سعودية جمعت بين زوجين .. والاثنان في ذهول!

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة cortex, بتاريخ ‏19 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      19-08-2007 14:39
    سعودية جمعت بين زوجين .. والاثنان في ذهول!

    الرياض - نقلا عن جريدة «شمس» - تنظر محكمة الرياض الكبرى، للمرة الأولى، قضية شرعية خاصة بزواج المسيار، اتهمت فيها امرأة سعودية بالجمع بين زوجين فلجآ إلى القضاء رغم أنهما مازالا في حالة الصدمة والذهول. كما تنظر المحكمة الاتهامات الموجهة إلى مأذون أنكحة سعودي، وعدد من الموظفين المتورطين في استخراج عقود الأنكحة.

    وكانت السيدة تقسم أيام الأسبوع بين الزوجين دون علمهما، فأحدهما، وهو مقيم في أبها، له الأربعاء والخميس والجمعة، والآخر له بقية أيام الأسبوع، لكن الصدفة وحدها كشفت «الخدعة الكبرى»، وذلك بحسب ما جاء في التحقيق الذي أعدته الصحفية ابتسام القحطاني، ونشرته جريدة «شمس» السعودية.

    وقال أحد الزوجين (ح. ظ) لجريدة «شمس» إنه تزوج مسيارا قبل ستة أشهر من هذه السيدة المقيمة بالرياض، وحدد لزيارتها في منزلها أيام الأربعاء والخميس والجمعة من كل أسبوع، ليغادر بعدها إلى أبها، حيث تقيم زوجته الأولى وأولادها.

    وأضاف «اتفقت معها على هذا الأساس، فكنت أسافر من مدينة أبها كل أربعاء إلى الرياض وأعود يوم الجمعة، وفي سفرتي الأخيرة إليها خرجت من المنزل وقت صلاة العشاء، وذهبت إلى المطار لكن القدر شاء أن تتأخر الرحلة خمس ساعات، فاضطررت إلى العودة إلى زوجتي في المنزل لقضاء عدد من الساعات معها، ففوجئت بوجود سيارة خارج المنزل وبرجل يرتدي لباس المنزل ويجلس بجانب زوجتي، وكانا يتبادلان الأحاديث والضحك، وهما يتابعان التليفزيون، حاولت أن أسيطر على نفسي، لكني وجدته يحاول الهجوم علي والدفاع بقوة عنها وعن نفسه! ولم يكن أمام الزوجة إلا الصراخ والاعتراف بأننا، زوجاها!».

    ويواصل (ح ظ): «كان الأمر مثل صاعقة شلت جسدي وأنا أسمعها وهي تقول إنها تزوجتنا مسيارا، والتقطت أنفاسي وأخرجنا الأوراق الثبوتية، وعقود الأنكحة. واتضح أن المرأة في عصمة رجلين،ةفي نفس الوقت، وأنها استغلت زواجنا (المسيار) حيلة لعدم كشف أمرها، فقد كانت تقضي أيام الأسبوع مع زوجها الثاني، أما عطلة الأسبوع فتكون معي». وأشار (ح. ظ) إلى أن عقود الأنكحة سليمة ونظامية.

    من جهة أخرى، قال الزوج الثاني (م. م) لـ «شمس» «حتى هذه اللحظة لا أصدق ما حدث من تلك المرأة، وجرأتها في الاعتراف بزواجها من رجلين، إن جمعها بين زوجين جريمة لا تغتفر، مما جعلنا نضطر إلى اللجوء إلى المحكمة الشرعية لتنال عقابها، كذلك لجأنا إلى رفع قضية لديوان المظالم ضد الموظفين المتسببين في استخراج عقد النكاح، والتحقيق معهم في أسباب حصول الزوجة على عقدي نكاح، إضافة إلى مأذون النكاح الذي وقَّع وأتم عقد الزواج للزوجين.

    الطريف أن الزوجين الغريمين لجآ إلى المحامي نفسه، وهو محمد أحمد المقيم في السعودية منذ 20 عاما، والذي حصل المكتب الذي يمثله على توكيل من الزوجين المخدوعين لتمثيلهما قانونيا في الدعوى التي رفعاها على الزوجة، حيث أكد أن مجريات القضية تسير بشكل متقدم داخل أروقة المحكمة بالرياض، وإنها قد تنتهي خلال شهر رمضان المبارك.

    وقال المحامي محمد أحمد «مثل هذه الحالة هي الأولى التي تصادفني في عملي بالمحاماة، كما أنها أول قضية تخص زواج المسيار وجمع المرأة لزوجين، وما نسعى إليه من خلال عملنا هو محاسبة المرأة المتسببة في هذا الوضع، لأن الزواج في هذه الحالة محرم وباطل، كذلك محاسبة كل متسبب في عقود الأنكحة».

    وحول العقوبة الشرعية للزوجة، أشار إلى أن العقوبة ستحدد من قبل القاضي الشرعي، مع أن حكم الزوجة في الشرع هو الرجم.

    من جهت، شدد الشيخ صالح بن فهد الحماد، كاتب أنكحة بوزارة العدل حرمة هذا الزواج وبطلانه، وحمّل الزوجة المسؤولية في وقوع هذا الأمر، كونها جمعت بين زوجين، وطالب بضرورة توخي الحذر والحرص عند كتابة عقود مثل هذه الأنكحة
     
  2. foudel sat

    foudel sat عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أوت 2007
    المشاركات:
    264
    الإعجابات المتلقاة:
    52
      19-08-2007 15:06
    ان لله و ان له لراجعون
     
  3. krifwlid

    krifwlid عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏10 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    614
    الإعجابات المتلقاة:
    44
      19-08-2007 15:14
    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
     
  4. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      19-08-2007 17:12
    ماهي القيمة المضافة من هذا الموضوع

    :crazy::crazy::crazy:
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...