1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مشاهد مثيرة جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــداً

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة وائل هيب هوب, بتاريخ ‏30 جويلية 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. وائل هيب هوب

    وائل هيب هوب عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    2.401
    الإعجابات المتلقاة:
    775
      30-07-2007 18:24
    آسف عزيزي لن تشاهد ما تريده هنا

    فمشاهدي لا يحب أن يراها أحـــــــــد








    ألمشهد الأول

    في طريقي يومياً إلى عملي وفي أشهر ميادين المدينة , أشاهد يومياً جمعاً كبيراً من الرجال من كل الأعمار يبدو أن معظمهم من الموظفين , يتجمهر حول لوحة إعلانات عامة , وما أن تقترب لتتبين الأمر حتى تجد لوحة معلق بها بعض الجرائد اليومية



    المشهد الثاني

    وفي نفس الميدان الشهير شاهدت ذات يوم آلافاً يلتفون حول أخبار تصدر من مسجل ( كاسيت ) بأحد المحال
    اقتربت بفرح , معتقداً أنه الخبر الذي أنتظره منذ سنوات , إلا أنه كان شريط مسجل للمنولوجست " حمادة ........ " يلقي فيه بفاصل من النكات , وطبعاً السخيفة جداً



    المشهد الثالث

    على ناصية أهم شارع بنفس هذا الميدان الشهير , يجلس متسول مقعد لا يغادر هذا المكان منذ سنوات , يمر عليه أحدهم يومياً ليأخذ منه ما فيه النصيب , وأحدهم هذا يرتدي زياً رسمياً


    ألمشهد الرابع

    على الرصيف أمام باب أحد المؤسسات الكبرى , بينما أنا في زيارة عمل إليها , شاهدت طفلين في الثالثة أو ربما الرابعة عشر من العمر مستلقيان على الرصيف ومستغرقان في نوم عميق ويحتضن كل منهما الآخر تحت أشعة الشمس الحارقة , ولا تشاهد أحداً من المارة اكترث بهما


    المشهد الخامس

    في مأمورية عمل إلى العاصمة وأمام شباك حجز تذاكر السكة الحديد , لم أجد مقعداً للحجز
    فضلت الركوب واقفاً بالغرامة , للضرورة , وبعد ركوب القطار , كانت نصف مقاعد العربة خالية من الركاب


    المشهد السادس


    أحد جيراني الذي لا أعرفهم , كلما قابلني احتضنني بشدة , وبعد قليل من الأيام كان خرطوم مياه التكييف يتدلى من نافذته على سطح منزلي


    المشهد السابع


    جارتنا منذ القدم , مسنة , أولادها جميعاً بالخارج , بحثاً عن لقمة العيش , ما أن تمر بها إلا وتسمع لها دعاءاً وحيداً :
    " الله ما اجعل يومي قبل يومهم " ........ كانت هي تلك كل أمنياتها بالدنيا
    ماتت بالأمس


    المشهد الثامن



    رأيته بالأمس يطلق بذاءاته على رجل مرور , ويأمره بفك ذلك القفل الذي أقفل به إطار سيارته لوقوفه مخالفاً لقواعد المرور , وقد امتثل رجل المرور قائلاً : " حاضر يا سعادة الباشا "


    المشهد التاسع


    في كل مرة يخطب فينا خطبة صلاة الجمعة , يتوعدنا بجهنم و بئس المصير , ومن منا إلا واردها , ولم يسمع أبداً يوماً عن الجنة
    المشهد العاشر


    بتمثال صغير من الجبس , أهداه إلى أحد الميادين العامة , حصل على ترخيص بناء خمسة عشر دوراً مخالفاً , وبتمثالين حصل على قطعة من البحر ورفض إلا أن تكون في مواجهة سواحل إيطاليا تماماً
    ألمشهد الحادي عشر


    ضبط أحد المواطنين رصيفاً للسير في أحد أحياء المدينة , وبالإستفسار عن الأمر , قيل : " المحافظ يسكن هنا "
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    أشكركم
    وائل
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...