1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

قال أبو تمّام

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏24 جويلية 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      24-07-2007 22:40
    أَبو تَمّام
    188 - 231 هـ / 803 - 845 م
    حبيب بن أوس بن الحارث الطائي.
    أحد أمراء البيان، ولد بجاسم (من قرى حوران بسورية) ورحل إلى مصر واستقدمه المعتصم إلى بغداد فأجازه وقدمه على شعراء وقته فأقام في العراق ثم ولي بريد الموصل فلم يتم سنتين حتى توفي بها.
    كان أسمر، طويلاً، فصيحاً، حلو الكلام، فيه تمتمة يسيرة، يحفظ أربعة عشر ألف أرجوزة من أراجيز العرب غير القصائد والمقاطيع.
    في شعره قوة وجزالة، واختلف في التفضيل بينه وبين المتنبي والبحتري، له تصانيف، منها فحول الشعراء، وديوان الحماسة، ومختار أشعار القبائل، ونقائض جرير والأخطل، نُسِبَ إليه ولعله للأصمعي كما يرى الميمني.
    وذهب مرجليوث في دائرة المعارف إلى أن والد أبي تمام كان نصرانياً يسمى ثادوس، أو ثيودوس، واستبدل الابن هذا الاسم فجعله أوساً بعد اعتناقه الإسلام ووصل نسبه بقبيلة طيء وكان أبوه خماراً في دمشق وعمل هو حائكاً فيها ثمَّ انتقل إلى حمص وبدأ بها حياته الشعرية.
    وفي أخبار أبي تمام للصولي: أنه كان أجش الصوت يصطحب راوية له حسن الصوت فينشد شعره بين يدي الخلفاء والأمراء.

    من أشعاره


    بمحمدٍ صارَ الزمانُ محمداً


    بمحمدٍ صارَ الزمانُ محمداً -_- عِنْدي وأَعتَبَ بَعْدَ سَوءِ فِعَالِهِ
    بمروقِ الأخلاق لوْ عاشرْتَهُ -_- لَرَأَيْتَ نُجْحَكَ مِنْ جَميعِ خِصالِهِ
    منْ ودني بلسانِهِ وبقلبِهِ -_- وأنالني بيمينهِ وشمالِهِ
    أَبَداً يُفيدُ غَرائباً مِنْ ظرْفِهِ -_- ورَغائباً مِنْ جُودِهِ ونَوالِهِ
    وسألتَ عنْ أمري، فسلْ عنْ أمرِهِ -_- دوني فحالي قطعة ٌ من حالِهِ
    لو كنتَ شاهدَ بذلِهِ لشهدتَ لي -_- بوراثة ٍ أو شركة ٍ في مالِهِ


    ومن جيد غيداء التثني كأنما

    ومن جيد غيداء التثني كأنما -_- أتتك بليتيها من الرشإ الفرد
    كأن عليها كل عقد ملاحة -_- وحسنا، وإن أمست وأضحت بلا عقد
    ومن نظرة بين السجوف عليلة -_- ومحتضن شخت، ومبتسم برد
    ومن فاحم جعد، ومن كفل نهد، -_- ومن قمر سعد، ومن نائل ثمد


    السَّيْفُ أَصْدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ

    السَّيْفُ أَصْدَقُ أَنْبَاءً مِنَ الكُتُبِ -_- في حدهِ الحدُّ بينَ الجدِّ واللَّعبِ
    بيضُ الصَّفائحِ لاَ سودُ الصَّحائفِ في -_- مُتُونِهنَّ جلاءُ الشَّك والريَبِ
    والعِلْمُ في شُهُبِ الأَرْمَاحِ لاَمِعَة ً -_- بَيْنَ الخَمِيسَيْنِ لافي السَّبْعَة ِ الشُّهُبِ
    أَيْنَ الروايَة ُ بَلْ أَيْنَ النُّجُومُ وَمَا -_- صَاغُوه مِنْ زُخْرُفٍ فيها ومنْ كَذِبِ
    تخرُّصاً وأحاديثاً ملفَّقة ً -_- لَيْسَتْ بِنَبْعٍ إِذَا عُدَّتْ ولاغَرَبِ
    عجائباً زعموا الأيَّامَ مُجْفلة ً -_- عَنْهُنَّ في صَفَرِ الأَصْفَار أَوْ رَجَبِ
    وخَوَّفُوا الناسَ مِنْ دَهْيَاءَ مُظْلِمَة ٍ -_- إذا بدا الكوكبُ الغربيُّ ذو الذَّنبِ
    وصيَّروا الأبرجَ العُلْيا مُرتَّبة ً -_- مَا كَانَ مُنْقَلِباً أَوْ غيْرَ مُنْقَلِبِ
    يقضون بالأمر عنها وهي غافلة -_- ما دار في فلك منها وفي قُطُبِ
    لو بيَّنت قطّ أمراً قبل موقعه -_- لم تُخْفِ ماحلَّ بالأوثان والصلُبِ
    فَتْحُ الفُتوحِ تَعَالَى أَنْ يُحيطَ بِهِ -_- نَظْمٌ مِن الشعْرِ أَوْ نَثْرٌ مِنَ الخُطَبِ
    فتحٌ تفتَّحُ أبوابُ السَّماءِ لهُ -_- وتبرزُ الأرضُ في أثوابها القُشُبِ
    يَا يَوْمَ وَقْعَة ِ عَمُّوريَّة َ انْصَرَفَتْ -_- منكَ المُنى حُفَّلاً معسولة ََ الحلبِ
    أبقيْتَ جدَّ بني الإسلامِ في صعدٍ -_- والمُشْرِكينَ ودَارَ الشرْكِ في صَبَبِ
    أُمٌّ لَهُمْ لَوْ رَجَوْا أَن تُفْتَدى جَعَلُوا -_- فداءها كلَّ أمٍّ منهمُ وأبِ
    وبرْزة ِ الوجهِ قدْ أعيتْ رياضتُهَا -_- كِسْرَى وصدَّتْ صُدُوداً عَنْ أَبِي كَرِبِ
    بِكْرٌ فَما افْتَرَعَتْهَا كَفُّ حَادِثَة ٍ -_- ولا ترقَّتْ إليها همَّة ُ النُّوبِ
    مِنْ عَهْدِ إِسْكَنْدَرٍ أَوْ قَبل ذَلِكَ قَدْ -_- شابتْ نواصي اللَّيالي وهيَ لمْ تشبِ
    حَتَّى إذَا مَخَّضَ اللَّهُ السنين لَهَا -_- مَخْضَ البِخِيلَة ِ كانَتْ زُبْدَة َ الحِقَبِ
    أتتهُمُ الكُربة ُ السَّوداءُ سادرة ً -_- منها وكان اسمها فرَّاجة َ الكُربِ
    جرى لها الفالُ برحاً يومَ أنقرة ِ -_- إذْ غودرتْ وحشة ََ الساحاتِ والرِّحبِ
    لمَّا رَأَتْ أُخْتَها بِالأَمْسِ قَدْ خَرِبَتْ -_- كَانَ الْخَرَابُ لَهَا أَعْدَى من الجَرَبِ
    كمْ بينَ حِيطانها من فارسٍ بطلٍ -_- قاني الذّوائب من آني دمٍ سربِ
    بسُنَّة ِ السَّيفِ والخطيَّ منْ دمه -_- لاسُنَّة ِ الدين وَالإِسْلاَمِ مُخْتَضِبِ
    لقد تركتَ أميرَ المؤمنينَ بها -_- للنَّارِ يوماً ذليلَ الصَّخرِ والخشبِ
    غادرتَ فيها بهيمَ اللَّيلِ وهوَ ضُحى ً -_- يَشُلُّهُ وَسْطَهَا صُبْحٌ مِنَ اللَّهَبِ
    حتَّى كأنَّ جلابيبَ الدُّجى رغبتْ -_- عَنْ لَوْنِهَا وكَأَنَّ الشَّمْسَ لَم تَغِبِ
    ضوءٌ منَ النَّارِ والظَّلماءُ عاكفة ٌ -_- وظُلمة ٌ منَ دخان في ضُحى ً شحبِ
    فالشَّمْسُ طَالِعَة ٌ مِنْ ذَا وقدْ أَفَلَتْ -_- والشَّمسُ واجبة ٌ منْ ذا ولمْ تجبِ
    تصرَّحَ الدَّهرُ تصريحَ الغمامِ لها -_- عنْ يومِ هيجاءَ منها طاهرٍ جُنُبِ
    لم تَطْلُعِ الشَّمْسُ فيهِ يَومَ ذَاكَ على -_- بانٍ بأهلٍ وَلَم تَغْرُبْ على عَزَبِ
    ما ربعُ ميَّة ََ معموراً يطيفُ بهِ -_- غَيْلاَنُ أَبْهَى رُبى ً مِنْ رَبْعِهَا الخَرِبِ
    ولا الْخُدُودُ وقدْ أُدْمينَ مِنْ خجَلٍ -_- أَشهى إلى ناظِري مِنْ خَدها التَّرِبِ
    سَماجَة ً غنِيَتْ مِنَّا العُيون بِها -_- عنْ كلِّ حُسْنٍ بدا أوْ منظر عجبِ
    وحُسْنُ مُنْقَلَبٍ تَبْقى عَوَاقِبُهُ -_- جاءتْ بشاشتهُ منْ سوءٍ منقلبِ
    لوْ يعلمُ الكفرُ كمْ منْ أعصرٍ كمنتْ -_- لَهُ العَواقِبُ بَيْنَ السُّمْرِ والقُضُبِ
    تَدْبيرُ مُعْتَصِمٍ بِاللَّهِ مُنْتَقِمِ -_- للهِ مرتقبٍ في الله مُرتغبِ
    ومُطعَمِ النَّصرِ لَمْ تَكْهَمْ أَسِنَّتُهُ -_- يوماً ولاَ حُجبتْ عنْ روحِ محتجبِ
    لَمْ يَغْزُ قَوْماً، ولَمْ يَنْهَدْ إلَى بَلَدٍ -_- إلاَّ تقدَّمهُ جيشٌ من الرَّعبِ
    لوْ لمْ يقدْ جحفلاً، يومَ الوغى ، لغدا -_- منْ نفسهِ، وحدها، في جحفلٍ لجبِ
    رمى بكَ اللهُ بُرْجَيْها فهدَّمها -_- ولوْ رمى بكَ غيرُ اللهِ لمْ يصبِ
    مِنْ بَعْدِ ما أَشَّبُوها واثقينَ بِهَا -_- واللهُ مفتاحُ باب المعقل الأشبِ
    وقال ذُو أَمْرِهِمْ لا مَرْتَعٌ صَدَدٌ -_- للسارحينَ وليسَ الوردُ منْ كثبِ
    أمانياً سلبتهمْ نجحَ هاجسها -_- ظُبَى السيوفِ وأطراف القنا السُّلُبِ
    إنَّ الحمامينِ منْ بيضٍ ومنْ سُمُرٍ -_- دَلْوَا الحياتين مِن مَاءٍ ومن عُشُبٍ
    لَبَّيْتَ صَوْتاً زِبَطْرِيّاً هَرَقْتَ لَهُ -_- كأسَ الكرى ورُضابَ الخُرَّدِ العُرُبِ
    عداك حرُّ الثغورِ المستضامة ِ عنْ -_- بردِ الثُّغور وعنْ سلسالها الحصبِ
    أجبتهُ مُعلناً بالسَّيفِ مُنصَلتاً -_- وَلَوْ أَجَبْتَ بِغَيْرِ السَّيْفِ لَمْ تُجِبِ
    حتّى تَرَكْتَ عَمود الشرْكِ مُنْعَفِراً -_- ولم تُعرِّجْ على الأوتادِ والطُّنُبِ
    لمَّا رأى الحربَ رأْي العينِ تُوفلِسٌ -_- والحَرْبُ مَشْتَقَّة ُ المَعْنَى مِنَ الحَرَبِ
    غَدَا يُصَرِّفُ بِالأَمْوال جِرْيَتَها -_- فَعَزَّهُ البَحْرُ ذُو التَّيارِ والحَدَبِ
    هَيْهَاتَ! زُعْزعَتِ الأَرْضُ الوَقُورُ بِهِ -_- عن غزْوِ مُحْتَسِبٍ لا غزْو مُكتسبِ
    لمْ يُنفق الذهبَ المُربي بكثرتهِ -_- على الحصى وبهِ فقْرٌ إلى الذَّهبِ
    إنَّ الأُسُودَ أسودَ الغيلِ همَّتُها -_- يوم الكريهة ِ في المسلوب لا السَّلبِ
    وَلَّى ، وَقَدْ أَلجَمَ الخطيُّ مَنْطِقَهُ -_- بِسَكْتَة ٍ تَحْتَها الأَحْشَاءُ في صخَبِ
    أَحْذَى قَرَابينه صَرْفَ الرَّدَى ومَضى -_- يَحْتَثُّ أَنْجى مَطَاياهُ مِن الهَرَبِ
    موكِّلاً بيفاعِ الأرضِ يُشرفهُ -_- مِنْ خِفّة ِ الخَوْفِ لا مِنْ خِفَّة ِ الطرَبِ
    إنْ يَعْدُ مِنْ حَرهَا عَدْوَ الظَّلِيم، فَقَدْ -_- أوسعتَ جاحمها منْ كثرة ِ الحطبِ
    تِسْعُونَ أَلْفاً كآسادِ الشَّرَى نَضِجَتْ -_- جُلُودُهُمْ قَبْلَ نُضْجِ التينِ والعِنَبِ
    يا رُبَّ حوباءَ لمَّا اجتثَّ دابرهمْ -_- طابَتْ ولَوْ ضُمخَتْ بالمِسْكِ لم تَطِبِ
    ومُغْضَبٍ رَجَعَتْ بِيضُ السُّيُوفِ بِهِ -_- حيَّ الرِّضا منْ رداهمْ ميِّتَ الغضبِ
    والحَرْبُ قائمَة ٌ في مأْزِقٍ لَجِجٍ -_- تجثُو القيامُ بهِ صُغراً على الرُّكبِ
    كمْ نيلَ تحتَ سناها من سنا قمرٍ -_- وتَحْتَ عارِضِها مِنْ عَارِضٍ شَنِبِ
    كمْ كان في قطعِ أسباب الرِّقاب بها -_- إلى المخدَّرة ِ العذراءِ منَ سببِ
    كَمْ أَحْرَزَتْ قُضُبُ الهنْدِي مُصْلَتَة ً -_- تهتزُّ منْ قُضُبٍ تهتزُّ في كُثُبِ
    بيضٌ، إذا انتُضيتْ من حُجبها، رجعتْ -_- أحقُّ بالبيض أتراباً منَ الحُجُبِ
    خَلِيفَة َ اللَّهِ جازَى اللَّهُ سَعْيَكَ عَنْ -_- جُرْثُومَة ِ الديْنِ والإِسْلاَمِ والحَسَبِ
    بصُرْتَ بالرَّاحة ِ الكُبرى فلمْ ترها -_- تُنالُ إلاَّ على جسرٍ منَ التَّعبِ
    إن كان بينَ صُرُوفِ الدَّهرِ من رحمٍ -_- موصولة ٍ أوْ ذمامٍ غيرِ مُنقضبِ
    فبَيْنَ أيَّامِكَ اللاَّتي نُصِرْتَ بِهَا -_- وبَيْنَ أيَّامِ بَدْر أَقْرَبُ النَّسَبِ
    أَبْقَتْ بَني الأصْفَر المِمْرَاضِ كاسِمِهمُ -_-
    صُفْرَ الوجُوهِ وجلَّتْ أَوْجُهَ العَرَبِ



     

  2. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      24-07-2007 22:44
    أحسِنْ بأيَّامِ العقيقِ وأطيبِ

    أحسِنْ بأيَّامِ العقيقِ وأطيبِ -_- والعَيْشِ في أَظْلاَلِهِنَّ المُعْجِبِ
    وَمصيفِهِنَّ المُسْتَظِل بظِلهِ -_- سِرْبُ المَهَا ورَبيعِهنَّ الصَّيبِ
    أُصُلٌ كبُرْدِ العصْبِ نيطَ إلى ضُحى ً -_- عَبِقٍ بريحانِ الرِّياضِ مُطيَّبِ
    وظِلالِهِنَّ المُشْرِقاتِ بِخُرَّدٍ -_- بِيضٍ كَواعِبَ غامِضَاتِ الأَكْعُبِ
    وأغنَّ منْ دُعْجِ الظِّباءِ مُربَّبٍ -_- بُدلْنَ مِنْهُ أَغَنَّ غَيْرَ مُرَبَّبِ
    للهِ ليلتُنا وكانتْ ليلة ً -_- ذُخِرَتْ لَنا بَيْنَ اللوى فَالشُّرْبُبِ
    قَالَتْ، وَقَدْ أَعْلَقْتُ كَفي كَفَّهَا: -_- حلاًّ، ومَا كلُّ الحلال بطيِّبِ
    فنَعِمْتُ مِنْ شَمْس إِذَا حُجبَتْ بَدَتْ -_- مِنْ نُورِهَا فكأنَّها لم تُحْجَبِ
    وإذا رنتْ خلتَ الظِّباءَ ولَدْنَهَا -_- ربعيَّة ً واستُرضعتْ في الرَّبربِ
    إنْسيَّة ٌ إنْ حُصِّلتْ أنْسابُها -_- جِنَّيَّة ُ الأَبَوَيْنِ مالَمْ تُنْسَبِ
    قدْ قُلتُ للزَّبَّاء لمَّا أصبحتْ -_- في حدِّ نابٍ للزَّمانِ وَمخلبِ
    لِمَدِيْنَة عَجْمَاءَ قَدْ أَمْسَى البِلَى -_- فيها خَطيباً بِاللسَانِ المُعْرِبِ
    فكأنَّماَ سكنَ الفناءُ عِراصَها -_- أَوْ صَالَ فيها الدَّهْرُ صَوْلَة َ مُغْضِبِ
    لَكِنْ بَنُو طَوْقٍ وطَوْقٌ قَبْلَهُمْ -_- شَادُوا المَعَالى بالثَّنَاءِ الأَغْلَبِ
    فَسَتَخْرَبُ الدُّنْيَا وأَبْنِيَة ُ العُلَى -_- وقبابها جددٌ بها لمْ تخربِ
    رُفعتْ بأيَّام الطِّعان وغُشِّيتْ -_- رقْرَاقَ لَوْنٍ لِلسَّمَاحَة ِ مُذْهَبِ
    يا طالباً مسعاتهمْ لينالها -_- هَيْهَاتَ مِنْكَ غُبَارُ ذَاكَ المَوْكِبِ!
    أَنْتَ المُعَنَّى بالغَوانِي تَبتَغي -_- أَقْصَى مَوَدَّتِها بِرأْسٍ أَشْيَبِ
    وَطِئَ الخطوبَ وكفَّ منْ غُلَوَائها -_- عُمَرُ بنُ طوق، نجمُ أهل المغربِ
    مُلْتَفٌّ أَعراقِ الوَشِيج، إِذَا انْتَمَى -_- يومَ الفَخارِ، ثريُّ تُرْبِ المنصبِ
    في معدِن الشَّرفِ الذي من حليهِ -_- سُبكت مكارمُ تغلبَ ابنة ِ تغلبِ
    قدْ قُلتُ في غلسِ الدُّجى لِعِصابة ٍ -_- طلبت أبا حفصٍ: مُناخَ الأركُبِ
    الكوْكبُ الجُشميُّ نصبَ عُيُونكمْ -_- فاسْتَوْضِحُوا إيضاءَ ذَاكَ الكَوْكَبِ
    يُعطي عطاءَ المُحسنِ الخَضِل النَّدى -_- عَفْواً ويَعْتَذِرُ اعْتَذَارَ المُذْنِبِ
    ومُرَحبٍ بالزَّائِرينَ وبشْرُهُ -_- يُغْنيكَ عن أَهْلٍ لَدَيْه ومَرْحِبِ
    يغدو مُؤمِّلُهُ إذا ما حطَّ في -_- أَكْنَافِهِ رَحْلَ المُكِل المُلْغِبِ
    سلسَ اللُّبانة ِ والرجاءِ ببابهِ -_- كَتَبَ المُنَى مُمْتَدَّ ظل المَطْلَبِ
    الجدُّ شيمته وفيه فكاهة ٌ -_- سُجُعٌ ولاجِدٌّ لمن لم يَلْعَبِ
    شَرِسٌ، وَيُتْبِعُ ذَاكَ لِينَ خَلِيقَة ٍ -_- لا خيرَ في الصَّهباء ما لم تُقطبِ
    صُلبٌ إذا اعوجَّ الزمانُ ولم يكنْ -_- لِيُلِينَ صُلبَ الخطبِ من لم يصلُبِ
    الودُّ للقربى ، ولكن عُرْفُهُ -_- للأَبْعَدِ الأَوْطَانِ دُونَ الأَقْرَبِ
    وكذَاكَ عَتَّابُ بنُ سَعْدٍ أَصْبَحُوا -_- وهُمُ زِمَامُ زَمَانِنا المُتَقَلبِ
    هُمْ رَهْطُ مَن أَمْسَى بَعيداً رَهْطُهُ -_- وبنو أبي رجُلٍ بغيرِ بني أبِ
    ومُنافِسٍ عُمَرَ بنَ طوقٍ ما لهُ -_- مِن ضِغْنِهِ غَيْرُ الحَصَى والأَثْلَبِ
    تَعِبُ الخلائق والنَّوالِ ولمْ يكنْ -_- بِالْمُسْتَرِيحِ العِرْضِ مَنْ لَمْ يَتْعَبِ
    بِشحُوبِهِ في المَجْدِ أَشْرَقَ وَجْهُهُ -_- لايَسْتَنِيرُ فَعَالَ مَنْ لَمْ يَشْحُبِ
    بَحْرٌ يَطِمُّ على العُفاة ِ وإِنْ تَهِجْ -_- ريحُ السُّؤَالِ بِمَوْجِهِ يَغْلَوْلِبِ
    والشَّوْلُ ما حُلِبَتْ تَدَفَّقَ رِسْلُهَا -_- وتجفُّ درَّتُها إذا لمْ تُحْلَبِ
    يا عَقْبَ طَوقٍ أيُّ عَقْبِ عشيرة ٍ -_- أَنْتُمْ، ورُبَّتَ مُعْقِبٍ لَمْ يُعْقِبِ
    قَيَّدْتُ مِنْ عُمرَ بنِ طَوْقٍ هِمَّتي -_- بالحُوَّلِ الثَّبتِ الجنان القُلَّبِ
    نَفَقَ المَدِيحُ بِبَابِهِ فَكَسَوْتُهُ -_- عِقْداً مَنَ الياقُوِتِ غَيْرَ مُثَقَّبِ
    أولى المديح بأنْ يكونَ مُهذَّباً -_- ماكانَ مِنْهُ في أَغرَّ مُهَذَّبِ
    غَرُبَتْ خَلائِقُهُ وأغرَب شاعرٌ -_- فيه فأَحْسَنَ مُغْرِبٌ في مُغْرِبِ
    لمَّا كَرُمْتَ نطَقْتُ فِيكَ بِمَنْطِقٍ -_- حقًّ فلم آثمْ ولم أتحوَّبِ
    ومتى امتَدَحْتُ سِواكَ كنْتُ مَتَى يَضِقْ -_- عَنّي لَهُ صِدْقُ المقَالَة ِ أَكْذِبِ
     
  3. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      24-07-2007 23:28
    حقا تعجز الكلمات عن شكرك
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...