رؤية هلال رمضان .. اشكالية كل عام

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏11 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      11-08-2007 02:06
    رؤية هلال رمضان .. اشكالية كل عام
    عدنان عبد المنعم قاضي *

    [​IMG]

    يحل بعد أربع أسابيع على المسلمين شهر كريم مبارك، يحتفل المسلمون به في دخوله وخروجه في أوقات مختلفة. فعلى ماذا يعتمد دخول الشهر القمري؟ يعتمد تحديد دخول الشهور العربية على ظاهرة طبيعية هي وجود الهلال في وقت ومكان معينين: بعد غروب الشمس وفي جهة الغرب. فلإمكانية رؤية الهلال عند بزوغه في أول ليلة لا بد من توفر ثلاثة شروط وبهذا التسلسل:
    ـ أن يولد الهلال ويسمى الاِقْتِران أو المَحَاق أو التقاء النيرين، وهي وقوع الشمس والقمر والأرض على خط طول سماوي واحد وبهذا التسلسل (ويَستخدِم علم الفلك هذه الطريقة لبدء الشهر القمري الاقتراني)، ثم ـ أن تغرب الشمس قبل أن يغرب الهلال (من جهة الغرب، حيث لا علاقة لرؤية الهلال بعد صلاة الفجر من جهة الشرق ولا بغروب الهلال بعد غروب الشمس إذا لم يولد الهلال، فهذا هلال آخر الشهر وقطعاً ليس هلال أول الشهر كما هو مطلوب)، وأخيراً ـ أن يكون هناك وقت كاف بين الغروبين وإلا طغى ضياء الشمس على نور الهلال النحيل مما يجعل رؤية الهلال مستحيلة، وأن يكون الهلال بعيداً عن الشمس. ولكن ماذا يعني أن يكون هناك وقت كاف بين غروب الشمس أولاً ثم غروب الهلال؟ هذه نقطة فنية ربما تحتاج إلى شرح علمي مبسط. في الفترة 26 ـ 29 ذي الحجة 1398 (27 ـ 30 نوفمبر 1978) انعقد في اسطنبول بتركيا مؤتمر تحديد أوائل الشهور القمرية. هذا المؤتمر قنن النص الشرعي لرؤية الهلال في صيغة علمية لإمكانية الرؤية واتخذ، ضمن توصيات أخرى، التوصية التالية :

    لإمكانية رؤية الهلال بالعين المجردة لعموم البشر لا بد من توفر شرطين أساسيين هما:

    1 ـ ألا تقل زاوية ارتفاع القمر عن الأفق بعد غروب الشمس رأساً عن 5 درجات، لأن رؤية أي جرم سماوي عند أقل من 5 درجات تصبح متعذرة نظراً لكثافة الغلاف الجوي ودرجة الحرارة وتصاعد الرطوبة والغبرة والأبخرة والغازات وانعكاس وانكسار الأضواء ووجود تلال والتي قد يصل ارتفاعها الظاهري في الأفق إلى أكبر من 3 درجات، وحدة بصر الرائي وأمانته.

    2 ـ أن لا يقل البعد الزاوي بين الشمس والقمر بعد غروب الشمس رأساً عن 7 درجات، لأن ضياء الشمس الهائل يغطي نور الهلال النحيل كلما اقترب القمر من الشمس.

    وعلى هذا الأساس وَحْده يمكن رؤية الهلال بالعين المجردة لعموم البشر في الأحوال العادية. حينما تتحقق هذه الشروط يبدأ اليوم والشهر والسنة القمرية في نفس الوقت عند مكان واحد معين.

    لنجعل من مكة المكرمة هذا المكان وهي تقع على خط الطول 39 درجة و36 دقيقة قوسية شمالاً وخط عرض 21 درجة و19 دقيقة قوسية شرقاً وارتفاع 300 متر عن سطح البحر. يولد الهلال في يوم الخميس 14 أكتوبر 2004 الساعة 5:49 صباحاً (إذن ولد الهلال وتحقق الشرط الأول من الثلاثة شروط الضرورية) في أولاً أعلاه. وتغرب الشمس الساعة 5:58 مساءً بينما يغرب الهلال الساعة 6:16 مساءً (بفارق قدره 18 دقيقة، ويتحقق الشرط الثاني من الثلاثة شروط الضرورية). هل هناك وقت كاف بين الغروبين كي لا يطغى ضياء الشمس على نور الهلال النحيل مما يجعل رؤية الهلال مستحيلة ؟ لنرى ذلك. يبتعد مركز الهلال عن الأفق بمقدار 3 درجات و23 دقيقة قوسية، أي قريب جداً من الأفق، بينما زاوية انفصاله عن الشمس تبلغ 5 درجات و49 دقيقة قوسية، أي قريب جداً من الشمس.

    * باحث سعودي

    الشرق الاوسط
     
  2. krimi

    krimi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2007
    المشاركات:
    470
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      11-08-2007 10:37
    [​IMG]

    . الدعاء عند رؤية الهلال؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عند رؤيته: "اللهم أهله علينا باليمن والإيمان، والسلامة والإسلام، ربي وربك الله".


    اللهم بلغنا رمضان وأنت راض عنا ..
    اللهم وفقنا لصيامه وقيامه على الوجه الذي به ترضى عنا ..
    اللهم لا تخرجنا من رمضان إلا وقد أحللت علينا رضوانك فلا تسخط علينا أب
    دا
     
  3. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      11-08-2007 22:07
    بارك الله فيك على مرورك أخي
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...