المساعد الشخصي الرقمي



Loading

مشاهدة النسخة كاملة : الموسوعة العلمية


الصفحات : [1] 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20

ahmedchaouch
03-02-2009, 21:21
http://www.monsterup.com/upload/1233140355.gif
http://www.monsterup.com/upload/1233140403.gif





بالتعاون مع أخي panda1980 (الذى اقترح هذه الفكرة) أقدم إلى أعضاء منتدانا الغالي هذه الموسوعة العلمية التى ستحتوي بإذن الله تعالى على الكثير من البحوث العلمية
و الدراسات لتكون مرجعا للتلميذ و الطالب و الباحث
و ستختص هذه الموسوعة بكل ماهو علمي في مجالي الأحياء و الظواهر الغريبة

أمل أن تنال إعجابكم
و للّله التوفيق



أخوكم أحمد

ahmedchaouch
03-02-2009, 21:36
هذه مجموعة أبحاث وضعت من قبل


اكتشاف مخلوقات عملاقة في القطب الجنوبي (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=491335)
panda1980

::: القرود قادره على اجراء العمليات الحسابيه :: والتفوق على (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=516449)
ahmedchaouch

تقرير كامل عن أشرس أنواع سمك القرش : . . (( ال (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=516443)
ahmedchaouch

* طبقة الأوزون* (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=516686)
ahmedchaouch

نسر الصقر الابيض والاسود (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=516723)
ahmedchaouch

النيارزك الجليديه (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=516918)
ahmedchaouch

العلماء يعثرون على كوكب "جهنمي" (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=519175)
panda1980

اغرب النباتات السامه :: القاتله (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=518832)
ahmedchaouch

****نحل العسل يجيد العد**** (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=518079)
panda1980

سفاح المياه العذبة ((البيرانا)) (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517890)
ahmedchaouch

الموسوعة العامه لانواع الارانب و صورها (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517435)
ahmedchaouch

الأسمــــاك الطائــــرة ( Flying Fish ) (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517809)
ahmedchaouch

محطة مدارية في الفضاء لاكتشاف القمر والمريخ (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517725)
panda1980

الكون ودماغ الفأرة! (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517248)
ahmedchaouch

معلومات يجب أن تعرفها عن العناكب والعقارب (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517301)
ahmedchaouch

معلومات عامة عن القط البري (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517277)
ahmedchaouch

::: تقرير بانواع الاسماك التى تستخدم للعلاج فى بعض الامراض : (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517256)
ahmedchaouch

هل الكون يدور؟ (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=521281)
ahmedchaouch

::: غرائب موسوعة جينتس العالميه ::: (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=520552)
ahmedchaouch

رِقاق الجليد (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=520532)
ahmedchaouch

اكتشاف الحلقة المفقودة لعلاج السرطان (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=520235)
panda1980

نبذة مختصرة عن بعض أسماك الزينة (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=520124)
ahmedchaouch

::: قنديل البحر ::: Jellyfish (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=520078)
ahmedchaouch

النسر الهندي المرقط (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517866)
ahmedchaouch

تنين كومودو >> Komod Dragon (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=519231)
ahmedchaouch

البعــــوضــة ( الحشــرة العجيبــة ) (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=517958)
ahmedchaouch

::: ذبابة تسى تسى القاتله اخطر انواع الحشرات بالعالم ::: (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=518265)
ahmedchaouch

العقرب الأصفر :Buthacus (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=518291)
ahmedchaouch

العين تكشف أمراض الدماغ (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=520239)
panda1980

الشمس و النجم:ما الفرق بينهما؟ (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=521877)
ahmedchaouch

لمعان الشــمس (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=521871)
ahmedchaouch

المفصليات (http://www.tunisia-sat.com/vb/showthread.php?t=521520)
ahmedchaouch

radar1
03-02-2009, 21:48
وحدك يا خويا بوحميد

الله يبارك فيك

med yassin
03-02-2009, 22:07
عمل أكثر من ممتاز يا أحمد...حقيقة شيء مشجع و هادف

khaldoun
03-02-2009, 23:23
موضوع شامل ومجهود رائع من نجمين يشقّان طريقهما بثبات

أتمنّى لكما التوفيق

:satelite:

panda1980
04-02-2009, 10:18
http://www.alamuae.com/gallery/data/media/123/0100.gif

شكرا يا بوحميد... وبارك الله فيكم يا جماعة على التشجيع لانشاء هكذا موضوع

و الذي سيكون باذن الله مفيد لجميع أعضاء هذا المنتدى الغالي

أخوكم يوسف

DAJOUN50
04-02-2009, 12:14
wow!!!!يعطيكم الصحة علي المجهود المتميز والرائع:tunis:

ahmedchaouch
04-02-2009, 14:38
الاسفنج نوع من انواع الحيوانات

http://www.guiamarina.com/antarctica/01%20animals/01%20Porifera/unidentified%20Porifera%20-%2003.JPG

الإسفنج منتشر في كل مكان ,فهل تعلموا أن الإسفنج هو نوعمن أنواع الحيوانات؟؟؟

العلماء نفسهم لم يكتشفوا ذلك إلا حديثا تقريبا , لان طريقه حياته تجعله من اغرب الحيوانات ألبحريه , فهو لا يبدي أيه ردة فعل حينما تلمسه , مع انه من الكائنات الحية , فان الإسفنج البالغ يكون كالجماد لايتحرك مطلقا .

وحيوان الإسفنج ليس له رأس ولا عيون ولا فم ولا أذان ولاسائر أعضاء الحس , وليس له كذلك معده ولا قلب ولا جهاز عصبي ولا عضلات
فلماذا يصنفه العلماء من الحيوانات ؟
لان طريقه أكله تجعله من هذا الصنف , فهويلتقط الحيوانات أو النباتات الصغيره المحيطه به عن طريق جداره الخارجي الشبيه بالمصفاة (فلتر ) ويدفعها إلى داخله عن طريق خيوط تشبه السياط تضرب لتحرك الماء , وأسفل هذه الخيوط سطح لزج يلتقط الطعام فيهضم بعضه والباقي
يمر بــــــــــــــــلا هضم , هـــــــــــذا شكل الإسفنج مـــــــــــن الخارج .

إما عندما نريد أن نتعرف إليه من الداخل فنقطعه إلى نصفين ولايبدي أيه رده فعل ولهذا فانه يقطع بسهوله وبداخله كتله لزجه تخترقها.

والإسفنج يستخدم لأغراض المنزل وأيضا هو يفرز بعض المضادات الحيوية .
وهناك العديد من أنواعالإسفنج وله عدة ألوان مثل الأخضر والبني والبرتقالي ويتكاثر إما جنسيا أو براعم .

panda1980
04-02-2009, 15:39
http://www.alarabonline.org/data/2009/02/02-04/408p.jpg
ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول يؤثران على القلب


قياس النبض.. وقائي لصحة القلب



واشنطن – وكالات: ذكرت دراسة حديثة أن قياس نبضات قلب المرأة عندما تكون مرتاحة يمكن أن يعطي الأطباء فكرة عما إذا كانت ستصاب بالسكتة القلبية في المستقبل أو لا.

وبحسب الدراسة التي نشرت على موقع WebMD Health News فإنه من المعروف أن التدخين وشرب الكحول بإفراط يزيد خطر الإصابة بأمراض القلب، لكنها أشارت إلى أن مجرد قياس بسيط للنبض يمكن أن يساعد الأطباء على معرفة ما إذا كانت ستصاب بالأمراض القلبية التاجية في المستقبل.

وأعدّت الدراسة الأستاذة في المدرسة الطبية بجامعة جورج واشنطن تاون جوديث هيسيا، وهي أيضاً رئيسة قسم الأبحاث السريرية في شركة أسترازينيكا الصيدلانية في أميركا.

وحللت هيسيا معلومات تتعلق بحوالي 129 ألف امرأة في سن اليأس شاركن في الدراسة التي أعدتها مع فريق من الباحثين في الجامعة وهي بعنوان " مبادرة الصحة النسائية".

وأضاف الموقع إن هؤلاء النساء لم يعانين من أمراض القلب أو يتناولن أدوية يمكن أن تؤثر على النبض في بداية الدراسة، مشيراً إلى أن الباحثين تابعوا حالة هؤلاء للسنوات الثماني التالية لذلك.

وتبين للباحثين بعد الأخذ بالاعتبار عوامل يمكن أن تؤثر على القلب مثل ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول أن النساء اللواتي كانت نبضات قلوبهن مرتفعة " ما فوق 76 نبضة في الدقيقة" كنّ أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب التاجية مثل السكتة القلبية مقارنة بنظيراتهن اللواتي كان معدل نبضات قلوبهن حوالي 62 في الدقيقة أو اقل.

وقال الباحثون إن قياس النبض عملية سهلة وغير مكلفة ويمكن أن تساعد على توقع الإصابة بالسكتة القلبية أو الموت جراء الإصابة بأمراض قلبية تاجية، ولكن ذلك لا يساعد في الكشف عن احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية عند النساء في سن اليأس.

panda1980
04-02-2009, 15:40
http://www.alarabonline.org/data/2009/02/02-04/410p.jpg
تسبب بعض العطور الطبيعية مرض الاكزيما بالجلد


حتى العطور الطبيعية تسبب الحساسية!



جنيف – وكالات: أظهرت دراسة حديثة أعدتها جامعة غوتنبيرغ السويدية أنه حتى روائح الزيوت الطبيعية، التي تبدو غير مؤذية مقارنة بالروائح الصناعية، يمكن أن تسبب فرط الحساسية للبعض.

وأشارت الدراسة التي نشرت على موقع insciences، وهي منظمة دولية غير ربحية تتخذ من سويسرا مقراً لها، إلى أن واحداً من بين خمسة أشخاص في شمال أوروبا يعانون من الحساسية لنوع أو أكثر من المواد الكيميائية، موضحة أنه يأتي في مقدم ذلك الحساسية لمادة النيكل وبأن الكثيرين يعانون من الحساسية للعطور التي قد تسبب لهم أمراضاً مثل مرض الاكزيما الجلدي.

إلى ذلك، أجرت الباحثة في قسم الكيمياء في الجامعة لينا هاغفال دراسة على زيت الخزامى حيث تبين لها أن هذه المادة لا تمنع تشكّل مواد مثيرة للحساسية عند تفاعلها مع الأسيد وهو أمر لم يكن معروفاً أو كان بالإمكان التأكد منه.

كذلك أجرت هاغفال تحليلاً لمادة "غيرانويل" وهي عنصر أساسي في صناعة زيت عطر الورد حيث تبين أن هذه المادة تسبب بعض الحساسية للذين يتعرضون لها، مشيرة إلى أن هذه المرة الأولى التي تشير فيها دراسة إلى الحساسية التي يمكن أن تسببها زيوت العطور.

وقالت الباحثة إنه من الضروري معرفة الطريقة التي تتفاعل فيها العطور مع الهواء أو عند وضعها على الجلد، داعية إلى إجراء المزيد من الأبحاث من أجل تحديد تلك التي تؤثر على الجلد وتسبب مرض الاكزيما.

ورأت الباحثة أن المجتمع الحديث يعتبر أن أي شيء مصدره الطبيعة هو صحي غير ضار، مضيفة أنه عندما يتعلق الأمر بالروائح الطبيعية يعتقد كثيرون أن المواد المضادة للأكسدة فيها توفر الحماية ضد التأكسد الذاتي autoxidation ، داعية إلى تكثيف الدراسات التي تتعلق بهذه الناحية من أجل خفض عدد الإصابات بالاكزيما التي تسببها الحساسية لبعض العطور.

panda1980
04-02-2009, 15:57
الانسولين طريق جديد لعلاج الزهايمر




http://www.moheet.com/image/22/225-300/227261.jpg








واشنطن: أفاد العلماء بأن أحد الأشكال المعروفة للخرف قد تكون على صلة مع مرض آخر يصيب المسنين وهو الصنف الثاني من السكري، ويعتقد أولئك العلماء أن معالجة الزهايمر بهرمون الإنسولين قد يساعد المصابين.
وأشار الخبراء البريطانيون إلى أن هذا الاكتشاف قد يساعد على إعداد عقار جديد لعلاج الخرف، ولقد خضعت العلاقة بين الإنسولين والدماغ للبحث منذ أن عثر الأطباء على براهين أظهرت أن الإنسولين ناشط في الدماغ.
ومن خلال الدراسة التي أجراها علماء من جامعة نورث وسترن الأمريكية وجامعة ريو دي جانيرو البرازيلية، مفعول الإنسولين على صنف من البروتينات يدعى "إي دي دي لز" الذي يتكون في دماغ المصابين بداء الزهايمر ويتسبب في أضرار.
وقد أخذت عينة من الخلايا الدماغية من الجزء الذي يؤدي دورا محوريا في ملكة الذاكرة، ثم عرضت لجرعات من عقار "روزيجليتازن" الذي يعطى عادة للمصابين بالصنف الثاني من داء السكري.
وقد تبين للباحثين أن خلايا الذاكرة تلك اكتسبت مناعة ضد مفعول بروتينات "إي دي دي لز".

ahmedchaouch
04-02-2009, 16:59
الحشرات


http://www.greenline.com.kw/AnimalWorld/images/08.jpg


الحشرات المتنوعة :

تعد الحشرات بين أكثر الحيوانات عددا فقط أكتشف منها حتى الآن حوالي المليون من الأنواع المختلفة . وعدا عن المحيطات تعيش الحشرات في جميع بقاع الأرض من الدائرة القطبية إلى المناطق الإستوائية ونجد الحشرات في البرك والجداول في الأرض وعلى النباتات حتى في بيوتنا . وتوجد آكلات نبات وحشرات صيادة وآكلات جيف وبعضها مثل الفراشات نجدها جميلة لا تؤذي غيرها كالبعوض والذباب الذي يمكن ان تكون مزعجة مؤذية ناقلة للأمراض . هناك حوالي خمسين مجموعة أو صنف مختلفة ، ويمكن الإستدلال عليها من طريقة تركيب أجنحتها وأكبرها عددا هي ذوات الأجنحة المغمدة وذوات الغطاء الصلب للأجنحة أو الجنيح الغمدي فالذباب أو ذوات الجناحين كما يدل أسمها لها زوج واحد من الأجنحة بدلا من الزوجين أما النحل والزنابير والنمل فهي من غشائيات الأجنحة حيث تساند أجنحتها شبكة من العروق.

الحشرة من الداخل :

يمكن التفريق بين الحشرة وبين المفصليات لأن للحشرة جسما مقسم إلى ثلاثة أقسام هي : الرأس والصدر والجسم الرئيسي أو البطن . على الرأس توجد أجزاء الفم زوج من المجسات أو الزباني ، والعينان . الزباني هي أعضاء حساسة تستعمل للمس والشم والعينان إما بسيطة أو معدقة . وللدماغ حبل عصبي يمر على طول القسم الأدنى من الجسم مع غدد في كل قسم . والغذاء الذي تأكله الحشرة يدخل إلى حيث يمكن خزنه وتهضمه القانصة أما الكلاوي فتتخلص من النفاية التي تخرج من مؤخرة الجسم والنظام الدموي بسيط إذ هناك قليل من الأوعية الدموية ، فالدم يتحرك بحرية ضمن الجسم ويظل متحركا بفعل ضربة القلب ويحمل الدم الطعام من المصارين إلى أجزاء الجسم والنفايات إلى الكلاوي . ودم الحشرات لا يحمل أكسجين معه كدم الإنسان بل هذا يتم بواسطة جهاز التنفس .

كيف تطير الحشرات :

بما أنه ليس للحشرات هيكل داخلي من العظام في أجنحتها فالطريقة التي تطير بها تختلف عن طريقة طير العصافير والخفافيش فالعضلات التي تشغل الأجنحة موصولة إلى داخل الجسم . والعضلات العمودية تشد الحائط الأعلى للجسم نزولا وهذا يرفع الأجنحة ثم تشد العضلات الأفقية بالحائط إلى أعلى فينخفض الجناح وهذه الطريقة تشبه التجذيف في قارب الماء. وخفقات الأجنحة قد تكون بطيئة جدا مثل بعض الفراشات ( خمس في الدقيقة) أو حوالي 1000 في الثانية ، مثل الذباب الصغير . والعث الصقري يستطيع ان يظل طائرا في مكان واحد وهو يرتشف رحيق الزهرة ، مثل العصفور الطنان وذباب التنين وشبيهاته ماهر في الطيران ويستطيع الطيران إلى الوراء أيضا ويرتفع وينخفض بسرعة وأسرع حشرة معروفة هي ذبابة التنين الإسترالية ويمكن أن تبلغ سرعتها 58 كم في الساعة .

النظر لدى الحشرات :

النظر لدى الحشرات من نوع خاص ففي العين البسيطة الموجودة لدى اليرقانات لا يتعدى نفعها التمييز بين النور والظلمة أما العينان المعقدتان الواسعتان فهي فعالة جدا لتمييز الحركة وتتكون من عدة عدسات منفصلة ( الواحدة تسمى عوينة ) وهي مخروطية الشكل وكل واحدة منها تستطيع ان ترى قسما من الشيء الذي تنظر إليه فتكون النتيجة صورة مرتبكة باهتة مقطعة مثل الموزاييك إلا أنه بوجود هذه العدسات الكثيرة فبإمكان الحشرة ان ترى أقل حركة . وإذا كنت جربت مرة ان تقبض على ذبابة ما بيدك فإنك تعرف ولا شك كم هي سريعة النظر. والحشرات التي تصيد فريستها مثل ذباب التنين قد يكون لها حوالي 30.000 عوينة في كل عين مركبة . أما بيوض الحشرة فتكون داخل أنبوبين للبيوض تفضي إلى مجرى البويضة وبتحرك البيوض في الأنبوب تخزن كمية من الغذاء ثم يصلها المني من الذكر في عملية التزاوج ويتم تخصيبها ، وبيوض الحشرات تختلف كثيرا في الشكل والمظهر. وجلد الحشرة الخارجي القاسي مكون من مادة قرنية ميتة تسمى الكيتين ، تبنيها الحشرة من النفايات التي يفرزها جسمها وتسند الجسم بمثابة هيكل كما تحمي الحشرة وتحول دون جفاف المياه التي بدونها تموت الحشرة بعض الحشرات تقدر ان تعيش في اكثر المناطق حرارة وجفافا على الأرض حيث تعجز حيوانات أخرى عن العيش وتموت .

كيف تعيش الحشرة :

للحشرات طرق مختلفة في التغذية ، تبعا للطعام الذي تأكله . ويتألف الفم من ثلاثة أجزاء . الفك الأسفل والفك الأعلى والشفاه .

الحشرات الصيادة :

كبعض أنواع الخنافس والدبابير وذباب التنين لها فكان قويان تقبض فيهما على الفريسة وتمضغ الطعام وهذه الحشرات سريعة خاطفة الحركة لكي تستطيع إقتناص الفريسة . أكثر أنواع اليسروع ( يرقانة الفراش) لها فكان قويان لتستطيع مضغ النباتات وتستطيع دويدات خنافس الخشب ان تمضغ الخشب. وتستخدم أنواع أخرى من الحشرات فمها لتمتص الغذاء الطري كالدم أو عصير النباتات . الذبابة مثلا لها شفة حادة تخرق بها ورقة الشجر وتمتص رطوبتها وحيويتها . وبق الماء تقبض على فريستها وتمتص كل ما في جسمها . وأنواع البق التي تعيش على الحيوانات الأخرى تمتص دماءها . كذلك البرغوث والبعوض. أما الذبابة المنزلية وما يشابهها فلها لسان مثل اللبادة أو الخرطوم العريض تلصقه بطعامها وبما أن الذباب يقتات بالأوساخ والطعام الملوث مثلما يقتات بغذاء الإنسان لذلك يتسبب بنشرة الأوبئة والأمراض . وللفراشات السنة طويلة تنحل عندما تريد الفراشة رشف رحيق زهرة أو رشف بعض الماء ويمكن إبقاء فراشة حية بإطعامها بعض المياه المحلاة بالسكر . ولا تحتاج الفراشة إلى طاقة ( أو قوة ) لا تنمو. ومن ناحية أخرى نرى ان أكثر أنواع اليسروع ( يرقانة الفراشة ) تحتاج إلى غذاء مستمر لأنها تنمو بإضطراد وكثير من اليرقانات لا تتغذى إلا بأنواع معينة من النبات ، والفراشة الأم تعرف دائما أين تضع بيوضها . وبعض أنواع العث تعرف بإسم الغذاء الذي تأكله مثل عث الحور . وعندما يكون هناك نقص في الغذاء تضطر بعض أنواع الحشرات ان تصوم أو تموت وفي فترات أخرى عندما يكون الطقس مناسبا تتكاثر الحشرات لتكون وباء وهذا يحدث خاصة مع أسراب الجراد .

كيف تتنفس الحشرات :

تختلف الحشرات عن الإنسان بأن لا أنف لها تتنفس الهواء به ، كما أن لا رئة لها بل إنها عندما تتنفس يدخل الهواء وضمه الأكسجين إلى أنسجة الجسم بواسطة نظام معقد من الأنابيب اسمه (( التراقي )) . التراقي تحل محل الشرايين والقصبة الهوائية والتراقي الأساسية تمر عبر الجسم بشكل سلم مع متشعبات تصغر تباعا مثل أغصان شجرة تصل إلى الأعضاء التي تأخذ ما تحتاج له من الأكسجين . والهواء يدخل التراقي بواسطة عدد من المسام ، على جانبي الجسم وبعض الحشرات تستطيع تخزين الهواء في أكياس خاصة وإذا راقبنا حشرة ما بدقة يمكننا ان نرى نوعا من النبض في بطنها عندما تتنفس وفي الطقس الحار او في الأماكن الجافة تغلق المسام كي لا تفقد الحشرة ماء جسمها .

التنفس تحت الماء :

تتنفس حشرات الماء بطريقتين بعضها تصعد إلى سطح الماء . بقة الماء أو خنفساء الماء تصعد إلى سطح الماء وتحمل معها فقاعة هواء تلتصق بجسمها عندما تغطس وكثير من يرقانات الحشرات لها أنبوب تنفس تدفع به إلى سطح الماء لتبلغ الهواء . ويرقانة البعوضة تعوم على سطح الماء بواسطة انبوبها التنفسي . ولبعض أنواع اليرقانات أجهزة خاصة للتنفس تحت الماء ونسميها الخياشيم التراقية تشبه خياشيم السمك بأنها تأخذ الأكسجين المنحل في الماء فذبابة نوار لها صفوف من الخياشيم على جنباتها تنتفض بإستمرار وهذه الحركة تموج الماء وتساعد على أخذ الأكسجين منه. ويرقانات ذباب التنين تستعمل طريقتين منها نوع له خياشيم مستطيلة في مؤخرة الجسم بينما النوع الآخر الصياد له خياشيم في داخل الجسم في مؤخرة مجرى الطعام .

قاطنات الوحل :

(( دويدات الدم )) وهي بالواقع يرقانات بعض أنواع الذباب الصغير حمراء اللون لأن فيها خضاب الدم ( وهي المادة التي تلوث دم الإنسان ونادرة في الحشرات) وهي تحمل الأكسجين إلى أنحاء الجسم وبما ان هذه اليرقانات تعيش في الوحول حيث لا يوجد إلا القليل من الأكسجين فإن خضاب الدم يساعدها على البقاء حية .

الدورات الحياتية للحشرات :

ينمو البشر مثل سائر الثدييات بتغيير قليل في جسمهم ما عدا الحجم أما الحشرات فتمر في أطوار مختلفة من (( المسخ )) أو التحول . وفي أكثر أنواع الحشرات توجد أربعة أطوار البيضة واليرقانة والخادرة ثم البالغة . فالفراشة تبتدئ بيضة ثم تفقس لتصبح يرقانة بشكل دودة ثم تتحول إلى خادرة وتعود فتبرز فراشة ، وذبابة المزل تضع بيوضا تفقس بشكل دويدات ثم تصبح خادرة وبعدها تكتمل فتصير ذبابا . فقط الحشرات البالغة لها أجنحة ولكنها لا تنمو وتكبر فاليرقة والدودة والدويدة هي التي تنمو. وفي بعض الأنواع يكون المسخ أو التحول غير مكتمل ففي ذباب التنين تنمو اليرقانة في الماء ولا يتبع ذلك تطور الخادرة بل تتحول رأسا من يرقانة إلى ذبابة كذلك الأمر مع الجنادب والصراصير وذباب نوار. وبما أن للحشرة قشرة خارجية قاسية فعلى اليرقانة ان تطرح إهابها من وقت إلى آخر فتتخلص من جلدها القديم لتصبح قادرة على النمو إلى أن تقسو قشرتها الجديدة . واليرقانة تعيش أطول فترة في حياة الحشرة وبعض أنواع يرقانات الخنافس تدوم ثلاث سنوات وطور البلوغ قصير جدا يدوم يوما واحدا لبعض ذباب نوار. في البلدان الحارة تستمر الحشرات في حياتها بطريقة عادية أ/ا في المناطق الباردة فإن هناك فترة إستراحة نسميها الإسبات ، وذلك عندما تختبئ الحشرة من الصقيع في زاوية مظلمة ( أحيانا عندما تكون بالغى ، وأحيانا أخرى في طور مبكر) مثلا فراشة السلحفاة تسبت وهي بالغة ، بينما فراشة الكرنب ( أو الملفوف) تسبت وهي خادرة أنواع أخرى من الحشرات مثل الذبابة الخضراء تضع بيض الشتاء ثم تموت.

الدويدات :

الدورة الحياتية لحشرة عادية مثل الذبابة السروء أو الذبابة الزرقاء تبين لنا كيف تتحول الحشرة من بيضة إلى بالغة لدى بعض أنواع الحشرات فالأنثى البالغة تفتش عن لحم تضع عليه بيوضها وبعدبرهة وجيزة تفقس المئات من هذه البيوض وتبدأ هذه الدويدات بالأكل. وبعد ان تطرح إهابها عدة مرات تترك كل دويدة نامية مكانها وتبحث عن مكان مظلم تصبح فيه خادرة ويكون هذا عادة في التراب . والأشخاص الذين يربون الديدان لكي يبيعونها لهواة صيد السمك يعلقون قطع اللحم ويضعون أطباقا تحتها وعندما تدب الديدان وتقع تتجمع في الطبق وبالطريقة نفسها عندما يريد المزارعون التخلص من الديدان يضعون السماد فوق أوعية مليئة بالماء تقع فيها الديدان وتغرض.

زمن التوالد :

تختلف الحشرات عن الديدان والبزاق وذلك بأن عليها ان تجتمع لكي تتزاوج وغالبية الذكور تجد أنثى لها إما بالشم أو بالنظر ، وبعض إناث العث تطلق رائحة يشمها الذكر على مسافة بعيدة فالعث (( الإمبراطور)) الضخم يستطيع ان شم رائحة أثنى على بعد 1.5 كم. وبعض الحشرات الأخرى منذوات النظر القوي تطارد الأنثى لكي تتزاوج وربما كان لللون دور في تزاوج الفراشات وذباب التنين. ومع أن الحشرات لا تستطيع ان تسمع مثلنا ، إلا أنها حساسة جدا للذبذبات فأثناء الطيران تخرج خفقات الجناح أصواتا وقد بين التجارب على أن خفق جناح أنثى البعوض يستميل الذكر . ومهما كان السبب فعندما يلتقي زوج من الحشرات البالغة فهي تتزاوج وعند النحل أو النمل او ذباب نوار فإن ذلك يحدث في الهواء (( طيران التزاوج)). والتزاوج هو عملية مباشرة عادة مع أنه قد يسبق ذلك نوع من المغازلة أحيانا فبعض ذكور الفراش تبدو كأنها تقوم برقصة الأنثى بينما قد تقف بعض الحشرات على أرجلها الخلفية كما يفعل فرس النبي ( السرعوف) . وتضع بعض الحشرات بيوضعها بعد التزاوج مباشرة بينما تتأخر سواها وملكة النحل او ملكة النمل الأبيض تستمر في وضع بيضها طوال حياتها . وتخرج البيوض من فتحة في المؤخرة إما فرادى او بتجمعات وتختار الأم مكانا يكون الغذاء فيه متوفرا للصغار مثلا ، الذبابة السروء تختار اللحم وفراسة الملفوف البيضاء تفتش على ملفوفة ، وفراشة السلحفاة تفتش على قراص ( نبات شائك) وذباب التنين يضع بيوضه في مكان قرب الماء لكي تستطيع اليرقانات أن تنو. ونسل الحشرات يختلف بين نوع وآخر منها ما يضع عدة أفواج في السنة مثل الذبابة الخضراء وهي تضع خوالي 150 بيضة كل مرة خلال ست مرات في حياتها . وذبابة نوار تضع مرة واحدة وتعيش يوما واحدا ثم تموت.

كيف تدافع الحشرة عن نفسها :

يستطيع الحيوان أن يدافع عن نفسه إما بالهرب أو بالإختباء أو بتقليد شيء كريه أو لا قيمة له . وتستعمل الحشرات جميع هذه الأساليب كما تبين الصورة أدناه . والحشرات لا تتحرك بسرعة ، ولكن الوثبة الخاطفة تساعدها على تحاشي الخطر . والجندب يقفز بعيدا وذبابة التنين تندفع إلى ناحية ، وخنفسة الماء تغوص إلى القاع. والحشرات التي تختبئ لتتفادى أعداءها تجد أيضا حماية من البرد أو الصقيع في الشتاء ، أو من الجفاف في الطقس الحار. تحت جذع شجرة أو ضمن تجويف في شجرة يكون الهواء رطبا ساكنا ، ولا جليد فيه وإذا ازعجت الحشرات مثلا عندما ترفع جذع الشجرة أو الصخرة عنها ، فإنها تسعى إلى الإختباء حالا ، والسبب أن كثيرا من الحيوانات تتحاشى النور وتفتش على الأماكن المظلمة .

طرق الإختباء :

ومن طرق الإختباء الأخرى التويه . ومع أن الحشرة تظل حيث هي إلا أنه تصعب رؤيتها لأن لونها يمتزج مع ما حولها . فاللون يساعد ، والدودة الخضراء تختبيء على ورقة شجر خضراء ، وكذلك الجندب الأخضر. وعدا عن اللون المناسب ، كثير من الحشرات لها علامات من بقع أو خطوط تزيد في فعالية التمويه فعث الشجر الرمادي تتمازج تماما مع ألوان قشر الشجرة وكذلك عث الدفلي الصقري الذي يطير في الليل ويستريح في النهار. وطريقة الإختباء تعتمد على تلبس لشكل لا قيمة له كبعض أنواع ديدان العث التي تلوي جمسها عندما تزحف . وعندما تتوقف لتستريح ترفع جسمها بتصلب فوق غصن فتظهر كأنها أملود أو غصن وكثيرا ما يخطئ عمال الحدائق والبستانيون فيظنون أن هذه الحشرات عيدان يجب قطعها أو تهذيبها. وحشرات العيدان أيضا تبدو كالعيدان وهناك حشرات مظهرها مثل نفايات الطيور أو بعض الثمار أو الأشواك أو أوراق الشجر. وربما كان أشهر مثل على ذلك فراشة أوراق الشجر الهندية التي تشبه ورقة شجر يابسة .

المهارة في التنكر :

اللون له فوائد مختلفة ، فقد يساعد حشرات متشابهة على التعارف ولكن كيف تتحاشى الأعداء ؟ فأثناء طيرانها تبدو الفراشة بألوانها الزاهية ، ولكن عندما تحط تختفي الألوان. والسبب هو أن الجهة العليا للأجنحة ملونة فعندما تطبق جناحيها فوق ظهرها تختفي الألوان ولا يظهر إلا الألوان الباهتة. أما حشرات العث فالعكس هو الصحيح فالأجنحة تطول فوق الظهر فتختفي الألوان الزاهية الموجودة تحت الأجنحة . يسهل تمييز الخنافس من بين الحشرات جميعا . فهي ذات أجسام مصفحة ولا أجنحة لها إلا أن الواقع هو أن لها زوجا من الأجنحة الخلفية مطوية تحت الأجنحة الأمامية القرنية ونسميها (( الجنيحات الغمدية)) . أكثر الخنافس تستطيع الطيران وتنشط عادة في الليل إلا أنها تقضي حياتها على اليابسة أو بين النباتات وبعض الخنافس تعيش في الماء العذب. ويتراوح طول أنواعها بين مليمتر واحد أو أقل ، وبين جبابرة من المنطقة الإستوائية مثل خنافس جولييت أو هرقل التي قد يصل طولها إلى 10سم ووزنها حوالي 100غرام. والخنافس من عائلة الحشرات المغمدة الجناح ، التي تضم أكبر مجموعة من الحشرات وفيها ما يزيد على 250.000 صنف أكثر هذه الأصناف صغيرة لا تؤذي إلا أن بعضها يسبب أضرارا كثيرة للطعام والممتلكات فيرقانات الخنفساء الشريطية تعيش على الجذور وتسبب تلفا كبيرا في المزروعات كذلك يرقانات الدودة البيضاء أو حشرة نوار التي نشاهدها في ليالي الصيف.

خنافس القشور تضع بيوضها في قشور الشجر وتقوم اليرقانات بعد الفقس بحفر سلاسل من الأنفاق في القشور مما يتلف الشجرة . ودود الخشب يخرب الأثاث ويؤذيه بينما خنفساء الموت تعشش في خشب البيوت القديمة وتنخرها من الداخل. وتوجد أنواع من الخنافس السوداء والصراصير التي تتغذى بأي فضلات طعام أو حشرات ميتة وهناك نوع يدعى الخنافس (( الدافنة)) وهي التي تنقل التراب تحت حشرة ميتة بحيث تغوص الجثة ويغطيها التراب فتعتمد الأنثى عند ذاك إلى وضع بيوضعها وإطعام صغارها من الجثة . وسوسة الدقيق هي يرقانة نوع آخر من الخنافس تسبب أضرارا كبيرة للقمح المخزون في العنابر إلا أن هذه الأنواع تفيد الإنسان فيولد منها أعدادا كبيرة يطعمها للعصافير التي يربيها في الأقفاص ولأنواع أخرى من الحيوانات الأليفة . خنفساء التراب البنفسجية لا أجنحة لها إلا أنها تستطيع الجري بسرعة وتعيش تحت جذوع الأشجار وفي الكهوف وهي تسعى وراء غذائها مثلها مثل خنفساء النمر الخضراء التي تعيش في المناطق الرملية . وإحدى أنواع الخنافس غير الإعتيادية هي الحباحب، أو سراج الليل ، وأنثاه تشبه اليرقانة وتضيء وتنطفئ في الليل ولا تتنقل كثيرا بل تعيش جماعات وهي تطلق الضوء لإجتذاب الذكور الطائرة وطعامها المفضل هو البزاق.

خنافس البرك :

كثير من الحشرات التي تعيش في الماء لا تمضي كل حياتها في الماء فذباب التنين مثلا يعيش في الماء وفي الهواء والأنثى تضع بيوضها على حافة الماء او تلقيها على الماء والبيوض تعيش بين نباتات الماء ، وبعد سنة او سنتين عندما يكتمل نموها تتسلق هذه اليرقانة نبتة مائية فوق سطح الماء فيجف جسم اليرقانة وينفسخ عن الظهر فتخرج منه ذبابة التنين وتكون أجنحتها في البدء مجعدة ثم تنبسط إذ يجري الدم في عروقها وقد يستغرق ذلك ساعة او ساعتين قبل ان تستطيع ذبابة التنين الطيران . أما (( نوتي الماء)) فهو خنفساء تسبح مقلوبة بحركات عصبية مستخدمة رجليها الخلفيتين بشكل مجاديف . وتصعد إلى سطح الماء بين آن وآخر . وحشرات عيدان الماء (( وعقارب الماء)) سميت كذلك بسبب شكلها إلا أنها من خنافس الماء. أما الخنفساء الغطاس فهو قناص شرس وجسمه مناسب للسباحة ولا يسلم من هجماته إلا القليل جدا من حيوانات الماء بما فيها الأسماك.

الحشرات الإجتماعية :

النحل والنابير والنمل من (( غشائيات الأجنحة )) وتعد من أكثر أنواع الحشرات تنظيما وتعيش في مستعمرات.
بين الزنابير الإجتماعية الملكة هي الوحيدة التي تسبت وعندما تستفيق تؤسس مستعمرة جديدة وتبني مخدعا ملكيا بحجم كرة الطاولة في حفرة في الأرض أو على سقف منزل ويكون في هذا العش عدد من الخلايا تضع فيها بيوضها. واليرقانات التي تفقس تتولى الملكة رعايتها وتغذيتها حتى تتحول إلى عاملات وجميع العاملات إناث ويكبر العدد تدريجيا وبطريقة عجيبة يتولى كل عامل وظيفة ما ، بعضهم يجمع مواد لتوسيع العش ، مستعملا لذلك قطعا صغيرة من الخشب أو الورق ، وغيرهم يزيل التراب لتوسيع فسحة بناء العش المتنامي بإستمرار الذي قد يصبح بحجم كرة القدم . وهناك عمال يعتنون بالملكة ويخدمونها وهي لا تفعل شيئا سوى وضع البيوض وهناك حرس على المدخل وحاضنات تتولى تغذية اليرقانات الجديدة . وبآخر الصيف قد يكون في المستعمرة حوالي 20.000 زنبور . ولكن الزنابير تختلف عن النحل بأنها لا تخزن الطعام لذلك يموت أكثرها في الشتاء فالعمال عقيمون ولا يضعون بيضا لذلك ما يحدث الآن هو أن بعض اليرقانات الجديدة تتحول إلى ذكور وبعضها إلى إناث مخصبات ويتزاوجون ويموت الذكور بينما تبقى الملكات طيلة الشتاء ، وعند مجيء الربيع تبدأ كل واحدة مستعمرتها. وحياة النحل متشابهة وقد استطعنا دراسة نحل القفير بدقة وهو النحل المدجن الذي يربيه منتجو العسل وهذه الحشرات ايضا تنقسم إلى أنواع من العمال يقومون بأدوار مختلفة كما أنهم يخزنون العسل وهذه الحشرات أيضا تنقسم إلى أنواع من العمال يقومون بأدوار مختلفة ، كما أنهم يخزنون العسل لفصل الشتاء ، وقد يحتوي القفير على 50.000 نحلة في عشه. في عش الزنابير تبنى الأقراص ( أو الأمشاط) بشكل أفقي والخلايا موجهة إلى أسفل . أما في قفير النحل فتبنى عامودية والمداخل إلى جانبها لئلا يسيل منها العسل. ويقوم عمال النحل ببناء خلايا جديدة من شمع النحل ويملأونها بالعسل وتضع الملكة بيوضها في خلايا الحضانة وينمو الذكور في خلايا مستقلة والملكات الصغار في خلايا أوسع وأرحب . وأحد الإكتشافات المفيدة هو كيفية قيام عامل بجني الرحيق من بعض الزهور وعودته إلى القفير ليخبر رفقاءه . حيث يستطيع ان يخبرهم كم يبعد المكان والجهة التي يقع فيها وذلك بأن يدور على نفسه ويحرك بطنه ويسمى هذا (( رقصة النحل )). ومن عادات النحل ، إذا ازدحم القفير أن تؤلف سربا وذلك بأن تهجر الملكة قفيرها ويتبعها بعض العمال وتحط في مكان آخر قد يكون مستغربا جدا ، مثل سيارة قديمة أو حتى على قبعة شخص والعمال الذي يبقون في القفير القديم ينتخبون ملكة جديدة.

آفات الحشرات :

مع وجود هذا العدد الهائل من الحشرات في العالم ليس من المستغرب أن يكون بينها بعض الأنواع المؤذية ، التي تلحق أضرارا بالغذاء والأملاك والمحاصيل والنبات وتنشر الأمراض . وبين آفات النباتات المن الصغير من أشدها ضررا ويشمل هذا النوع العدو اللدود لكل بستاني ألا وهو الذباب الأخضر والمن عدا عن أنه يتغذى بسوائل النبات فإن بعضها تحمل جراثيم ( الفيروس) التي تسبب أمرضا للزهور والفواكه كما تضر كذلك بالخضار. والمن حشرات صغيرة بنية اللون أو خضراء يستطيع بعضها الطيران وهي تتوالد بأعداد هائلة على أفواج متتالية وكلها من الإناث غير المخصبات وعندما تصبح بالغة تبدأ هذه الإناث بالتناسل دون ان تحتاج إلى تزاوج وبإقتراب الخريف تلد أفواجا من المن الذكور والإناث ويقوم الذكور بتلقيح الإناث فتلد هذه في الربيع .

وبعض المن تصنع نوعا من الشمع نراه على أشجار التفاح ومن أنواع حشرات النباتات الحشرة القرمزية التي تضع الأنثى منها ما يزيد على 1000 بيضة وهي تهاجم الأشجار وقد تسبب موت الشجرة وغالبا ما تكون هذه الحشرات بلا أجنحة ولا أرجل ولها قشرة شمعية . والجراد يلحق أضرارا بالغة الخطورة بالنباتات والجراد يعيش في البلاد الحارة ويشبه الجندب ويعيش أفراده عيشة عادية أكثر الأوقات إلا أنه في بعض السنين ربما بسبب أحوال جوية خاصة يتجمع الجراد أسرابا ويضع أعدادا هائلة من البيض في التراب. وعندما تفقس البيوض يخرج منها جنادب لا تستطيع الطيران إلا أنها تبدأ بالزحف كلها بإتجاه واحد آكلة كل ما في طريقها ويمكن أحيانا إيقاف هذا الزحف برش مواد سامة في طريقها . وعندما تطرح جلدها الأخير تتطور الأجنحة ويصبح بمقدورها الطيران . وقد جرب السم حيث ترشه الطائرات في محاولة لوقف زحف هذه الأسراب المخيفة ولكن بدون جدوى . وقد تنتقل هذه الأسراب عبر مسافات طويلة . ويتكون وزن مجموعها آلاف الأطنان والجرادة تأكل ما يعادل وزنها من الغذاء كل يوم . والأمراض التي تتفشى بين البشر بفعل الحشرات عديدة وقد تكون مميتة خصوصا الملاريا التي ينقلها البعوض ومرض الفيال الذي يسبب تضخما مخيفا في الذراع أو الساق والحمى الصفراء ومرض دودي يسمى داء الخيطيات. وجرثومة الملاريا تهاجم الدم وتسبب حرارة عالية والبعوضة تقرص شخصا مريضا بالملاريا فتتكاثر الجراثيم في جسم البعوضة وتدخل في غدد لعابها ثم تقرص البعوضة شخصا آخر وتنفث جراثيم الملاريا في لعابها إلى دم الشخص الجديد فالأنسان لا ينقل العدوى إلى آخر بل يجب أن تمر الجراثيم عبر بعوضة أولا . ولمكافحة الملاريا يجب رش السموم على المياه الآسنة حيث يتوالد البعوض. وتتولى بعض أنواع البراغيث نشر الأمراض فالبرغوث الذي يعيش على الجرذان السود تسبب بموت أعداد هائلة من البشر في القرون الوسطى وكان هذا المرض يدعى الطاعون الأسود قتل تقريبا ربع سكان أوروبا .

مرض النوم :

ظلت ذبابة التسي تسي مشكلة في أفريقيا لقرون عديدة لأن عضتها قد تنقل جرثومة تسبب مرض النوم وهذه الجرثومة تهاجم سلسلة الظهر وتصعد إلى الدماغ مسببة تعبا مستمرا للمريض ورغبة في النوم وقد تسبب موته أيضا . وظلت شواطئ أفريقيا الغربية تسمى (( مقبرة الرجل الأبيض)) قبل ان تتطور أساليب مكافحة هذه الذبابة. وتعيش الذبابة في النباتات القريبة من الماء وتلد صغارها بدلا من ان تضع بيوضا وطريقة مكافحتها هي بتنظيف شواطئ البحيرات والأنهار واستعمال المبيدات وقد تم تطهير أماكن عديدة منها. ولكن ليس في كل مكان. وذبابة المنزل العادية تحمل كثيرا من الأمراض وهي آفة يومية يصعب التخلص منها وتتواجد حيث يوجد طعام ومأوى والخطر هو من وجود أشياء ملوثة تحط عليها وطريقة أكلها . ففي فمها ممص بشكل لبادة تضعه على الطعام لتجعله طريا بواسطة لعابها وبهذه الطريقة تنشر الجراثيم من الطعام الملوث إلى الطعام السليم. والخطر هو من براز البشر والجراثيم التي تنتشر بهذه الطريقة قد تشمل التيفوئيد والدسنتاريا وغير ذلك من أمراض المعدة لذلك يجب استعمال المراحيض لأن البراز يجرف بالماء الدفيق وكذلك يجب غسل الأيدي وهذا مهم جدا .

alpacinotun
04-02-2009, 17:31
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أما بعد

الفكرة طيبة و تستحق فعلا و مجهود طيب منكما للرقي بمنتدى العلوم و التكنولوجيا و مشكورين عليه لذا نحب نعطي رأيي من خلال متابعتي للمواضيع التي قمتما بطرحها سابقا و فكرة الموسوعة ككل

أولا كلمة موسوعة تعني أن تكون شاملة لكل العلوم و منظمة أي مبوبة ليسهل البحث فيها و أرى من الأجدر جعل هذا الفضاء عبارة عن فهرس لمواضيع يقع طرحها في المنتدى حتى لا يقع الخلط بين المنتدى ككل و هذا الموضوع و تكرار بعض المواضيع هنا و هناك

ثانيا وهو الأهم: يوجد بهذا المنتدى العديد من المواضيع الرائعة التي سبق طرحها و لم تنل حظها من المطالعة أو المشاهدة لما لا تقومان بالبحث عنها و تبويبها في الموسوعة؟

ثالثا أرجو منكما البحث قبل طرح أي موضوع فهدفنا هو التمييز و أكثر حاجة تقلق أعضاءنا هي المواضيع المكررة

أرجو أني قد فسرت جيدا ما أقصد و شكرا لكما على المبادرة

:satelite:

ahmedchaouch
04-02-2009, 18:13
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أما بعد

الفكرة طيبة و تستحق فعلا و مجهود طيب منكما للرقي بمنتدى العلوم و التكنولوجيا و مشكورين عليه لذا نحب نعطي رأيي من خلال متابعتي للمواضيع التي قمتما بطرحها سابقا و فكرة الموسوعة ككل

أولا كلمة موسوعة تعني أن تكون شاملة لكل العلوم و منظمة أي مبوبة ليسهل البحث فيها و أرى من الأجدر جعل هذا الفضاء عبارة عن فهرس لمواضيع يقع طرحها في المنتدى حتى لا يقع الخلط بين المنتدى ككل و هذا الموضوع و تكرار بعض المواضيع هنا و هناك

ثانيا وهو الأهم: يوجد بهذا المنتدى العديد من المواضيع الرائعة التي سبق طرحها و لم تنل حظها من المطالعة أو المشاهدة لما لا تقومان بالبحث عنها و تبويبها في الموسوعة؟

ثالثا أرجو منكما البحث قبل طرح أي موضوع فهدفنا هو التمييز و أكثر حاجة تقلق أعضاءنا هي المواضيع المكررة

أرجو أني قد فسرت جيدا ما أقصد و شكرا لكما على المبادرة

:satelite:



شكرا لك أخي على التدخل و الأفكار الرائعة و لكن تأكد أنه و قبل وضع أي موضوع تتم عملية البحث للتثبت ان كان هناك تكرار أو لا من طرفي و من طرف أخي يوسف لذلك نادرا ما ستجد موضوعا مكررا.

و أما بخصوص وضع الروابط هنا و القيام بادراج المواضيع في مكان أخر ليس بالحل المناسب...و ان كان سبب فتح هذه الموسوعة هو وضع تلك المواضيع هنا لكي تلقى جميع المواضيع حظها و لتسهيل البحث.

و أما بخصوص الفهرس فهنا تكمن المشكلة بالنسبة لي و أخي يوسف لأننا لا نستطيع تعديل الصفحة الأولى و سأعلم ان شاء الله أحد إخوتي إما خالد أو غسان لإضافة روابط المواضيع الموجودة في الموسوعة في الصفحة الأولى و بذلك تكون الموسوعة مبوبة و فيها فهرس.

:satelite::satelite:

ahmedchaouch
05-02-2009, 10:35
الأسماك

http://www.greenline.com.kw/AnimalWorld/images/09.jpg


أنواع الأسماك :

توجد الأسماك في كل مكان تجد فيه ماء تعيش فيه. فهي في المحيطات والبحار وبرك الماء العذب والبحيرات والأنهار والمستنقعات ، حتى في الغدران ويمكن للسمك أن يعيش في المياه الإستوائية وتحت الجليد . ويتراوح حجمها بين أقزام لا يتعدى طولها 2سم إلى جبابرة مثل حوث القرش الذي يبلغ طوله 14 مترا . وهناك ما يزيد على 25.000 نوع مختلف من الأسماك. وتقسم الأسماك إلى نوعين رئيسيين : فالسمك العظمي هو الأكثر عددا ، ويوجد في كل أشكال المياه . مثلا سمك الرنكة ( من أنواع السردين ) يعيش في البحر، والسلمون المرقط في النهر وأبو شوكة في البرك. والنوع الثاني ، السمك الغضروفي له هيكل أكثر مرونة وطراوة ويشمل أسماك القرش ( كلاب البحر) والشفنين والسمك المفلطح وهذا النوع يعيش فقط في البحار. وكانت الأسماك أول حيوانات على الأرض ينمو لها هيكل داخلي عظمي وجمجمة ذات فكين وأسنان وكل الفقريات متحدرة منها.

المتحدرات من قبل التاريخ :

(( الكويلاكانت)) سمكة مثيرة . فهي ما زالت كما كانت منذ العصر الديفوني ، أي منذ حوالي 300 مليون سنة . ولها زعانف غريبة مختلفة عن أية سمكة أخرى في العالم . ونوع آخر من الأسماك هو سمك الرئة الذي يستطيع التنفس إذا جف ماء البحيرة فتختفبئ في الوحل وتظل حية إلى أن تهطل الأمطار. وبما أن الأسماك تعيش في مياه مالحة أو عذبة ، وفي أعماق مختلفة ، فأشكالها مختلفة وطعمها منوع فسمكة السلمون مثلا التي تسبح في مياه جارية وأحيانا كثيرة ضد التيار لها جسم إنسيابي. وفي البركة تكون المياه ساكنة لذلك فإن سمك الشبوط والسمك الذهبي يتحرك بسرعة أقل وبعض أنواع السمك البطيء ذي الجسم المستدير أو السمين له صفائح وأشواك لحمايته والمسك الطويل الدقيق مثل الإنكليس بإمكانه أن يتغلغل إلى أماكن ضيقة يختبئ فيها من عدوه كما أن الأسماك التي تعيش قرب قاع البحر يكون لها أجساما مفلطحة . والأسماك المفلطحة مثل سمك موسى والبلايس تستريح مستلقيتا على جنبها. وعندما يفقس البلايس الصغير يكون بشكل سمكة كاملة ثم ينمو وينحف وتبدأ الجمجمة بالإلتفات إلى أن تلتقي العينان وبإمكان البلايس أن يستلقي على قاع المحيط فيصبح من الصعب جدا رؤيته.

وبين الأسماك الغضروفية يختلف الشكل أيضا فسمك القرش يسبح بحرية وله جسم إنسيابي يمكنه من الحركة السريعة في الصيد والإنقضاض أما الشفنين والسمك المفلطح فلها أجسام عريضة و جوانح هي في الواقع زعانف صدرية وتعيش أكثر الوقت في قاع البحر وتتغذى بالأسماك الصدفية . وأكبر أنواع الشفنين هي (( المانتا)) أو سمكة الشيطان وقد يصل طولها إلى سبعة أمتار ووزنها إلى 1000 كم وهي مثل حوت القرش غير مؤذية . وتعيش أنواع متعددة غريبة من الأسماك في عمق قاع المحيط المظلم وكثير من هذه الأنواع لها أعضاء مضيئة وذلك قد يساعدها على الإلتقاء خصوصا للتزاوج وأحد هذه الأنواع يكون الذكر صغير الحجم فيلتصق بالأنثى ولا يعود يتركها وقد استطاع العلماء معرفة الشيء الكثير عن حياة قعر المحيط عندما استطاعوا الغوص ضمن أجهزة خاصة يستطيعون بها بلوغ أعمق مناطق قعر المحيطات.

إيجاد الطعام :

تتغذى الأسماك بطرق مختلفة فالسمك الصياد مثل الكراكي يختبئ بين نبات الماء ثم ينقض على فريسته والشبوط يرعى النباتات بهدوء وسمك السلور يفتش عن غذائه بين الأوحال وأبو الشص نوع من السمك له مثل طعم فوق رأسه وعندما تقترب منه الأسماك الأخرى لتأكل الطعم يفتح فمه الضخم ويلتهمها أما السمك الرامي الذي يعيش في مياه آسيا الدافئة فيصعد إلى سطح الماء ويطلق نقطة ماء على الحشرة الجاثمة على نبتة فوق الماء ويسقطها. وهناك أنواع من السمك تتغذى بشكل مصفاة مثل الحيتان فحوت القرش الضخم يغب كمية من مياه البحر يكون فيها كثير من الحيوانات الصغيرة التي تكاد لا ترى بالعين المجردة ويخرج الماء من الخياشيم أما الحيوانات فيبتلعها .

التركيب الجسماني للسمكة :

بإمكانك تمييز الأسماك عن غيرها بطرق متعددة . فكل الأسماك تعيش في الماء . وللسمكة زعانف وخياشيم وحراشف والزعانف زوجان زوج صدري في المقدمة وزوج حوضي . وتوجد عادة زعنفة واحدة على الظهر ، أما في أضخم الأنواع وهو سمك الفرخ فتوجد زعنفتان على الظهر وعلى قاعدة الذنب قرب المخرج الخلفي توجد الزعنفة الخلفية .

كيف يأكل السمك :

يبتلع الطعام بكامله أو قطعا والأسماك الصيادة ذات أسنان حادة تقبض على الفريسة وتقطعها وغيرها من الأسماك لها أسنان أعرض لتطحن غذاءها مثل السمك الصوفي أو المحار . غالبية الأسماك لها أسنان على عظام الفك أو عظام أعمق في حلقها فيمر الطعام عبر المعدة والمصارين فيمتصه الدم ويرسله إلى أنحاء الجسم .

الحاسة الخاصة :

يسند جسم السمكة هيكل عظمي مؤلف من سلسلة فقرية وقفص صدري وجمجمة . الدماغ له حبل عصبي رئيسي يمر عبر سلسلة الظهر ، والأعصاب تتفرع من جنبات الحبل العصبي وتفضي إلى نقاط حساسة على حائط الجسم هذه النقاط تؤلف صفوفا على جانبي السمكة تسمى (( الخط الجانبي)) وتستطيع السمكة أن تسمع بواسطة هذا الخط الذي يلتقط الذبذبات في الماء وهذا يفسر لماذا لا تصطدم السمكة الذهبية الصغيرة بحائط الوعاء الزجاجي الذي نربيها فيه . فعندما تتحرك السمكة تحدث مويجات صغيرة من الضغط ترتد عن الزجاج كالصدى وهذا ينذر السمكة بأن ثمة عقبة أمامها مع أنها لا تستطيع رؤية الزجاج وتسبح الأسماك بالطريقة نفسها عندما تكون في موطنها الطبيعي.

كيف تعوم الأسماك :

السمك العظمي له كيس هوائي أو مثانة السباحة وتحل محل الرئة ويحتوي هذا الكيس على غاز يمكن أن يتغير الضغط فيه ليماثل ضغط الماء الخارجي ، وفي الواقع فهو يجعل السمكة بلا وزن في الماء فتستطيع البقاء (( معلقة)) في الماء على أعماق مختلفة بكلام آخر تستطيع السمكة أن تتوقف عن السباحة وتستريح متى شاءت . أما أسماك القرش والشفنين فلا (( مثانة)) سباحة لها وتغرق عندما تتوقف عن السباحة ويساعدها شكل جسمها على العوم فالزعانف الصدرية الأمامية بمثابة أجنحة الطائرة بينما يساعد طرف الذيل الأعلى على الدفع إلى فوق.

الخياشيم :

يتنفس السمك الأكسجين المذاب في الماء بواسطة الخياشيم . وعلى كل قنطرة خيشوم غطاء من الجلد الرقيق مليء بالأوعية الدموية . وعندما يمر الماء عبر الخياشيم تلتقط الأوعية الدموية الأكسجين فيختلط الأكسجين بالدم ويخرج الكربون إلى الماء أما في الأسماك العظمية فالخياشيم يحميها غطاء واق بشكل درع.

الحراشف :

تختلف الحراشف إختلافا كبيرا فسمك القرش والشفنين تغطيها حراشف قاسية تشبه الأسنان العاجية الصغيرة فيكون الجلد خشن الملمس غليظا . ويستعمل هذا الجلد أحيانا كنوع من جلد الصقل (( أو الكشط)) ويسمى الشفرين . غالبية أنواع السمك الأخرى لها حراشف مرصوفة بإنتظام . فالشبوط وما شابهه لها حراشف عظمية مستديرة وحراشف الفرخ لها أشواك صغيرة في طرفها . السلور لا حراشف له والحفش له قليل من الحراشف الغليظة مرصوفة بصفوف معدودة وبيض أنثى الحفش من المآكل اللذيذة الغالية الثمن في بعض أنحاء العالم وتعرف بإسم (( الكافيار)) بالإمكان طبعا أكل بيض إناث أسماك أخرى وهذا نسميه عادة (( بطارخ)).

حاسة الشم :

السمك لا يتنفس الهواء بمنخريه ( ماعدا سمك الرئة) إلا أن المناخر متصلة بالدماغ بواسطة عصب خاص وتستعمل للشم وتساعد خاصة على إيجاد الطعام . وسمك القرش خاصة له حاسة شم قوية جدا ، وتجتذبه رائحة الدم.

كيف تسبح الأسماك وترى ؟

بما أن لا أذرع للأسماك ولا سيقان فإنها لا تسبح كما نسبح نحن بل تستعمل العضلات على طول جسمها تتماوج فيها من جهة إلى أخرى ، كما تدفع بذنبها المستقيم من جانب إلى آخر كما تدفع بذنبها المستقيم من جانب إلى آخر على جهتي الماء فتسير إلى الأمام وشكل السمكة العادية إنسيابي يستدق ناحية الذنب بحيث يشق الماء بسهولة أكبر. والحيتان والدلافين تسبح بالطريقة نفسها ، مع الفارق أن ذنبها لا يستقيم عموديا كذنب السمك بل أفقيا ، وأجسامها تتحرك صعودا وهبوطا.

الزعانف :

لدى غالبةي السماك زعنفة الذنب هي (( الدافع)) الرئيسي الذي يسير السمكة إلى الأمام . وزعنفة الظهر والزعنفة الخلفية تساعد على حفظ توازن السمكة وما تبقى من الزعانف الصدرية والحوضية فيستعمل لتوجيه السمكة. السمك المفلطح مثل سمكة موسى والبلايس تسبح جانبيا مستخدمة زعانفها بشكل تموجي وكذلك الشفنين والورنك غير أن أجسام هذه مستقيمة. السمكة الطائرة سباحة ماهرة ولكنها تستطيع التزلق على سطح الماء وذلك بالضرب بذنبها إلى الجهتين بسرعة ثم تفرش زعانفها الصدرية العريضة ويمكنها أن تطير فوق الماء لمدة عشرين ثانية ومنها ما يقطع حوالي 400 متر.

التمويه بالألوان :

التمويه صفة ملازمة لأنواع متعددة من السمك يوفر لها الحماية ، وتستعمله لتظل مختبئة عن فريستها وبعكس حيوانات الأرض ، فالأسماك تظهر من كل الجهات لذلك نجد أن ظهر الأسماك القاتم يجعلها أقل وضوحا من فوق إذ يشابه قاع البحر أو النهر بينما من تحت يتطابق لون بطني السمكة الباهت مع لون السماء. بعض الأسماك مموهة بنقط أو خطوط ، يساعدها هذا على الإنسجام مع ما حولها فالسلمون المرقط يشابه الحصى في قعر النهر حيث تقبع . وسمك الفرخ يختبيء بين النباتات المائية بإنتظار مرور فريسته بقربة لينقبض عليها وجسمها مخطط ليمتزج مع القصب والنباتات. السمك المفلطح يشبه بألوانه قعر البحر وعندما يستقر على القاع يحرك جسمه فيصبح نصف مغمور بالرمل ويتغير لونه ليصير تماما بلون ماحوله من رمال وصخور. ولبعض الأسماك أشكال غريبة ، فحصان البحر لا يشابه السمك على الإطلاق وقد يُظن أنه قطعة من حشيش البحر . أما تنين البحر فمن الصعب الإستدلال عليه لأن جمسه مليء بأطراف نامية تشبه ورق النبات . وسمكة الموسى ذات جسم دقيق نحيف تقف على ذنبها، وبهذه الطريقة تستطيع ان تختبئ بين أشوك التوتيا أو بين حشائش البحر . ومن الأخطار التي تواجه الغطاسين سمكة (( الحجر)) التي تقبع في البحر كأنها حجر مكسو بحشيش البحر ولهذه السمكة أشواك على ظهرها إذا مسها أحد بالغلط أو داس عليها خرقت جلده بسمها الزعاف وكثيرون من الغطاسين لاقوا حتفهم بسبب ذلك أو خسروا يدا أو رجلا. والسمك المرجاني في المياه الإستوائية ملون بألوان زاهية إلا أنه ينسجم تماما مع المرجان الزاهي حوله فلا يبدو ظاهرا ومن مظاهر السمك المرجاني المثيرة وجود خطوط داكنة على عيونها كما أن لها (( عينين)) ظاهرتين قرب ذنبها مما قد يجعل عدوها يهاجم الجزء الخطاء.

النظر :

مقدرة السمكة على الرؤية تتعلق بما تأكل . فالأسماك التي تقتات بالأعشاب والنباتات خفيفة النظر وتعتمد على الشم والذوق . أما السمك الصياد فذو نظر حاد لكي يستطيع القبض على الفريسة . وسمك الكهوف الأعمى يعيش في المكسيك ويكون الصغار ذوو عينين عادية ولكن الجلد ينمو عليها ويغطيها حتى يصبح السمك البالغ أعمى والسبب هو أن النظر لا قيمة له لأن هذه الأسماك تعيش في ظلام دامس مستديم.

كيف تتوالد ، ودوراتها الحياتية :

أكثر الأسماك تضع البيض ثم يأتي الذكر ويخصبها من الخارج . فقط أسماك القرش وبعض أ،واع الشبوط تخصب البيوض داخليا . أسماك القرش تضع بيوضها في أكياس تدعى (( محفظة حورية الماء)) نجدها أحيانا على الشاطئ إذا جرفتها الأمواج وينمو القرش الصغير ضمن هذا الكيس إلى أن يأتي على الصفار ، ثم يفلت ويسبح وبعض أنواع السمك الذي يعيش في المياه الدافئة للذكر منه زعنفة خلفية جعلت للتزاوج وتكون ظاهرة في بعض الأسماك النهرية الأمريكية . وتوجد أنواع أخرى من السمك التي تلد أسماكا صغيرة مثل سمك المنوة الأوروربي ومنقار البط وغيرها.

موسم التناسل :

تتناسل الأسماك الإستوائية على مدار السنة ، أما في البلدان الشمالية فيحدث ذلك في أوائل الصيف ، وذلك عندما تضع أسماك مثل الشبوط والفرخ والروش والفرخ الرامح تضع بيوضها. وفي هذا الوقت يحرم صيد هذه الأسماك.
أما في الأسماك التي يقصدها صيادو الأسماك مثل (( التروت)) ( السلمون المرقط) والسلمون ، فالتناسل يتم في أواخر السنة . فالسلمون الذي يدخل إلى الأنهار يكون قد إستراح في الإطلنطي الشمالي أو المحيط الهادي فيتوجه صاعدا عكس مجرى مياه الأنهار قاطعا شلالات وسياجات . والسلمون الذي ينجح في قطع كل هذه المسافات والعراقيل يبلغ المياه الضحلة قرب منابع النهر . فسمك السلمون الباسيفيكي ( أي الذي يعيش في المحيط الهادي) يقطع حوالي 1600 كم صعدا في نهر ماكنزي لكي يضع بيوضه . وعندما تصل الأنثى إلى المكان المقصود ، تحفر فجوة في الحصى إذ تنقلب على جنبها وتضرب بذنبها فتتطاير الحصى الصغيرة فتجعل نفسها عشا وتضع بيوضها فيه ويأتي الذكر ويخصب البيوض وعندها تغطي الأنثى اليبوض التي تظل هنا طلية فصل الشتاء. وتفقس البيوض فتخرج الأسماك الصغيرة ومعدتها منفوخة بالصفار الذي فيها وعندما تستهلك هذا الصفار تصبح هذه سمك سلمون صغير يبقى في تلك النواحي حوالي سنتين. وبعدها تتحول إلى لون فضي وهذا هو الوقت الذي يترك فيه فرخ السلمون مكان ولادته ويبدأ رحلته الطويلة إلى البحر حيث يتغذى وينمو ويكبر وفي هذه الأثناء بعد التوليد يعود الوالدان الضعيفان إلى البحر ، إلا أن أكثرهم يموتون على الطريق. وعند إتمام نوه يعود السلمون إلى مكان ولادته ليتناسل وبعض هذه الأسماك التي وضعت لها علامات معدنية أفادت كثيرا في دراسة أطوار حياة هذه الأسماك ، وعانفها الظهرية بينت لنا أيضا الكثير من تحركاتها إلا أن الطريقة التي تمكنها من العثور على النهر نفسه الذي خرجت منه لا تزال سرا من الأسرار.

العناية الأبوية :

بعض الأسماك تعتني ببيوضها فسمك (( أبو شوكة)) المعروف يختار زاوية في بركة ويبني بيتا صغيرا من قطع من النبات يلصقها معا بمادة يفرزها من كلاويه ويضع عليها حجارة لتثبتها في ذلك المكان ثم يبحث عن أنثى ويقوم برفصة خاصة أمامها ويقودها إلى المنزل حيث تضع بيوضها داخله ثم يطردها ويتولى الذكر عند ذاك حماية المكان فيطرد من يتقدم من أعداء أو من منافسين ذكور وتنذرهم ألوان رقبته الحمراء الزاهية بألا يقتربوا. بعض أنواع السمك الإستوائي مثل سمك سيام المقاتل يبني عشا من الفقاقيع على سطح الماء والفقاقيع هي مزيج من الهواء ومادة لزجة من فمه ينفخها بشكل فقاقيع ويقوم الذكر بجمع البيض من الأنثى ويدفعه إلى داخل العش ويتولى حمايته وإذا التقى ذكران فقد يتقاتلان حتى موت أحدهما. وأنواع أخرى من السمك تدعى السمكة الفموية تحمل بيوضها في فمها حتى تفقس والسمك الصغير كثيرا ما يرجع إلى فم الأم إذا أراد الإختباء من خطر وهذا شائع في أنواع من أسماك التيلابيا والأسماك المشطية التي تكثر تربيتها في المنازل والأحواض السمكية . أما حصان البحر العجيب الشكل فإن الذكر يحتفظ بالبيوض داخل كيس خاص حتى يحين موعد تفقيسها.

مجموعات البرمائيات ( القوازب) :

أكثر القوازب تستطيع أن تعيش على الأرض وفي الماء وهي تضع بيوضا بدون قشور ولئلا تنشف البيوض وتجف يجب أن توضع في الماء والصغير منها بعد أن يفقس من البيضة يقضي الطور الأول من حياته في الماء مثل السمك ثم قد يتغير جسمه عندما ينمو إلى أن يستطيع ترك الماء والتوجه إلى اليابسة وهناك يظل طيلة حياته إلا عندما يتناسل فإنه يعود إلى الماء أو إلى مكان شديد الرطوبة. وتولد أكثر القوازب بخياشيم مثل السمك لكي تستطيع التنفس في الماء ولكي تستطيع العيش على اليابسة كثيرا ما تفقد القوازب خياشيمها وتطور لنفسها رئة لتنفس الهواء. وتستطيع القوازب كذلك أن تتنفس من جلدها ، طالما هو مبتل فالأكسجين في الهواء ينحل بالرطوبة على الجلد ويدخل إلى مجرى دم الحيوان. وأكثر ما توجد القوازب في المناطق الإستوائية حيث تشتد الحرارة وتكثر الرطوبة فهي لا تحب الجفاف لأنها تفقد المياه من جسمها بسرعة بواسطة التبخر من جلدها على أنه يمكن لبعض منها ان تعيش في الصحاري وذلك بالتغلغل في التراب أثناء النهار والقوازب لا تحب الأماكن الباردة مع أنه يمكنها أن تظل حية في الشتاء بإستعمال الإسبات في البرك أو المخابئ الجافة ولا تعيش القوازب في البحر إذ أن الملح يسحب الماء من جسمها.

الأنواع الثلاثة :

هناك ثلاثة أنواع من القوازب : الضفادع والعلاجيم وسمندل الماء ( السلمندر) والقوازب العمياء وأكثر هذه الأنواع عددا الضفادع وتبدأ حياتها بشكل ضفادع وحل ثم تنمو لها أرجل أمامية قصيرة وأرجل خلفية طويلة تقفز بها ويختفي ذنبها عندما تكبر . (السلمندر) أو سمندل الماء لا يختفي ذنبها عندما تكبر وكل أطرافها متشابهة الطول بعضها تحتفظ بخياشيمها عندما تكبر والقوازب العمياء هي أقل الأنواع عددا لا أطراف لها وتبدو مثل الدودة الكبيرة.

بين أن تأكل أو تؤكل :

الشراغيف تأكل النباتات وفضلات الحيوانات التي تطفو في الماء ولكن القوازب المكتملة النمو لا تأكل إلا الحيوانات الحية وأكثرها يصطاد المخلوقات الصغيرة كالحشرات والديدان واليرقانات والبزاق ولكن القوازب الضخمة تستطيع أن تصطاد وتأكل الفيران والسمك والطيور أوغيرها من القوازب. والقوازب تشكل فريسة لحيوانات أكبر منها بما في ذلك الأفاعي وطيور اللقلق والكواسر والأسماك الكبيرة والثدييات مثل الراكون. فالقوازب ليست من القوة بحيث يمكنها التغلب على أعدائها وإذا كان بإسطاعة الضفدع أن يقفز بعيدا عن الخطر إلا أن غالبية القوازب لا تستطيع الهروب من الخطر وأحسن دفاع لديها هو التمويه وأكثر القوازب لها ألوان خضراء لتنسجم مع الحشائش أو أوراق الشجر وبعضها يستطيع تغيير ألوانه . وبعضها له الوان زاهية براقة لأن هذه الألوان كثيرا ما تعني للعدو أن الحيوان سام أو كريه الطعم والواقع ان كثيرا من القوازب لها عدد سامة في جلدها وإحدى هذه الضفادع سامة إلى درجة أن مقدار كوب صغير من سمها يكفي لقتل جميع سكان مدينة كبيرة بحجم لندن

ahmedchaouch
05-02-2009, 15:45
http://www.monsterup.com/upload/1233140355.gif
http://www.monsterup.com/upload/1233140403.gif



الضفادع والعلاجيم


http://www.greenline.com.kw/AnimalWorld/images/10.jpg

نجد الضفادع والعلاجيم في أكثر بقاع العالم ، من الأصقاع القطبية إلى الصحاري المحرقة إلا أن غالبيتها تعيش في المناطق الإستوائية الحارة الرطبة وتتراوح أحجامها بين الضفادع الصغيرة بطول سنتيمتر واحد إلى ضفدع جوليات الجبار في أفريقيا الوسطى الذي يبلغ طوله 30سم وطوله الإجمالي برجليه الخلفيتين قد يصل إلى 80سم.

ضفادع الشجر :

من أغرب أنواع الضفادع تلك التي تعيش في الأشجار في الغابات الإستوائية خاصة وأكثرها لونه أخضر فاقع كي يتماوج لونه تماما مع أوراق الشجر . ولكي تتمكن من تسلق الأغصان سعيا وراء الحشرات فإن لها لبدا ماصة في أصابع اليدين والرجلين تقبض بها على الغصن. وأغرب طريقة للتنقل بين القوازب هي التي يستعملها الضفدع الطائر فهذا الضفدع الشجري لا يطير مثل العصافير بل يقفز من الغصن وينساب في الهواء عائما حتى يصل إلى شجرة أخرى وله رجلات مكففتان يفتحهما مثل البراشوت فتمكنه من قطع حوالي 30 مترا في الهواء.

لكثير من ضفادع الشجر طرق خاصة في التناسل بعضها يضع بيوضه في برك مياه ضحلة في تجويفات الشجر أو في أوراق الشجر التي يتجمع فيها الماء ، وبعضها الآخر يبني أعشاشا خاصة وهناك أنواع ضفادع تنتج مثل رغوة من هلام البيض وتلصق هذه الرغوة بأوراق شجرة متدلية فوق الماء فتجف الرغوة وتشكل حماية للبيوض وعندما تفقس الصغار يلين الغشاء الرغوي وتسقط الضفادع الصغيرة في الماء ومن الضفادع الشجرية أنواع تبني أعشاشا من أوراق شجر تلصقها معا بهلام البيض وتضع بيوضها في داخلها وعندما تفقس يقع العش كله في الماء. من الضفادع نوع يضع البيوض في التراب وتصبح الصغار ضفادع وحل وهي في البيضة وعندما تفقس تخرج كضفادع صغيرة وأحد أنواع الضفادع في تشيلي يحمل الذكر البيوض في حلقه ويظل الصغار هناك إلى أن يصبحوا ضفادع والضفادع الجرابية في أمريكا الجنوبية تحمل صغارها في كيس على ظهرها وتفقس منها ضفادع كاملة من الكيس مباشرة .

ولكثير من العلاجيم طرق خاصة في التوالد . فيقوم ذكر العلجوم بدور الحاضنة بعد ان تضعها الأم ويلف البيض حول رجليه الخلفيتين وعندما تصبح البيوض جاهزة للتفقيس يذهب بها إلى الماء وعلجوم سورينام يتولى تحميل البيض على ظهر الأنثى وينبت لها جلد فوق البيض ويفقس البيض في مكانه ويخرج بعد أن يكتمل نموه ولعلجوم سورينام أصابع طويلة يستطيع بها إيجاد طعامه في وحول امريكا الجنوبية حيث يعيش كذلك فإن علجوم أفريقيا الجنوبية يستعمل مخالبه ليحفر قعر البرك بحثا عن الطعام وعندما تجف مياه البركة يدفن نفسه في الوحول ويظل حيا.

الهجرة :

أكثر القوازب في نصف الكرة الأرضية الشمالي تتوالد في بركة أو غدير هادئ وقد تقطع مسافات بعيدة لتصل إلى مكان توالد خاص مستخدمة المكان نفسه سنة بعد أخرى تماما كما تهاجر الطيور كل سنة إلى أماكن توالدها وقد تستعين القوازب بالشمس لإرشادها إذ أنها تعتمد على حاسة الشم لديها.

التوالد :

عندما يصل ذكر الضفدع أو العلجوم إلى الماء يبدأ بالنقيق لإجتذاب الإناث وعند وصول أول أنثى يبدأ الذكور بالتنافس عليها والفائز يعتلي ظهر الأنثى وتبدأ هي بوضع البيض ويتولى الذكر إخصابه وتضع الضفادع البيض كتلا بينما تضع العلاجيم البيض بشكل مسلسل فبعض العلاجيم قد تضع 25.000 بيضة مرة واحدة .

panda1980
05-02-2009, 16:05
http://www.alarabonline.org/data/2009/02/02-05/408p.jpg
تعتبر أشعة الشمس أكبر مزود للفيتامين "د"


فيتامين "د" يمنح المراهقات عضلات قوية



مانشستر – وكالات: قال باحثون بريطانيون إن المراهقات اللواتي لديهن مستوى مرتفع من فيتامين "د" يستطعن القفز لمسافات أعلى وبشكل أسرع من نظيراتهن اللواتي لديهن مستوى منخفض من هذا الفيتامين الهام للجسم ويقوي عضلاتهن.

وبحسب الدراسة، التي أعدتها الباحثة كايت وورد من جامعة مانشستر، فإن فيتامين "د" لا يجعل العظام قوية فحسب بل يساعد المراهقات على التمتع بلياقة بدنية عالية مقارنة بنظيراتهن اللواتي يعانين من النقص فيه.

وقاس الباحثون مستويات فيتامين "د" لـ 99 فتاة تتراوح أعمارهن ما بين 12 و 14 سنة من أجل معرفة مدى قوتهن العضلية ثم طلب منهن القفز لأعلى مسافة ممكنة وفي الوقت نفسه راقبوا أداءهن الرياضي عن طريق أجهزة الكترونية خاصة.

وتبين للباحثين في الدراسة، التي نشرت في "جورنال أوف كلينيكال إندوكرينولوجي" بعد التجربة، أن الفتيات اللواتي كان لديهن مستوى مرتفع من هذا الفيتامين حصلن على أعلى الدرجات في القفز والسرعة.

ahmedchaouch
06-02-2009, 10:50
http://www.monsterup.com/upload/1233140355.gif
http://www.monsterup.com/upload/1233140403.gif





التماسيح والسلاحف



http://www.greenline.com.kw/AnimalWorld/images/11.jpg


توجد ثلاث مجموعات رئيسية من الزواحف العظايات والأفاعي والسلاحف والتماسيح . وهناك نوع رابع إلا أنه لا يوجد منه إلا حيوان واحد هو التواتارا في نيوزيلاندا والتواتارا يبدو كأنه عظاية أو سقاية إلا أن رأسه يختلف ، ويلفت هذا الحيوان النظر لأنه المخلوق الوحيد على قيدالحياة الذي ظل كما هو دون أي تغيير تقريبا منذ عصور ما قبل التاريخ . وجسم الزواحف مغطى بحراشف جافة وليس له رطوبة القوازب . وأكثر الزواحف لها أربع قوائم تمكنها من التنقل بسهولة على اليابسة كما أن بإستطاعة الحيات والأفاعي الإنسياب بسهولة وسرعة رغم أن لا قوائم لها والحراشف الحافظة والقدرة على التحرك بسرعة تتيح للزواحف أن تعيش بعيدا عن الماء وكثير منها يعيش في الأماكن الجافة . والظاهرة الأخرى التي تمكن الزواحف من العيش بعيدا عن الماء هي طريقتها في التوالد . أكثر الزواحف تضع بيضا له قشر جلدي قاس يحفظ الحيوان الصغير داخلها. فلا حاجة لأن تكون البيضة محاطة بالماء او الرطوبة ويمكن وضعه أينما كان على الأرض وبعض الزواحف تلد صغارها أحياء بدلا من أن تبيض.

ورغم إستطاعتها العيش على اليابسة إلا أن بعض الزواحف بما فيها السلاحف والتماسيح وعدد من الأفاعي تفضل أن تعيش في الماء . إلا الزواحف التي تضع بيوضا تخرجا إلى اليابسة للتوالد . وغالبية الزواحف تعيش في المناطق الإستوائية الحارة من العالم .

وتصطاد الزواحف حيوانات أخرى لغذائها ، والنظر عندها حاسة هامة جدا وتستطيع عادة أن ترى بالألوان كما أن الكثير منها تملك حاسة شم مطورة والأفاعي تقتفي آثار فريستها بطريقة تذوق بعض حبات تراب تستدل منها على رائحة فريستها . والسمع لدى الزواحف ليس حادا مع أن الأفاعي تحس بإقتراب حيوان منها بسبب إهتزاز الأرض كما تستطيع الأفاعي كذلك الإحساس بحرارة الجسم التي تنبثق من بعض الحيوانات.

والسلاحف الأرضية وبعض العظايا تقتات بالنبات ، إلا أن غالبية الزواحف تأكل حيوانات أخرى . الزحافات الصغيرة تصطاد الحشرات وغيرها من اللافقريات ولكن الزحافات الضخمة تستطيع ان تقتل أي حيوان يقترب منها . والزحافات بدورها تشكل طعاما لحيوانات أخرى كثيرا ما تكون زحافات أخرى . والطيور الكواسر صيادة زحافات ماهرة كذلك بعض أنواع الثدييات مثل الراكون والثعالب والأفاعي بأنيابها الحادة تستطيع أن تقاوم والكوبرا تستطيع ان تنفث السم على أعدائها بينما قد تلجأ زواحف أخرى إلى إرهاب العدو فأفعى العشب تتماوت والعظاية المزركشة الإسترالية تنفخ طيات الجلد حول رأسها فتظهر كأنها أكبر مما هي وأكثر رهبة.

التمساح والقاطور ( التمساح الأمريكي) :

التمساح والقاطور بفكيه العظيمين المشكوكين بالأسنان الحادة هي أكبر أنواع الزواحف وأشدها رهبة فالتمساح المائي قد يبلغ أربعة أمتار طولا وهناك روايات عن تماسيح بلغت ضعف ذلك . والتمساح يشبه القاطور إلا أن خطم هذا الأخير أعرض من خطم التمساح ولدى النوعين نجد السن الرابع في المقدمة على طرفي الفك الأسفل أطول من الأسنان الأخرى . ولدى التمساح يدخل هذا السن في فجوة في الفك الأعلى عندما يكون الفم مغلقا ، ويبدو ظاهرا للعيان أما في القاطور فالسن الرابع يدخل في الفك الأعلى ولا يظهر عندما يكون الفم مغلقا . وهناك بعض الأنواع الأخرى من التماسيح منها ما هو طويل وضيق الفكين.

وتعيش التماسيح في الأنهار والبحيرات والمستنقعات في المناطق الحارة من العالم . فالتمساح المائي الذي يسبح حتى البحر يعيش في جنوب شرقي آسيا . أما (( الكايمان)) فيعيش في المناطق الإستوائية من أمريكا بينما القاطور يوجد فقط في أمريكا الشمالية والصين والتماسيح ذوات الفك الطويل الضيق تعيش في شرقي جنوبي آسيا. التماسيح والقواطير تقضي أكثر وقتها رابضة في الماء بسكون لا يظهر منها فوق الماء إلا عيونها ومنخراها ولكن عند إقتراب الفريسة منها تثب وثبا سابحة بقوة بواسطة ذنبها الجبار فتقبض على الفريسة وتغرقها إذا لزم الأمر قبل أن تأكلها وهي تقتات عادة بحيوانات الماء كالسمك والسلاحف كما أنها تخرج بسرعة من الماء لتنقض على حيوان وقف على الشاطئ ليشرب. وتخرج التماسيح إلى الشاطئ لتتوالد فتضع التماسيح بيوضها في حفرة بينما تفضل القواطير صنع عش من النباتات الفاسدة .

السلاحف البرية والبحرية :

السلاحف البرية والبحرية لها قشرة تلتف حول جسمها تماما ولا يظهر منها إلا الرأس والأطراف التي يمكن إدخالها تحت القشرة للإحتماء إذا تهددها أي خطر والقشرة تكون عادة قاسية صلبة . وبعض هذه الأنواع تعيش في الماء والبعض الآخر على الأرض . والسلاحف المائية التي تعيش إما في الماء العذب أو البحر تستطيع السباحة بماهرة وهي صيادة شرسة تحت الماء بينما بعض الأنواع تقتات بالنباتات أما السلاحف البرية فتدب ببطء على الأرض وتقتات ببعض أنواع النبات وما تجده في طريقها من الديدان. ومع ان مظهر السلاحف البرية لا يدل على كونها تصلح كثيرا للمعيشة على الأرض إلا أنها في الواقع أكثر الحيوانات الأرضية نجاحا إذ أ،ها تعيش أكثر من أي حيوان آخر ويعتقد أن السلاحف تستطيع أن تعيش ما يزيد على 200 سنة .

والسلاحف البحرية تصعد إلى الشاطئ للتوالد فتدفن كل أنثى حوالي 400 بيضة في الرمل قبل أن تعود إلى البحر وتفقس السلاحف الصغيرة وتشق طريقها إلى سطح الرمل ثم (( تهرول)) على قدر إستطاعتها نحو البحر في محاولة لتحاشي الأعداء المتربصين بها من طيور البحر وغيرها . والقليل القليل منها ينجح في الوصول إلى البحر والنجاة .

panda1980
06-02-2009, 12:39
http://www.alarabonline.org/data/2009/02/02-06/402p.jpg
الأسبرين يقي من سرطان الثدي والأمعاء وأمراض القلب والجلطة الدماغية


حبة أسبرين واحدة تقيك من أمراض كثيرة



لندن – وكالات: ذكرت دراسة حديثة أن تناول حبة أسبرين واحدة في السنة يخفض خطر إصابة الجزء السفلي من المعدة بمعدل الثلث، وبأن تناول حبة أسبوعياً يمكن أن يخفض هذا الخطر بحدود النصف تقريباً.

وذكرت صحيفة الدايلي إكسبرس أن الدراسة التي أجراها العلماء وشملت أكثر من 300 ألف شخص وجدت أن الأشخاص الذين تناولوا الأسبرين مرة على الأقل خلال الأشهر الإثني عشر الأخيرة كانوا أقل عرضة من غيرهم للإصابة بالمرض في الأجزاء الوسطى أو السفلى من المعدة مقارنة بنظرائهم الذين لم يتناولوا هذا الدواء.

كما تبين أن المرضى الذين تناولوا أنواعا أخرى من الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهاب مثل "إيبوبروفين" ibuprofen كانوا أقل في الإصابة بالسرطان من غيرهم بنسبة 32 بالمائة.

وبحسب الدراسة التي نشرت في المجلة البريطانية للسرطان فإنه كلما كان تناول الأسبرين كبيراً كلما كانت فائدة هذا العلاج أكبر.

وأظهرت دراسات أن الأسبرين يمكن أن يقي من سرطان الثدي والإصابة بسرطان الأمعاء بنسبة الثلث وخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية ومرض الزهايمر.

ويصاب حوالي 8 آلاف بسرطان المعدة في بريطانيا سنوياً ويموت منهم حوالي خمسة آلاف خلال الفترة ذاتها.

elninio_bj
06-02-2009, 12:43
:besmellah1:



احسنت يا صديقي احمد متميز كالعادة واصل بالتوفيق.


:kiss: