1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قصيدة من مقاوم الى شهيد

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة JIHADE, بتاريخ ‏7 جويلية 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. JIHADE

    JIHADE عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏27 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    386
    الإعجابات المتلقاة:
    15
      07-07-2007 14:29
    قم يــا عراق

    للشاعر عمر شبلي



    إلى كمال المقاوم العراقي الذي
    سبقته يده إلى الجنة.
    عرفته أسيراً وحراً .

    إضربْ كمالْ
    معك العراقُ من الجنوب إلى الشِمالْ
    هي خطوة ٌ ، وتزول كلُّ مسافةٍ
    ما بينَ نعلكَ والعروش جميعَها ،
    هي طلقة ٌ ، ويصير ربـُّكَ واحداً.
    والله لن يصلوا إليك ،
    فأنت شعبٌ كاملٌ،
    رجلاك مثل النخل في أرض العراق،
    يـُروَى بنهرٍ قبلهم جرف المغول
    ولسوف يجرفهم ، فلا تخشَ الزعاقْ.
    قد كنت أدرك، أن صمتكَ مثل صمتِ رصاصةٍ
    في حجرة النارِ/ ابتدئْ ،
    فالعرسُ عرسُكَ، والعناق،
    يا ابن العراق.
    فـُزْ بالعناق
    فليس يسعد باللقاء سوى الذي ذاق الفراق
    إضربْ كمال:
    ما دام حبك قاسياً فاظفرْ بوصل ترابه
    ــ تربتْ يداك ــ
    واللهِ لن يصلوا إليكَ لأنَّ زندَكَ مؤمنٌ بزنادهِ ،
    ولأنَّ شعبكَ كلـَّه في الحَرِّ يضرب إنْ ضربْت
    في القَرِّ يضرب إن ْضربْت
    ولسوف يعتقلون ظلـَّكَ/ أيَّ ظلٍّ سوف يعتقل الغزاة
    ظلَّ العراق ؟
    أم ظلَّ من أخذ الشريعة َ من يدٍ
    مُدَّتْ إليه من السماء ؟
    إضربْ كمال
    فإنما قتلُ العميل أهمُّ من قتل الغزاة.
    ******
    إضربْ كمال:
    حتى ، ولو كلُّ الفضائيـَّات قالت فيك:
    إنكَ مارقٌ،
    لو كوندوليزا رايس حرَّرتِ الصحفْ
    و"بريمر" الكذابُ صاغ من الخزفْ
    نصراً وحكمَ مقاولين،
    فلا تخفْ:
    فالأرض منك، إليكَ ، والباقي زوال .
    أنا سوف لن أبكي عليكَ إذا قـُتلتَ،وإنما
    أبكي على ذاك العميل .
    ذاتَ اليمينِ يديره الروبوتُ أو ذات الشمال.
    إضربْ كمالُ، ولاتخفْ
    مما يقول أبو رغال.
    إضربْ كمال:
    فالفجر في الوادي على النخل استوى ،
    والعرش في الوادي على النهر استوى،
    والناسُ في الطوفان لايتشبثون بغير نوح ٍ والتراب.
    وترى الرجال يفتشون عن الثقوب
    ويرتقون عيوبها.
    وعرفتُ من جرح ٍ بصدركَ
    أنَّ مثلكَ ليس في الطوفان قاربه يميل
    ها أنت لم تهربْ ولا هرب النخيل
    أنت الذي لاتقرأ الصحف السخيفة في الصباح
    *****
    أنت الذي أدركتَ أن إذاعة السلطان
    ليست حين جد الجـِدُ أكثر من نباح،
    أنت الذي لم يرقَ مؤتمرٌ لنعلكَ ،
    إنّ مؤتمراتنا مثل النطاح.
    أنت الذي رشَّاشه ما زال يحكي
    رغم ليلة شهرزاد،وعندما سكتت عن القول المباح.
    إضربْ كمال:
    فالنخلُ يدرك أنَّ مثلك سوف يترك
    في النخيل مذاقـَه.
    فلتـُقطفِ الأعذاقُ منكَ أو النخيل.
    إضربْ كمال:
    معك العراقُ من الجنوب إلى الشمال.
    خذلتْ أصابعـَكَ العروبة ُ فاعتمدتَ على السلاح.
    ******
    يا حاكمين بلا شعوبٍ،إنَّ مؤتمراتكم
    ليست تساوي قشة ً في ذيلِ فيل.
    كانوا هنالك في الخليج يحضِّرون
    لعقد مؤتمر ٍ سداسيٍّ
    لتطبيع العلاقةِ بين يثربَ والنـُضَيْرِ وقيْنـُقاع
    وهناك في رفح ٍيحَوِّلُ جندُ شارونَ المخيَّمَ مقبرة ْ
    وتعيش صبرا زهوَ فاتحِها ، وتغدو المحبرة ْ
    ما ظلَّ في جُعـَبِ العروبةِ من رصاص.
    يا أمة َ النفط الجبان ِ تحرَّّكي
    حتى اليهودُ تحرّكوا من أجلنا.
    إضربْ كمال:
    ممن تخاف ؟
    من شبه مؤتمر ٍ ، ولم يحضر بهِ
    أبداً سوى القوزي وأكوام الخرافْ .
    أتخاف من أحفاد "إبن العلقمي"؟
    القادمين مع العدوِّ , الذاهبين مع العدوِّ
    الحاكمين بغير شعبٍ،
    عاش حكـّامُ الخرافْ !!!
    غرق الخليجُ مع الشيوخ فلن ترى
    خشبَ السفينة حين تخذلها الرياح
    يا ليت أنَّ جيوشَنا
    ثبتتْ كرجلكَ يا كمال
    يا للمُحاقْ
    هل أنَّ معركة بهذا الشكل
    تحتاج الشروح ؟
    ودماً بهذا الحجم ليس له وضوح ؟
    لابد يوماً من نعالكَ يطلبون الصفحَ والغفرانَ
    يا شعب العراق،
    دُقـُّوا المساميرَ الثخينة َ في العراق .
    فلسوف نصلبكم عليها أيها المتآمرون
    على العراق .
    كم طلقةٍ دخلتْ بصدركَ من ذوي القربى،
    وكم نحروا لذبحك من خرافْ.
    لاتبتئسْ فلسوف نذبحهم بآخرة المطاف
    هذا الدمار
    كان الخليجُ غبارَه يوم الفجار.
    ******
    يا بوشُ إنك قد سرقت النومَ من بغداد ،
    من أطفالها.
    قال المسيح:
    لايدخلُ الراعي الحظيرة َ خلسة ً.
    اللصُّ يدخلُ خلسة ً .
    وأتيتَ مرتدياً ظلامَ الليل،
    هل تدري لماذا الشمسُ من فوق العراق
    يوماً تدلّتْ ثم ناولت الشريعة َ للفرات.
    من يومها كانت لصوص الليل
    تخشى أن تجيءَ إلى العراق.
    بغدادُ ليستْ ديكَكَ الروميَّ يا بوشُ الصغير
    حتى توزّعَها على أطباق جندِكَ في المطار
    هل يدركون على سخائك أنه من لحم أطفال العراق
    يتقاسم العملاءُ وجهَك بالقـُبـَلْ
    يتأمركون ،ولا يرون سواك في أصنامهمْ.
    هم مدمنون على الصنمْ.
    فاعذرْهُمُ إنْ قصّروا، واستقبلوك بلا نشيدٍ
    أو علمْ.
    إصعدْ هُبَلْ
    إهبِطْ هبلْ
    ليرصِّعَ العملاءُ وجهَك بالقبلْ
    لغة ُ اللصوص جيوبهمْ
    أللهُ ضدُّكَ أو ضميرُكَ ، لايهمُّ
    فناقلاتُ النفطِ في ثبج المحيط هي الضمير
    قد كان لصاً رائعاً
    "سيزيفُ" قبلك عندما
    سرقتْ يداه النار من "زوسَ" الكبير
    حتى على جمراتها يتدفأ الفقراء،
    لكنْ أنت تسرق كِسرة َ الخبز الأخيرة َ في يديْ
    طفل ٍ صغير
    يا بوشُ هل فاوضتَ ناراً قبلُ ،فاسمعْ
    إنها لغة الذين تركتهم من غير عائلة ٍ ودار
    بالرغم من أنف القنابل سوف تندم عندما
    يوماً يحاسبك الدمار
    لغة الذين قتلتَهم فيها شرار
    بغدادُ ليستْ قهرمانتـَك الجميلة َ في المساء
    النخلُ يمشي ، هل ترى مَن خلفهُ ؟
    أعرفتَ أنك سوف تؤكَلُ حيث تأكل عندما
    في الأرض تظهر ناقة الله العظيمة ُ يا ثمود
    هذا الدمارُ يمدُّ جغرافيـّة الجوعى
    لأبعدَ من ثمود
    أنعستَ بعد عشائك السريِّ في أرض المطار؟
    أعرفت أنَّ العدلَ يسهر عندما يغفو الطغاة
    أرأيت دجلة َوالفرات؟
    هل أخبراك عن الغزاة ؟
    أعرفتَ أنّ النخلَ يحنو كلما ذكرالحسينْ
    والنخل مثلك يا كمالُ به وفاء
    إنَّ الحياة مع الطغاة
    بَرَمٌ كما قال الحسين
    يتلألأ الشهداءُ في هذا الثرى مثلَ النجوم
    فإذا نظرتَ إلى السماء عرفتَ ماذا في التراب
    أنا صاحبُ الأرض التي تغتالها
    أنا صاحب الكتب التي تغتالها
    بالرغم من أنف القذائف لن تنامَ على دمي
    أنا شاهقٌ
    سيكون قتلٌ بيننا
    فأنا الذي عوْلمتُ جرحي مثلما عولمتَ نصلـَكْ
    ولربما يغتال نصلـَكْ .
    ******
    وسمعتُ صوتاً كان في بيروتَ يصدح:
    إنَّ هذا التمر من نخل العراق،
    فبكيت حتى اغرورقتْ شفتايَ يا وطني
    ومن شِيم ِ الدموع بنا الوفاء
    بيروت يا بغدادُ عاصمة ُ الوفاء.
    يا كيمياء الأولياء
    هل تذكرين ــ ولا حضورَ بلا غيابٍ ــ
    أننا يوماً مررْنا في بلاد التورية ْ ,
    ولبستِ أنتِ حضورَكِ العربيَّ في
    زمن ٍ يحبُّ الأغطية ْ
    غسّلتِني بالنار،ثم نصبْتِ لي في النور
    مشنقة ً أحبَّ من الحياة ،
    وعرفت أنّ المرءَ في فردوسهِ يحتاج مشنقة ً
    ليخرجَ من حبال الأحجية ْ.
    ها أنتِ يا بغدادُ رائعة ٌ بجرحكِ
    فاسمحي لي أنْ أقبـِّلَ شِسْعَ نعليكِ
    اسمحي لي أن أُصاب.
    بغدادُ يا ابنة والدي
    أرجوكِ ألاّ تقتليني بالعتاب
    يا أختُ : أيُّ عواصم ٍ مهزومةٍ
    فيها جوادُ الريح يصهل عارياً من سرجهِ
    بغدادُ: نعشُكِ طاف في كل العواصم إنما
    ما كان في سا حاتها غير الذباب
    تتحررين من الثرى عبرَ الجمال
    أنا لستُ أبحث يا أخيـَّة ُ في ضريحك عن تراب
    خطأ ُ"المريدِ" لديكِ يحتمل الصواب
    سيزول خوف المبصرين من الحجاب
    وعرفتُ بغدادَ الأسيفة َعندما فارقتها
    كانت مسافرة ً معي مثل الثياب
    وقرأتُ دجلة َ فيكِ آخرَ ليلة ٍ
    قد كان دجلة ُ وهو يحكي صامتاً
    مثل الكتاب
    بغدادُ كانت من خلال العصف
    تدرك أنّ طوفاناً سيأتي،
    إنما خشبُ السفينة لا يزال على التراب
    من أعظم الأخطاء أن يتصوّرَ الإنسانُ
    أنه دائماً مثل الإله على صواب
    ******
    بالأمس كان "بنفسجٌ" ينمو بأغنيةٍ قديمة ْ
    فشممتُ ما قد ظلَّ من أسرى بصدري ،
    واتسدتُ غناءهمْ
    بعض الغناء يكون أحياناً بكاء
    قد كان ما بيني وبين المنفقين دموعَهم
    تحت الدجى الأعمى علاقاتٌ حميمة ْ
    كانوا إذا جاء العراقُ يقدّمون جراحهم ليضمدوه
    ويفرشون رموشهمْ لمجيئهِ
    شعبٌ قطارُ الليل في دمه وأسئلة ُ النهار
    ها يا كمال
    قد كنتَ في منفاكَ يسكنك العراق
    كنا نحاول دائماً
    ألاّ نموتَ بلا وطنْ
    أذكرتَ كم كنا هناك بلا وطنْ ؟!!
    أرأيت كم حزن ٍ ذرفنا عندما
    ُدفـِن الشهيدُ بلاكفنْ ؟!!
    ما كان واحدنا بتلك الأرض يملك
    غير جرح ٍ
    أو قصيدة ْ
    أو ما تماسك من عقيدة ْ
    كنا نحسُّ أمام ذاك الفقر أنـّا وحدنا
    في الأرض كنا الأغنياء
    أعطيك كل مساحتي
    أعطيك كلَّ مسافتي
    ورأيت وجهكَ في كتابي
    ورأيت عمرك في ثيابي
    لك أن تصرَّ على القصيدة من دمي
    هذا الهبوطُ إلى الثرى بك يصعدُ
    ويكون في الفلوجة الحمراءِ يا ابن ترابها
    لك مولدُ
    ******
    أعرفت أنَّ الأنبياءَ لهم لحونٌ في
    بواطنهم وأنغامٌ جميلة ْ
    أعرفت أنّ الطير في الصحراء من
    ألحانها تلد الخميلة ْ ؟
    بعض الرجال وجودهم مثل الخيال
    هم يعبرون بغير إذن ٍ من حديد أو جنود
    يتوافدون إليك من كل الجهات
    وتظلّ مزدحماً بهم
    ورأيت روحك في زنادك فاشتهيت أضمها
    ثم استحيت من القيود
    ما أجمل القتل الذي تختاره بيد الحبيبة
    يا قبة ً ملء المدى يا كربلاء
    أيجوز أن يُردى الحسنُ على ترابكِ مرتين؟!
    ******
    هيا تكاثرْ يا كمال
    ها أنت تظهر في ديالى
    في الناصرية والرمادي
    في أم قصرٍ والسماوة والعمارة
    في صلاح الدين, في النجف الشريف وكربلا
    *******
    هيا تكاثر
    قد جاء في كتب الملاحمْ
    أن العراق يصير أحمر مرتين
    والنخل يعذق مرتين ، وفي الشتاء
    ولا يكون على الفرات سوى العراق
    ويقوم مظلومٌ ليحفرَ قبرَ ظالمْ
    وتهزُّ جذعَ النخل مريمُ كربلاء
    ويظهر الطفل الذي غسل المدينة َمن أذى
    "أوديبَ" والدم ِ والجذام
    ويظهر الرمحُ الذي يختاره أهلُ السواد
    وعليه يُصلـَبُ" صاحب الزنج" الجديد
    وعلى مصبِّ الفجر والأنهار في طين العراق
    " كلكامشُ" الطينيُّ يسأل جدَّهُ
    "آتونابشتمَ" أين زنبقة ُ الخلود ؟
    ويكون طوفانٌ ، ويجرف كلَّ
    "خمبابا " قديم ٍ أو جديد
    ويكون ما فعل الخلود
    *****
    وتظلّ آثارٌ من التعذيب بادية ً
    على جسد العراق
    لا شيءَ يعدله سوى هذا العناق
    هذا التمزّق في الدمِ القاسي يزيد الإلتصاق
    يا حقدَنا هاجمْ مقرّاتِ العدوِّ ،
    فإنَّ حباً قاسياً فينا جديرٌ بالقساة
    هيا تكاثرْ يا كمال
    أرأيتَ كيف تمدُّ فينا حبلـَها السريَّ سامراء
    ذاتُ القـُبـَّتـَيْن
    ويقوم شيءٌ من حسينَ ، وفيه
    تلتمع" المنية ُ لا الدنيـَّة ْ "
    ويردد السيابُ في"العشّارِ" أغنية ً قديمة ْ
    " الموت أهوَنُ من خطيـّة ْ"
    هيا تكاثرْ يا كمال
    النهبُ يصرخ في العراق
    والجوع يصرخ في العراق
    والقتل يصرخ في العراق
    لابد من فوضى ترابط في عروقك يا عراق
    *****
    كان الجنودُ يفتشون دفاتر الأطفال
    خوفاً ،قيل :من صوَر البنادقِ فوقها، والله
    أعلـَمُ بالنوايا في زمان البندقية ْ
    "والموت أهوَن من خطية"
    إضربْ كمال
    فالمرءُ يمشي في جنازة مجدهِ
    إنْ كان يؤمن بالمحال
    يدك التي وصلتْ إلى الفردوسِ قبلكَ
    لا تزال
    تشتاق يوماً أنْ تعودَ إلى العراق
    لنقيم جنتنا هنا،
    في هذه الأرض الحبيبة
    يا كمال

    تونس في : 04/07/2007
     

  2. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      07-07-2007 19:55
    مشكور أخي الغالي
     
  3. قمر تونيزيا سات

    قمر تونيزيا سات عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏12 فيفري 2007
    المشاركات:
    1.380
    الإعجابات المتلقاة:
    1.670
      07-07-2007 22:33
    شكرا اخي الغالي
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
قصيدة مساؤك نافلة من خشب ‏8 جويلية 2016
قصيدة " زعمة في فيديو كليب " ‏28 فيفري 2016
شهيد (خاطرة قصيرة) ‏10 أفريل 2016
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...