أين الله ؟

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

AlHawa

نجم المنتدى
إنضم
31 ديسمبر 2006
المشاركات
5.429
مستوى التفاعل
10.646
أين الله ؟


عن معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه قال : بينا أنا أصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ عطس رجل من القوم ، فقلت : يرحمك الله ! فرماني القوم بأبصارهم ، فقلت : واثكل أمياه ! ما شأنكم تنظرون إليّ ، فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم ، فلما رأيتهم يصمتونني ، لكني سكت ، فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فبأبي هو وأمي ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه ، فوالله ما كهرني ولا ضربني ولا شتمني . قال : إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس ، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن . أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قلت : يا رسول الله إني حديث عهد بجاهلية ، وقد جاء الله بالإسلام ، وإن منّـا رجالاً يأتون الكهان .
قال : فلا تأتهم .
قال : ومنّـا رجال يتطيّرون .
قال : ذاك شيء يجدونه في صدورهم ، فلا يصدنّهم . أو قال : فلا يصدنكم .
قال قلت : ومنّـا رجال يخطُّون .
قال : كان نبي من الأنبياء يخطّ ، فمن وافق خطه فذاك .
قال : وكانت لي جارية ترعى غنماً لي قِبَـلَ أحد والجوانية ، فاطّـلعت ذات يوم فإذا الذيب قد ذهب بشاة من غنمها ، وأنا رجل من بنى آدم آسف كما يأسفون ، لكني صككتها صكّـة فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فعظّم ذلك عليّ .
قلت : يا رسول الله أفلا أعتقها ؟
قال : ائتني بها .
فأتيته بها فقال لها : أين الله ؟
قالت : في السماء .
قال : من أنا ؟
قالت : أنت رسول الله .
قال : أعتقها ، فإنها مؤمنة . رواه مسلم .

فوائد الحديث :
1 – أن الصلاة لا تنقطع بكلام الجاهل والناسي ، بينما تنقطع بكلام العامد .
2 – أن الكلام الذي يكون في الصلاة إذا كان من لفظ القرآن لا تبطل به الصلاة .
3 – التلطّف في تعليم الجاهل ، فقوله : فو الله ما كهرني أي ما انتهرني .
4 – حسن خلق النبي صلى الله عليه وسلم ، ورأفته بأمته ، وشفقته بهم .
5 – تحريم إتيان الكهان . والكاهن هو من يدّعي معرفة الحوادث المستقبلية ، ويدّعي معرفة الأسرار .
6 – عدم الالتفات إلى ما يدور في الصدر من الطيرة والوساوس ونحو ذلك .
7 – معنى " كان نبي من الأنبياء يخطّ " قال النووي : الصحيح أن معناه من وافق خطه فهو مباح له ، ولكن لا طريق لنا إلى العلم اليقيني بالموافقة فلا يُباح ، والمقصود أنه حرام ؛ لأنه لا يباح إلا بيقين الموافقة ، وليس لنا يقين بها ، وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " فمن وافق خطه فذاك " ، ولم يقل : هو حرام بغير تعليق على الموافقة ، لئلا يتوهم متوهّم أن هذا النهي يدخل فيه ذاك النبي الذي كان يخطّ ، فحافظ النبي صلى الله عليه وسلم على حرمة ذاك النبي مع بيان الحكم في حقنا ، فالمعنى أن ذلك النبي لا منع في حقه ، وكذا لو علمتم موافقته ، ولكن لا علم لكم بها . انتهى .
8 – قِبَـلَ أُحـد والجوانية : أي جهة جبل أحد وموضع يُسمّى " الجوّانيّة " شمال المدينة .
9 – جواز استخدام الجارية " الأمَـة " في الرعي ونحوه .
10 – آسف : أي أغضب .
وهو – رضي الله عنه – قد اعتذر عن نفسه بهذا الأسلوب حيث قال : وأنا رجل من بني آدم آسف كما يأسفون . أي أغضب كما يغضبون .
11 – التشديد في حقوق الخلق ، والمُسامحة في حق الله .
فلما أخطأ معاوية رضي الله عنه وتكلّم في الصلاة لم يُعنّفه النبي صلى الله عليه وسلم بل لم ينتهره ، ولما ذكر ما فعل بالجارية من ضربها ولطمها شدّد النبي صلى الله عليه وسلم عليه ؛ لأن ذلك حقّ متعلّق بمخلوق ، وحقوق الخلق مبنيّة على المُشاحّة والمقاصّة .
12 – جواز السؤال بـ : أين الله ؟
والجواب : أنه في السماء .
13 – من شهد أن الله في السماء وشهد للرسول صلى الله عليه وسلم بالرسالة حُـكم له بالإيمان ، والسرائر أمرها إلى الله .
أما من شهد أن الله في كل مكان أو أنه لا يعلم أين الله ، فلا يُشهد له بالإيمان .
14 – تشوّف الإسلام إلى العتق ، والمبادرة إليه ، ففي كثير من الكفارات يدخل عتق الرقاب . والله أعلم .

كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

و بذلك فإنّ قصّة "في أي سنة وجد ربك ؟" و التي لم تعد موجودة مخالفة لعقيدتنا أهل السّنّة و لا يمكن أن يكون قد ذكرها الإمام أبو حنيفة

و أشكر أخي محمّد matx3 على الملاحظة
 

samir1000

نجم المنتدى
إنضم
22 سبتمبر 2006
المشاركات
3.288
مستوى التفاعل
403
اللهم ارقه الجنة كما يتمنى واجعل لنا فيها نصيب

بارك الله فيك

وجزاك كل الخير
 

AlHawa

نجم المنتدى
إنضم
31 ديسمبر 2006
المشاركات
5.429
مستوى التفاعل
10.646
اللّهمّ آمين مرحبا أخي
 

saberSIYANA

كبير مراقبي الصيانة و الهردوير
طاقم الإدارة
إنضم
7 أوت 2007
المشاركات
10.967
مستوى التفاعل
33.785
أين الله
خرج عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما وجلس وقت الظهيرة في جمع من رفاقه وطلب الطعام .
ابن عمر :يا نافع ضع المائدة وأطعمنا .
نافع :بعد لحظات يكون الطعام جاهزا يا ابن عمر ...
"وبعد برهة اجتمعوا حول المائدة وقبل أن يشرع ابن عمر في الأكل شاهد احد الرعاة مقبلا فدعاه قائلا " :
ابن عمر :هلم أيها الراعي لتأكل معنا .
الراعي :فيه ألف شفاء يا سيدي إني صائم لله .
ابن عمر :كيف !أتصوم في مثل هذا اليوم الحار وأنت ترعى هذه الأغنام وقد تعود لأهلك متأخرا؟
الراعي :لا الحر ولا التعب يقدران على زعزعة يقين المؤمن الصابر يا سيدي نصوم في الحر كما نصوم في القر وسيجزي الله الصابرين .
"فزاد جواب الراعي في إعجاب ابن عمر به وأراد أن يختبر ورعه "
ابن عمر :فهل لك أن تبيع لنا شاة فنعطيك ثمنها ونسهمك من لحمها ما تفطر عليه ؟
الراعي :هذه الغنم لسيدي وليس من حقي التصرف فيها .
ابن عمر :فماذا يفعل سيدك إذا تفطن لفقدان إحداها فبإمكانك أن تقول له :تخلفت عن القطيع فأكلها الذئب .
الراعي :فأين الله ؟أي معنى لصيامي إذا أنا خنت الأمانة ؟
فازداد إعجاب ابن عمر بالراعي .
فعندما عاد ابن عمر إلى المدينة وقبل أن يدخلها التفت إلى رفاقه وقال لهم :سأبحث عن سيد ذلك الراعي .
"وفي هذه اللحظة يظهر الراعي وهو يدخل المدينة والى جانبه شيخ وقور فيسرع إليهما ابن عمر "
ابن عمر :السلام عليكم .
الشيخ :وعليكم السلام .
الراعي :هذا سيدي صاحب الغنم وقد أخبرته وفي وسعك الآن أن تشتري منه الشاة التي تعجبك .
ابن عمر :أيها الشيخ لي رغبة عندك أرجو أن تتحقق بحول الله .
الشيخ :ما هي يا ولدي ؟
ابن عمر :أن تبيع لي الشياه وهذا العبد الذي يرعاها .
الشيخ :لك ذلك يا ولدي .
ابن عمر :يا رجال اشهدوا إني قد عتقت هذا العبد فهو حر لوجه الله تعالى وأشهدكم أيضا إني قد وهبت له كل هذه الشياه جزاء أمانته وورعه .
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى