الحقيقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة ami-sat, بتاريخ ‏17 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ami-sat

    ami-sat عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.046
    الإعجابات المتلقاة:
    593
      17-08-2007 11:41
    :besmellah1:

    عباد الله أيها الناس اتقوا الله تعالى واذكروا نعمته عليكم واشكروه وتذكروا بدايتكم ونهايتكم تعرفوا آيات الله عز وجل إن الله خلق آدم ولم يكن شيئا مذكورا خلقه من طين وجعل نسله من سلالة من ماء مهين فسواهم في بطون أمهاتهم ونفخ فيهم الروح فإن الجنين في بطن أمه يتنقل في بطن أمه إلى أربعة أطوار يكون أربعين يوما نطفة ثم يكون أربعين يوما علقه ثم أربعين يوما مضغة فهذه مائة وعشرون يوما أربعة اشهر كاملة ثم يبعث الله اليه الملك الموكل بالأرحام فينفخ فيه الروح ويكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد ويبقى في ذلك أي بعد أربعة أشهر ما شاء الله أن يبقى في بطن أمه ثم يخرجه الله عز وجل إلى دار العمل والكسب فيمكث فيها ما شاء الله أن يمكث ثم ينتقل إلى دار الجزاء فإذا مات انقطع عمله الا من صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ثم يبقى في البرزخ إلى قيام الساعة يوم يقوم الناس لرب العالمين عالية أجسادهم حافية أقدامهم شاخصة أبصارهم مهطعين إلى الداع يقول الكافرون هذا يوم عسير أيها المسلمون عباد الله إنكم لم تكونوا شيئا مذكورا قبل وجودكم كما قال الله عز وجل (هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ) وهل هنا بمعنى التحقيق أي أنه قد أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ثم بعد ذلك تنتقلون إلى دار الآخرة وكأن لم تكونوا في الدنيا تكونون خبرا من الأخبار واذكروا آباءكم وأذكروا إخوانكم وأذكروا أبناءكم واذكروا من تشاهدون كيف انتقلوا إلى دار الآخرة وكأنهم لم يكونوا على هذه الأرض كأنهم ما أكلوا فيها ولا شربوا كأنهم لم يتمتعوا بما أنعم الله به عليكم وعليهم اذكروا أيها المسلمون هذه الحال وأنتم لا تدرون متى تصيرون إلى ما صاروا إليه لقد كان الموت يأخذ الشيب والشبان ويأخذ الإناث والذكران ويأخذ الصغير والكبير إن الإنسان ليخرج من بيته يقول لأهله هيئوا لي الطعام هيئوا لي الغداء هيئوا لي العشاء ارجع فآكله ثم لا يرجع اليه ثم يرجع إلى بيته ميتا هذا حقيقة واقعة أنتم تنظرونها أيها المسلمون فإذا مات فإلى أي شيء يصير إنه يصير إلى برزخ إلى يوم القيامة إن لبني آدم حين انتقالهم من دار الدنيا إلى دار الآخرة أحوال ثلاثة بينها الله تعالى في كتابه في آخر سورة الواقعة فقال جل وعلا ( فلولا إذا بلغت الحلقوم أي بلغت الروح الحلقوم خارجة من أسفل الجسد إلى أعلاه (وأنتم حينئذ تنظرون ونحن أقرب اليه منكم ولكن لا تبصرون ) ونحن أقرب اليه منكم أي نحن أقرب بملائكتنا إلى هذا المحتضر منكم مع إن أهله محيطون به ولكن لا تبصرون (فأما إن كان من المقربين) اللهم اجعلنا من المقربين اللهم اجعلنا من المقربين اللهم اجعلنا من المقربين (فأما إن كان من المقربين فروح وريحان وجنة نعيم وأما إن كان من أصحاب اليمين فسلام لك من أصحاب اليمين وأما إن كان من المكذبين الضالين) اللهم أعذنا من هذا اللهم أعذنا من هذا اللهم أعذنا من هذا يا رب العالمين (وأما إن كان من المكذبين الضالين فنزل من حميم وتصلية جحيم) واسمعوا عباد الله اسمعوا قول الله وهو حق يقول (إن هذا لهو حق اليقين فسبح باسم ربك العظيم ) ولقد بين النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بين ما يكون عند الموت بالتفصيل فعن البراء بن عازب رضي الله عه قال: ( كنا في جنازة رجل من الأنصار في البقيع فاتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقعد وقعدنا حوله كأن على رؤوسنا الطير وهو يلحد له فقال صلى الله عليه وسلم أعوذ بالله من عذاب القبر أعوذ بالله من عذاب القبر أعوذ بالله من عذاب القبر ثم قال صلى الله عليه وسلم إن العبد المؤمن إذا كان في إقبال من الآخرة وانقطاع من الدنيا نزلت إليه ملائكة كأن وجوههم الشمس معهم كفن من الجنة وحنوط من الجنة فيجلسون منه مد البصر ثم يجئ ملك الموت حتى يجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الطيبة أخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من فم السقاء فيأخذها يعني ملك الموت فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفن وذلك الحنوط ويخرج منها كأطيب نفحة مسك وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها إلى السماء فتفتح لها أبواب السماء ويشيعه مقربوها إلى السماء الثانية وهكذا بقية السموات فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة الا قالوا ما هذه الروح الطيبة فيقولون فلان بن فلان بأحسن أسماءه التي يدعى بها في الدنيا حتى تصل إلى السماء السابعة فيقول الله عز وجل اكتبوا كتاب عبدي في عليين . اللهم اجعلنا من هؤلاء اللهم اجعلنا من هؤلاء اللهم اجعلنا من هؤلاء فيقول اكتبوا كتاب عبدي في عليين وأعيدوه إلى الأرض فإني منها خلقتهم وفيها أعيدهم ومنها أخرجهم تارة أخرى قال فتعاد روحه في جسده فيأتيه ملكان فيجلسانه فيقولان له من ربك فيقول ربي الله فيقولان له ما دينك فيقول ديني الإسلام فيقولان له ما هذا الرجل الذي بعث فيكم وفي رواية من نبيك فيقول هو رسول الله فينادي مناد من السماء أن صدق عبدي فافرشوه من الجنة وافتحوا له بابا من الجنة فيأتيه من ريحها وطيبها ويفسح له في قبره مد بصره ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب طيب الريح فيقول له أبشر بالذي يسرك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك الذي يأتي بالخير فيقول أنا عملك الصالح فيقول رب أقم الساعة حتى ارجع إلى أهلي ومالي) قال النبي صلى الله عليه وسلم ( وإن العبد الكافر إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة نزل اليه من السماء ملائكة سود الوجوه معهم كفن من النار وحنوط من النار فيجلسون منه مد البصر ثم يجئ ملك الموت فيجلس عند رأسه فيقول أيتها النفس الخبيثة أخرجي إلى سخط من الله وغضب فتتفرق في جسده فينتزعها كما ينتزع السفود من الصوف المبلول فيأخذها فإذا أخذها لم يدعوها في يده طرفة عين حتى يجعلوها في ذلك الكفن وذلك الحنوط ويخرج منها كأخبث ريح جيفة وجدت على وجه الأرض فيصعدون بها فلا يمرون بها على ملأ من الملائكة الا قالوا ما هذا الريح الخبيث فيقولون فلان بن فلان بأقبح أسمائه التي يدعى بها في الدنيا حتى ينتهي به إلى السماء الدنيا فيستفتح له فلا يفتح ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تفتح لهم أبواب السماء ولا يدخلون الجنة حتى يلج الجمل في سم الخياط ) فيقول الله عز وجل أكتبوا كتابه في سجيل في الأرض السفلى فتطرح روحه يعني إلى الأرض طرحا ثم قرأ النبي صلى الله عليه وسلم ( ومن يشرك بالله فكأنما خر من السماء فتخطفه الطير أو تهوي به الريح في مكان سحيق) ( فتعاد روحه في جسده ويأتيه ملكان فيقولان له من ربك فيقول ها ها لا أدري فيقولان ما هذا الرجل الذي بعث فيكم فيقول ها ها لا أدري فينادي مناد من السماء أن كذب عبدي فافرشوه من النار وافتحوا له بابا إلى النار فيأتيه من حرها وسمومها ويضيق عليه قبره حتى تختلف أضلاعه ويأتيه رجل قبيح الوجه قبيح الثياب منتن الريح فيقول له أبشر بالذي يسوءك هذا يومك الذي كنت توعد فيقول من أنت فوجهك الذي يجئ بالشر فيقول أنا عملك الخبيث فيقول رب لا تقم الساعة) وفي الصحيحين عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الميت إذا وضع في قبره وتولى عنه أصحابه حتى إنه ليسمع قرع نعالهم أتاه ملكان فأقعداه ) ذكر الحديث وفيه فيقال له انظر إلى مقعدك من النار أبدلك الله به مقعدا من الجنة قال النبي صلى الله عليه وسلم فيراهما جميعا . فاتقوا الله أيها المسلمون وأعدوا لهذا الأمر العظيم عدته وتعوذوا بالله من عذاب القبر واسألوا الله تعالى أن يجعل قبوركم روضة من رياض الجنة الهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر اللهم إنا نعوذ بك من عذاب القبر اللهم أجعل قبورنا لنا روضة من رياض الجنة يا ذا الجلال والإكرام (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وأنتم مسلمون ) (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون ) اللهم اجعلنا من أصحاب الجنة الفائزين برضوانك الناجين من نيرانك يا رب العالمين اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين وأولياءك المتقين وحزبك المفلحين ولا تخزنا يوم يبعثون يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم
     
  2. bassia

    bassia نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    6.290
    الإعجابات المتلقاة:
    486
      17-08-2007 11:56
    الله يبارك فيك أخي ami sat
     
  3. krifwlid

    krifwlid عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏10 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    614
    الإعجابات المتلقاة:
    44
      18-08-2007 09:05
    جزاك الله خيرا
     
  4. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      18-08-2007 10:59
    مشكور يا غالي و الله يعطيك العافية
     
  5. kmd_est

    kmd_est نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2007
    المشاركات:
    1.622
    الإعجابات المتلقاة:
    400
      18-08-2007 15:14
    الله يبارك فيك أخي ami sat
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...