استقبلوا رمضان بالحمد والشكر والتهنئة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏11 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      11-08-2007 02:26
    استقبلوا رمضان بالحمد والشكر والتهنئة




    محمود فرج:

    يهل علينا هلال شهر عظيم جليل كريم، شهر رمضان الذى تغفر فيه الذنوب وتزكى فيه النفوس وتطهر. فرض الله فيه الصيام كما فرضه على الذين من قبلنا ولكن خصنا برمضان فشرفنا، فهو مكفر الذنوب، فاتح باب الوصل بيننا وبين ربنا فعلينا ان نشمر فيه عن ساعد الجد فمن جد وجد ولحلاوة الايمان حصد، علينا ان نشكر الله على ما اولانا ونشكره على ما اعطانا وان نكثر من التهليل والتكبير. فإن موسم الخيرات قصير، وعلينا بالدعاء لاسيما عند الافطار وعقب الصلوات علينا ان نسأل الله تعالى العفو والعافية، فعن ابى هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ينزل ربنا الى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعونى فاستجب له ومن يسألنى فاعطه، ومن يستغفرنى فاغفر له". يقول الحق تبارك وتعالى: "يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون اياما معدودات فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من أيام أخر". والصيام لله تعالى عبادة فاضلة لا احد غير المعبود يقدر ثوابها، وشهر رمضان احد اركان الاسلام الخمسة شرعه الله للعبادة رحمة واحسانا وحمية وجنة، وفرض على المؤمنين صيام شهر رمضان وحتم عليهم اداءه بوجه تستيقظ به التقوى فى قلوبهم، وتنقمع ثورة الشهوة فى نفوسهم، ويدركون معه فوائد الصوم الروحية الادبية والاجتماعية والصحية، ولهذا قال تعالى فى تعقيب الآية الكريمة "لعلكم تتقون". ومن رحمة البارى عز وجل ولطفه وتيسيره على المؤمنين ان سهل عليهم صوم شهرهم بعدة اشياء منها انه تعالى اخبرهم ان هذا الصوم الذى فرض عليهم ليس لاول مرة فى تاريخ الاديان ولا بدعا فى التشريع فقال تعالى: "كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون". فسبحان الله الملك الحق فالانسان اذا عرف انه انما كلف بشيء سبق وتقدم وفرض على الطوائف والامم السابقة هان عليه الامر وتشجع عليه بل واجتهد ليكون احسن فى الاداء من غيره، ومنها انه تعالى هون عدة الشهر وثقلها بقوله تعالى "اياما معدودات" فهى تصام تباعا وتنقضى سراعا، وصدق الله العظيم، فما نسبة هذا الشهر الذى لايصام الا نهاره الى العام الكامل الذى ينقضى منه لذة مباحة ومتعة وراحة؟ ولكنها عطية الله الكريم ورحمة الله الرحيم.. ومنها أنه تعالى رخص للشيخ الكبير الهرم والمرأة الكبيرة الهرمة ان يفطرا ويطعما عن كل يوم مسكينا قال تعالى: "وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مساكين". والصوم هو الامساك عن الطعام والشراب والجماع بنية خالصة لله عز وجل من طلوع الفجر الى غروب الشمس وتمامه وكماله باجتناب المحظورات وعدم الوقوع فى المحرمات لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة فى ان يدع طعامه وشرابه". وكان فرض الصوم فى السنة الثانية من الهجرة وتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد صام تسعة رمضانات. يستحب للصائم ان يعجل الفطر متى تحقق الغروب ويؤخر السحور لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لاتزال امتى بخير ماعجلوا الفطور واخروا السحور". وقال صلى الله عليه وسلم: "اذا اقبل الليل من هاهنا وادبر النهار من هاهنا وغابت الشمس فقد افطر الصائم". من اكل او شرب ناسيا فلا قضاء عليه لما روى عن ابى هريرة رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه وسلم قال: "من نسى وهو صائم فأكل او شرب فليتم صومه فانما اطعمه الله وسقاه". ويفطر الصائم اذا اكل او شرب متعمدا. علينا صيام هذا الشهر وان نعرف قدره وقيمته وان نكثر فيه من تلاوة القرآن والذكر ونوافل الصلاة والدعاء والاستغفار والتوبة والاحسان الى المحتاجين والمعوذين. علينا ان نستقبل هذا الشهر الكريم بالحمد والشكر والثناء على الله وبالقبول والفرح والتهانى والاهتمام باداء حقوق الصوم.. وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر اصحابه بقدوم شهر رمضان فيقول: "قد جاءكم شهر رمضان شهر مبارك كتب الله عليكم صيامه فيه تفتح ابواب الجنة وتغلق ابو الجحيم وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم
     
  2. ftarek

    ftarek كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏5 جويلية 2006
    المشاركات:
    5.669
    الإعجابات المتلقاة:
    10.207
      11-08-2007 03:07
    [​IMG]
     
  3. krimi

    krimi عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏14 فيفري 2007
    المشاركات:
    470
    الإعجابات المتلقاة:
    29
      11-08-2007 10:21
    [​IMG]

    قال تعالى: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه}، لقد أصبحنا بين عشية وضحاها بين يدي شهر عظيم، يفتح الله فيه أبواب الخير، وتتضاعف فيه الحسنات والرحمات، تُفتح فيه أبواب الجنان، وتُغلق فيه أبوابُ النيران، وحري بنا أن نغتنمه؛ لأنه يمضي كلمح البصر، كما قال الله تعالى عنه: {أيامًا معدودات}؛ لذا ينبغي أن نغتنم هذه الأيام المعدودات بتلمس أبواب الخير فيه،

    [​IMG]
     
  4. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      11-08-2007 22:08
    فمرحبا رمضان و الحمد لله على قربه
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...