هل الإيمان بالله وراثيّ أم مكتسب ؟

mkochkar

مفكّر وباحث
إنضم
21 ماي 2010
المشاركات
323
مستوى التفاعل
1.229
هل الإيمان بالله وراثيّ أم مكتسب ؟ مواطن العالم د. محمد كشار
أنطلق هذه المرّة من بحث أجريته علي عيّنة تتكوّن من 275 أستاذ تعليم ثانوي تونسيّ.
طرحت فيه السؤال التالي: هل يوجد استعداد جينيّ (prédisposition génétique) للإيمان بالله يورّثه الآباء للأبناء ؟
أجب بنعم أو لا ثم علّل جوابك. بعد فرز الأجوبة, توصّلت إلي النتائج الآتية: 78,5 % من الأساتذة أجابوا بلا و %14,3 بنعم و%7,2 لم يجيبوا. نصف المستجوبين تقريبا لم يعلّلوا جوابهم و 40 % فسروا رفضهم لتوارث الإيمان بتأثير البيئة التي يعيش فيها الأبناء و 10 % قدّموا حججا أخري.
قبل أن أشرع في التحليل أجيب علي سؤال قد يسأل: لماذا هذا البحث من أصله و المسألة واضحة و محسومة لدي أهل العلم و الإيمان مكتسب و ليس وراثيّا؟
كل العلماء يؤكدون أن لا وجود لمسألة علمية واضحة و محسومة و لنقرأ معا ما ورد في غلاف مجلة "العلم و الحياة": "مخّ الإنسان مبرمج (programmé) للإيمان. اكتشاف الجزيء (molécule) المسئول عن العقيدة ؟" و نتابع ما كتب في الصفحة 49 : في جامعة سويدية توّصل فريق من الباحثين إلي ربط درجة التديّن بنسبة السروتونين (sérotonine) في المخّ و هي إفراز عصبيّ ينقل المعلومات من خليّة عصبيّة إلي أخري و هي هرمونة مخية مسؤولة علي الإحساس بالجوع و العطش و النوم. و توصّل فريق آخر في جامعة أمريكيّة إلي ربط التديّن لا بالمحيط الذي ترعرع فيه الشخص فقط بل بما هو مكتوب رمزيّا في جيناته ((code génétique.
نوجه سؤالين إلي الفريقين المذكورين أعلاه: أولا علي أي تديّن يتحدّثون ؟ المسيحيّة أم الإسلام أم اليهوديّة أم البوذيّة أم المجوسيّة ؟ ثانيا و الملحدون ! أين ذهبت جينة التديّن عندهم ؟ هل هي موجودة و صامتة أم مفقودة تماما؟ من المسؤول علي عدم وجودها أوصمتها ؟ نترك العلماء الأفاضل يواصلون بحوثهم لعلّهم يكتشفون ما ينفع الناس أما الزبد فيذهب جفاء.
نعود الآن إلي بحثنا الذي بيّن أنّ أكثرية الأساتذة يعتقدون أن الإيمان مكتسب و ليس وراثيّا. يقولون أنه نابع من دور المحيط العائليّ و المدرسيّ و الثقافيّ في نحت سلوكيّات الإنسان و أفكاره و معتقداته خلال تجربته الشخصيّة في الحياة. أما الذين أجابوا بنعم فيبرّرون إجابتهم انطلاقا من نظرية الحتمية البيولوجية أو باراديقم "الكل وراثي" (le paradigme du tout génétique ) الذي يؤكد أن كل الصفات الذهنيّة كالذكاء و الإيمان بالله محدّدة مسبّقا في الجينات مثلها مثل الصفات الجسدية كلون العينين أو فصيلة الدم.
يبدو لي أن جل العلماء المعاصرين تقريبا قد أجمعوا علي أن كل الصفات الذهنيّة و السلوكيّة هي وليدة التّفاعل الدائم بين الموروث و المكتسب, أي بين الجينات و المحيط الداخلي و الخارجي للخلية منذ نشأتها من اتحاد الخليتيّن التناسليّتين البويضة و الحيوان المنويّ.
خلاصة القول, الإيمان بالله هو سلوك ناتج عن إرث ثقافيّ مكتسب عبر العصور لكن لا يؤمن إلا من ورث مخّا بشرياّ لأن الحيوانات لا تدرك الأفكار المجرّدة و همّها الوحيد هو البقاء علي قيد الحياة أطول مدّة ممكنة و إشباع رغباتها الغذائيّة و الجنسيّة للمحافظة علي النوع.
نذكّر بأن الجدل العلميّ الذي كان قائما بين نسبة الموروث ونسبة المكتسب في الصفات البشريّة و خاصة الذهنية منها قد ولّي و انتهي و أصبحنا نقول أن الصفات الذهنية مثل الإيمان بالله و الذكاء و العنف وراثيّة بنسبة 100 % و مكتسبة بنسبة 100 % لأن الأسباب الوراثية و غير الوراثية عديدة و متداخلة و تتفاعل مع بعضها باستمرار فلا نستطيع تجزءتها و فصلها و تحديد نسبة الوراثي من المكتسب.
تواصل هذا البحث الفردي وعمّق داخل مشروع عالمي يشمل جوانب أخرى مموّل من طرف الاتحاد الأوروبي, عنوانه
"CITIZEN- Biohead " و يعنى بعلاقة البيولوجيا بالتربية الصحيّة و البيئيّة قصد تطويرها حتى تخلق مواطنا واعيا. طرحنا في هذا البحث السؤال المذكور أعلاه علي عيّنة أكبر من عيّنتنا في 19 دولة منهم تونس و الأجوبة منشورة في المجلات المختصة و المؤتمرات العلمية و الجامعات.
.
"لا أقصد فرض رأيي عليكم بالأمثلة و البراهين بل أدعوكم بكل تواضع إلى تجريب وجهة نظر أخرى".

Références bibliographiques : REVOY, N. & BOURDIAL, I. (2005). Pourquoi Dieu ne disparaîtra jamais. Sciences & Vie, 1055, pp 47- 66.
Atlan, H. (1999). La fin du « tout génétique » ? Vers de nouveaux paradigmes en biologie. Paris : Editions de l’INRA.
 
أعلى