1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أزمة اقتصادية عالمية

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cherifmh, بتاريخ ‏17 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.685
    الإعجابات المتلقاة:
    42.399
      17-08-2007 15:50
    :besmellah1:


    يشهد العالم هذه الأيام أزمة مالية كبيرة تهدّد العديد من الإقتصاديات هذه الأزمة تعرف بـ"أزمة القروض العقارية بالومء".

    أزمة سندات قروض العقارات في الولايات المتحدة تشير إلى الممارسات الأمريكية في تقديم القروض إلى غير المؤهلين للحصول عليها وغير القادرين على تسديدها بفوائدها . أما بالنسبة للمستثمرين فان سندات الرهن العقاري تعود عليهم بسعر فائدة مرتفع . العقارات والمنازل وغيرها من الممتلكات تخدم كضمانات لتسديد تلك القروض . وهذا معناه أن عدم القدرة على تسديد القرض وفوائده سيؤدي إلى قلقلة أسعار المنازل والعقارات . القروض يجري تقديمها بسهولة إلى غير القادرين على تسديدها لكن إذا هبطت أسعار العقارات والمنازل وارتفع سعر الفائدة فان التسديد يصبح مستحيلا على الرغم من وجود العقارات كضمان للتسديد .

    الفرق بين قروض الإسكان العادية وقروض الرهن العقاري يكمن في تعقيد إجراءات توزيع قروض الرهن العقاري بما في ذلك إصدار البنوك للسندات التي تمثل المطالبة براس المال الأساسي ومدفوعات الفوائد . وعلى الرغم من نسبة المخاطرة العالية فان نظام الرهن العقاري في الولايات المتحدة ما زال ساريا لأنه يدر مبالغ كبيرة من المال ليجري تقديمها كقروض جديدة . بعبارة أخرى هذا النظام مصمم لإعطاء القروض إلى اكبر عدد من الناس . وعلى العكس من ذلك فان حدوث أزمة في قروض الرهن العقاري ستضر بأعداد كبيرة من الناس والمؤسسات المالية . وهذا ما حدث في الولايات المتحدة .
    ولازالت هذه الأزمة تثير مخاوف اسواق الائتمان والاسهم العالمية ما دفع البنوك المركزية في شتى انحاء العالم الى التحرك لضخ اموال في النظام المصرفي الاسبوع الماضي لتهدئة الاسواق.
    فقد قرر بنك اليابان المركزي ضخ 600 مليار ين (07,5 مليار دولار) في أسواق المال أمس الاثنين في محاولة لإنهاء مخاوف المستثمرين بشأن الأزمة الائتمانية التي نجمت عن خسائر قطاع التمويل العقاري في الولايات المتحدة.
    وكان البنك المركزي الياباني قد ضخ تريليون ين في الأسواق يوم الجمعة آخر أيام العمل الأسبوع الماضي.
    واتخذ البنك هذا القرار بالتنسيق مع البنكين المركزيين الأوروبي والأميركي اللذين ضخا الأسبوع الماضي مليارات الدولارات في الأسواق في محاولة لتهدئة مخاوف المستثمرين.
    وتنامت أخيراً مخاوف المحللين والمستثمرين والحكومات بشأن تداعيات أزمة قروض التمويل العقاري الأميركية وتأثيراتها السلبية المحتملة علي نمو الاقتصاد العالمي وأرباح الشركات.
    وبدأت البنوك المركزية العالمية يوم الخميس الماضي التنسيق في مابينها لضخ سيولة نقدية في اسواق المال العالمية بلغت حتى الآن أكثر من 140 مليار دولار.
    استمرار التداعيات
    وفي آسيا استقر الين الياباني مقابل العملات الرئيسية الاخرى أمس بينما يتابع المستثمرون الاسواق لمعرفة ما اذا كانت تداعيات أزمة سوق الرهن العقاري في الولايات المتحدة ستشتد حدتها بما قد يؤثر على العملة اليابانية.
    وتخلى الين عن بعض المكاسب التي حققها أمس الجمعة بعد ارتفاعه الى أعلى مستوى منذ أربعة أشهر مقابل اليورو الاوروبي بعد أن ضخت بنوك مركزية سيولة تبلغ نحو 150 مليار دولار لليوم الثاني على التوالي لتخفيف حدة الازمة في سوق الائتمان.
    وكانت تحركات العملات هادئة في طوكيو اذ راح المستثمرون يتابعون الوضع لمعرفة ما اذا كانت أسواق الائتمان ستعمل بصورة أكثر طبيعية وما اذا كانت أسواق الاسهم وسندات الشركات ستهدأ بعد الاضطرابات التي شهدتها في الاسابيع القليلة الماضية بسبب تزايد حدة القلق من ان تمنى البنوك وصناديق الاستثمار بخسائر كبيرة.
    وضخ بنك اليابان المركزي 600 مليار ين (1,5 مليار دولار) في النظام المصرفي لتهدئة الارتفاع في أسعار الفائدة لاجل ليلة لكن الاثر كان محدودا في سوق النقد في طوكيو حتى الان.
    وقال محللون ان الدولار وعملات أخرى عرضة لخطر تراجع أكبر مقابل الين اذا استمرت المخاوف بشأن أسواق الائتمان.
    وانتعش الين بصفة عامة اذ سعى المستثمرون لخفض مراكزهم المدينة بالعملة اليابانية منخفضة العائد التي استخدمها المضاربون على نطاق واسع كمصدر رخيص لتمويل استثمارات بعملات مرتفعة العائد.
    وانخفض الدولار 1,0% عن مستواه في أواخر المعاملات الاميركية يوم الجمعة الماضي ليصل الى 25,118 ين ويظل أعلى من أدنى مستوياته منذ أربعة أشهر الذي سجله الاسبوع الماضي على نظام اي.بي.اس للتداول الالكتروني عند 19,117 ين.
    وارتفع الدولار الاسترالي مرتفع العائد بعد أن رفع البنك المركزي الاسترالي توقعاته للتضخم الاساسي والنمو ليغذي بذلك التوقعات برفع أسعار الفائدة بعد زيادتها الى 5,6% الاسبوع الماضي. وزاد الدولار الاسترالي 5,0% الى 8485,0 دولار الاميركي.
    وانخفض اليورو الاوروبي 15,0% الى 90,161 ين لكنه ظل أعلى من أدنى مستوياته منذ أربعة أشهر الذي سجله يوم الجمعة عند 98,159 ين. واستقرت العملة الموحدة من دون تغيير يذكر على 3690,1 دولار.
    اما في اوروبا، فقد انخفض اليورو الاوروبي الى أدنى مستوياته جلسة التعامل أمس مقابل الدولار الاميركي والين الياباني بعد أن قال البنك المركزي الاوروبي انه يستعد لضخ مزيد من السيولة المالية قصيرة الآجل في النظام المصرفي.
    وقال البنك انه سيعقد مزادا لاتاحة سيولة لأجل يوم واحد المقبل في ثالث عملية من نوعها على التوالي في سوق النقد للأموال قصيرة الأجل.
    وتراجعت العملة الموحدة نحو 0030,0 دولار الى 3655,1 دولار ونحو 60,0 ين الى 25,161 ين وفقا لبيانات رويترز.
    وضخ البنك المركزي الاوروبي ما يصل إلى 156 مليار يورو من الاموال قصيرة الاجل في النظام المصرفي في أواخر الاسبوع الماضي لخفض أسعار الفائدة على أموال ليلة واحدة بعد ارتفاعها بسبب المخاوف من أزمة سيولة في السوق.
    وانخفضت الفائدة على ودائع ليلة باليورو الى 04,4% من نحو 10,4% بعد الاعلان عن المزاد.
    كما واصل الجنيه الاسترليني تراجعه العام مقابل الدولار الاميركي والين الياباني واليورو الاوروبي أمس ليسجل أدنى مستوى منذ خمسة أسابيع مقابل العملة الاميركية مع تنفيذ أوامر بيع تلقائية بعد أن هبط عن مستوى 0150,2 دولار.
    وشهدت العملة البريطانية تراجعا في وقت سابق مع بقية العملات الاخرى مرتفعة العائد مع تزايد عزوف المستثمرين عن المخاطرة وسعيهم لخفض مراكزهم التي كونوها من خلال الاقتراض بعملات منخفضة العائد لتمويل استثمارات بعملات ذات عائد أعلى.وفي الساعة 24,09 بتوقيت جرينتش انخفض الجنيه الاسترليني 5,0% الى 0121,2 دولار بعد أن تراجع في وقت سابق الى 0100,2 دولار وهو مستوى لم يبلغه منذ التاسع من يوليو/ تموز الماضي.
    كما انخفض الاسترليني بشدة الى 94,237 ين.
    تباين أداء الأسهم
    ارتفع مؤشر نيكي القياسي للاسهم اليابانية بنسبة 2,0% في نهاية المعاملات في بورصة طوكيو للاوراق المالية أمس مع اقبال المستثمرين على شراء الاسهم التي انخفضت أسعارها في الاونة الاخيرة بعد أن طمأنتهم الخطوات التي اتخذها البنك المركزي لضخ سيولة في النظام المصرفي. لكن تراجع أسهم البنوك ساهم في دفع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا للهبوط عند الاغلاق الى أدنى مستويات العام.
    وقفزت أسهم شركة ان.اي.سي الكترونيكس كورب بعد أن قال تقرير انها تهدف لمضاعفة مبيعاتها في الصين بينما ارتفعت أسهم الشركات المرتبطة بقطاع الطاقة لانتعاش أسعار السلع الاولية.
    وعند الاغلاق ارتفع نيكي 96,35 نقطة الى 05,16800 نقطة. وهبط مؤشر توبكس الاوسع نطاقا 08,0% أي 29,1 نقطة الى 64,1632 نقطة ليسجل أدنى مستوى اغلاق منذ ديسمبر/ كانون الاول العام .2006
    في المقابل، عززت الاسهم الاوروبية مكاسبها المبكرة أمس لتتعافى من هبوط حاد استمر أمسين مع انحسار مخاوف المستثمرين من حدوث أزمة ائتمانية بسبب متاعب سوق الرهن العقاري عالي المخاطر في الولايات المتحدة.
    وجاء الانتعاش بفضل تدخل البنوك المركزية لتهدئة الأسواق. وكانت أسهم شركات التعدين بين أكبر الرابحين أمس الاثنين حيث تشجعت بارتفاع أسعار المعادن الصناعية. وارتفع سهم انجلو اميركان 4,4% في حين ارتفع سهم اكستراتا 1,4% كما صعد سهم شركة كازخميس 2,7% بعد أن رفع بنك يو.بي.اس تصنيف سهمها.
    وبحلول الساعة 0823 بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر يوروفرست 300 لاسهم الشركات الاوروبية 5,1% الى 88,1500 نقطة بعد هبوطه نحو 5% في اخر جلستي تعامل.
    وارتفع مؤشر فاينانشال تايمز لاسهم كبرى الشركات البريطانية 2% بينما زاد مؤشر داكس الالماني في بورصة فرانكفورت 1,1% وصعد مؤشر كاك الفرنسي في بورصة باريس 3,1%.

     
  2. tayaa-mtb

    tayaa-mtb نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2007
    المشاركات:
    3.487
    الإعجابات المتلقاة:
    2.284
      18-08-2007 12:13
    مشكور أخي على المعلومات المدققة لكن ضننت أن اليابان تكببدت خسائر كبرى أيضا
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...