قراءة القرآن على الميت بدعة أم سنة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة krifwlid, بتاريخ ‏24 جويلية 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. krifwlid

    krifwlid عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏10 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    614
    الإعجابات المتلقاة:
    44
      24-07-2007 00:22
    بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على رسول الله

    لقد سرت العادة في بعض البلدان العربية أن يقومو بجلب مجموعة من القراء وفي بعض الأحيان بدون اختيار لقراءة القرآن على روح الميت في اليوم الثالث أو في ما يسمى بالأربعين و يقول الشيخ سفر الحوالي
    "الله سبحانه وتعالى شرع لنا الحنيفية السمحة، دين الإسلام الحنيفية السمحة الميسرة. والإنسان يموت له أب أو قريب ويريد أن يحسن إلى هذا الميت. لم يقطع الله سبحانه وتعالى عنا هذا الإحسان بهذه الشريعة السمحة الميسرة. بل جعل لنا أبواباً واسعة ولله الحمد. الدعاء للأموات.. نحن كلما نزور القبور ندعو لهم.

    هذا من ماذا؟ مما شرعه الله سبحانه وتعالى ..الدعاء... الحج عن الميت وارد وصحيح... الصوم أيضاً ورد في حق الأم إذا نذرت الأم أو الأب أن يصوم عنها الولي. الصدقة هذه أوضح شيء. من أوضح ما يتقرب به الإنسان إلى الله عن الميت أن يتصدق عنه بما شاء. إذن لدينا أبواب ومجالات الحمد لله واسعة فما ضّيق الله تعالى علينا. فنأتي إلى قراءة القرآن: هل يُقرأ القرآن على الميت؟ يعني أن إنسان يمسك المصحف ويقرأ سورة من القرآن ويهدي ثوابها إلى الميت. هذه ما وردت.

    هذا الشكل ما ورد. وهذا هو أخف الأنواع. أخف أنواع البدع في هذا الشأن أن الإنسان يقرأ قرآن ويهديه إلى الميت، وبعض العلماء أجازوا ذلك على أساس دخوله في عموم الطاعات والقربات.. الصلاة باتفاق لا تصلي وتهدي ثوابها. لكن هذه مثلاُ.. هذه أخف شيء ومع ذلك الصحيح والراجح أنها ما دامت لم ترد فلا نفعلها أبداً، لأن ديننا اتباع وليس ابتداع. لكن أن يجتمع الناس ويقرأون على رأس الأربعين أو ثلاثة أيام يقرأ قارىء القرآن كله أو ثلاثين قارىء كل قارىء يقرأ جزء معين ونجعل هذا من سنن العزاء هذا أكبر وأكبر. هذه بدعة بلا شك لا يختلف فيها أحد من العلماء..أبدا.ً الذي يقول أن العلماء اختلفوا في قراءة القرآن هذا الذي ننبه إليه يا إخوان، فلا يعني ذلك أن العلماء اختلفوا فيمن يجمع ثلاثين قارىء أو يجيب واحد يقرأ ثلاثين جزء على راس الأربعين أو ثلاثة أيام بعد الموت، ليس هذا هذا لم يختلفوا فيه. هذا بدعة باتفاق. إنما الذي وقع فيه الخلاف والصحيح كما بينا هو أن يقرأ الإنسان وحده فقط يقرأ شيئاً من القرآن ويهدي ثوابه إلى الميت ومع ذلك هذا نقول لا تفعلوه.. هذا غير جائز.. بدعة.. حسماً لمادة البدع من أصلها لكن الصدقة بابها مفتوح والحمد لله فليتصدق الإنسان أو يحج أو يعتمر عن الميت هذا جائز ووارد والحمد لله"
    مأخوذ من موقع www.islamway.com

    فإذا ادعو كل من اعتاد القيام بهذا الفعل اجتنابه و التخلي عنه و الاقتداء بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم
     
  2. أبو عُمر

    أبو عُمر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2007
    المشاركات:
    994
    الإعجابات المتلقاة:
    292
      24-07-2007 01:17
    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قراءة القران على الميت امر مختلف فيه بين اهل العلم

    واللذين استحضرهم الان من مجيزيه الامام ابن الجوزي رحمه الله

    لكن الصحيح انه بدعة ...ولي عودة باذن الله باكثر تفصيل .....والله اعلم

    بارك الله فيك اخي على اثارة هذا الموضوع الهام
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...