ماذا قال الموقع الرسمي TV7 على مباراة غد

amine1919

عضو
إنضم
27 نوفمبر 2009
المشاركات
617
مستوى التفاعل
980
مباراة ودية تونس - فرنسا : من أجل التأسيس لمرحلة جديدة.
evennement_g3596.jpg

يسعى المنتخب التونسي لكرة القدم الى تحقيق فوزه الأول على نظيره الفرنسي في المباراة الودية التي سيحتضنها ملعب 7 نوفمبر برادس غدا الاحد بداية من الساعة الثامنة مساء بعد أن كان التفوق لفائدة الفرنسيين في المواجهات السابقة.

وكان المنتخب الفرنسي فاز على نظيره التونسي في مناسبتين 2-صفر و3-1 سنتي 1978 و2008 بفرنسا فيما انتهت مباراة بالتعادل 1/1 اقيمت برادس في اوت 2002/.
ويشكل هذا اللقاء الودي المتجدد بين المنتخبين فرصة للاستعداد للمحطات الهامة التي تنتظرهما ذلك ان المنتخب الفرنسي يستعد لخوض نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا فيما تنتظر المنتخب التونسي تصفيات كأس أمم افريقيا /غينيا الاستوائية والغابون 2012/ بالإضافة إلى لقاء الاياب لبطولة امم افريقيا للاعبين المحليين مع نظيره المغربي يوم 5 جوان بالدار البيضاء.
وسيخوض أبناء المدرب ريمون دومنيك الدور الاول للمونديال الذي سينطلق يوم 11 جوان القادم ضمن المجموعة الاولى الى جانب منتخبات جنوب افريقيا /البلد المنظم/ والمكسيك والأوروغواي فيما ستستهل نسور قرطاج مشاركتها في التصفيات القارية يوم 1 جويلية القادم بملاقاة بوتسوانا بتونس ضمن المجموعة الحادية عشرة التي تضم ايضا منتخبات التشاد ومالاوي والطوغو.
وينتظر ان تكون الفرجة حاضرة غدا في درة المتوسط لا سيما في ظل حضور نخبة من نجوم كرة القدم العالمية على غرار مهاجم تشلسي الانقليزي نيكولا انيلكا الذي يضم في رصيده 64 مشاركة دولية سجل خلالها 14 هدفا ومهاجم برشلونة الاسباني تيري هنري /118 مباراة و51 هدفا/ بالاضافة الى متوسطي ميدان بايرن ميونيخ الالماني وتشلسي الانقليزي فرانك ريبيري وفلورن مالودا على التوالي.
وسيتسغل دومنيك الذي سيعوضه لوران بلون بعد نهائيات جنوب افريقيا مباراة رادس لادخال بعض التعديلات اللازمة لتدراك النقائص التي لاحت على فريقه خلال مباراته الودية الاخيرة مع كوستاريكا 2-1 ولا سيما على مستوى خط الهجوم.
وسيسعى المنتخب التونسي من جهته إلى التأسيس لمرحلة جديدة ومحو آثار خيبة عدم التأهل إلى أول مونديال في القارة السمراء وكذلك الخروج المبكر من كاس امم افريقيا انغولا 2010 من خلال تحقيق نتيجة ايجابية تبشر بعودة نسور قرطاج الى سالف بريقها واشعاعها.
واختار الاطار الفني لانجاح هذه المرحلة الانتقالية التعويل على عدد من اللاعبين المحترفين الذين غابوا عن المنتخب لفترات متفاوتة على غرار مهاجم نادي زيوريخ السويسري ياسين الشيخاوي ومتوسط ميدان مالقة الاسباني سليم بن عاشور ومهاجم فالنسيان الفرنسي فهيد بن خلف الله ولاعب ارتكاز اريس سالونيك اليوناني مهدي النفطي.
كما وجه الدعوة الى عدد من اللاعبين الشبان الذين تالقوا في البطولة المحلية من بينهم يوسف المساكني وخليل شمام ووجدي بوعزي من الترجي الرياضي وبلال العيفة من النادي الافريقي ولمجد الشهودي من النادي البنزرتي ومحمود بن صالح من النادي الصفاقسي ورامي الجريدي من الملعب التونسي.

وسيحاول الاطار الفني ايجاد التركيبة المثلى القادرة على اللعب الند للند امام المنتخب الفرنسي حتى يتمكن المنتخب الوطني من تقديم اداء مقنع من شأنه ان يعيد الطمأنينة الى قلوب الجماهير وتحقيق نتيجة ايجابية تكون خير حافز لزملاء كريم حقي من اجل كسب الرهانات المستقبلية وفي مقدمتها التأهل إلى كأس أمم إفريقيا 2012/.
وسيدير المباراة طاقم تحكيم ليبي يتألف من الحكم عادل الراعي والمساعدين عبد الفتاح التريكي وابراهيم فوكاش.
 
أعلى