المساعد الشخصي الرقمي



Loading

مشاهدة النسخة كاملة : ¤¤ أخبار تونس الطبية¤¤


الصفحات : 1 2 3 [4] 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44

cortex
31/10/2008, 09:51
مدير عام حفظ الصحة: 25 إصابة جرّاء «الفقّاع» السام وقرار بمنع بيعه وترويجه

بلغت آخر حصيلة «للفقّاع» السام 25 حالة توفي منها 6 أفراد فيما البقية تحت الرعاية الصحية للمراكز الاستشفائية المختصة.
وذكر السيد مبروك النظيف مدير عام حفظ صحة الوسط وحماية المحيط أنه تم تسجيل 25 حالة وآخرها كان أول أمس بساقية سيدي يوسف، حيث أصاب 7 حالات.
وبخصوص العناية الصحية بالمصابين قال: «تم التكفّل بعلاج الحالات المصابة بالمستشفيات الجهوية والمحلية وكذلك بمركز الاسعاف الطبي الاستعجالي وبالمستشفيات ذات العلاقة كمستشفى الاطفال ومستشفى الاعصاب».
ولمتابعة الوضع والحد من الحالات المسمومة ذكر أنه تم تنظيم لجنة يقظة متكونّة من الوزارات المعنية (الصحة والتجارة والفلاحة والأمن) للتقصي والبحث عن أسباب تحوّل هذه المنتوجات من عادية الى سامة.
وبخصوص أخذ الاحتياطات اللازمة في الحد من خطورة الفقّاع أفاد أنه تم إصدار مناشير للتحذير من مخاطره وتجنّب أكله إطلاقا كما تمت الاستعانة بمضخمات الصوت للتحذير في الارياف من أكل هذه المادة بالاضافة الى الاستعانة بوسائل الاعلام وبالأيمة في خطب الجمعة.
قال مدير حفظ الصحة إنه زار ولاية الكاف أول أمس برفقة مختصين في السموميات وإطارات من البحث العلمي واطلع على فصيلة «الفقّاع» الموجودة فتبيّن لجميع أعضاء فريق التقصّي أنه يوجد تشابه كبير بين فصيلة ما هو سام وما هو غير سام.
وأوضح أن هذا التشابه الكبير لم يمكّن الاهالي من التفريق بين الفصيلتين فحدث التسمّم بمجرد استهلاكه وهو ما دفع المراقبة الصحية الى منع استهلاك جميع الاصناف بدون استثناء ومنع ترويج أي صنف بالاسواق أو على قارعة الطريق مع حجز جميع الكميات الموجودة باستثناء «الفقّاع» المعلّب الذي يتوفر على علامة صنع ويفترض أنه خضع للتحليل والمراقبة قبل الترويج. وأشار الى أن الحالات التي تم تسجيلها تتوزع على 4 حالات بولاية القصرين و21 بولاية الكاف الشيء الذي دفع بفريق المراقبة الى تنظيم زيارات ميدانية لولايات أخرى ينبت بأرضها «الفقّاع» كولاية جندوبة وباجة وسيدي بوزيد وأضاف أنه تم مع هذا تشديد المراقبة بالمناطق الحدودية لمنع ترويج مثل هذه المادة.
وحول نتائج تحاليل هذا «الفقّاع» الذي تعوّد الاهالي على استهلاكه منذ زمن بعيد ولم يحدث لهم أي مكروه أفاد محدثنا أن البحث العلمي سوف يهتم بالامر خاصة إيجاد الفرق بين الفصيلتين علما أنهما يتشابهان في الشكل.
وأضاف أن التحاليل أيضا سوف تبيّن أسباب التسمّم بهذه الفصيلة الجديدة وتمكّن من القيام بدليل لتفريق بين ما هو صالح وما هو سام من «الفقّاع» تماما كما هو موجود حاليا بفرنسا التي تسجل سنويا حالات وفاة بسبب استهلاكه.
وحول إمكانية القضاء على المواد السامة بالطبخ قال: «إن الحالات التي أصيبت استهلكته مشويّا وبالتالي لا يجب الاجتهاد مع هذه المادة والامتناع عن استهلاكها وحسب.
الشروق

cortex
31/10/2008, 13:03
Le Conseil des pharmaciens du centre vient d’inviter le prix Nobel de Médecine le Professeur Luc Montagnier, le premier à avoir isolé le virus du Sida, ainsi que d’autres personnalités du domaine, dans le cadre de la manifestation «Le dixième jour scientifique du pharmacien du centre». Les invités seront à Sousse le 28 février 2009 prochain pour donner une conférence. L’Office des pharmaciens du centre regroupe les gouvernorats de Sousse, Mahdia, Monastir et Kairouan.

cortex
01/11/2008, 21:34
*
Le concours du secteur privé est estimé à 300 millions de dinars
*
150 000 patients étrangers se sont fait soigner en Tunisie en 2007 dépensant plus de 55 millions de dinars, soit 4000 euros par semaine et par patient
*
vers la création d'une cité médicale
*
Projet de loi organisant l'accréditation et la certification des établissements médicaux privés.

Renouant avec la tradition des déjeuners-débats mensuels, la Chambre de commerce tuniso-américaine (TACC) en a organisé récemment, sur le thème de l'investissement privé dans le secteur de la santé. L'invité est le ministre de la Santé publique, M Mondher Zenaidi.

Introduisant le débat, M. Mondher Ben Ayed, président de la TAAC a mis en exergue l'opportunité que le secteur de la santé offre à l'investissement privé qu'il s'agisse des soins ou des médicaments, soulignant que des avancées significatives ont été accomplies sur ce registre grâce notamment aux incitations mises en place.

Tel fut d'ailleurs le biais par lequel le ministre a exposé les grands axes autour desquels s'organise toute l'architecture des mesures et dispositifs que les pouvoirs publics ont conçus pour attirer davantage de capitaux vers ce créneau et dont le point d'orgue est la série de décisions prises lors du comité ministériel de septembre 2008.

Au demeurant, il a pris soin de dire combien sont importantes les évolutions enregistrées par la Tunisie en termes d'indicateurs de santé , tels que le volume des dépenses de santé qui se montent à 6% du PIB et à ,7,5% du budget, l'espérance de vie à la naissance qui est estimée, actuellement, à 73,5 ans (75,5 ans pour les femmes et 71,6 ans pour les hommes) alors qu'elle ne dépassait pas 47 ans en 1956, le taux de mortalité infantile qui est aujourd'hui de 20 pour mille naissances vivantes, contre 175 pour mille au début de l'indépendance, le taux de mortalité maternelle qui est de 43 pour cent mille naissances vivantes, et enfin la couverture vaccinale des enfants âgés de 0 à 5 ans, passée de 51 pc, en 1979, à plus de 96 pc en 2006.

Des avancées qui s'expliquent par l'ampleur des investissements mobilisés autant que par la qualité des ressources humaines, si bien que l'on compte un médecin pour 900 habitants et que 90% de la population se trouve à moins de 5 kilomètres d'un service de santé.

Le secteur privé y a apporté une contribution significative puisqu'il y a pratiquement autant de médecins libéraux que de médecins de santé publique : 45% pour les premiers et 55% pour les seconds.

Cet apport se décline surtout dans les investissements mobilisés par le secteur privé et qui se sont élevés à 300 millions de dinars au cours du Xème Plan alors que les prévisions tablaient sur beaucoup moins que cela : 150 millions de dinars.

Il est dès lors dans l'ordre des choses que le parc des cliniques aussi bien monodisciplinaires que pluridisciplinaires se compte par dizaines, 99 exactement, offrant 2600 lits, alors qu'il existe par ailleurs 4876 cabinets médicaux de libre pratique, 134 centres d'imagerie médicale, 1404 cabinets de médecine dentaire, 99 centres d'hémodialyse, 1600 officines pharmaceutiques, 1069 infirmeries et autres cabinets paramédicaux, 222 laboratoires d'analyses biologiques, 113 unités de transport sanitaire et 26 centres de thalassothérapie.

La qualité des prestations aidant, il n'est ,dès lors, pas étonnant que l'offre médicale libérale tunisienne trouve acquéreur auprès d'un nombre croissant de patients étrangers en provenance notamment des pays voisins comme la Libye et l'Algérie, mais aussi de pays européens. A telle enseigne que la Tunisie est la 2ème destination mondiale de thalassothérapie.

Au total, 150.000 patients étrangers se sont fait soigner en Tunisie en 2007, soit trois fois plus qu'en 2004, dépensant plus de 55 millions de dinars, en hausse annuelle de 22% environ, soit 4000 euros par semaine et par patient. Il est vrai que les tarifs pratiqués sont de 40 à 70% moins chers que ceux en vigueur dans les pays occidentaux pour une qualité équivalente.

Mise en place d'une structure spécialisée dans la promotion des exportations

Pouvoirs publics et investisseurs sont déterminés à ne pas s'en arrêter là, puisque des plans d'actions ont été conçus pour, d'une part ; encourager l'investissement privé dans le secteur de la santé et, d'autre part, créer une véritable industrie d'exportation de soins et de médicaments par le biais de la création d'une cité médicale calquée sur celles qui existent en Thaïlande. Il est envisagé, à cette fin, la mise en place d'une structure spécialisée dans la promotion des exportations et des investissements, dans le secteur de la santé afin, entre autres, d'aider les promoteurs à concrétiser leurs projets.

Pour autant, et comme l'a souligné un intervenant dans le déjeuner-débat, il sera essentiel que les prestations fournies obéissent à des normes précises et rigoureuses pour donner une image crédible du dispositif médical et thérapeutique tunisien. Une préoccupation anticipée par le ministère de la Santé publique qui a créé en son sein une structure ayant vocation à s'occuper des litiges pouvant naître d'un défaut de diligence dans les soins, et à prendre des sanctions contre les contrevenants. Mieux, le ministre a annoncé qu'un projet de loi sera soumis très prochainement au pouvoir législatif, organisant l'accréditation et la certification des établissements médicaux privés.
le temps

cortex
01/11/2008, 21:36
1ère journée médicale à Kerkennah

L'hôpital régional de Kerkennah organise aujourd'hui, « la première journée médicale à Kerkennah » et ce, en collaboration avec la direction régionale de la santé publique et l'association « Kyranis ». Deux conférences sont à l'ordre du jour : la première conférence portera sur l'asthme et sera donnée par le professeur Abdelkader Ayoub, chef de service pneumo-phtisio au CHU Hédi Chaker de Sfax. La deuxième conférence portera sur l'insuffisance rénale et sera présentée par le professeur Jamil Hachicha, chef de service néphrologie au CHU Hédi Chaker de Sfax.

cortex
01/11/2008, 21:40
تنظر المحكمة الابتدائية بتونس اليوم وبالتحديد الدائرة الجنائية الرابعة في قضية الاستيلاء على ما قيمته أكثر من 5 مليارات من الأدوية من الصيدلية المركزية.

وقد كنا نشرنا تفاصيل هذه القضية والتي تورط فيها 9 متهمين من بينهم 5 صيادلة وموظفة بإدارة الصحة التابعة لإحدى الوزارات والتي تولت افتعال 99 فاتورة وبواسطتها تولت اخراج تلك الأدوية من الصيدلية المركزية وباعتها بطرق غير شرعية للصيادلة المتهمين معها في القضية.

cortex
01/11/2008, 21:43
التلقيح ضد الكزاز

رغم اهمية التلقيح ضد الكزاز للمرأة الحامل.. فقد بينت الاحصائيات ان عشر النساء لا يخضعن لهذا التلقيح ضد هذا المرض الجرثومي الذي يمكن ان يصيب الانسان مهما كان عمره عن طريق تسرب جرثومة الكزاز الى الجسم اثناء التعرض الى جرح بمادة ملوثة.. ويصيب هذا المرض المولود الصغير في ايامه الاولى ويبدأ بتشنج عضلات الوجه على مستوى الفم وسرعان ما تتسرب هذه الاصابة الى كافة عضلات الجسم ومن بينها عضلات الجهاز التنفسي مما يؤدي غالبا الى الموت.
الصباح

cortex
03/11/2008, 00:02
http://www.elaph.com/elaphweb/Resources/Images/Health/2008/11/Thumbnails/T_efacf09c-cae6-45e4-b32e-aa5a86e1d1e2.jpg

في المرّة المقبلة، وعندما يأمُرني طبيبي الخاصّ بالكفّ عن التدخين، لن أحترم طلبه وسأقول له وجّه نصيحتك لنفسك يا دكتور. لم يجد الشاب رياض سيّاري 26 سنة والذي يعاني من مرض ضعف الشرايين و آلام في القلب من تعليق غير هذا عندما علم بالبيانات الحديثة الصادرة عن المعهد الوطني للصحة (حكومي) و تكشف بلوغ نسبة الأطباء المدخنين في تونس لـ 55% في حين بلغت النسبة عند طلاب كلّيات الطبّ الـ 22%. و يتابع رياض، من يرى الثقة العالية والصرامة الكبيرة التي يتحدّث بها طبيبي وهو يدعوني إلى الإقلاع عن التدخين أملا في استعادة عافيتي كاملة، لا يتبادر إلى ذهنه ولو للحظة واحدة إنه هو الآخر مُدمن على السجائر وربّما أكثر مني...لقد كشف لي البعض ممن يتعالجون عنده إنه من المدخنين لكنني لم أصدقهم...أمر مخجل حقًاّ."

الدراسة التي شملت عيّنة ممثلة عن طلاب كليات الطبّ وعدد من الأطباء خصوصًا في قسم الطبّ العام، حذرت من أنّ النسب الحالية قد ترتفع في السنوات القليلة المقبلة بخاصة إذا استمر عدم تطبيق القوانين المتعلقة بهذا الشأن وإذا لم تُسن قوانين ردعيّة أخرى خاصة للعاملين في المجال الصحي والتعليم ممّن يدخنون أمام مرأى الجميع بما فيهم المرضى وفي الأماكن الصحية والعمومية.
وعلى الرغم من أنّ الطبيب عادة ما يكون المثال المناسب الذي يمكن للمدمن أو المريض إتباعه و النسج على منواله طمعا في كسب موفور الصحّة و العافية ، إلا أنّ الإحصاءات الأخيرة هزّت الصورة النمطيّة التي كانت متشكلة في أذهان التونسيين حول الأطباء وطلاب الطبّ.
بديع وسلاتي 23 سنة يدرس بكلية الطبّ بمحافظة المنستير لم يخف إدمانه على السجائر على الرغم من أنّ اختصاصه الدراسيّ يقضي عكس ذلك ويقول:"أنا مدخّن منذ السنوات الأساسية و الثانوية لدراستي ، صحيح ، من المفروض أن أقلع عن هذه العادة السيئة بعد التحاقي بكليّة الطبّ لكن للأسف لم أقدر على ذلك إلى حدّ اللحظة ...ثم إنني لست الوحيد المدخّن بين زملائي من الاختصاص ذاته".

زميلته نهى حمودي من كلية الطبّ بتونس قالت إنها أدمنت التدخين لمّا التحقت بالجامعة ، وتتابع لإيلاف: من المؤسف حقّا أن يكون أطباء المستقبل مُدخّون وحتى أطباء الحاضر، صراحة لقد فاجأتني الإحصائية وإن كنت مقتنعة بان انخفاض النسبة خصوصًا لدى أطبائنا ممكنة جدّا".
الدكتور المنجي محضاوي المتخصّص في أمراض الجهاز التنفسي اعتبر في حديثه لإيلاف أنّه من الغريب حقّا أن يدخّن الأطباء وهم الطرف الذي من المفروض أن يكون واعيًا أكثر من غيره بمدى خطورة التدخين بل و يعرفون سلبياته ونتائجه الوخيمة على صحّة الإنسان.

ويتابع:"هذه الفئة من الأطباء التي تدخّن تشكّل خطرًا كبيرًا على صحة المواطنين خصوصًا إن كانوا ممّن يجهرُون بإعلان إدمانهم ومّمن يدخّنون أمام مرضاهم وكأنهم بتلك الطريقة يريدون التأكيد على خلوّ السجائر من المخاطر الكبيرة مما يعني تصديرًا للإدمان و انتشارًا له في صفوف المواطنين.
و استنادًا إلى البيانات الرسمية والمعطيات التي تعود للسنة الماضية فإنّ الأمراض الناجمة عن التدخين في تونس تتسب سنويًا في وفاة 6800 شخص منهم 800 من الإناث.
ويبلغ عدد المدخنين في البلاد 4 ملايين مدخن وهو ما يمثّل أكثر من 30 بالمائة من العدد الإجمالي للسكان البالغ 10 ملايين نسمة، و يتجاوز عدد المدخنين السلبيين الـ 6 ملايين، إذ أنّ كل شخص غير مدخن يعتبر 'مدخنا سلبيا' على اعتبار أنه يرتاد أماكن المُدخنين ويقف معهم ويتعرّض لخطر الدّخان المنبعث من سجائرهم. وعادة ما يكون الأطفال أكثر عرضة لمخاطر التدخين السلبي.
إيلاف

cortex
03/11/2008, 08:44
استقبلت «الكنام» مؤخرا وفدا برلمانيا يمنيا.. في إطار زيارة جاءت بالتنسيق مع المنظمة العالمية للصحة.. وقد أجرى الوفد اليمني العديد من الاجتماعات مع مسؤولي الصندوق الوطني للتأمين على المرض.. إضافة لزيارة ميدانية للمركز الجهوي بالمنستير..

وقد نالت التجربة التونسية في ميدان التأمين على المرض إعجابهم واستحسانهم ما جعلهم يفكرون في النسج على منوالها باليمن.. علما وأن وفدا ثانيا من بوركينافاسو حل هو الآخر ضيفا على «الكنام» خلال الاسبوع المنقضي لنفس الغرض.

تكوين أطباء الكنام

وعلمنا كذلك بأن «الكنام» ستشرع قريبا جدا في تكوين الأطباء العاملين بمختلف مراكزها ومصالحها.. لتمكينهم من أنجع أدوات التعامل وأحدث الأساليب والطرق الاتصالية في مجالات التخاطب والشرح والتوضيح.. وهو اجراء يدخل ضمن سلسلة من الاجراءات الرامية الى استكمال عناصر ومقومات منظومة الجودة في كل الخدمات المسداة من قبل الصندوق.. وهناك انكباب على مزيد تأطير أطباء «الكنام» في الوقت الراهن نظرا لأهمية الدور الذي يضطلعون به... بحكم مباشرتهم للمرضى من جهة.. وبحكم أنهم قناة الاتصال وربط الصلة مع الأطباء المتعاقدين من جهة أخرى.

تنقيحات خاصة

بالحالات الاستعجالية

وفي نطاق البحث عن حلول جذرية لبعض الثغرات التقنية التي لاحت للمشرفين على «الكنام» بعد استكمال تركيز المنظومة.. تدرس حاليا المصالح المختصة بالصندوق كيفية معالجة بعض الاشكاليات التقنية وإيجاد الحلول لها.. ومنها حالات الاستعجالي سعيا لتعهدها بالتحسين والتطوير لبلوغ الجودة المنشودة.. وينتظر أن يتم الإعلان قريبا عن اجراءات جديدة في هذا الاتجاه ستعمل على إيجاد الحلول من خلال الإضافات والتنقيحات التي ستأتي بها والخاصة بالحالات المرضية المستعجلة والتي قيل حولها كلام كثير خاصة في القطاع الطبي الخاص.

إحداث خطة مستشار استقبال

ولمزيد دعم المرحلة الجديدة التي تعمل خلالها إدارة «الكنام» على تكثيف اجراءات الجودة.. تم بعث خطة جديدة في مجال الاستقبال أطلق عليها مستشار استقبال بالمراكز الجهوية والمحلية.. ويتولى هذا المستشار استقبال المضمونين الاجتماعيين والإجابة عن استفساراتهم بكل دقة ووضوح وتوجيههم والاحاطة بهم وخصوصا بذوي الاحتياجات الخاصة منهم (المعوقين، كبار السن) نظرا لوضعياتهم الصحية والاجتماعية والنفسية وما تقتضيه من عناية وحسن معاملة.

تجاوب البلديات
مع بادرة الكنام

كنا أوردنا سابقا خبرا يتعلق بإحداث قائمة أولية للبلديات التي ستخصص بها مكاتب لأعوان «الكنام» أيام السوق الأسبوعية.. لاسداء مختلف الخدمات لفائدة متساكني المناطق النائية والأماكن البعيدة عن مراكز الصندوق المحلية والجهوية.. ولئن لم تتجاوز تلك القائمة عددا محدودا جدا من البلديات في بداية الامر.. فإنه ونظرا للتجاوب الكبير الذي لقيته بادرة «الكنام» هذه من مختلف الجماعات العمومية المحلية.. فقد تجاوز العدد الجملي للبلديات التي انخرطت في هذا التمشي وانتهجت هذا الاجراء 20 بلدية حاليا.. وهو توجه من شأنه أن يقرّب الخدمات من طالبيها ويعفيهم من مشقة التنقل لعشرات الكيلمترات لقضاء شأن من الشؤون بأقرب مركز من مراكز «الكنام».

وحدة خاصة بالواب

تم مؤخرا بعث خلية ووحدة خاصة بموقع الواب التابع للصندوق الوطني للتأمين على المرض وسيكون من أوكد أهتماماتها تطوير الموقع والعمل على جعله يشتغل بطريقة تفاعلية.. وتم تكليف الزميل هيكل بوزويتة بإدارة هذه الخلية.. في حين أسندت إدارة الاتصال والاعلام للسيد عبد العزيز السبيعي.

الاسبوعي

cortex
03/11/2008, 08:49
* بماذا يختص المخبر المركزي للتجارب والتحاليل؟

- يختص المخبر بمراقبة المواد الغذائية والمواد الاكثر استهلاكا.. في مجال السلامة الغذائية ولدينا مخابر في الميكروبيولوجيا وبقايا المبيدات والمواد السامة والعضوية وكذلك مخابر لمراقبة الافلاتوكسين والمعادن الثقيلة ومخابر تهتم بالجودة والقيمة الغذائية كمخابر الحبوب والبهارات والمواد السكرية.. تنضاف لمخبر المصبرات والمشروبات ومخبر المواد الزيتية والشحوم ومخبر الحليب ومشتقاته ومخبر المضافات من مواد حافظة ومواد مؤكسدة وملونات والمواد السكرية الكيميائية المعوضة للسكر.. وكذلك مخابر للمياه والبيئة وهي مخابر معترف بها دوليا منذ عشر سنوات.. كل ذلك بالاضافة لمخابر مواد التجميل ومواد التنظيف والمواد الكيميائية بصفة عامة ومخبر المواد البترولية وهو المخبر العمومي الوحيد في تونس.. فضلا عن مخابر الخرسانة ومواد البناء والمركز العصري للمترولوجيا.. وهو مركز متكامل يضم المعايير الوطنية في وحدات القياس ويقوم بخدمات قياس مندمجة للصناعيين (الحرارة، الضغط، الاوزان، الابعاد) أما مخابر نهج روما بالعاصمة فتضم مخبر حديث للعب الاطفال إضافة لمختبر آخر يهم المواد الكهرومنزلية التي تشتغل بالغاز في طور التحديث.. كل هذا بالاضافة لأنشطة المراقبة الدورية التي نقوم بها الى جانب المكاتب الخاصة لمراقبة آلات الضغط ومراقبة التجهيزات المعدة لللحام وكذلك الخزانات الكبرى وأنابيب البترول والغاز..

* إذن مادام الملف الرئيسي في أنشطتكم يرتكز على السلامة الغذائية ماذا يمكن أن نعرف عن موضوع المواد السامة؟

- المواد السامة الموجودة في الصناعات الغذائية سواء المتأتية من المنتجات الفلاحية او الصناعات الغذائية أو مختلف انواع الغش.. هي من اختصاص المخبر المركزي للتحاليل والتجارب باعتباره المخبر المرجعي لمراقبة السوق حيث يتلقى حوالي 12 ألف طلب تحليل سنويا على ما لا يقل عن 50 ألف عينة تحليل للمواد الغذائية التي يتأتى أغلبها من التوريد فضلا عن مراقبة السوق لقمع الغش وحفظ الصحة وكذلك مراقبة المواد الفلاحية والغذائية المصنعة الموجهة للتصدير.

* ومن هم حرفاؤكم الذين تتعاملون معهم في هذا المضمار؟

- هياكل المراقبة بوزارة التجارة والصحة والفلاحة هم حرفاؤنا الرئيسيون في مجال الصناعات الغذائية.

* وما هي أغلب المواد السامة التي يعمل التحليل على إظهارها في المواد الغذائية؟

- بقايا المبيدات، ب س ب PCB الافلاتوكسين، الفطريات حيث وردت علينا 1300 عينة من وزارة الصحة في ظرف 6 أشهر فقط بأقليم تونس فحسب وذلك في إطار حملات المراقبة الصحية خلال شهر رمضان وعيد الفطر.. ويصل مجموع العينات اذا أضفنا مخابر سوسة وصفاقس حوالي ألفي عينة.. وتوجد مادة الأفلاتوكسين السامة في اللوز والدرع والجلجلان والكاكوية والفستق.. وتوجد كذلك مواد اخرى سامة في المواد المساعدة على التصبير والمواد الحافظة في المجال الصناعي والمواد الملونة والمواد المأكسدة التي تكون كمياتها مضبوطة بدقة في المواصفات التونسية وتختلف مكوناتها من منتوج الى آخر.. وهناك المئات من المواد الكيمياوية التي نتحرى في وجودها بدقة الميليغرام واحيانا بالميكروغرام ومن حين لآخر تظهر لنا انواع جديدة من المضافات بهدف الغش ونتصدى لها باتخاذ التدابير اللازمة.

*هل يمكن أن نعرف واحدة من حالات الغش تلك؟

- مـثل حالـة الملون المسمى Rouge soudan الذي تم اكتشافه منذ بضع سنوات في أوروبا بالطماطم المصنعة الموردة من بلدان اسيوية.. وتبعا لذلك صرنا نقوم بالتحليل والتحري في البضائع المصنعة الموجهة للتصدير وتم ردع القائمين بذلك في إطار دراسة الجدوى الفنية.

* الاتحاد الاوروبي يفرض مواصفات صارمة للبضائع المصدرة اليه.. لكن ماذا عن مثيلاتها المروجة على النطاق المحلي؟

- نحن نقوم بالتحليل عندما يطلب منا ذلك ونعتقد أن مراقبة المواد الغذائية المصنعة والمورّدة تتم بصفة آلية.

* وماذا عن موضوع الساعة التلوث بمادة الميلامين السامة؟

- في موضوع الميلامين ينبغي الاطلاع على المواصفات العالمية التي تعترف بها الاسواق العالمية، هل هي موجودة عندنا أم لا؟ هذه المواصفات هي التي تحدد دراسة طرق التحليل التي بامكانها أن تؤدي الى الاستنتاج بوجودها في المواد المراد تحليلها ام لا؟..ولأجل ذلك يتوجب اقتناء معيار خاص لتحليل هذه المادة وعادة ما يقتني مخبرنا هذه المعايير من المراكز الكيمياوية المعترف بها دوليا مثل مركز الميترولوجيا في أمريكا (NIST) أو الجمعية الاوروبية للمعايير الكيميائية.. وعملية الاقتناء تتطلب بعض الوقت لاتمامها.. ثم نشرع بعد ذلك في اجراء التحاليل حسب بروتوكول مواصفات الجودة للتثبت لا فقط من وجود المادة أو عدمه.. ولكن من ضبط الكميات بدقة صلب كل منتوج وفق لائحة المواصفات المعترف بها في السوق العالمية وفي حالة الميلامين هناك صنفان من المواصفات واحدة أمريكية واخرى كندية وهما تتطلبان عدة مراحل من البحث والتدقيق للتأكد من وجود هذه المواد بنسب تفوق ما هو مسموح به.

* وهل بادرتم بالتزود بالمعيار اللازم لتحليل هذه المادة وكذلك بروتوكول التحليل الخاص بها؟

-قمنا بارسال طلبية وحصلنا على موعد تسليم في آخر شهر نوفمبر بالنسبة للمعيار.. ونحن بصدد اقتناء وتركيز هذه الوحدة.. وسنعمل وفق بروتوكول التحليل (المنصوص عليه في المواصفات الأمريكية FDA (الإدارة الأمريكية المسؤولة عن مراقبة المواد الغذائية والأدوية) لاننا نملك المعدات الكافية.

* إذا لم أخطئ الفهم هناك فرق علمي كبير بين إثبات وجود الميلامين من عدمه بمنتج ما.. وبين الاثبات الكمي لوجود هذه المادة طبقا لبروتوكول مواصفات ومقاييس عالمية معتمدة في هذا المجال باستعمال معايير خاصة حتى أن عدم استعمالها قد يجعلنا لا نحصل على نتائج حقيقية؟

- ينبغي التفريق بين القدرة العلميّة لتحليل مادة الميلامين أو غيرها.. الذي تقوم به كل مخابر الكيمياء وخاصة منها الجامعية وبين العمل التقني لإثبات وجود هذه المادة كميا حسب المواصفات العالمية المتداولة في السوق وبالجودة المطلوبة.. وهذه العملية تتطلب حتى عند توفر المعدات 6 أشهر على الاقل لضمان القيام بالتحليل بالحرفية التي تمكن الإدارة المسؤولة من أتخاذ القرار المناسب.

* كيف السبيل لمواكبة المستجدات العالمية في هذا المجال بالسرعة الكافية والمطلوبة؟

- نعمل في المخبر المركزي على تحديث مخابرنا سواء في ميدان السلامة الغذائية أو الميترولوجيا.. ونتعامل كثيرا في هذا الصدد مع المعهد الوطني للمواصفات الذي تربطنا به اتفاقية برعاية وزارة الصناعة.. حيث نقوم بمساعدة المعهد في إصدار البرامج والمواصفات الخاصة بالتحاليل مثلما تمدنا مصالح المعهد سنويا بحوالي 300 صنف من المواصفات الاوروبية والعالمية.. وهكذا أقمنا علاقة تواصل مثمرة وناجحة بين المخبر المركزي باعتباره أكبر مستعمل للمواصفات والمعهد الوطني للمواصفات قصد الحصول على المواصفات والبدء في تطبيقها في الحين.. ونحن مطالبون دوما بتحيين مواصفاتنا حتى لا يسقط الاعتماد الممنوح لنا بعد مدة معينة.. لانه عندما تزورنا لجان تفقد أوروبية وتجد أننا نعمل وفق نظم وبرامج مواصفات تجاوزتها الاحداث في تحليل المواد المتجهة لاوروبا على سبيل المثال ..فإنها تسحب الاعتراف من مخابرنا ونتائجها وفي ذلك مشكلة عويصة عن الحل ويلزمها وقت طويل قبل أن تجد طريقها نحو الحل.. ولهذا لابد من تجديد وتحديث المعدات والتجهيزات وكذلك نظم المواصفات المطبقة باستمرار.. ونحن مندمجون في ثلاث منظومات للتحاليل المقارنة للمواد الغذائية بأوروبا.. وحتى نكون على دراية تامة ويقظة بكل ما وقعت برمجته في لجان المواصفات العالمية للإيزو أو اللجنة الاوروبية للمواصفات.. يجب علينا أن نكون موجودين في هذه اللجان ونتابع نشاطها عن قرب ونشارك عبر برامج بحثية في التحاليل وأعتقد أن ذلك من مهام هياكل ومخابر البحث الوطنية وهي همزة وصل بين البحث العلمي وهياكل الدّعم الصنّاعي لابد من توفيرها.. وعلى سبيل المثال فإن الميلامين ظهرت في امريكا منذ أربع سنوات ووضعت لها مواصفات بكل من أمريكا وكندا.. ولو كنا مواكبين لذلك ومتواجدين بهذه اللجان لكانت لنا مواصفاتنا الخاصة بتحليلها منذ زمن في تونس.

* وماذا عن تطوير برامج الاعتماد الدولي للمخابر التونسية؟

ـ قمنا الى حد الآن باعتماد سبع مخابر على المستوى الدولي، ثلاث منها في مجال السلامة الغذائية وهي مخابر ميكروبيولوجيا المواد الغذائية وميكروبيولوجيا المياه وكذلك التحاليل الكيميائية للمياه ونسعى في المخبر المركزي لأعطاء صورة متميزة وناصعة عن المجهود المخبري الوطني في هذا المجال.. وهذا يتطلب منا وضع كل مخابرنا في مستوى الاعتماد والمقاييس الدولية (على مستوى تحليل المواد الحافظة والمواد الملونة والفيتامينات)

ونحن بصدد تقديم مخبرين جديدين للحصول على الاعتماد الدولي هما مخبر تحليل المبيدات في الاسماك والدواجن.. ومخبر المعادن الثقيلة في المواد ذات الاصل الحيواني والنباتي باعتبار هذه التحاليل مطلوبة بصفة متأكدة عند التصدير لأوروبا.. واعداد هذين المخبرين تطلب منا ثلاث سنوات عمل متواصل.. رغم اعادة بناء المخابر وإنفاق حوالي مليون دينار على المعدات الحديثة التي تم اقتناؤها.. وحوالي 70 يوم عمل لخبراء من أوروبا وكل ذلك كان بفضل برنامج تأهيل الصناعة وأملنا زن نحصل على شهادتي الإعتماد خلال الأشهر المقبلة.

* هل أن قدرتكم وامكانياتكم في المخبر المركزي تتماشى مع طلبات التحليل التي ترد عليكم؟

- قدرتنا على التحليل في المخبر المركزي أكبر بكثير مما يأتينا من طلبات.. لأن الادارة هي حريفنا الرئيسي تبعا لحملات تقوم بها مختلف الوزارات بصفة موسمية إضافة للبضائع الموردة المصنعة كليا التي يتم تحليلها.

* ذكرت البضائع الموردة والمصنعة كليا.. ومن يراقب إذن المواد الأولية الغذائية الموردة التي يتم تصنيعها في تونس؟

ـ لقد أشرت سابقا لحملات وزارة الصحة لمراقبة مادّة الأفلاتوكسين وهذا دليل على أن هياكل المراقبة تقوم بمجهود كبير في هذا الصدد.

* تركيز المخابر وإنفاق الاموال عليها يعني وجود مشاكل نعمل على التوقي منها.

تركيز مخابر للتحاليل وللسلامة الغذائية.. وصرف الاموال عليها يعني فعلا أن هناك مشاكل.. موجودة على المستوى العالمي وقد وضعت لها مواصفات وطرق مراقبة كثيرا ما تشكل عوائق فنية للتجارة بالنسبة للبلدان النامية لأن الفلاحة تتطوّر وتستعمل المواد الكيميائية والصناعة كذلك والتخزين واللّوجستيك لها أيضا تأثيرها على صلوحية المواد الغذائية.

* مرة اخرى البضائع الموجهة للتصدير.. على كل نأتي الآن للبترول وما أدراك ما البترول.. عندما يصادف أن نتزود بكميات من الديازال أو البنزين من باعة الطريق في الجنوب التونسي فإن استهلاك ذلك الوقود يدوم مسافة أطول من استهلاك الوقود المقتنى من محطات البنزين.. رغم أن عدد اللترات واحد ولا تسل عن استغلال طريقة عمل المحرك وقوة الدفع التي لا تقارن.. إلام يعود السبب؟

- هذا ليس من اختصاص المخبر

* ومن يحمينا إذن من الغش في هذا المجال؟

- نحن نقوم بتحليل العيّنات على مستوى محطات البنزين في إطار مراقبة الغش مثل خلط المحروقات بالماء.. أو احيانا خلط المازوط بالبترول الازرق ولكننا لا نراقب الشركات الكبرى للبترول.

* ومن يراقبها إذن؟

ـ أعتقد أن الشركات الخاصة للمراقبة والتحليل هي التي تقوم بذلك.

* لنختم إذن بمشروع المجمع التقني بتونس.. ماذا يمكن أن نعرف عنه؟

هو مشروع وزارة الصناعة وتقدر تكاليفه بـ 17 مليون دينار وتم تكليف المخبر المركزي بإنجازه.. وسيضم هذا المجمع الذي ستتم إقامته بالمنطقة الصناعية بالعقبة المقر الأجتماعي للمخبر المركزي ومخابره الجديدة وعددها 26 مخبرا منها 4 تهم أنشطة جديدة مثل بقايا الادوية في المواد الغذائية والمواد الغذائية المحورة جينيا اضافة لمخبر حديث للمواد البترولية والديوكسين.. وبنفس الموقع سنشيّد مقر ومخابر المركز التقني للصناعات الغذائية ومقرا ومخابر المركز التقني للصناعات الكيميائية.. وذلك في إطار تقريب الخدمات وربطها ببعضها البعض.. والضغط على التكاليف والمصاريف وتوحيد وسائل العمل وتطوير جودة الخدمات في إطار عام متكامل.

cortex
04/11/2008, 14:38
اجتماع المجلس الوطني للتأمين على المرض يوم 11 نوفمبر

عدد الاطباء المتعاقدين مع الصندوق الوطني للتأمين على المرض يصل حاليا الى ما يناهز عن 3760 طبيبا متعاقدا منهم أكثر من 2242 طبيبا عاما أي بنسبة 90% من مجموع الاطباء العام، و1515 طبيب اختصاص وذلك من جملة 5 آلاف طبيب يعملون في القطاع الخاص.

وتقارب حاليا نسبة الاطباء المتعاقدين مع الصندوق أكثر من 70% وهي نسبة مرشحة للارتفاع في قادم الاسابيع، ويتوقع أن تصل إلى 80% قبل نهاية العام الجاري.. علما وأن نسب تعاقد الاطباء في الدول المتقدمة التي طبقت إصلاحات في نظم التأمين على المرض تصل إلى 90%.



الملاحظ أن نسب تعاقد الاطباء في معظم الولايات والمناطق تعتبر محترمة جدا وفي تصاعد مستمر وهو ما من شأنه أن يشجع المضمونين الاجتماعيين على الانخراط أكثر في منظومة العلاج الخاصة على اعتبار توفر العدد الكافي من الاطباء المتعاقدين خصوصا أطباء الاختصاص منهم. لكن ما يلفت الانتباه هو أن منطقة تونس الكبرى التي يتمركز فيها أكبر عدد من أطباء الاختصاص العاملين بصفة حرة ما تزال فيها وتيرة التعاقد منخفضة وتتقدم بشكل بطيء إذ تسجل فيها حاليا نسبة تعاقد بقرابة 35%.

اجتماع المجلس الوطني للتأمين على المرض

إلى ذلك علمنا أنه تم تحديد عقد اجتماع المجلس الوطني للتأمين على المرض يوم 11 نوفمبر الجاري. ومن المنتظر أن يتدارس المجلس في ثاني اجتماع له بعد اجتماعه لاول مرة يوم 26 ديسمبر من العام الماضي، مسار تطبيق منظومة التأمين على المرض وتقييم لمختلف تدخلات الصندوق الوطني للتأمين على المرض من التكفل بالامراض المزمنة ومتابعة الحمل والولادة، والتكفل بالامراض العادية. فضلا عن التباحث في عدة مسائل إجرائية تهم ملف التأمين على المرض وآفاقه المستقبلية والنظر في مشاغل واقتراحات الاطراف الاعضاء في المجلس خصوصا منها الناشطة ضمن القطاع الصحي الخاص. علما وأن الامر المنظم لعمل المجلس يسمح له بالانعقاد مرة كل ستة أشهر على الاقل وكلما دعت الحاجة إلى ذلك. كما يعد تقريرا سنويا حول متابعة وتقييم سير نظام التأمين على المرض يتم رفعه إلى الوزير الاول قبل موفى شهر جوان من كل سنة. علما وأن آراء المجلس تكتسي صبغة استشارية.

ويرأس المجلس الوطني للتأمين على المرض الوزير المكلف بالضمان الاجتماعي أو من يمثله ويتركب من أكثر من 24 عضوا منهم 8 يمثلون الوزارات المعنية و5 يمثلون الهياكل الصحية ومؤسسات الضمان الاجتماعي، و3 أعضاء يمثلون كل من المنظمة الفلاحية، منظمة الاعراف، واتحاد الشغل. ورؤساء المجالس الوطنية لعمادة الاطباء وأطباء الاسنان والصيادلة، فضلا عن كاتب عام كل نقابة مهنية لمقدمي الخدمات الصحية، وممثل عن الجامعة التونسية لشركات التأمين وممثل عن الاتحاد الوطني للتعاونيات. إضافة إلى ممثل عن جمعية الدفاع عن المستهلك وآخر عن جمعية المتقاعدين.
الصبـــــــــــــاح

cortex
04/11/2008, 14:56
Santé : La Tunisie pôle d'exportation d'ici 2016

La Tunisie a accueilli, en 2007, pas moins de 102 mille visiteurs étrangers pour des soins de santé, notamment en chirurgie esthétique, ophtalmologie, orthopédie et chirurgie cardio-vasculaire. La Tunisie se classe deuxième en Afrique dans ce domaine. Elle est, également, une destination prisée par les curistes étrangers qui étaient 150 mille à fréquenter les centres tunisiens en 2007, ce qui vaut au pays le deuxième rang mondial en thalassothérapie. Notre pays projette de devenir un pôle d'exportation dans le domaine de la santé d'ici 2016.

cortex
05/11/2008, 23:14
ماذا عن الحضور خلال الحصص الليلية.. وأيام العطل؟

نقص الإطار الطبي المختص ومنحة الاستمرار من أبرز أسباب نقص حضور أطباء الاختصاص في المستشفيات!

تونس ـ الصباح: يمثل حضور أطباء الاختصاص داخل المؤسسات الصحية العمومية أمرا أساسيا وفي كل أوقات العمل، خاصة أن الحالات الاستعجالية الطارئة التي تستدعي تدخلهم لا تخضع لاشعار مسبق، ولا يمكن أن تتأجل لوقت لاحق.

ومن هذا المنطلق يتميز تنظيم عمل أقسام الاستعجالي بتواصل الخدمات على مدار الساعة، وذلك للاحاطة بالحالات الاستعجالية التي يمكنها أن تصل في أي وقت للمستشفيات في كامل جهات البلاد.

وزارة الصحة العمومية تعمل جاهدة على وضع خطة تضمن من خلالها حضور دائم لاطباء الاختصاص في المستشفيات العمومية، خاصة خلال الحصص الليلية وأيام العطل التي تتميز عادة بغياب الاختصاصيين الامر الذي يؤدي الى ارباك مع بعض الحالات الطارئة الواردة على المستشفيات. ففيمَ تتمثل هذه الخطة؟ وهل لنا من أطباء الاختصاص ما يكفي لتلبية الحاجيات، والحضور الدائم داخل المستشفيات على مدار الساعة؟ ولماذا يتهرب أطباء الاختصاص من العمل أثناء الحصص الليلية، وخلال أيام العطل؟

حصص الاستمرار بين الاطباء أمر ضروري

لتأمين تواصل عمل هذه الاقسام يتم تنظيم حصص استمرار بين الاطباء مهما كانت رتبتهم، وذلك خارج أوقات العمل العادية، وبالليل وايام الاحاد والاعياد الرسمية بكل المستشفيات.. لكن يبدو أن هذا التنظيم في العمل لا يستقيم دائما، مما يحدث فراغا في حضور أطباء الاختصاص في هذه الاوقات، حيث كثيرا ما يجري تعويضهم بالاطباء المقيمين الذين قد لا يستطيعون أخذ قرارات مع بعض الحالات التي تكون مستعصية، وتتطلب تدخلا عاجلا، ولا يمكن أن يتخذها إلا أصحاب التجارب من أطباء الاختصاص.

وعلى الرغم من أنه قد تم منذ سنة 2001 إصدار الامر عدد 318 المؤرخ في 23 جانفي 2001 المتعلق بمنحة الاستمرار، وشروط إسنادها وضبط مقاديرها، فإن جملة هذه الحوافر وهذا الامر في حد ذاته لم يطور ظاهرة حضور أطباء الاختصاص، وبقي هذا البعد يقلق مصالح وزارة الصحة العمومية، ويتسبب في عديد الاشكاليات نتيجة الحضور غير المتواصل لاطباء الاختصاص في المستشفيات على مدار الساعة.

وفي مرحلة ثانية أفادت مصالح الوزارة أنه تم تحديد مقادير منحة الاستمرار، وذلك بهدف تأهيل المصالح الاستشفائية، وخاصة الاقسام الاستعجالية، وتحسين تأطيرها، مع تحفيز الكفاءات المختصة على القيام بهذه الحصص بالمستشفي، وذلك لتأمين استمرارية الخدمات الطبية والصحية وتحسين جودتها.

عدم استمرار أطباء الاختصاص بين الذاتي والموضوعي

لو عدنا الى الاسباب التي تحد من حضور أطباء الاختصاص طوال ساعات الليل والنهار بالمستشفيات، وخلال عطل نهاية الاسبوع لوجدناها متنوعة ومتعددة وتختلف من مستشفي الى آخر ومن جهة الى أخرى.

ففي رصد للظاهرة بشكل عام يبدو أن العديد من الاطباء يعولون على المقيمين لتعويضهم في عملية الاستمرار، ويشار أنه عند الاقتضاء والضرورة، يقع الاتصال بهم هاتفيا سواء في منازلهم أو في أماكن أخرى. وهذه الظاهرة تكاد تكون عامة ويلجأ لها معظم أطباء الاختصاص، وكأن الاستمرار يقلل من قيمتهم، او هم لا يقبلون به لساعات طويلة يقضونها في المستشفيات.

العمل على دعم تواجد أطباء الاختصاص في المؤسسات الصحية

وقد تم خلال الفترة الاخيرة العمل على تطويق هذه الظاهرة، ودعم تواجد أطباء الاختصاص في المؤسسات الصحية خلال حصص الاستمرار، وخاصة في بعض الاختصاصات التي لها علاقة بالطب الاستعجالي. ولكن أفادتنا نفس المصادر أن هذا الدعم يبقى غير كاف، ولا يستجيب إلى كل متطلبات عمل الاقسام في المستشفيات وخاصة منها الاستعجالي, وذلك نظرا لبعض الصعوبات التي مازالت تتطلب وقتا لتجاوزها والمتمثلة في:

ـ النقص في عدد الاطباء المختصين في بعض جهات البلاد، وخاصة منها الداخلية.

ـ مقدار حصة الاستمرار والذي رغم ترفيعه يظل غير ملائم مع الخدمات التي يؤديها الاطباء خلال حصص الاستمرار التي تتواصل على مدار 24 ساعة.

وعملا على أنجاح خطة حضور أطباء الاختصاص في ساعات الاستمرار، وتعميمها على كافة الجهات الاستشفائية، وخاصة في أقسام الاستعجالي علمنا أنه يجري العمل على مزيد تحفيز الاطارات الطبية وذلك بإعادة النظر في إمكانية الرفع من مقدار منحة الاستمرار.

cortex
05/11/2008, 23:48
الهيئة الإدارية لنقابة أطباء الممارسة الحرة قررت في ختام أشغال اجتماعها الذي عقد يومي 1 و2 نوفمبر الجاري بسوسة عقد مؤتمر النقابة التاسع خلال شهر مارس المقبل.

إضافة إلى دعوة عاجلة لعقد جلسة عامة بالعاصمة تضم كافة أطباء الممارسة الحرة للتعمق في مناقشة المستجدات الراهنة في القطاع والاستماع لمشاغل أطباء الممارسة الحرة على وجه الخصوص. علما أن اجتماع الهيئة الادارية تناول عدة محاور على غرار محور يتعلق بتقييم مسار تطبيق التأمين على المرض في مرحلتيه الأولى والثانية، ومحور آخر يتعلق بجباية طبيب الممارسة الحرة، ومحور يتعلق بالتحضير للمؤتمر التاسع للنقابة.

البعثة الصحية للبقاع المقدسة

تنظم ادارة الرعاية الصحية الأساسية اليوم وغدا بالعاصمة ملتقى إعلاميا وتكوينيا لفائدة أفراد البعثة الصحية لموسم الحجم 2008 والبالغ عددهم 64 فردا من أطباء مختصين وأطباء صحة عمومية وأعوان شبه طبيين وذلك لتمكينهم من التعرف على طبيعة المهام الموكولة اليهم وإعدادهم لرعاية الحجيج على النحو المرجو منهم.
الصباح

cortex
06/11/2008, 00:29
محكمة التعقيب تنظر في قرار دائرة الاتهام... والمحكمة الابتدائية تؤخر الجلسة

قررت الدائرة الجنائية بمحكمة تونس الابتدائية تأخير النظر في ما عرف بقضية الصيدلية المركزية وذلك الى جلسة يوم 20 ديسمبر 2008 وقررت المحكمة تأخير النظر في القضية نظرا لطعن أحد المتهمين في قرار دائرة الاتهام لدى محكمة التعقيب اذ لم يصدر الرأي التعقيبي إلى حد الآن.
القضية تورط فيها تسعة متهمين بينهم امرأة تعمل مسؤولة بمستودع تابع لاحدى الوزارات وتمت احالتهم بناء على معطيات تفيد بأن مراسلة توجهت من الصيدلية المركزية الى احدى الوزارات تعلمها بتخلد مبلغ تجاوز الخمسة مليارات بذمتها بعد أن قدمت إدارات ومستودع تابع لها فواتير ووثائق لشراء كميات هامة من الأدوية، وقد تبين أن تلك الأدوية كان يتم تحويلها الى وجهات أخرى، لذلك تم فتح بحث تحقيقي تبين اثره تورط مجموعة من الأشخاص بتحويل تلك الأدوية وبيعها بأثمان دون أثمانها الحقيقية وقد بلغت خسائر الصيدلية المركزية ما يفوق الخمس ملايين دينار لذلك صدرت ضد عدد منهم بطاقات ايداع بالسجن فيما بقي البعض الآخر بحالة سراح وأحدهم تمكن من الفرار.
وقد وجهت لهم مؤخرا دائرة الاتهام تهما متعلقة باستيلاء موظف عمومي على أموال عمومية كانت بيده بمقتضى وظيفه وتحويلها واستعمال أختام السلطة العمومية فيما هو مضر بمصالح الغير واتلاف أوراق تجارية متضمنة للالتزام واقامة واستعمال صك نص فيه على أمور غير حقيقية بصفة مادية على المتهمة الأولى والمشاركة لها في ذلك والمشاركة في استيلاء موظف عمومي على أموال عمومية كانت بيده بمقتضى وظيفه وتحويلها طبقا لأحكام الفصول 32 و99 و160 و182 و199 من المجلة الجنائية.
قرار دائرة الاتهام أيد قرار ختم البحث الصادر عن قاضي التحقيق وقد تمت احالة المتهمين على أنظار الدائرة الجنائية المختصة بابتدائية تونس فقررت تأخير النظر في القضية لجلسة يوم 20 ديسمبر المقبل حتى تقدم محكمة التعقيب قرارها في خصوص طعن أحد المتهمين في قرار دائرة الاتهام.
الشروق

cortex
06/11/2008, 00:40
http://www.alhorria.info.tn/article/319_NATIONAL_19_fichiers/image001.jpg

انتظم عشية الثلاثاء بالمستشفى الجهوي محمود الماطري بأريانة موكب لتسليم جائزة رئيس الجمهورية للامتياز في مجال الخدمات الطبية لسنة 2007

وقد اسندت الجائزة ومنحة مالية قيمتها 15 الف دينار لوحدة تصفية الدم بهذا المستشفى تصرف لمزيد تطوير عمل الوحدة تقديرا لتميزها بمستوى جيد من الخدمات المسداة للمرضى ولتفاني الاطار الطبي العامل بها في الاحاطة وتوفير افضل ظروف الاقامة والمعالجة

ولاحظ السيد منذر الزنايدي وزير الصحة العمومية الذي اشرف على الموكب بحضور السيد محمد قديش الوزير المستشار لدى رئيس الجمهورية والسيدة نجوى الميلادي كاتبة الدولة المكلفة بالمؤسسات الاستشفائية ان احداث جائزة رئيس الجمهورية للامتياز في مجال الخدمات الصحية هو اشارة سامية لتحفيز كل المتدخلين لمزيد الرفع من اداء القطاع الصحي العمومي وتسريع نسق تأهيله.

واكد على جسامة الرهانات المطروحة امام القطاع لارتباطه بجملة من العوامل اهمها الانعكاسات الوبائية والديمغرافية وتطور مستوى وانماط العيش والتقدم السريع للتقنيات الطبية داعيا الى مضاعفة العمل لمزيد تعصير آليات التصرف واكتساب مقومات الادارة الحديثة ودعم التكامل بين كل مكونات المؤسسة الصحية.

وابرز اهمية انجازات ومكاسب القطاع الصحي بولاية اريانة ومن بينها قسم تصفية الدم بالمستشفى الجهوي محمود الماطري الذي تدعم في المدة الاخيرة بتجهيزات حديثة.

ومن ناحيته لاحظ السيد محمد قديش ان دعم الخدمات الصحية والطبية يندرج صلب المشروع الوطني للتغيير وان سلامة المواطن وضمان صحته وراحته هو في صميم مقاربة الرئيس زين العابدين بن علي لحقوق الانسان مؤكدا على اهمية النقلة التي حققها القطاع الصحي في مختلف جهات البلاد التونسية مما ساهم في تحسين مجمل المؤشرات الصحية.

وبين ان جائزة رئيس الجمهورية للامتياز في مجال الخدمات الطبية تمثل حافزا اضافيا لكل العاملين بالمستشفيات لمضاعفة الجهد بهدف مزيد الارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمرضى

وكان تسليم الجائزة مناسبة لتفقد عدد من اقسام مستشفى محمود الماطري سيما وحدة الكشف المبكر عن سرطان الثدي التي تؤمن حوالي 400 عملية كشف شهريا.

وعلى هامش هذا الموكب الذي حضره ايضا والي واطارات الجهة نظمت جمعية امهات تونس تظاهرة تحسيسية للتبرع بالاعضاء اكدت خلالها السيدة سيدة العقربي رئيسة الجمعية على مضاعفة الجهود التوعوية بالتبرع بالاعضاء وتعميم حملات التحسيس بهذا العمل الانساني والاخلاقي النبيل.

وثمن الحاضرون العناية الرئاسية التي حظيت بها ولاية اريانة في عهد التغيير والانجازات العديدة التي تحققت بها وشملت مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية.