الجدال في الدين

il capitano84

عضو مميز
إنضم
20 مارس 2008
المشاركات
603
مستوى التفاعل
1.250
:besmellah2:
قال الإمام بن قدامة المقدسي في لمعة الاعتقاد :

الجدال : مصدر جادل والجدلُ منازعة الخصم للتغلب عليه - وفي القاموس الجدل : اللدد في الخصومة والخصام المجادلة فهما بمعنى واحد .
وينقسم الخصام والجدال في الدين إلى قسمين :

الأولى : أن يكون الغرض من ذلك إثبات الحق وإبطال الباطل وهذا مأمورٌ به إما وجوباً أو استحباباً بحسب الحال لقوله تعالى :
{ أُدعُ إلى سبيل ربكَ بالحكمة ِ والموعظة ِ الحسنة ِ وجــادلهم بالتي هى أحسنُ **
النحل : 125 .
الثاني : أن يكون الغرض منه التعنيت أو الانتصار أو للباطل فهذا قبيحٌ منهى عنه لقوله تعالى :
{ مـا يجادلُ في آيـات الله إلاَّ الذيـن كفروا ** .
غافر : 4 .
وقوله : { وجـــادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق فأخذتهم فكيف كان عقاب ** .
غافر : 5 .


وقال الشيخ عبد السلام بن برجس رحمه الله تعالى :

... و ينهى أهل السنة والجماعة عن الجدال والخصومات فى الدين :
إذ قد حـذر النبي صلى الله عليه وسلم من ذلك .
ففي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " اقرأؤا القرآن ما ائتلفت عليه قلوبكم فإذا اختلفتم فقوموا عنه " .
وفى المسند وسنن ابن ماجه - وأصله فى صحيح مسلم - عن عبدالله بن عمرو : أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج وهم يختصمون فى القدر فكأنما يفقأ فى وجهه حب الرمان من الغضب ، فقال : " بهذا أمرتم ؟! أو لهذا خلقتم ؟ تضربون القرآن بعضه ببعض !! بهذا هلكت الأمم قبلكم " .

بل جاء الخبر بأن الجدال عقوبة من عقوبات الله فى الأمة . ففى سنن الترمذي وابن ماجه من حديث أبي أمامة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ماضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل " ، ثم قرأ : " ماضربوه لك إلا جدلا " {زخر:58** .

قال الإمام أحمد رحمه الله : أصول السنة عندنا :
1 - التمسك بما كان عليه أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم وافقتداء بهم .
2 - وترك البدع ، وكل بدعة فهي ضلالة .
3 - وترك الخصومات والجلوس مع اصحاب الأهواء .
4 - وترك المراء والجدال والخصومات فى الدين .

الجدل المذموم :
{ وكل ذلك فى الجدال بالباطل ، أو الجدال فى الحق بعدما تبين ، أو الجدال فيما لا يعلم المحاج ، أو الجدال فى المتشابه من القرآن ، أو الجدال بغير نية صالحة ... ونحو ذلك . ** .

الجدل المحمود :
{ أما إذا كان الجدال لإظهار الحق وبيانه، من عالم ، له نية صالحة ، وملتزم بالأدب ، فذلك مما يحمد . قال الله تعالى :" ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هى أحسن" [النحل : 125 ] .
وقال تعالى :" ولاتجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هى أحسن " [ العنكبوت:46] .
وقال تعالى :" قالوا يانوح قد جادلتنا فاكثرت جدالنا فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين" [هود] .

بعض المجادلات الشرعية :
وأخبر تعالى عن محاجة إبراهيم عليه الصلاة والسلام مع قومه ، وموسى عليه الصلاة والسلام مع فرعون .
وفى السنة ذكر محاجة آدم وموسى عليهما الصلاة والسلام . ونقل عن السلف الصالح مناظرات كثيرة ، وكلها من الجدال المحمود الذي توفر فيه :
1 - العلم
2 - النية
3 - المتابعة
4 - أدب المناظرة


منقول
 
إنضم
9 أفريل 2008
المشاركات
450
مستوى التفاعل
1.408
لاحضتُ أنّ هناك من الأعضاء من هوايته التّشغيب على المواضيع الجدّية التي يراد منها الإصلاح، إمّا لهوى في نفسه أو لحقد على صاحب الموضوع ونسي المسكين قول الله عزّ وجلّ في كتابه :


{مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ **ق18


هذا في القول الذي ينتهي ، فما بالك بشيء يكتبه ويبقى يقرأه النّاس،


هذا يصدق فيه قول الله عزّ وجلّ :


{لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ **النحل25


أسأل اللّه أن يهدي إخواننا الغافلين
 
أعلى