• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

)( معارضة نزار ....... وقصة عاهرة

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

زرياب

عضو جديد
إنضم
10 جويلية 2007
المشاركات
22
مستوى التفاعل
1
قصة عاهرة
نمَتْ بجُداران العقلِ مَحَارَه
إبليسُهم يَغتصبُ المَلائِكه
يَزرَعُ حَيَوانهُ الرَّخَوي
ثم يأمُرهمْ بالإشارَه
إذا كتبوا مِدَادهُم فحمًا
وإذا قرءوا ,,
- طقوس السَّهارى
ليس لهم بالله مَعرفة
ولا تهُمُّهمْ حُدود الطهارَه
شيَّدوا لِلحبِّ ألفَ واجهةٍ
فانهارَ سَقـفُ العِمَارَه
لِكلِّ فحـلٍ طريدَتهُ
بدون فصولٍ
يَخترقونَ جهازَ النِّطارَه
*****
أنثى الشياطين أوفدَتها بشارَه
إنكِ امرأةً مقدَّسةً
إنكِ ذاتَ إيثارَه
تسوَّكي فتكحَّلي وتجمَّلي
واخلعي ثوبَ الحَياء
فالرِّجالُ لا يَعشقونَ العَذارى
تأملي المرآة طويلا
فتبرّجي ,,
ألستِ أميرة دونَ إمارَه
ألستِ آلهَة الجَمَالِ
كالشمس دائمًا مُستنارَه
إن العبث والجنون مِتعَة
خمرة يحتسوها السكارى
خُذي بالنصيحة يابْنتي
تنفَّسي منْ عُنق السِّيجاره
فكم دبّرتُ لغيركِ
مِرارًا ,, نفس الدِّبارَه !
*****
تمرَّدتْ بالغرور تلهو زاهيَة
تُصلِّي الغرامَ
في مُعتـكفِ الحَيَارَى
حِذاؤها الأخلاقُ قد بَـليَت
ودينها كلمَة مُستعارَه
مأواها الرَّصيف حينمَا اكتشفت
- سلاحُ العاقلاتِ بَـكارَه
مرَّ الزمانُ واضمحلَّت مفاتنها
بعد أن كدَّس الدَّهر غُبارَه
أعلنت للناسكين واعضة
إنَّني شقـفَة بَولٍ مُبارَه
عِفَّـتي تدومُ هُنيْـهة
أقولها وباللسان مَرارَه
ها أنا اليوم عِشتُ عاهِرةً
أدنِّس المِحرابَ ,,
في بُيوتِ الدَّعاره ..
*****
ضاقتْ بها السُّبلُ
وتهتَّكـتْ مَبادئُها المُختارَه
تناجي الحروف كُلَّمَا اكتأبتْ
أليس الدِّفءُ مِنْ صُلبِ الحَرارة
ألستُ كمَا يقولونَ
- قدِّيسة ؟؟
ألسْنَ النِّساءُ عِمَاد الحَضارَه
كيفَ لِي أنْ خُلقتَ هَـكذا
دون رسالةٍ ,,
دون استشارَه
ولَكَـمْ توَهَّمتُ النُّبوَّة
- كفرًا عن جداره
تبكي كُلمَا أصابَها الأرَقُ
تقذِفُ نَحوَ البَحر حِجارَه
ربَّما تنادي مَغفِرةً
أو ربَّما لمْ تجد لِذاكَ الذنبِ كَفارَه
*****
هَلْ أسعفَ ضحَاياهُ نِزار
وهل أفادتهُ تلكَ العِباره
رُبوبيَّة المرأة ؟
طعنة لِلأنوثةِ بسِكِّين القذارَه
علَّـقَ ضميرها بمِسْمَار
وسلخَ الجَسدَ في مَزرعَةِ النَّصارَى
أيْنَ تـنتحِرُ الأديانُ
ويَبتلِعُ السّوادُ شُعَاعَ المَنارَه
حُريَّة مُغلـقه
في صناديق الأمَلْ
بضاعة تروِّجُها أقلامُ التجارَه
ثقافة يكتسيها الجَزلْ
أم سياسة واحتقارَه ؟
فرَسُ الأديبِ مَنحَتْ ظهْرَها
صَهلتْ بلا عِنانٍ
ٍوانطلقتْ كالشَّرَارَه ....!
*****
أبوصابر الهُـبَيري
__________________
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى