ما هي القراءات التي يقرأ بها الأئمة الأربعة؟

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

AlHawa

نجم المنتدى
إنضم
31 ديسمبر 2006
المشاركات
5.429
مستوى التفاعل
10.743
الصلة بين القراء والفقهاء :
إن القراءة التي اختارها كل إمام من الأئمة المتبوعين ، قد كان لها أثر في فقهه واجتهاده
فأما الإمام أبو حنيفة فقد قرأ على الأعمش وعاصم (1) ، وكان يقول لحمزة : شيئان غلبتنا عليهما لسنا ننازعك فيهما القرآن والفرائض (2) ، وقد كان من أثر قراءته على الأعمش - وقراءته معدودة من الشواذ - أن احتج الحنفية بالقراءات الشاذة ، وكان من أثر شهادة أبي حنيفة لحمزة بالإمامة في القراءة أنه لم يوجد في مذهبهم ما وجد في مذاهب أخرى من كراهية القراءة بقراءة حمزة في الصلاة ، وأما الإمام مالك فقد قرأ على نافع ، وقال عن قراءته إنها سنة (3) ، وقد كان من أثر ذلك اختيار المالكية لقراءة نافع وتقديمها على غيرها ، وسئل مالك عن الجهر بالبسملة فقال : سلوا نافعا فكل علم يسأل عنه أهله (4) ، وقال مالك عن أبي جعفر : كان رجلا صالحا يقرئ الناس بالمدينة (5) ، وأما الإمام الشافعي فقد كان يقرأ بقراءة ابن كثير المكي (6) ، وقد كان من أثر ذلك أن استحب الشافعي الجهر بالبسملة في الصلاة ، واستحب التكبير في سور الختم - من الضحى إلى الناس - والجهر به في الصلاة ، وذلك عملا بما ثبت عنده في قراءة ابن كثير ، وأما الإمام أحمد فقد كان يفضل قراءة أبي عمرو وقراءة عاصم وقراءة أهل المدينة ، لأنها القراءات التي قرأ بها ، فقد قرأ على يحيى بن آدم عن شعبة عن عاصم ، وقرأ على إسماعيل بن جعفر الذي يروي عن نافع وعن ابن وردان ، وقرأ على بعض أصحاب أبي عمرو (7) ، وأثنى أحمد على السوسي فقال عنه : صاحب سنة ما علمنا عنه إلا خيرا ، وكان لأحمد اختيار في القراءة اختار فيه من بين هذه القراءات ، كان لا يميل فيه حرفا ، وقرأ عليه به ابنه عبد الله (9) ، وكره أحمد قراءة حمزة والكسائي لأنها لم تتواتر عنده (8)، بينما تلقاها الأئمة الذين ثبتت عندهم كأبي حنيفة وسفيان الثوري بالقبول ، وقال سفيان : ماقرأ حمزة حرفا إلا بأثر . (10)


---------------
(1) غاية النهاية 2/342
(2) سير أعلام النبلاء 7/9
(3) غاية النهاية 2/230
(4) الكامل للهذلي ، لطائف الإشارات 1/94 ، الروض النضير 9
(5) غاية النهاية 2/382
(6) النشر 2/310
(7) غاية النهاية 1/112
(8) المغني 2/165
(9) غاية النهاية 1/112
(10) النشر 1/133

__________________
أبو خالد وليد بن إدريس المنيسيّ السُلميّ
 

cherifmh

نجم المنتدى
إنضم
9 جوان 2006
المشاركات
17.609
مستوى التفاعل
42.534
شكرا على المعلومة
 

krimi

عضو فعال
إنضم
14 فيفري 2007
المشاركات
474
مستوى التفاعل
34
عن الإمام أحمد رحمه الله : سأله ابنه كما في (العلل ومعرفة الرجال 3/120) قال : سألت أبي أي القراءة أحب إليك ؟ قال : قراءة المدينة ، فإن لم تكن فقراءة عاصم . قال وأكره من قراءة حمزة الكسر الشديد والإضجاع .

قال : سألت أبي عن عاصم بن بهدلة ، فقال : هو عاصم بن أبي النجود ، وكان رجلا صالحا . وبهدله هو أبو النجود ، وكان رجلا ناسكا . قرأ على زر وقرأ زر على علي وقرأ على أبي عبد الرحمن السلمي وقرأ أبو عبد الرحمن على عبد الله ، وكان قارئا للقرآن ، وأهل الكوفة يختارون قراءة عاصم ، قال أبي : وأنا أختار قراءة عاصم .
جزاك الله خير الجزاء ووفقك الله إلى ما يحبه ويرضاه آخي مجدي
 

nkchoi

عضو نشيط
إنضم
3 ديسمبر 2005
المشاركات
157
مستوى التفاعل
13
شكرا على المعلومة
 

AlHawa

نجم المنتدى
إنضم
31 ديسمبر 2006
المشاركات
5.429
مستوى التفاعل
10.743
أحيّي بداية جميع الإخوة شريف و مهدي و nkchoi

و شكر خاص للأخ مهدي على الإضافة
 

سعيدالتونسي

عضو مميز في المنتدى الإسلامي
إنضم
22 فيفري 2007
المشاركات
3.188
مستوى التفاعل
6.172
جزاكم الله خيرا وتقبلوا كل إحترامي
 

AlHawa

نجم المنتدى
إنضم
31 ديسمبر 2006
المشاركات
5.429
مستوى التفاعل
10.743
و إيّاك أخي و الإحترام متبادل إن شاء الله
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى