المساعد الشخصي الرقمي



Loading

مشاهدة النسخة كاملة : موضوع موحد : آخر الأخبار و الإكتشافات الطبية


الصفحات : 1 2 3 4 5 6 7 [8] 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114

NOURI TAREK
09/12/2010, 21:21
:besmellah2:










البخور يسبب الربو











نيويورك - كشفت دراسة تايوانية أن الأطفال الذين يعيشون في بيوت تعتاد استخدام البخور يكونون أكثر عرضة للإصابة بالربو الشعبي. كما تشير الدراسة إلى احتمال وجود علاقة لتحول جيني محدد بهذه الحالة.

ويستخدم البخور منذ آلاف السنين في الاحتفالات والطقوس الدينية في العديد من الثقافات. وفي بعض أنحاء آسيا يحرق الناس البخور في منازلهم بانتظام وهي ممارسات انتقلت حاليا إلى دول غربية.

واكتشف الباحثون بقيادة يونجلينج ليو لي من الجامعة الوطنية التايوانية في تايبه انه من بين نحو 3800 من أطفال المدارس المتوسطة يعاني ثلاثة في المئة منهم من الربو في حين يعاني ما يزيد على خمسة في المئة من صعوبة التنفس أثناء التمارين الرياضية.

وقالت النتائج التي نشرتها مجلة يوروبيان ريسبيراتوري جورنال الأوروبية المختصة بأمراض الجهاز التنفسي ان الأطفال الذين يحرق آباؤهم البخور في المنزل معرضون للإصابة بالربو المزمن بنسبة 36 في المائة أكثر من غيرهم في حين تبلغ نسبة من يتعرضون لصعوبة التنفس أثناء التمرينات الرياضية 64 في المائة أكثر من غيرهم.

كما أن 48 في المائة من الأطفال لم تكن لديهم نسخة من جين يعرف باسم "جي.اس.تي.تي 1" الذي يساعد على تنظيم مجموعة من الإنزيمات تحمي خلايا الجسم من أضرار الأكسدة بما في ذلك الأضرار الناجمة عن التدخين وغيره من الكيماويات السامة.

وتبين أن الناس الذين لا يحملون هذا الجين يواجهون خطر الإصابة بالحساسية والربو بنسبة أكبر من غيرهم.

وكتب لي وزملاؤه في الدراسة "حرق البخور عامل ينطوي على مخاطرة فيما يتعلق بالربو وصعوبة التنفس المصحوب بالصفير خاصة في الأطفال الذين لا يحملون الجين "جي.اس.تي.تي 1"."

كما أن الأطفال الذين شملتهم الدراسة من الذين لا يحملون هذا الجين معرضون للإصابة بالربو حاليا بنسة 43 في المائة أكثر من أقرانهم الذين يحملون نسخة واحدة على الأقل من الجين.

ومن بين هؤلاء الأطفال فإن الذين يتعرضون لاستنشاق البخور يوميا في منازلهم عرضة للإصابة بالربو بنسبة 78 في المائة أكثر من زملائهم. وهو ما لا ينطبق على الأطفال الذين يحملون الجين "جي.اس.تي.تي 1".

وتصنع البخور في العادة من قطع من نباتات عطرية ولحاء الأشجار وصمغها وجذورها وأزهارها وزيوتها العطرية .


















المصدر : عرب أونلاين

NOURI TAREK
10/12/2010, 20:50
:besmellah2:










تناسب عكسي بين طول اصبع السبابة والإصابة بسرطان البروستات







كشفت دراسة علمية أجرتها المجلة البريطانية لمرض السرطان عن تناسب عكسي بين طول إصبع السبابة وفرصة الإصابة بسرطان البروستات. وتوصل فريق البحث إلى نتائج الدراسة بعد أن قارنوا بين 1500 شخص من المصابين بالسرطان بثلاثة آلاف رجل من الأصحاء.

يقول الباحثون بمعهد بحوث السرطان بجامعة "واريك" إن تعرض الجنين لهرمون التستوستيرون بنسبة ضئيلة قبل الولادة قد يزيد من طول إصبع السبابة وهو ما يؤدي إلى قلة فرص التعرض للإصابة بسرطان البروستات في وقت لاحق.

وقالت البروفيسورة "روس ايليس" أحد أعضاء فريق البحث إن هناك حاجة لإجراء مزيد من الأبحاث ولكن إذا تم إثبات صحة الكشف العلمي فسيمكن استخدامه كاختبار أولي للكشف عن خطر الإصابة بالسرطان.

من جانبها صرحت "ايما هيل" الرئيس التنفيذي للجمعية المتخصصة في أبحاث سرطان البروستات بأن "الدراسة الجديدة تقربنا خطوة من تحديد عوامل الإصابة بالمرض وهي القضية الكبرى في إطار جهود الوقاية من المرض وسبل علاجه".

يذكر أن سرطان البروستات هو ثاني أكثر الأمراض شيوعا بين الرجال ويتسبب في مقتل حوالي 250 ألف رجل سنويا في أنحاء العالم.

NOURI TAREK
10/12/2010, 22:15
:besmellah2:













الفواكه البنفسجية توقف تطور الزهايمر


















لندن - قال باحث بريطاني إن مركباً كيميائياً طبيعياً يتواجد غالباً في الفواكه البنفسجية يمكن أن يساعد في وقف تطوّر مرض الزهايمر.

وذكر العالم دوغلاس كيل من جامعة "مانشيستر" البريطانية أن غالبية الأمراض الموهنة التي تأتي مع التقدم في السن مثل الخرف، والزهايمر، سببها بشكل جزئي جزيئات الهيدروكسل السامة التي تنتج في الجسم عندما يسوء ربط أيونات الحديد.

ووصف كيل في بحثه الذي نشر في مجلة "اركايفز اوف تكسولوجي" كيف أن المركب الكيميائي الموجود في الفواكه البنفسجية يربط ايونات الحديد.

واشار إلى أن هذه العملية مختلفة تماماً عن الطريقة التي يفيد بها النبيذ الأحمر الصحة.

وقال كيل إنه "قد برز كثير من القلق في البيولوجيا الحديثة عن الدور الذي تلعبه جينات مختلفة في مرض الإنسان. لكن قد تكون أهمية الحديد نسيت" في هذا المجال، مضيفاً "ما سلطت الضوء عليه في هذا العمل هو إذاً مجالاً مهماً يحتاج لمزيد من التحقيق، إذ أن كثيراً من التوقعات البسيطة تنتج من تحليلي".

وربطت الدراسة بين الخرف وأمراض موهنة أخرى ووجود الشكل الخاطئ للحديد في الجسم.
وقال كيل "إن كان هذا صحيحاً فسيغيّر كثيراً في سبل منع وحتى الشفاء من مثل هذه الأمراض".

NOURI TAREK
12/12/2010, 15:51
:besmellah2:











تخصيب الهرمونات لا يعرضها للسرطان



















واشنطن - على ضوء وفاة إليزابيث ادواردز، زوجة المرشح الرئاسي الأمريكي السابق، جون إدواردز، بمرض السرطان، دارت العديد من التساؤلات بشأن رابط بين علاج الخصوبة الصناعية واحتمالات الإصابة بالسرطان، وهي نظرية فندتها دراسة علمية حديثة.

ويخشي كثيرون من أن علاج الخصوبة in-vitro fertilization - IVF يعرض النساء إلى مستويات عالية غير طبيعية من الهرومات، بما في بما في ذلك الاستروجين والبروجستيرون، أحيانا في سن يفترض أن تنخفض فيها تلك الهرمونات عادة، ما قد يرفع خطر الإصابة بسرطانات الثدي والرحم والمبيض، وفق مجلة "التايم."

وفندت دراسة جديدة موسعة، نشرت في دورية "التناسل البشري" تلك المزاعم بالإشارة إلى أن النساء من يخضعن للتخصيب الصناعي، لا يعرضن أنفسهن لخطر أعلى من المعتاد في الإصابة بالسرطان.

ويذكر أن إدواردز، 61 عاماً، توفيت مطلع هذا الأسبوع بعد صراع طويل مع سرطان الثدي، وأنجبت طفليها، 10 و12 عاماً بواسطة هذه التقنية.

واستندت الدراسة على بيانات كافة عمليات التخصيب الصناعي التي تمت في السويد خلال الفترة من عام 1982 و2006، ومقارنة بإصابة 24،058 منهم ونحو 1.4 مليون أم سويدية أنجبن دون الحاجة لهذا النوع من العلاج.

ووجدت الدراسة أن مخاطر الإصابة بالسرطان كان في الواقع أقل بنسبة 26 في المائة بين النساء من أنجبن بالتقنية مقارنة باللواتي ولدن أطفالهم بالطريقة التقليدية، وانخفضت مخاطر الإصابة بسرطان الثدي بواقع 24 في المائة، ,وسرطان عنق الرحم بنسبة 39 في المائة، على مدى ثماني سنوات من المتابعة.

وقالت د. دون ديزون، بروفيسور طب النساء والولادة بكلية "ألبرت الطبية" التابعة لجامعة براون، وهي لم تشارك في إعداد الدراسة: الرسالة في نهاية المطاف هو أنه ليس هناك أي زيادة في مخاطر الإصابة بالسرطان المرتبطة بالتلقيح الاصطناعي."

وبدورها أوضحت د. بينغت كالين، من جامعة لوند والمؤلف الرئيسي للبحث أن نتائجه يتماشي مع معظم الأبحاث السابقة، ففي حين وجدت دراسات ارتفاعاً طفيفاً لاحتمال الإصابة بالسرطان بين من لجأن للتخصيب الصناعي، لم تجد أخرى أية مخاطر .









المصدر : "سي ان ان"

NOURI TAREK
12/12/2010, 15:58
:besmellah2:









قلة التعليم تنغص على القلب












كوبنهاغن - قال باحثون دانمركيون إن انخفاض المستوى التعليمي يزيد خطر الإصابة بمشاكل في القلب .

وأوضحت الدراسة الأوروبية التي شملت 18616 شخصا على مدى 31 سنة أن الرجال والنساء الذين لديهم مستوى تعليمي أفضل معرضون بمعدل أقل بنسبة 50% للدخول إلى المستشفى بسبب أمراض القلب مقارنة بالرجال والنساء الأقل تعليماً.

وأوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة كوبنهاغن ونشرت في دورية "القلب" الأوروبية أن الفرق الناتج عن الوضع الاقتصادي- الاجتماعي وتأثيره على القلب غير مرتبط بنمط الحياة، ولكن إلى الفرق في الرعاية الصحية.

وقالت الباحثة إيفا بريسكوت إنه يتعين دراسة أثر الضغط النفسي على مشاكل القلب .






















المصدر : عرب أونلاين

NOURI TAREK
12/12/2010, 22:03
:besmellah2:









لفافة طبية دافئة لتخفيف آلام الظهر الحادة














أظهرت دراسة حديثة نشرت في المجلات الطبية تم إجراؤها في جامعة جون هوبكنز في الولايات المتحدة الأمريكية بأن استخدام نوع معين من اللفافات الطبية الدافئة يساعد كثيراً على التخفيف من حدة آلام الظهر والتقليل من استخدام الأدوية عند التعرض لأزمات آلام الظهر. وقد شملت هذه الدراسة العشرات من المرضى ما بين سن 20 و60 عاماً الذين زاروا طبيب العمل بسبب آلام أو إصابات في أسفل الظهر. وقد تبين أن في الفئة التي استخدمت اللفافة الطبية الدافئة المعروفة باسم ثيرماكير و هيترابس (Thermacare / heatwrabs) فإن هؤلاء المرضى الذين استخدموا هذه اللفائف الطبية لمدة 8 ساعات متواصلة لفترة ثلاثة أيام قد أظهروا تحسناً كبيراً وملموساً مقارنة مع هؤلاء المرضى الذين لم يستخدموها. هذه اللفائف الطبية تصدر حرارة قليلة مما يؤدي إلى تدفئة المنطقة المحيطة بالظهر والعضلات المحيطة بالظهر لعدة ساعات ويؤدي إلى التخفيف من حدة الألم والتقليل من استخدام الأدوية. وتكمن أهمية هذه الدراسة في أنها تساعد على التقليل من استخدام الأدوية المضادة للالتهابات والمسكنة للآلام والتي قد تكون لها آثار جانبية سيئة خصوصاً على المعدة والاثني عشر لانهما يكونان حساسين وتظهر فيهما تقرحات عند استخدام هذه الأدوية لفترات طويلة.

NOURI TAREK
13/12/2010, 20:13
:besmellah2:













وداعا للسكري: تحويل خلايا جذعية إلى نسيج بنكرياسيى














واشنطن- أكد علماء في تجربتين منفصلتين أن الخلايا الجذعية يمكن تحويلها لخلايا البنكرياس اللازمة لعلاج داء السكري وإلى طبقات أكثر تعقيدا من أنسجة الأمعاء.

وفي إحدى التجربتين اللتين أجريتا أمس الأحد قام فريق بتحويل خلايا جذعية في اطوار النمو الاولى إلى نسيج بنكرياسي في حين حول فريق آخر الخلايا الجذعية الجنينية إلى طبقات معقدة من أنسجة الأمعاء.

وتظهر الدراسات طرقا جديدة لاستخدام الخلايا الجذعية التي يمكن الحصول عليها من مصادر متنوعة.

وعكف فريق من جامعة جورجتاون في واشنطن على خلايا جذعية نطفية وهي الخلايا الأساسية التي تتحول إلى حيوانات منوية لدى الرجال.

واستخدم ايان جاليكانو وزملاؤه خلايا جذعية متعددة القدرات وغذوا تلك الخلايا في المختبر بمركبات مصممة لجعل تلك الخلايا تتصرف كخلايا بيتا البنكرياسية التي تفرز الأنسولين.

وقال فريق جاليكانو خلال اجتماع للجمعية الأمريكية لبيولوجيا الخلية في فيلادلفيا إنه عندما تم زرع تلك الخلايا في فئران مصابة بالسكري أفرزت تلك الخلايا الانسولين لتقوم بدور خلايا بيتا التي يدمرها الجسم على سبيل الخطأ في النوع الأول من داء السكري.

وفي الوقت الحالي فإن الأطفال والبالغين في سن صغيرة الذين تم تشخيص حالاتهم على أنها سكري من النوع الأول لابد أن يتم حقنهم بالأنسولين طوال العمر.

ومن ناحية أخرى حول جيمس ويلز وزملاؤه في المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال في أوهايو نوعين مختلفين من الخلايا الجذعية إلى طبقات معقدة من أنسجة الأمعاء. واستخدموا خلايا جذعية جنينية مصدرها أجنة عمرها أيام وخلايا جذعية مستحثة متعددة القدرات التي يجري التوصل إليها من خلايا عادية وتتحول باستخدام جينات معينة.

وكلا النوعين من الخلايا لديه القدرة على إنتاج جميع أنواع الخلايا والأنسجة في الجسم عندما تزرع في المختبر كما فعل فريق جورجتاون.

وأظهر فريق ويلز في مجلة نيتشر العلمية أن بإمكانه تحويل تلك الخلايا إلى ما يمكن تسميتها خلايا شبه عضوية وهي رقع من أنسجة الأمعاء تتكون من طبقات من الخلايا المختلفة المكونة للأمعاء بما في ذلك الخلايا العضلية والخلايا المبطنة للأمعاء والتي تنتج عددا من المركبات الحيوية.

وقال فريق ويلز إن هذه الخلايا يمكن استخدامها في دراسة أمراض معوية مثل التهاب القولون وأمراض انتفاخ الأمعاء .



























المصدر : عرب أونلاين

NOURI TAREK
14/12/2010, 19:45
:besmellah2:


زيادة الكولسترول "المفيد" تقي من الزايمر







شيكاجو- جولي استينهويسن- قال باحثون أمريكيون الاثنين إن المستويات المرتفعة مما يسمى الكولسترول "المفيد" قد تقي من مرض الزايمر بالإضافة إلى كونها مفيدة للقلب.ووجد الباحثون أن الاشخاص الذين تزيد اعمارهم عن 65 عاما ولديهم اعلى مستويات من البروتين الدهني عالي الكثافة "الكولسترول" كانوا اقل عرضة للاصابة بمرض الزايمر عن الاشخاص الذين لديهم اقل مستويات من الكولسترول بنسبة 60 بالمئة خلال اربع سنوات.وتوصل الباحثون إلى إنه لا يبدو مهما ما إذا كان الناس لديهم ارتفاع في مستويات الكولسترول المفيد بشكل طبيعي أو إذا كانوا يتناولون عقاقير تستخدم على نطاق واسع تسمى الستاتين لزيادة مستويات الكولسترول "المفيد".وتشير الدراسة إلى وسيلة ممكنة للوقاية من الزايمر وهو مرض عضال يصيب المخ ويؤثر على 26 مليون شخص على مستوى العالم ويتكلف علاجه 604 مليارات دولار.وقالت الدكتورة كريستيان ريتز من معهد توب بجامعة كولومبيا في نيويورك والتي نشرت دراستها في دورية سجلات علم الاعصاب انه بزيادة الكولسترول "ربما يمكنك خفض اصابة الناس بمرض الزايمر."وعكف فريقها على دراسة 1130 شخصا تتجاوز اعمارهم 65 عاما من البيض والسود والاسبان الذين يعيشون في مدينة نيويورك. ويشمل معظمهم برنامج التأمين الاتحادي للمسنين.وعندما بدأت الدراسة لم يكن لدى المتطوعين تاريخ لمشكلات الذاكرة والتفكير. وعلى مدار الدراسة استخدم الفريق البيانات الطبية والعصبية وقام باختبار عصبي نفسي لتشخيص مرض الزايمر.وقسموا الناس إلى أربع مجموعات بناء على قراءات الكولسترول. وكانت قراءات الكولسترول لدى المجموعة الأعلى 55 أو أكثر بينما كانت المجموعة الاقل ادنى من 38.وقالت ريتز في مقابلة عبر الهاتف "انخفض خطر الإصابة بمرض الزايمر لدى المجموعة الاعلى مقارنة بالمجموعة الاقل بنسبة 60 بالمئة على مدى اربع سنوات."










المصدر : عرب أونلاين

NOURI TAREK
15/12/2010, 12:52
:besmellah2:










أدوية السكري تعالج الخرف أيضا









برلين - ­أحد العلاجات التي يستخدمها مرضى السكري من الدرجة الثانية قد يكون له أثر مفيد ضد مرض الزهايمر.

هذا ما خلصت إليه دراسة أجراها علماء في المركز الألماني للأمراض التنكسية العصبية "وهو مصطلح عام يستخدم للدلالة على الفقدان المتتابع لنسيج ووظيفة الأعصاب" في بون ، وجامعة دوندي ومعهد ماكس بلانك للجينات الجزيئية في برلين.

ووجد الباحثون أن عقار "ميتفورمين" الذي يعد أحد الأدوية الأساسية لمرضى السكري ، يقاوم التغيرات التي تطرأ على هيكل بروتين "تاو" في الخلايا العصبية لدى الفئران ، وتلك التغيرات هي السبب الرئيسي للإصابة بمرض الزهايمر ، كما تمكنوا من اكتشاف الآلية الجزيئية التي يعمل بها الميتفورمين في هذه العملية.

وتقول سيبل كراوس من "دي.زد.إن.إي": "إذا استطعنا التأكد من أن ميتفورمين له تأثير على البشر أيضا..فسيكون مرشحا جيدا دون شك ليكون أحد العقاقير المؤثرة لمرض الزهايمر".

ويمثل الزهايمر أحد أشكال العته ، ويصيب بصفة خاصة كبار السن دون غيرهم تقريبا ، حيث تموت الخلايا العصبية في المخ ما يؤدي إلى تشوه إدراكي.

وعلى المستوى الجزيئي يتميز المرض ، بتكوين مخزون من بروتين "تاو" في الخلايا العصبية. وبروتين "تاو" جزيء يعلق داخل خلايا المخ مكونا تكتلات ليفية تؤدي في نهاية الأمر إلى انفجار الخلية وتراكم صفائح "بيتا اميوليد" التي تعد السمة المميزة للمرض ، خارج خلايا المخ معطلة الاتصال بين خلية وأخرى.

وفي مرض الزهايمر ، تزداد قوة تاو بدرجة كبيرة ، بفضل مجموعات الفوسفات. هذا الاتصال بالفسفور يتسبب في تراكم تاو داخل الخلية.

ولمكافحة هذه المشكلة ، يسعى الباحثون لتنظيم بروتين "بي بي 2 إيه" ، وهذا البروتين هو المسؤول عادة عن الفصل بين الفوسفات وبروتين تاو.

وفي حالة الإصابة بالزهايمر، يكون "بي بي 2 إيه" غير نشط بشكل كاف ، ما يؤدي إلى تزايد الاتصال بين الفوسفور وبروتين تاو وتراكم البروتين داخل الخلية.

لذا بحث العلماء بقيادة كراوس عن عقار من شأنه زيادة نشاط "بي بي 2 إيه" . وتقول كراوس : "حتى الآن لا يوجد عقار في الأسواق يستهدف تراكم مخزون تاو".

وفي التجارب التي أجريت على الخلايا العصبية لدى الفئران ، تمكن العلماء من إثبات أن ميتفورمين له دور مباشر في حماية بروتين" بي بي 2 إيه" من التراجع ، من خلال منع ارتباطه ببروتينات تعمل على تحلله. هذه الآلية التي يعمل بها ميتفورمين ليست معروفة حتى الآن. علاوة على ذلك ، تبين أن زيادة نشاط بروتين " بي بي 2 إيه" يؤدي إلى تراجع الرابط بين تاو والفسفور.

وقام العلماء بإجراء آخر، حيث أضافوا ميتفورمين لمياه الشرب التي تتناولها الفئران السليمة ، وأدى ذلك أيضا إلى تراجع نسبة فسفرة بروتين تاو في خلايا المخ.







المصدر : عرب أونلاين

NOURI TAREK
15/12/2010, 18:58
:besmellah2:











خلايا السائل الأمنيوسي البديل القادم للخلايا الجذعية














برلين - من المحتمل أن نستيقظ ذات صباح لنجد ذلك الجدل الأخلاقى المثار حول الخلايا الجذعية وقد انتهى ونسي تماما، بعد أن تبين ان السائل الأمنيوسي"السائل الذي يحيط بالجنين داخل رحم الأم"-وليس الجنين¬يمكنه انتاج كل أنواع الخلايا التي يحتاجها الجسم في يوم واحد.

حتى يومنا هذا، كانت الأجنة هي المصدر الأساسي لهذه الخلايا، غير أن استخلاصها من الجنين أثيرت حوله مشكلة أخلاقية. غير أن العلماء في معهد ماكس بلانك للجينات الجزيئية في برلين تمكنوا من تحويل خلايا السائل الأمنيوسي إلى خلايا جذعية مستحثة متعددة القدرات "آي بي إس".

وبحسب الدراسة التي نشرتها مجلة "بي إل أوه إس¬وان" العلمية المتخصصة ، فإن هذه الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات، المستخلصة من السائل الأمنيوسي يصعب التفرقة بينها وبين الخلايا جذعية الجنينية ، لكنها "تتذكر" من أين أتت.
وأوضح الباحثون أن الخلايا الجذعية المستحثة الموجودة في السائل الأمنيوسي، بوسعها أن تشكل أنماطا مختلفة من الخلايا البشرية. كما اكتشفوا أن الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات يمكنها تذكر نوع الخلية الأصلية التي تكونت منها.

خلال عملية إعادة برمجة الخلايا، يبدو أن العديد من الجينات التي تتحكم في تطور الخلايا الجزعية تظل نشطة ، وهذا يؤكد ما توصلت إليه أبحاث أخرى حديثة، أظهرت أن الخلايا الجذعية المستحثةالمستخلصة من أنسجة مميزة تميل أكثر لاتباع مسار النمو المقدر لها مسبقا، عن التباين العفوي.

وتحذر كاثرينا فولفروم من معهد ماكس بلانك :" لا نعرف بعد ما إذا كانت هذه الذاكرة ستؤثر على أي علاجات محتملة، أو أي نوع من الخلايا الجزعية المستحثة، والمستخرجة من الخلايا البشرية ستكون الأكثر ملائمة للعلاج".

إن الخلايا الموجودة في السائل الأمنيوسي تحظى بعدد من المزايا مقارنة بأي نوع آخر من الخلايا.فمن جانب يتم جمع خلايا السائل الأمنيوسي بشكل منتظم خلال الفحوص الداخلية من أجل الاكتشاف المبكر للمرض.

وفي معظم الحالات يتم الحصول على عدد أكبر من المطلوب فعليا من الخلايا. علاوة على ذلك، فإن خليط السائل الأمنيوسي يحتوي على أنماط مختلفة من خلايا الجنين، ومنها خلايا شبه جزعية . ولأنها لا تزال في مراحل مبكرة، تجدها لأقل تأثرا بالطفرات المستحثة بسبب البيئة المحيطة، ما يجعلها أكثر استقرارا من الناحية الجينية.

ويوضح جيمس أدجاييه أحد باحثي المعهد "قد يعني هذا أنه من الممكن إعادة برمجة خلايا السائل الأمنيوسي هذه بسرعة وسهولة أكبر من أنواع الخلايا الأخرى..ما يجعل الخلايا الجذعية المستحثة الموجودة في السائل الأمنيوسي مكملا مثيرا للخلايا الجزعية الجنينية".

علاوة على ذلك، يمكن استخلاص خلايا السائل الأمنيوسي لإعادة البرمجة الخلوية قبل ولادة الطفل لتكون جاهزة لاستخدامها الذي أعدت له بينما الحمل لا يزال مستمرا.

يقول أدجاييه " من شأن هذا أن يمكننا من اختبار العقاقير لمعرفة أيها قد يجدي نفعا مع الجنين وما إذا كانت تلك العقاقير يمكن استخدامها أم لا قبل أن يولد الطفل..علاوة على ذلك.. من المحتمل أن يعالج الأطفال حديثي الولادة ¬مستقبلا¬بخلايا مستخلصة من أجسادهم".



















المصدر : عرب أونلاين

NOURI TAREK
15/12/2010, 19:38
:besmellah2:

















:besmellah2:









ضمادات المستقبل تنبه عن العدوى بلونها










ميونيخ - ذكر فريق من العلماء الألمان أن الضمادات عالية التقنية في المستقبل سوف يتغير لونها في حالة وجود عدوى لتنهي الخلاف حول ضرورة إزالة الضمادات للتأكد من عملية إلتئام الجرح.

فالجروح الصغيرة عادة ما تلتئم خلال بضعة أيام ، لكن أي جرح غائر سوف يستغرق فترة أطول كي يلتئم وأن أي عدوى يمكن أن تلحق به بعد عدة أيام. وتحمي الضمادات مكان الإصابة ، ولكنه يجب إزالتها عند فحص الجروح. وهذا ألأمر يمكن أن يكون مؤلما للمريض ، فضلا عن المخاطرة بإعطاء الجراثيم فرصة الدخول للجرح وإحداث عدوى.

وقد طور العلماء في معهد أبحاث فراونهوفر لتكنولوجيا المادة الصلبة في ميونيخ مواد تضميد ولصق طبي "بلاستر" تشير إلى التغيرات المرضية في الجلد. ففي حالة وجود عدوى فإن لون الضمادة يتغير من الأصفر إلى القرمزي.

وقال الباحثون إن الممرضات بهذه الطريقة تحددن على الفور المشكلة ويمكن إتخاذ إجراء فوري.

وقالت الدكتورة سابين تروب العالمة بمعهد أبحاث فراونهوفر في توضيح للتفاعل الكيمائي "لقد طورنا صبغة تعمل كمؤشر وتتفاعل مع درجات الحموضة المختلفة وأدمجناها في ضمادة ولاصق طبي". وبهذه الطريقة تجعل مادة التضميد الذكية من الممكن فحص الجروح بشكل منتظم من الخارج دون إعاقة عملية الإلتئام.

وأشارت إلى أن " الجلد الصحي والجروح الملتئمة عادة ما توضح درجة حموضة أقل من 5 .وإذا زادت هذه الدرجة فإنها تنتقل من الحموضة إلى المدى القلوي والتي تشير إلى تعقيدات في إلتئام الجرح. وإذا كانت درجة الحموضة ما بين 5ر6 و 5ر8 ففي المعتاد أن تكون هناك عدوى ويتحول الشريط الملون للمؤشر إلى اللون القرمزي".

وشكل إنتاج شريط التحكم في اللون عددا من التحديات للباحثين حيث كان عليهم الوفاء بعدة متطلبات مختلفة.

وتقول تروب "يجب أن تبقى الصبغة ثابتة كيميائيا عندما تضاف إلى أنسجة مادة التضميد أو اللاصق لضمان عدم دخولها إلى الجرح. في الوقت نفسه ، يجب أن يظهر المؤشر تغيرا واضحا في اللون ويتفاعل أيضا بحساسية في مدى الحموضة الصحيح".

ونجح الخبراء في الوفاء بكافة تلك المتطلبات. وتم إنتاج نموذج بالفعل للضمادة وأثبتت الإختبارات الأولية نجاحها.



















المصدر : عرب أونلاين

NOURI TAREK
15/12/2010, 21:51
:besmellah2:








كوريا الجنوبية تؤكد اكتشاف حالتين اخريين لبكتريا
"ان دى ام-1"








أكدت كوريا الجنوبية اكتشاف حالتين اخريين مصابتين ببكتيريا "ان دى ام-1" المقاومة للمضادات الحيوية، ما يرفع إجمالى عدد المصابين بهذه البكتيريا إلى أربعة.

والمريضان المصابان بهذه البكتيريا، هما رجل فى الستينات من العمر وآخر فى السبعينات، يعالجان من مرض الكبد ومن مرض بالعمود الفقرى منذ فترة فى نفس المستشفى الذى ظهر به أول حالتين من البكتيريا فى 9 ديسمبر.

ونقلت وكالة "يونهاب" عن يانج بيونج-جوك، مدير قسم مكافحة الأمراض المعدية فى مركز كوريا لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، قوله "تم تحديد نمط يفيد بأن بكتيريا "ان دى ام-1" تظهر فى مرضى الحالات الحرجة الذين يعانون من ضعف مستوى المناعة، كما هو الحال فى بلاد أجنبية. وأاضاف "لا داعى لأن يقلق الناس بشكل مبالغ فيه، لأن هناك مضادات حيوية مقاومة لتلك البكتيريا".

ولا تزال السلطات الصحية تحاول تحديد الطريقة التي أصيب بها الأشخاص الأربعة بهذه البكتيريا، وفق ما أوردت تقارير صحفية، طبقاً لما ورد بوكالة الأنباء الصينية "شينخوا".

يذكر أن بكتيريا "ان دى ام-1" مرتبطة بجين تحمله البكتريا يحولها ويجعلها مقاومة لأغلب المضادات الحيوية.

NOURI TAREK
16/12/2010, 20:28
:besmellah2:









وداعا للأيدز










واشنطن- أعلن باحثون ألمان استخدموا عملية زرع نخاع عظمي لعلاج مريض بالسرطان مصاب بفيروس الايدز انه شفي من الفيروس وهو زعم مذهل في مجال تكاد لا تسمع فيه كلمة "شفاء".

واجريت عملية زرع النخاع العظمي للمريض - المصاب بكل من فيروس "اتش.اي.في" وسرطان الدم "اللوكيميا" - في عام 2007 من متبرع لديه طفرة جينية معروف انها تمنح المرضى مناعة طبيعية من الفيروس.

وقال توماس شنيدر من مستشفى برلين شاريت وزملاؤه انه بعد نحو اربع سنوات من عملية الزرع أصبح المريض خاليا من الفيروس ولا يبدو ان الفيروس يختفي في اي مكان في جسمه.

وكتبوا في دورية الدم الطبية "نتائجنا ترجح بقوة انه تم تحقيق الشفاء التام من "اتش.اي.في" لدى هذا المريض."

ويرفض باحثون متخصصون في الايدز هذا التوجه بالنسبة للمرضى المصابين بفيروس "اتش.اي.في". وزرع نخاع عظمي هو اخر سبيل للعلاج لسرطانات مثل اللوكيميا.

وهو يتطلب تدمير النخاع العظمي للمريض --وهو عملية مروعة في حد ذاتها-- ثم زرع نخاع من متبرع له جهاز مناعة وفصيلة دم من نوع متقارب جدا. ويحتاج الأمر الى اشهر للتعافي حتى ينمو النخاع المزروع ويتأقلم مع نظام المناعة بجسم المريض.

وقال الدكتور روبرت جالو من معهد الفيروسات البشرية في جامعة ماريلاند الذي ساعد في اكتشاف الفيروس الذي يسبب مرض الايدز "انه ليس عمليا ويمكن أن يقتل الناس."

وهناك 33 مليون شخص في العالم مصابون بفيروس الايدز الذي قتل أكثر من 25 مليونا منذ ظهوره في الثمانينات. ويمكن لمزيج من العقاقير القوية كبح الفيروس والابقاء على المرضى في صحة جيدة ويقلل من فرصة اصابتهم للاخرين ولكن ليس هناك لقاح مضاد له.

NOURI TAREK
16/12/2010, 21:29
:besmellah2:









لقاح الانفلونزا يقلل من نوبات القلب عند المسنين ومتوسطي العمر






دراسة حديثة نشرت مؤخرا في مجلة الجمعية الطبية الكندية قام بها باحثون من بريطانيا أظهرت أن الحصول على لقاح الانفلونزا الموسمي يقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية خلال السنة التي تلي الحصول على اللقاح.

وقد درس الباحثون حوالي 16 ألف مريض أعمارهم فوق الأربعين سنة أصيبوا بنوبة قلبية وقارنوهم بعينة مكونة من حوالي 63 ألف شخص مماثلين في العمر والجنس ولكنهم لم يصابوا بنوبات قلبية. ووجد الباحثون بعد السيطرة على العوامل الأخرى التي تزيد من نوبات القلب مثل مرض السكر والضغط والتدخين والسمنة وغيرها أن احتمال الإصابة بنوبات القلب كانت أقل بنسبة 19% عند الذين حصلوا على اللقاح.

وكان المفعول الوقائي أفضل إذا حصل الشخص على اللقاح قبل شهر نوفمبر (21%) مقارنة بمن حصلوا عليه بعد نوفمبر (12%).

واللقاح في حد ذاته لا يحمي من النوبة ولكن الوقاية التي يوفرها من الإصابة بعدوى الانفلونزا هي التي تقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية حيث أن عدوى الانفلونزا تسبب تغيرات والتهابات في الدم قد تزيد من قابلية الدم للتجلط. وهذه النتائج تدعم نتائج عدة دراسات سابقة أجريت على عدد أقل من المرضى .











المصدر : الرياض

NOURI TAREK
16/12/2010, 21:40
:besmellah2:










الجوز يخفض ضغط الدم






واشنطن‏ :‏ ذكر موقع‏ "كالوري لاب"'‏ الأمريكي أن الباحثين في جامعة بنسلفانيا وجدوا أن الجوز الذي يحتوي علي الدهون المتعددة غير المشبعة له تأثير علي استقرار ضغط الدم وخصوصاً في أوقات الإجهاد‏.‏

وأشارت الباحثة شيلا وست المشاركة في الدراسة‏، إلى أنها أول دراسة تظهر بأن الجوز وزيته يخفضان ضغط الدم أثناء الإجهاد‏.‏ وتبين أن معدل ضغط الدم الانبساطي انخفض بشكل ملحوظ عند وجود الجوز أو زيته في النظام الغذائي لمن شملتهم الدراسة ويعانون من الإجهاد‏.‏ وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى أن الجوز قد يساعد في خفض معدلات الكوليسترول‏.‏









المصدر : محيط

NOURI TAREK
18/12/2010, 15:51
:besmellah2:









العالم يكسب جولات في حرب الملاريا









دبي - قالت منظمة الصحة العالمية، إن التقرير الخاص بالملاريا في العالم يُظهر تقدماً سريعاً نحو بلوغ الأهداف الدولية، لافتة إلى أن نحو 578 مليون شخص في أفريقيا تمت حمايتهم من المرض بين عامي 2008و2010.

وقالت التقرير الذي نشرته المنظمة على موقعها على الإنترنت إن 11 بلدا أفريقيا أظهرت على مدى السنوات العشر الماضية، انخفاضاً بأكثر من 50 في المائة في حالات الملاريا المؤكّدة أو حالات دخول المستشفى والوفيات الناجمة عن ذلك المرض.

وأضاف التقرير "سُجّل، في الفترة نفسها، انخفاض بأكثر من 50 في المائة في عدد حالات الملاريا المؤكّدة في 32 بلداً من أصل مجموع البلدان التي يتوطنها المرض خارج أفريقيا والبالغ عددها 56 بلداً، في حين لوحظ تراجع بنسبة 25 في المائة إلى 50 في المائة في عدد الحالات في ثمانية بلدان أخرى."

وقد منحت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية للمغرب وتركمانستان، في عام 2009، وثيقة تثبت تخلصهما من الملاريا، وفي العام نفسه، لم يبلّغ إقليم المنظمة الأوروبي، لأوّل مرّة، عن وقوع أيّة حالة من حالات الملاريا المنجلية في أراضيه، وفقا للمنظمة.

ونسب بيان أصدرته المنظمة إلى مديرتها الدكتورة مارغريت تشان قوها "إنّ النتائج الواردة في التقرير تُعد أحسن النتائج المُسجّلة منذ عشرات السنين.. فبعد ما ساد من تدهور وركود في أوضاع الملاريا طيلة سنوات عديدة أصبحت البلدان والهيئات الشريكة معها في موقع هجومي. والاستراتيجيات المُتبعة حالياً تفي بالغرض المنشود."

وقال راي تشامبرز، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المعني بمكافحة الملاريا، "إنّ الزيادة الهائلة في فرص الاستفادة من تدخلات مكافحة الملاريا تتبلور بشكل مباشر في نجاة الناس من الموت، مثلما جاء بوضوح في التقرير الخاص بالملاريا في العالم 2010."

وفي مطلع العام الجاريأوصت منظمة الصحة العالمية بضرورة تأكيد جميع حالات الملاريا المشتبه فيها باختبار تشخيصي قبل إعطاء الأدوية المضادة للمرض.

ورغم النظرة التفاؤلية، إلا أن المنظمة قالت إنه "لوحظ عودة ظهور حالات في مناطق بثلاثة بلدان أفريقية على الأقلّ "رواندا وسان تومي وبرينسيبي وزامبيا". ولا يزال الغموض يحيط بالأسباب الكامنة وراء عودة ظهور تلك الحالات، ولكنّ ظهورها يكشف عن الضعف الذي يطبع مكافحة الملاريا."

ويؤكّد التقرير أنّه رغم التقدم الكبير الذي تم إحرازه ما زال يتعيّن بذل الكثير من الجهود من أجل بلوغ الأهداف الدولية الخاصة بمكافحة الملاريا:

وشار إلى أن قيمة المصروفات المالية، في عام 2009، بلغت 1.5 مليار دولار أمريكي ممّا يمثّل أعلى مستوياته على الإطلاق، ولكن يبدو أنّ قيمة التعهّدات الجديدة بمكافحة الملاريا استقرت في عام 2010 في مستوى 1.8 مليار دولار أمريكي.













المصدر : "سي ان ان"

NOURI TAREK
18/12/2010, 20:05
:besmellah2:










علاج للصلع خلال 5 سنوات









للمرة الأولى تمكن فريق ألماني من تنمية تجاويف صغيرة خاصة بالشعر من خلايا جذعية. وعلى الرغم من أن الدراسة استخدمت خلايا مأخوذة من حيوانات فإن الفريق الباحث يأمل بتكوين تجاويف شعر بشرية من خلايا جذعية بشرية خلال عام واحد. وتعتبر الخلايا الجذعية هي النسخة الأصلية من كل أجزاء الجسم وأعضائه. ومن خلال التلاعب بها مخبريا يمكن أن يدفعوها للنمو كي تأخذ أي نسيج من جسم الانسان ابتداء من الدم إلى العظم إلى حتى الأعضاء البشرية .


وعلى الرغم من البطء الشديد في التطور ضمن هذا الحقل إلا أن البروفسور رونالد لوستر من جامعة برلين التقنية يؤمن بأن عمله هو خطوة للأمام نحو معالجة 80% ممن يعانون من تساقط الشعر مثل الكوميديان البريطاني الشهير هاري هيل واللاعب الدولي الاسطوري السير بوبي تشارلتون.

ونقلا عن صحيفة الديلي اكسبريس اللندنية فإن البروفسور لوستر يزعم بأن العلاج - الذي قد يتطلب زرع تجاويف الشعر في الرأس- سيكون متوفرا خلال 5 سنوات.

وأضاف لمراسل الديلي اكسبريس أن "الاستعدادات لهذا الانجاز قد انطلقت"، متابعا إن "تكوين تجاويف للبشرة أو للشعر في المختبر تنهي الحاجة لاستخدام الحيوانات في تجريب المنتجات الخاصة بالتجميل .







المصدر : إيلاف

NOURI TAREK
19/12/2010, 13:50
:besmellah2:







أدلة جديدة للقضاء على الزهايمر












دبي - أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على مرضى الزهايمر أن البروتينات التي تتجمع في خلايا الدماغ بكميات كبيرة لدى مرضى الزهايمر لا يعني بالضرورة أنها تنتج بنسب عالية بسبب هذا المرض، بل إن ذلك يعني بأنها لا تزول بصورة مستمرة من هذه الخلايا.

وقد قاست الدراسة، التي نشرت في مجلة "ساينس"، مستوى مادة "بيتا أملويد" في السائل النخاعي لدى 12 مريضا مصابا بالزهايمر تبلغ أعمارهم 74 عاما.

وقاس العلماء درجة إنتاج هذه المادة مقارنة مع درجة زوالها من الخلايا.

وقال الدكتور راندال بايتمان، المسؤول عن المجموعة البحثية: "ستساعدنا هذه النتائج في العمل جاهدين من أجل اكتشاف علاج أفضل لهذا المرض، ولعل السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو ما الذي يتسبب في بطء عملة إزالة هذه البروتينات من الدماغ."

من جهة أخرى، يؤكد العلماء أن أهمية هذه الدراسة تأتي من كونها الأولى في قياس معدل إنتاج وزوال مادة البيتا أملويد، وهي المادة الرئيسية المتسببة في هذا المرض، وقياسها قد يساعد في اكتشاف المرض قبل وقوعه.

يقول الدكتور روديريك كوريفيو، مدير برنامج الأمراض العصبية في المعهد الوطني الأمريكي للصحة: "إن تجمع البروتين في الخلايا الدماغية لا يعد سببا في الإصابة بالزهايمر فقط، بل هو مسبب لأمراض عصبية كثيرة أخرى، وبالتعرف إلى كيفية تجمع هذه البروتينات، قد نتمكن من جعل هذه العملية أبطأ، وبالتالي تخفيف الضرر الذي قد يصيب الدماغ."

وتعتبر نتائج هذه الدراسة صحيحة بدرجة كبيرة نظرا لإجرائها على أشخاص مصابين بالمرض، وليس على حيوانات قد تقدم معلومات غير متطابقة مع الخلايا البشرية.

وتقدر الدراسات عدد الأمريكيين المصابين بالزهايمر بنحو خمسة ملايين مريض، بحسب الهيئة الأمريكية لمرض الزهايمر .










المصدر : "CNN"

NOURI TAREK
20/12/2010, 20:48
:besmellah2:












تقنية جديدة لمعالجة أمراض العين










ابتكر العالماء جيلا جديدا من الليزر قادر على معالجة عيوب العيون بعد تحليل كافة مكونات العين بصورة ثلاثية الأبعاد! وينتمي هذا الليزر الى نظام مسح ضوئي متطور، صُنع باليابان إنما يدخل تدريجياً مرحلة الاستعمال لدى أطباء العيون الأوروبيين والسويسريين، معروف باسم "أو سي تي" (OCT) أي (Optical coherence tomography).

وأول ما يستقطب انتباه وإعجاب الأطباء السويسريين، في الابتكار الجديد، قدرة الليزرعلى تجسيد تركيبة العين من الداخل بصورة لا مثيل لها في تاريخ طب العيون.على سبيل المثال، يمكن رؤية شبكية العين بصورة دائرية متكاملة(360 درجة).

وتسمح التقنية الجديدة، بمؤازرة تقنيات أخرى، بمعالجة مرض قصر البصر ومرض القرنية المخروطية Keratocone، حيث تكون أنسجة المصابين بهذا المرض رخوة وضعيفة وتتمدد مع الزمن ما يجعل القرنية تفقد قدرتها على تجميع الضوء ما ينتج عنه ضعف في مستوى الرؤية، وأمراض أخرى تصيب العين.

في خلال ثوان معدودة، تنطلق أشعة الليزر، من جهاز(نظام) أو سي تي لاجراء عدة فحوص، في الوقت ذاته، ومن ضمنها فحص العين الطوبوغرافي وتحليل كافة أجزاء العين.

ويحصل الطبيب، عبر هذه الفحوص، على صور ثلاثية الأبعاد وعالية الدقة "هاي ريزولوشن". ما يجعله قادر على انجاز كافة القياسات، لقرنية العين وظهارة العين(طبقة واقية رقيقة)، بدقة فائقة .

علاوة على ذلك، يصل الليزر، غير المرئي، الى طبقات مخفية، داخل العين، لتجسيد تركيبتها بصورة ثلاثية الأبعاد. وهذا يعتبر أمر غير ممكن، في السابق. وفي حال جرى استعمال الليزر مع تقنيات سابقة، وناجحة، فان العلاج سيكون فعال جداً مسبباً، بالتالي، أدنى قدر من الصدمة والأضرار لعين المريض.







المصدر : إيلاف

NOURI TAREK
20/12/2010, 21:14
:besmellah2:







الإقلاع عن التدخين ... العزيمة والصبر تسيطر على الأعراض الانسحابية !













استكمالا للحديث في الأعداد الماضية والذي تطرقنا في آخرها إلى الإقلاع عن التدخين واشرنا إلى انه يتطلب عزيمة قوية وصبرا على تحمل الأعراض الناجمة عن الإقلاع وذكرنا وسائل عملية للإقلاع ومنها أيضا :

- الإقلاع التدريجي : يستطيع المدخن أن يقلع عن التدخين تدريجياً، وذلك بمحاولة تقليل السجائر التي يدخنها بمعدل سيجارة أو سيجارتين في اليوم حتى يصل إلى حد تدخين سيجارة أو سيجارتين يومياً، ومما يساعد في الإقلاع وضع السيجارة في الفم بدون إشعال، وينصح الاخصائيون المدخنين بأن ينفقوا أموالهم التي تتوفر بسبب الإقلاع عن التدخين في الصدقات وأوجه الخير، كما يتم الإقلاع التدريجي عن التدخين باستعمال الفلتر (المرشح الطبي) الذي يعمل على إنقاص نسبة النيكوتين. والمرشحات الطبية أربعة أنواع :

- رقم 15 وينقص 15% من نسبة النيكوتين.
- رقم 30 وينقص 30% من نسبة النيكوتين.
- رقم 60 وينقص 60% من نسبة النيكوتين.
- رقم 90 وينقص 90% من نسبة النيكوتين.



ويتدرج المدخن في استعمال هذه المرشحات بحيث يستعمل كلاً منها لمدة عشرة أيام ثم ينتقل للتالي وهكذا، حتى إذا أراد الإقلاع نهائياً عن التدخين يكون تركيز النيكوتين في دمه حينئذ قد انخفضت نسبته بحيث لا يشعر بالتوتر العصبي، أما إذا تعرض المقلع عن التدخين لشيء من التوتر، فعليه أن يستشير الطبيب فيما لازمه من أعراض غير مريحة .

وإذا حدثت زيادة في الوزن نتيجة الإقلاع عن التدخين، فيمكن معالجتها بإتباع نظام غذائي لإعادة الوزن إلى ما كان عليه .

- عيادات للإقلاع عن التدخين: أنشى في بعض الدول مثل بريطانيا عدد كبير من العيادات الخاصة التي تساعد المدخنين على الإقلاع عن التدخين، كما خصصت أقسام في بعض المستشفيات لعلاج المدخنين، حيث يقدم لهم الإرشادات التي تساعدهم على الإقلاع عن التدخين مع تبصيرهم بأضراره وعواقبه .

ومن هذه الإرشادات ضرورة الإقلاع عن تناول الشاي والقهوة لمدة خمسة أيام، حيث أن تناول أيهما يزيد من رغبة المدخن في إشعال السيجارة.

ويعالج المدخنون الذين أقلعوا عن التدخين في وحدات خاصة بعلاج المدخنين، كما يعالجون من الأمراض التي قد تصيبهم بسبب التدخين مثل أمراض القلب والشرايين وأمراض الجهاز التنفسي. ويفيد استعمال الفيتامينات في علاج التدخين وبخاصة فيتامين (أ) الذي أثبتت التجارب العلمية أنه يمنع حدوث سرطان الرئة.

وعن طريق العلاج في العيادات النفسية المعالجة للتدخين اتضح أنه إذا كان المدخن قد لجأ إليها عن طريق تكليف من أسرته أو جهة العمل فإن نتيجة علاجه لا تكون أكيدة أو ناجحة.

ولعل هذا يؤكد دور الإدارة في الإقلاع عن التدخين، ونورد فيما يلي وصفاً للدور الذي تقوم به العيادات النفسية المناهضة للتدخين.

يزور تلك العيادات عشرة أو خمسة عشر شخصاً في المرة الواحدة من مرضى التدخين، حيث يجتمعون مرة كل أسبوع وذلك بإرشاد أحد الأطباء، فيقوم بالشرح ومناقشة كل فرد أمام زملائه المدخنين بالأسباب التي دعته إلى التدخين ويقوم كل فرد بمناقشة أسباب تدخينه باستفاضة ليتناول لماذا وكيف بدأ التدخين وكيف نمت عنده عادة التدخين، وعدد المرات التي يدخن فيها، وأي المناسبات تبلغ فيها ذروة التدخين عنده، ويناقش في هذه الجلسات الوقت الذي يكون فيه المدخن في أشد الحاجة إلى التدخين، هل هو وقت الفراغ أو وقت العمل؟ وهل يشعر المدخن بالراحة بعد التدخين عقب تناول وجبات الغذاء ؟

كذلك كثيراً ما حللت هذه الجلسات ما يشاع بأن السيجارة تشيع الألفة وتساعد على تبديد الجمود، وتضفي الانسجام على الجماعة، وبين الأطباء المعالجون الوجه الآخر للتدخين وما يترتب عليه من أضرار، وما يتركه التدخين من مخلفات واصطباغ الأصابع ورائحة الفم الكريهة، وعندما يقول المدخن أن للتدخين مذاقاً محبباً يتولى الاخصائي المعالج توضيح الآثار الضارة له، كما توضح هذه العيادات المزايا التي يتمتع بها الممتنع عن التدخين حديثاً كأحد الأسباب التي تدعو غيره إلى الإقلاع عن التدخين، فالتحسن الفوري في السعال وتحسن الشهية للطعام ويسر التنفس وعودة حاسة الشم والإحساس بالسعادة وقوة العزيمة وزيادة الوزن كلها وسائل إقناع جديدة تدعو المدخن للإقلاع عن عادته.



كذلك تقدم هذه العيادات لمرضى التدخين بعض الأدوية المقوية والفيتامينات، خاصة بعد أن ثبت نجاح استخدام أحد مشتقات فيتامين أ، ج في حماية الإنسان من الإصابة بسرطان الرئة، وذلك عن طريق وقف تكوين الخلايا السرطانية عند الفئران، وعلى ذلك فقد قرر العلماء بإمكان نجاح استخدامه على الإنسان، خاصة بعد أن لاحظوا نقص فيتامين (أ) في جسم الإنسان بسبب تحول الخلايا الطبيعية الملساء للأغشية الشعبية المخاطية إلى خلايا خشنة منذرة بإصابة سرطانية.













وتستخدم بعض العيادات النفسية طريقة العلاج بالملامس الكهربائي والتي تستخدم الآن في عيادات مكافحة التدخين في المملكة العربية السعودية. إذ يحصل المراجع على عدد من الجلسات بعدها يقلع المدخن فيما إذا توافرت لديه العزيمة والإرادة.

وهناك أيضاً طريقة مبتكرة ومستخدمة حديثاً في المملكة، وهي العلاج بالإبر الصينية ولها ما يكملها من وسائل مساعدة، ومن شأن العلاج بالإبر الصينية والملامس الكهربائي توليد إحساسات نفسية لدى المدخن تكون نتائجه ردود فعل تجاه رائحة وطعم السجائر أو غيرها من وسائل حرق التبغ، وما دمنا بصدد الجديد في العلاج النفسي للتدخين يمكن إضافة طريقة أخرى تم استخدامها في بعض الدول الأوروبية وهي طريقة (المضمضة) أو (الغرغرة) بمحلول نترات الفضة أو ببعض أنواع الأدوية التي لها نتائج مشابهة لنتائج الأبر الصينية والملامس.. بحيث تولد نفس ردود الفعل بدون إلحاق أضرار أخرى أو أعراض جانبية.

- استعمال خلاصة التبغ: تستعمل خلاصة التبغ بجرعات صغيرة وذلك بوضعها تحت اللسان لتقليل اشتهاء التدخين بالإضافة إلى تخفيف شدة أعراض الإقلاع مثل التململ والجوع، وتشير الإحصاءات التي أجريت في بريطانيا أن 60 ألف مدخن قد استطاعوا الإقلاع عن التدخين في الفترة بين يونيو 1995م إلى فبراير 1999م وذلك بعد استعمال هذه الوسيلة .