الشخصية الزورية لدى الاطفال

a7la dorra

عضو فعال
إنضم
12 أكتوبر 2009
المشاركات
588
مستوى التفاعل
1.081
بسم الله الرحمان الرحيم
قرأت كتابا للامراض النفسية فشد انتباهي نوع من الشخصيات و هي ما تسمى بالشخصية الزورية عند الاطفال فأردت مناقشتها معكم

في هذه الشخصية يعتبر صاحبها نفسه أنه مركز الاحداث من حوله و هو شديد الحساسية للاخرين و كثير الشك في أعمالهم و نواياهم فحتى الاعمال العادية اليومية البريئة التي يقوم بها الناس نجده يفسرها على أن المقصود منها الاساءة اليه و احتقاره . فمثلاً تسلم عليه بشكل عفوي فإذا به يفسر سلامك على أنك تقصد الاحتقار إليه ! و صاحب هذا الشك يميل لالقاء اللوم على الاخرين أو أنه يكون لنفسه معتقدات ثابتة تسيطر على حياته كاملة و معظمها يدور حول أنه "ضحية" لمؤامرات الناس و مخططاتهم و معظم الاطفال المصابين بالشخصية الزورية الشكية لا يصلون للرعاية النفسية و الطبية, لانهم يشكون حتى في المؤسسات الطبية و الاطباء و لكن هذا الشخص قد يصاب تحت ظغط الازمات الشديدة بردة فعل زورية شكية شديدة حيث تظهر عليه علائم ما يشبه حالات الذهان الحاد من ضلالات و أوهام خاطئة و لكن لا تصل ردة الفعل لدرجة حالات الفصام (عافانا و عفاكم الله) و خاصة لان صاحب هذه الشخصية يحافظ على قدرته على تفسير الامور و مناقشتها بشيئ من المنطقية

أسئلة للنقاش

ترى ما سبب هذا الانفعال عند الاطفال ؟
ما هي حسب تقريبكم نسبة هذه الشخصية في بلادنا ؟
كيف نتجنب هذه الحالة ؟
من السبب في هذا ؟
هل للوالدان دخل في مرض هذا الطفل ؟ أم أن المجتمع هو السبب ؟


الرجاء عدم النقل
 
أعلى