1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أرجو المساعدة لكل من له علاقة بالقصص الخيالية، الحركة، المغامرات.

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة saddem0, بتاريخ ‏20 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. saddem0

    saddem0 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أوت 2007
    المشاركات:
    327
    الإعجابات المتلقاة:
    86
      20-08-2007 18:10
    أرجو المساعدة إذ أني أرسم قصص مصورة"bande dessinée" وأنا في أمس الحاجة إلى قصة جيدة لكي أشارك في المسابقة عاجل جدا أرجو المساعدة وأنا شاكر لكم على تعبكم مسبقا
    :satelite:
     

  2. saddem0

    saddem0 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أوت 2007
    المشاركات:
    327
    الإعجابات المتلقاة:
    86
      22-08-2007 15:20
    أين الردود أرجوكم
     
  3. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:12
    انقلب حفل زواج في نجران إلى حزن بعد أن طلق زوج زوجته التي عاشت معه 25 عاما في ليلة زواج ابنتهما لاكتشافه أنها أخته بالرضاعة.

    وكانت سيدة عجوز حضرت حفل الزفاف مع بعض المدعوين غيرت فرحة الأسرة عندما أخبرت الزوج وزوجته أنهما أخوان في الرضاعة موضحة أن أحدا لم يكن يعلم ذلك إلا هي ووالدتا الزوج والزوجة اللتان توفيتا قبل زواجهما.

    وكانت السيدة العجوز قد غادرت البلدة منذ مدة طويلة وعند عودتها دعاها أقاربها لحضور الزفاف معهم و بعد تقديم التهاني لوالدة العروس أخذت تتجاذب أطراف الحديث معها فاكتشفت أن أم العروس وأباها هما أخوان في الرضاعة وأنها هي من قامت بإرضاعهما معا عندما كانا أطفالا، ففوجئت أم العروس بذلك وطلبت إحضار زوجها فورا وأخبرته بالقصة وفور سماع الزوج بذلك توجه إلى شيخ ليسأله عن حكم الشرع بذلك فأمره الشيخ بالانفصال عن زوجته فورا بعد أن تأكد من كلام السيدة العجوز فطلق الزوج امرأته في ليلة زفاف ابنتهما.
     
  4. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:16
    كانت هناك عائلة تتكون من ثلاث بنات وولدين ، كانت إحدى البنات مصابة بالصرع ، والأهل يعتقدون أنه مرض عضوي وليس مساً من الشيطان ، ثم بعد عرضها على مشعوذ أقر بأن في البنت جني وأنه سوف يخرجه ، ثم جاءت محاولة أخرى من مشعوذ ولكنها باءت بالفشل أيضاً ، فكل المشعوذين دجالون.

    وبعد مدة ذهبوا بها إلى رجلاً يعالج المس بالقرآن ، فتكلم الجني معترفاً بدخوله في البنت لأنه يحبها ويعشقها ، ودخلها بواسطة سحر ، واستمر الشيخ في مواصلة القراءة ، لأن السحر يحتاج لفترة طويلة لعلاجه ثم قرأ عليها ما يقارب أربعة أشهر ، وبفضل الله اعترف الجني بعد التشديد عليه بالقوة والنيل منه ، أن الفتاة ليست وحدها مصابة بالمس ، وإنما كل العائلة حتى إن الأبوين لهما ما يقارب سبع سنوات لم يتصلا ببعض وكان يتخيلان أنهما متصلان ومتحدان ، وكان يعتقدان أنه مرض عضوي ، ونطق الجني بذلك أمام والدهما ، وكان لهم ابن في امريكا يعاني من آلام في المثانة وقد اعترف الجني بذلك أمام والدها ، وكان يعاني من آلام في المثانة وقد اعترف الأطباء بعجزهم عن علاجه وقرروا إزالة هذه المثانة ووضع كيس خارجي يتبول فيه وقد أراد الله أن يخزيهم ويبين جهلهم ، ويزيل عن عبده هذه الغمة ، فقد أثبت الأطباء بعد محاولات عديدة أن قضيته شبه محلولة لأنهم قد عرفوا السبب في كثرة التبول ، وهو أن يوجد عنده مثانتان كبيرة وصغيره ، الكبيرة مغلقة وتعمل الصغيرة فقط ، وبعد شق مجرى العملية لم يجدوا إلا مثانة واحده مع تصويرهم المثانتين قبل ذلك ؟ عئدئذ تركوا الولد ، وقالوا له ليس لك علاج ، وبعد المحاولات مع الجني وغسله بالسدر والماء خفت الأزمة واعترف الجني بأن الذي وضع السحر هو زوجة عمه ، ولكي يكون الكلام حقيقة ، طلب الجني أن يتكلم في التلفون إلى زوجة عمة لأن له 15 سنة لم يخرج فكلمها الجني في الهاتف وقال أنا الجني فلان ابن فلان بواسطة الساحرة فلانة في البلد الفلاني أريد أن أخرج لأنهم عذبوني كثيراً أقرت واعترفت وبينت السبب هو الانتقام والحقد ، فطلبت مبلغاً خيالياً لفك السحر ، وطلب من الولد صاحب المثانة الحضور إلى الرياض بأسرع وقت وإن علاجه تم الحصول عليه ولما حضر وقرأ عليه خف عنه الألم كثيراً ، ثم بعد محاولات كثيرة اعترف الجني بمكان السحر وتم إحضاره وإتلافه وشفيت العائلة بحمد من الله ، وكانت مسحورة بواسطة قميص الأب فهذه دعوه لكل بيت مسلم بأن لا يخلو بيته من قراءة القرآن وذكر الله ، فهو أشد ما يبعد الجن والشياطين .
     
  5. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:24
    خادمة تسحر مخدومتها وتمنعها من الولادة رغم مرور أكثر من شهر على موعدها.

    والقصة كما رواها الزوج ليست ضربا من الخيال ولكنها وقعت بالفعل وكشفتها الصدفة البحتة أثناء الرقية الشرعية على الزوجة بعدما فشلت كل محاولات الأطباء في إخراج الجنين الذي "تكور" في بطن الأم المسحورة.

    فما أن قرأ الشيخ على الزوجة الحامل وكانت بجوارها خادمتها تمسك بأرجلها حتى صاحت الخادمة واضطربت وأخذت تهذي بكلمات غير مفهومة، مهددة بالقتل والوعيد لكل من يقف في وجهها. وأخرجت من تحت عباءتها حزاما بلونين أسود وأصفر، يحتوي على لفافات من الأوراق والمطويات والطلاسم قائلة بأنها بذلك تجعل الزوجة خاتماً في إصبعها، تحركها كما تريد وتأخذ منها ما تشاء. ووسط ذهول الجميع أفاقت الزوجة الحامل من آلامها، وأسرع الزوج بها إلى غرفة الولادة.

    وبفضل من الله وضعت طفلا جميلا بطريقة طبيعية وتم ترحيل الخادمة الشريرة..وروى الزوج لنا تفاصيل الحكاية.. "فمنذ ثلاث سنوات استقدمت خادمة آسيوية وفجأة طلبت تأشيرة خروج وعودة فوافقت. ثم عادت إلينا، وليتها لم ترجع، فقد تغيرت أحوالها وطريقة معاملتها عما قبل.. فقد كانت مطيعة للجميع وتحافظ على أداء الصلوات في وقتها. وإنها تبدلت وأصبحت تملي علينا شروطها ولا نرد لها طلبا.

    وشاءت إرادة الله أن تحمل زوجتي، ولما حان وقت الولادة ذهبت إلى المستشفى وهناك كانت المفاجأة، ظلت زوجتي تتألم وظهرت تباشير وعلامات الولادة ولكنها لم تلد. ولارتفاع السكر عندها نصحني الطبيب بعدم إجراء عملية قيصرية، مفضلا، إحضار أحد الشيوخ للقراءة عليها "رقية شرعية". ومضى أسبوع ولم تلد زوجتي. وكلما ذهبنا إلى مستشفى أو مستوصف، قال الأطباء الطلق موجود وبقوة ولكن الجنين "يتكور" في الجهة العلوية اليسرى من البطن، مما تتعذر معه عملية الولادة.

    واحترت وقتها ماذا أفعل بزوجتي التي هي بين الحياة والموت ووليدي المنتظر لم يخرج بعد. بدت خيوط الفجر، وبعد الصلاة أسرعت للشيخ وطلبت منه القراءة على زوجتي. فاستغرب الشيخ مجيئي في هذا الوقت، فقد اعتاد القراءة بعد صلاة العصر، ولكن أمام حالتي وبعد أن استمع لظروف زوجتي التي فات على موعد ولادتها شهر وستة أيام، تفهم الموقف وقصصت عليه ما يحدث لزوجتي وقت جلوسها للولادة. وبدأ الشيخ قراءته بصوت مرتفع، فيما كانت الخادمة تجلس عند أرجل زوجتي.

    وما أن انتهى قراءة الآيات الأخيرة من سورة البقرة حتى فوجئنا بالخادمة تقف مضطربة وتهذي بعبارات غير مفهومة، وعندما بدأ الشيخ يقرأ آيات فك السحر من سورة الصافات وسورة الرحمن، زاد اضطراب الخادمة وصاحت بأعلى صوت لا.. لا.. وعندما انتهى الشيخ من القراءة على زوجتي سألني، من هذه المرأة؟ فقلت: الخادمة التي تعمل عندنا. فاتجه الشيخ صوبها ليقرأ عليها القران ويهدئ من روعها، فأخذت أطرافها ترتعش بقوة وتضرب في الأرض بقدمها اليسرى، ثم كشفت عن وجهها وأطلت من عينيها شرارات نارية وأخذت تهددنا بأنها ستحرقنا وتقتلنا واستمرت في سبها وشتمها وقالت بصوت عال أنا التي سحرتها حتى آخذ منكم ما أريد وسأفعل وأفعل.

    وعندها لم أتمالك نفسي ووقفت مذعورا أطالبها بإخراج السحر، فيما استمر الشيخ في القراءة عليها فأخرجت الخادمة لفافتين مقسمتين إلى مربعات ومستطيلات على شكل حزام رفيع لونه أصفر وأسود، فألجمت الدهشة لساني واستمر الشيخ يقرأ وبفضل من الله تمت الولادة طبيعية وفي دقائق معدودة ورزقني الله بمولود جميل. وقمت بترحيل الخادمة إلى بلادها ورحلت معها دوافعها الشريرة، وإن كنت نادما على ترحيلها حيث كان من المفترض تسليمها للجهات المختصة لتنال جزاءها.

    أما لفافتها المربعة والمستطيلة فقد تركتها لدى الشيخ لإتلافها وإبطالها بكتاب الله، حيث كانت تحوي أوراقا مطوية تفوح منها رائحة كريهة جدا بالإضافة لأوراق أخرى مكتوبة بلغة الخادمة ومدعمة بجداول وطلاسم غير مفهومة. وتحول الماء النظيف لدم أحمر وتقول إحدى السيدات: إنه عند وصول الخادمة إلى منزلها قامت بتفتيشها وهالها ما رأت : حزام عبارة عن عدة أجزاء لف حول وسطها ومثبت بمشبك خاص وكل جزء به شيء مختلف، قسم به مسحوق البيض داخل كيس من النايلون وكيس آخر به بهار أسود وقسم آخر به مسامير وشعر وزجاج مطحون.. وعندها قمت بنزع الحزام من جسدها ووضعه داخل الماء.. ودهشت لما رأيته، عندما رأيت الماء النظيف يتحول لدم أحمر ذي رائحة كريهة غير مستساغة وقد تم ترحيلها في نفس اليوم اتقاء لشرها.

    المنوم لراحة الخادمة وخادمة تنوم العائلة لراحتها. يقول صاحب المنزل: فور وصول الخادمة إلى منزلنا أصبحنا كسالى نغط في نوم عميق، لا نصحو منه إلا قليلا من أجل الشرب أو تناول الطعام ومن ثم العودة إلى أسرة النوم الذي لا ينتهي.. ولقد حذرنا الأهل والأقارب من أمر ما قد حدث لنا على يد الخادمة، لأن ما نحن فيه شيء غير طبيعي.. وبعد الضغط على الخادمة والتحقيق معها اعترفت بأنها كانت تضع لنا منوما خاصا قوي المفعول، أحضرته من بلادها من أجل عدم، إزعاجها أو إرهاقها بالخدمة.

    السحر في الحليب واعترفت خادمة أنها كانت تضع سحرا عبارة عن مسحوق أبيض داخل إبريق الحليب، بقصد إلحاق الضرر بأفراد الأسرة، حيث يؤدي هذا المسحوق إلى تمزق جدار المعدة تدريجياً. كما كانت تضع مادة سحرية داخل زيت الشعر الخاص بمخدومتها من أجل إسقاط شعرها وتشويهها وكانت تضع مادة سحرية لمخدومها من أجل ربطه عن زوجته ومن أجل إثارة أعصابه على أفراد أسرته بسبب إرهاقهم المستمر لها بمتطلبات المنزل الكبير ورعاية أطفالهم.
     
  6. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:27
    في يوم من الأيام في مكان ما كان يعيش ملك من الملوك في مملكته ...

    وكان يجب أن يكون هذا الملك ممتنا لما عنده في هذه المملكة من خيرات كثيرة...

    ولكنه كان غير راضي عن نفسه وعما هو فيه...

    وفي يوم استيقظ هذا الملك ذات صباح على صوت جميل يغني بهدوء ونعومة وسعادة...

    فتطلع هذا الملك لمكان هذا الصوت...ونظر إلى مصدر الصوت فوجده خادما يعمل لديه في الحديقة ...

    وكان وجه هذا الخادم ينم على الطيبة والقناعة والسعادة...

    فاستدعاه الملك إليه وسأله :

    لما هو سعيد هكذا مع أنه خادم ودخله قليل ويدل على أنه يكاد يملك ما يكفيه ...

    فرد عليه هذا الخادم :

    بأنه يعمل لدى الملك ويحصل على ما يكفيه هو وعائلته وأنه يوجد سقف ينامون تحته...

    وعائلته سعيدة وهو سعيد لسعادة عائلته...

    فلا يهمه أي شئ آخر...مادام هناك خبز يوضع للأكل على طاولته يوميا...

    فتعجب الملك لأمر هذا الخادم الذي يصل إلى حد الكفاف في حياته ومع ذلك فهو قانع وأيضا سعيد بما هو فيه!!!

    فنادى الملك على وزيره وأخبره من حكاية هذا الرجل...

    فاستمع له وزيره بإنصات شديد ثم أخبره أن يقوم بعمل ما...

    فسأله المكل عن ذلك فقال له "نادي 99 "

    فتعجب الملك من هذا وسأل وزيره ماذا يعني بذلك؟

    فقال له الوزير :

    عليك بوضع 99 عملة ذهبية في كيس ووضعها أمام بيت هذا العامل الفقير

    وفي الليل بدون أن يراك أحد اختبأ ولنرى ماذا سيحدث؟ فقام الملك من توه وعمل بكلام وزيره وانتظر حتى حان الليل ثم فعل ذلك واختبأ وانتظر لما سوف يحدث...

    بعدها وجد الرجل الفقير وقد وجد الكيس فطار من الفرح ونادى أهل بيته وأخبرهم بما في الكيس...

    بعدها قفل باب بيته ثم جعل أهله ينامون...ثم جلس إلى طاولته يعد القطع الذهبية...فوجدها 99 قطعة...

    فأخبر نفسه ربما تكون وقعت القطعة المائة في مكان ما...فظل يبحث ولكن دون جدوى وحتى أنهكه التعب...

    فقال لنفسه لا بأس سوف أعمل وأستطيع أن أشتري القطعة المائة الناقصة فيصبح عندي 100 قطعة ذهبية...

    وذهب لينام...ولكنه في اليوم التالي تأخر في الاستيقاظ ...

    فأخذ يسب ويلعن في أسرته التي كان يراعيها بمنتهى الحب والحنان وصرخ في أبنائه

    بعد أن كان يقوم ليقبلهم كل صباح ويلاعبهم قبل رحيله للعمل ونهر زوجته...

    وبعدها ذهب إلى العمل وهو منهك تماما ...

    فلقد سهر معظم الليل ليبحث عن القطعة الناقصة...ولم ينم جيدا ...وغير ذلك ما فعله في أسرته جعله غير صافي البال...

    وعندما وصل إلى عمله ...لم يكن يعمل بالصورة المعتاد عليها منه...

    ولم يقم بالغناء كما كان يفعل بصوته الجميل الهادئ ...بل كان يعمل بهستيريا شديدة...

    ويريد أكبر قدر من العمل ...لأنه يريد شراء تلك القطعة الناقصة...

    فأخبر الملك وزيره عما رآه بعينيه...وكان في غاية التعجب...

    فقد ظن الملك أن هذا الرجل سوف يسعد بتلك القطع وسوف يقوم بشراء

    ما ينقصه هو وأسرته مما يريدون ويشتهون ولكن هذا لم يحدث أبدا!!!

    فاستمع الوزير للملك جيدا ثم أخبره بالتالي:

    إن العامل قد كان على هذا الحال وشب على ذلك وكان يقنع بقليله....وعائلته أيضا ...

    وكان سعيدا لا شئ ينغص عليه حياته فهو يأكل هو وعائلته ما تعودوه

    وكان لهم بيت يؤويهم غير سعادته بأسرته وسعادة أسرته به...

    ولكن اصبح عنده فجأة 99 قطعة ذهبية ...وأراد المزيد...!!!

    هل تعرف لما لأن الإنسان إذا رزق نعمة فجأة فهو لا يقنع بما لديه حتى ولو كان ما لديه يكفيه فيقول هل من مزيد....!!!

    فاقتنع الملك بما أخبره وقرر من يومه أن يقدر كل شئ لديه وحتى الأشياء الصغيرة جدا ويحمد الله على ما هو فيه...

    العبرة هنا:
    أنه لا بأس من طلب المزيد ولكن ليس بالضرورة التعرض للضغط والعناء الشديد والجري بهستريا

    تجعلنا نفقد الأشياء الجميلة التي من الله بها علينا

    أو حتى نعمى عنها...فكم من نعم أنعم الله بها على الناس...

    وهم لا يرونها ويتطلعون إلى ما عند الآخرين ...

    ظانين بأنه ليس من العدل أن يحصلوا على هذه الأشياء وهم لا....!!!

    فالله قسم الأرزاق كما أراد وكل مخلوق له رزقه الذي قدر له...وأمرنا بالسعي ...

    ولكن السعي الذي يرضى به الله علينا فيبارك لنا في أرزاقنا ويكرمنا بها ... فنرضى فتكون هذه هي القناعة.

    "الكنز الذي لا يفنى ولا يعد ولا يحصى"
     

  7. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:31
    لم يخالجني شك في صدق مشاعرها وحبها لي ، خاصة وانها ابدت حماساً شديداً لفكرة ارتباطنا برباط الزواج المقدس ورحبت بطلبي يدها وخطبتها في احتفال بألوان الفرح والحب الوردي . ولم يخطر على البال لحظة ان حبها ودفء عواطفها الذي كنت المسه في انفاسها كان لبلاد "العم سام" التي تتطلع للهجرة اليها ..وهو الحلم الذي طالما راودها ودغدغ خيالها لدرجة انها لم تر في شخصي اكثر من سلم خشبي تصعد به الى حيث تشتهي ومن ثم تركله بقدمها ليهوي هشيماً من خلفها.

    هذه هي الحقيقة المرة التي اكتشفتها في شريكة العمر المنتظرة متأخراً عندما ادارت ظهرها في لحظة حرجة وقطعت كل روابط الحب والقربى وضربت بعهودها عرض كل الجدران دون ان تكلف نفسها عناء التبرير او حتى التلميح بما هي عازمة عليه واستمرت في التمثيل الى ان حانت الفرصة فتركتني جريحاً يتلوى من شدة الم الخديعة ومن حروق نار الخيانة لحظة ان لاحت لها امكانية الوصول الى مبتغاها باوراقي التي استخرجتها لها لأتأبط ذراعها واحملها معي الى هناك على جناح الطائر الميمون محروسة برمش العيون ودفء القلب .

    ما تقدم كان ملخص قصة الشاب (ز.ع) من منطقة رام الله الذي يعمل في الولايات المتحدة ويحمل جنسيتها وعلى عادة ما درج عليه الكثير من الشرقيين فضل الارتباط بزوجة شرقية من بنات جلدته تربي اولاده على الاصالة والعادات والقيم والعقيدة وتحافظ على صلته بالوطن وتقوي في قلبه جذور الحنين اليه كلما خفتت شعلتها بفعل اغراءات الغربة. فتحولت قصته العادية الى محط حديث الشارع الذي هزت وجدانه خيانة وخديعة ذوي القربى التي هي اشد وأمر من خيانات الآخرين.

    البداية : بداية القصة تعود الى العام الماضي عندما عاد الشاب الى قريته القريبة من رام الله لقضاء اجازة صيفية قصيرة بين اهله وكعادة كل الامهات فتحت والدته موضوع الزواج وبناء الاسرة والرغبة في رؤية ولد الولد قبل الممات وما ان لمست الموافقة منه حتى طارت من شدة الفرح واخذت تستعيد في مخيلتها صور الحسناوات وخصال المرشحات وكانت ترسم له بالكلمة والتعليق صور الفتيات وتستعين باقربائها في ترشيح المناسبات لزوجة ابنها وتتنقل بخيالها من صورة الى اخرى ومن مشهد الى آخر الى ان استقر رأيها - او لعلها كانت حاطة عينها عليها من قبل- على ابنة اختها الكاملة في حسنها واخلاقها وادبها ، و "الاقربون اولى بالمعروف " وبالدولارات وبالعز المنتظر في امريكا واعتبرت الام ان ابن اختها بمثابة ابنتها.و هكذا تم التعارف والتوافق والقبول وقوبل الطلب بترحاب وارتياح العروس وذويها المقيمين في الاردن وتمت الخطبة وكتب الكتاب وعمت الافراح والليالي الملاح العائلتين وجمعت العروسين في مودة وحب كانا يتبادلان مفرداته عبر الهاتف والبريد على مدار عام قضياه بإنتظار يوم اللقاء واتمام الزفاف . وفي امريكا انشغل عريس الغفلة بإنجاز كافة المعاملات والاذونات والتأشيرة التي تمكنه من اصطحاب عروسه معه بعد اتمام الزفاف وما ان حقق مبتغاه حتى طوى اوراق الحلم الوردي بين ثيابه وحزم حقائبه وعاد الى قريته فيما عمل الاهل على استخراج تصاريح زيارة للعروس ووالديها حتى يتمكنوا للحضور من الاردن لإقامة الفرح المنشود .

    وصول العروس : وعلى جناح السرعة حضرت العروس من الاردن ولكن بمفردها بعد ان ادعت ان السلطات الاسرائيلية حالت دون عبور والديها الجسر الى رام الله ..ونقلت عنهما مباركتهما لإتمام الزواج سيما وانهما يعتبران ان ابنتهما بين اهلها واقاربها ، واضافت العروس بأنهما سيذلان جهوداً مضاعفة من اجل الحصول على التصاريح اللازمة مجدداً كي يتمكنا من الحضور بأسرع وقت ممكن. وعلى ذلك انهمك الخطيبان والاهل في ترتيب وتحضير مستلزمات عش الزوجية وحفل الزفاف الذي حدد موعد قريب له ..وطبعت كروت الدعوة وجلبت الذبائح لإعداد الولائم فيما لم يمنع كل ذلك العروس من الالحاح في التأكد من جاهزية وسلامة اوراق سفرها الى امريكا وضرورة احتفاظها بها حرصاً عليها من الضياع ، وما ان وضعت العروس يدها على الاوراق حتى انفرجت اساريرها واطمأن قلبها وهي تودع خطيبها مستأذنه منه بأنها ستذهب لزيارة احدى قريباتها واخبرته بأنها ستنام عندها وستلتقي به في صباح اليوم التالي ! بعد ان ودع (ز.ع) خطيبته ، نظر الى ساعته ووجد ان الوقت ما يزال مبكراً وقرر ان يمضي بقية اليوم في التجوال بين محلات بيع الاثاث لإختيار غرفة النوم التي تليق بعروسه ..ولحسن حظه فقد وجد غرفة النوم التي اعتقد بأن خطيبته ستجن فرحاً عندما تراها ..اتفق مع صاحب المحل على السعر وعاد الى منزله وقام على الفور بمهاتفة خطيبته ووصف لها غرفة النوم التي انتقاها..وبعد حديث طويل اغلق الهاتف بعد ان حدد معها الموعد الذي سيمر به عليها لإصطحابها من عند قريبتها!

    اختفاء العروس : في اليوم التالي وفي الساعة المحددة توجه العريس الى حيث تقيم العروس عند قريبتها حتى يصطحبها لإتمام شراء غرفة النوم وبقية المستلزمات الاخرى ، ولكنه فوجىء بقريبتها تقول له بأن العروس سافرت الى الاردن في الصباح الباكر، بعد ان ابلغتها بأن والديها اخبراها بإستحالة اتمام الزواج دون حضورهما لحفل الزفاف.. رغم الصدمة والذهول إلا ان العريس احترم وجهة نظر والديها ، واعتقد في اعماق نفسه بأنهما سيتمكنان من استصدار التصاريح اللازمة ولا بد انهم سيحضرون جميعاً في اقرب وقت لإتمام الفرح .

    المفاجأة ! لم يتمكن العريس من الانتظار طويلاً ..ففي اليوم التالي قام بالاتصال بالاقارب في الاردن للإطمئنان على عروسه وللإستفسار عن موعد قدومهم الى البلاد . لكن الرد هذه المرة جاء صارماً وقاطعاً فالاهل هناك اخبروه بأن الزواج قسمة ونصيب وبأن ابنتهم لا تريده زوجاً ..وازدادت صدمة العريس عندما علم بأن عروسه استقلت الطائرة في طريقها الى امريكا حيث ستحل هناك على اقارب لها... وحاول الوالدان مواساة العريس واقناعه بأنه سيجد نصيبه مع فتاة اخرى تملأ حياته سعادة ، وبأنه لن يخسر شيئاً بعدم زواجه من ابنتهما ، فالزواج بالاكراه لا بد وان تكون نهايته الطلاق ...وطلبا منه ان يبعث لها ورقة الطلاق "ويا دار ما دخلك شر" . اما ما يحز في نفس العريس المخدوع ، فهو ان العروس قريبته استطاعت خداع الجميع واستطاعت ان تمثل عليه دور العاشقة المتيمة من اجل الحصول على الفيزا والوضع الذي يمكنها من السفر والاقامة المشروعة في امريكا ..وزاد من مصابه ان اقارب الفتاة في امريكا يقيمون في ذات المدينة التي يعمل ويسكن فيها ..ويتساءل ما عساه ان يفعل عندما يعود هناك فالفتاة التي خدعته ستكون امام ناظريه صباح مساء !!.
     
  8. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:33
    أرجو أنها نالت أعجابك
     
  9. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:35
    ‏قصة حقيقية وقعت في أمريكا لشاب سعودي ملتزم كان يدرس هناك.

    يقول هذا الشاب : عندما كنت أدرس في إحدى جامعات أمريكا وتعرفون أن التعليم هناك مختلط حيث الشباب والفتيات مجموعة واحدة ولا بد من ذلك فكنت لا أكلم الفتيات ولا أطلب منهن شيء ولا ألتفت إليهن عند تحدثهم وكان الدكتور يحترم رغبتي هذه ويحاول أن لا يضعني في أي موقف يجعلني أحتك بهن أو أكلمهن .

    سارت الأمور على هذا الوضع إلى أن وصلنا إلى المرحلة النهائية فجائني الدكتور وقال لي أعرف وأحترم رغبتك في عدم الاختلاط بالفتيات ولكن هناك شيء لابد منه وعليك التكيف معه وهو أنه في الفترة المقبلة سيكون هناك بحث التخرج وبالتالي فإنكم ستقسمون إلى مجموعات مختلطة لتكتبوا البحث الخاص بكم وسيكون من ضمن مجموعتكم فتاة أمريكية فلم أجد بداً من الموافقة.

    يقول استمرت اللقاءات بيننا في الكلية على طاولة واحدة فكنت لا أنظر إلى الفتاة وان تكلمت أكلمها بدون النظر إليها وإذا ناولتني أي ورقة آخذها منها كذلك ولا أنظر إليها .. صبرت الفتاة مدة على هذا الوضع وفي يوم هبت وقامت بسبي وسب العرب وأنكم لا تحترمون النساء ولستم حضاريين ومنحطين ولم تدع شيئاً في القاموس إلا وقالته وتركتها حتى انتهت وهدئت ثورتها ثم قلت لها : لو كان عندك قطعة من الألماس الغالية ألا تضعينها في قطعة من المخمل بعناية وحرص ثم تضعينها داخل الخزنة وتحفظينها بعيداً عن الأعين ؟

    قالت : نعم .. فقلت لها : وكذلك المرأة عندنا فهي غالية ولا تكشف إلا على زوجها .. هي لزوجها فلا توجد لها هي وزوجها علاقات جنسية قبل الزواج ولا صداقات ويحافظ كل طرف منهما على الآخر وهناك حب واحترام بينهما فلا يجوز للمرأة أن تنظر لغير زوجها وكذلك الزوج .. أما عندكم هنا فإن المرأة مثل سيجارة الحشيش يأخذ منها الإنسان نفس أو نفسين ثم يمررها إلى صديقه .. وصديقه يمررها إلى الآخر ثم إلى آخر وكذلك حتى تنتهي ثم يرمى بها بين الأرجل وتداس ثم يبحث عن أخرى وهلم جرا !!

    بعد النقاش انقطعت عن المجموعة لمدة أسبوع أو أكثر وفي يوم جاءت امرأة متحجبة وجلست في آخر الفصل فاستغربت لأنه لم تكن معنا طوال الدراسة في الجامعة أي امرأة محجبة وعند انتهاء المادة تحدثت معنا فكانت المفاجئة أنها لم تكن سوى الفتاة الأمريكية والتي كانت من ضمن مجموعتنا والتي تناقشت معي وقالت بأنها تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله .. دخلت في الإسلام لأنها وحسب قولها هزتها الكلمات فكانت في الصميم .. فلله الحمد والمنة على ذلك
     
  10. hbshsan

    hbshsan عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2006
    المشاركات:
    1.412
    الإعجابات المتلقاة:
    35
      22-08-2007 22:41
    في احد الايام وقع حمار في بئر غائر .أخذ الحمار يصرخ لساعات بينما كان الفلاح يحاول التفكير في طريقة لتخليص حماره حيث إن البئر كانت عميقة جدا والحمار ثقيل وليس من وسيلة لإخراجه .
    أخيرا قرر الفلاح أن الحمار صار عجوزا وليس بحاجته وأنه لابد أن يدفن على أي حال.

    لذلك فلا فائدة من إنقاذ الحمار. (من هنا بدأ التفكير بسلبية ) ، اذ قام الفلاح باستدعاء كل أهل القرية لمساعدته في دفن الحمار في البئر.
    فامسك كل منهم معول وبدأ يسكب الرمل في البئر. عندما استنتج الحمار ما يحدث بدأ في الإستفادة من الموقف،
    وبعد لحظات هدأ الحمار تماما .
    حدق الفلاح في أسفل البئر فتفاجئ مما رآه ( التفكير بإيجابية ) ، ففي كل مرة ينسكب فيها الرمل من المعول يقوم الحمار بعمل شيء مدهش ، كان ينتفض ويسقط الوسخ في الاسفل ويأخذ خطوة للأعلى فوق الطبقة الجديدة من الرمال.
    وبينما الفلاح وأهل القرية يلقون الرمال والوسخ فوق الحمار كان ينتفض ويأخذ خطوة للأعلى .
    وبعد فترة وصل الحمار لحافة البئر وخرج بينما انصدم واندهش الفلاح وجيرانه من حكمة الحمار التي لم تخطر لهم على بال .
    بعد قراءة الحكاية اخواتي تعالوا نرى ماهي الفائدة من طرح القصة ؟
    الحياة سوف تلقي علينا بالرمال أي المشاكل، كل أنواع المشاكل، وفكرة الخلاص من البئر هي أن لا تدع الاوساخ تدفنك ولكن تنفضها جانبا وتأخذ خطوة للأعلى . وكل مشكلة تواجهنا في الحياة هي حفنة تراب يجب أن نخطوا فوقها.
    نستطيع الخروج من أعمق مشكلة ولكن يجب أن لا نتوقف ولا نستسلم أبدا. وتذكر انفضه جانبا وخذ خطوة فوقه.
     
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...