لغتنا العربية و إستهانتنا بها ؟؟؟

mohamedzied

نجم المنتدى
إنضم
29 نوفمبر 2007
المشاركات
4.528
مستوى التفاعل
16.374
اللغة العربية بين تعظيم القرآن واستهانة أهلها

يوسف القرضاوي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه وبعد فاللغة العربية لغة معظمة ليس من الضروري أن نقول لغة مقدسة لأن كلمة التقديس لها إيحاءات ومدلولات، إنما هي لغة معظمة لأنها لغة القرآن ولغة العبادة الإسلامية ولغة الثقافة الإسلامية وهي اللسان المشترك بين المسلمين جميعا وحتى قال الإمام الشافعي في كتابه الرسالة على كل مسلم أن يتعلم من لسان العربية ما بلغه جهده حتى ينطق بالشهادتين ويتلو بها كتاب الله ويقرأ الفاتحة والتشهد والأشياء التي تتطلبها العبادة وقال الإمام بن تيمية إن فهم الكتاب والسنة واجب ولا يفهم الكتاب والسنة إلا بالعربية وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب، فتعلم العربية فرض واجب، واجب على الأعيان أحيانا وواجب على الكفاية أحيانا، يعني في جزء يجب على الناس عينا يتعلم جزء ما يصحح به صلاته وعبادته وفي بعض الناس يجب أن يتعلموا اللغة ليتبحروا في العلوم.. في علوم الشريعة ونحن يعني كنا نسمي اللغة العربية في تراثنا نسميها العلوم الآلية، علوم اللغة العربية تسمى العلوم الآلية، يعني هي علوم شرعية ولكن العلوم الشرعية في علوم مقاصد زي الفقه والتوحيد والتفسير والحديث وعلوم وسائل اللي هي علوم العربية.. النحو والصرف والبلاغة ولذلك نحن درسنا هذه العلوم لعلنا أكثر مما درسنا العلوم الشرعية في الأزهر الشريف في معاهده وفي كلياته، فتعلم العربية هو جزء من الدين ولذلك سيدنا عمر يبعث إلى سيدنا أبي موسى الأشعري يقول تفقهوا في العربية وتفقهوا في السُنة وأعربوا القرآن فإنه عربي ويقول تعلموا العربية فإنها من دينكم وتعلموا الفرائض علم المواريث فإنه من دينكم ولذلك أجمع الأصوليون على أن من شرائط الاجتهاد لا يبلغ الإنسان مرتبة الاجتهاد في علوم الشرع إلا بالرسوخ في العلم العربي، لا يُكتفى بالإلمام بعلم العربية.. لا لازم يكون متمكن من علوم اللغة العربية، فهذه الصلة اللغة بهذا الدين العظيم.

عبد الصمد ناصر: طيب حينما يصف الله سبحانه وتعالى القرآن بأنه عربي، ما سر عربية القرآن الكريم؟

يوسف القرضاوي: ما سر؟

عبد الصمد ناصر: عربية القرآن الكريم؟

يوسف القرضاوي: عربيته أنه نزل.. يعني كما قال الله تعالى {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنذِرِينَ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ** فالقرآن عربي لأنه نزل بلغة العرب {إنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِياً لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ** {فَإنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ** {قُرْآناً عَرَبِياً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ، بَشِيراً ونَذِيراً** إلى آخره، فعربية القرآن يعني لا شك فيها {قُرْآناً عَرَبِيّاً غَيْرَ ذِي عِوَجٍ** فعربية القرآن أنه نزل بلغة العرب، اختار الله هذه اللغة وهذا أيضا يعني مما يشرف اللغة العربية أن الله اختارها لينزل بها أعظم كتبه وآخر كتبه.. القرآن العظيم ولذلك اللغة العربية محفوظة بحفظ القرآن، لا يمكن.. كثير من الناس خائف على اللغة العربية ولكن لا يخاف على اللغة العربية بمعنى أنها تزول أو كذا لا يمكن يعني تضعف بضعف أهلها ولكن اللغة العربية باقية ما بقي القرآن، القرآن ضَمَن للغة العربية بقاءها واستمرارها كما أن الله ضمن بقاء القرآن وحفظ القرآن {إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وإنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ**.

عبد الصمد ناصر: إذاً الله سبحانه وتعالى حفظ اللغة العربية بحفظه للقرآن الكريم، لكن هل هذا الحفظ هو غيبي أم لابد من وجود طائفة من الناس تقوم على هذا؟

يوسف القرضاوي: لا هو معنى أن الله يحفظ هذا أنه يهيئ من الأسباب والوسائل ما يحفظ به هذا القرآن.. مش هينزل ملائكة تحفظ القرآن، هو القرآن هيُحفظ بحفظ الناس، إنما يهيئ الله من الأسباب ما يُحفظ به.. يعني أنظر الآن إلى مراكز تحفيظ القرآن، الجوائز التي تُرصد لحفظة القرآن.. يعني بالآلاف المؤلفة، كل هذا من وسائل حفظ القرآن أن الله يخلق من الدواعي ويهيئ من السنن والأسباب ما يُبقي هذا القرآن محفوظا يعني في الصدور يحفظه عشرات الآلاف من الناس والحمد لله رب العالمين.

عبد الصمد ناصر: جمهور الفقهاء جعلوا أداء الصلاة بالعربية شرطا لصحتها فضيلة الشيخ، ماذا يعني ذلك؟

يوسف القرضاوي: هو مش جمهور الفقهاء.. كل العلماء، الإمام أبو حنيفة في أول الأمر أجاز للناس من أهل فارس الذين دخلوا الإسلام أن يقرءوا بلغتهم إلى أن يتعلموا، إنما هذا لا يجيزه أن يظل الأمر الإنسان إلى الأبد يتلو القرآن بلغته الأعجمية أو يكبر باللغة الأعجمية أو يسلم باللغة الأعجمية، لا هذا يعني أجازه الإمام أبو حنيفة لضرورة الداخلين الجدد في الإسلام لأن الإنسان مش هيتعلم العربية في يوم ولا اثنين، يعني لابد أن نعطيه فرصة والصلاة مفروضة.. خمس صلوات مفروضة على المسلم في اليوم، إما تقول له أجل الصلاة لحد ما.. لا الصلاة لا تؤجل فهو يصليها بما استطاع يعني.

عبد الصمد ناصر: طيب فضيلة الشيخ لو انتقلنا إلى واقع العربية اليوم، يعني نعلم أن الإسلام كان له فضل عظيم في انتشار اللغة العربية في شتى بقاع العالم بل إن الكثير من اللغات في العالم استفادت من اللغة العربية وأدخلت إلى معجمها الكثير من الأفراد.. المفردات عفوا.. وكانت اللغة العربية في زمن ما لغة العلم لغة الحضارة، ما الذي جرى للغتنا العربية اليوم بعد ما كانت هذه اللغة تشع على العالم؟

يوسف القرضاوي: هو الحقيقة يعني هانت الأمة فهانت اللغة بهوان الأمة..

عبد الصمد ناصر: ذل القوم فذلت لغتهم..

يوسف القرضاوي: حينما تقوى الأمة تقوى لغتها.. يعني اللغة من دلائل القوة، انظر الآن مثلا ما هي أقوى اللغات في العالم؟ الإنجليزية لأنها لغة أميركا وقبل أميركا حينما كانت بريطانيا يعني سيدة البحار والتي لا تغيب الشمس عن أملاكها.. كان لها.. لأن العرب ضعفوا فضعفت وإلا فالعلوم كتبت في عصر الحضارة الإسلامية علم الطب وعلم التشريح وعلم الفلك وعلم الفيزياء وعلم الكيمياء وعلم الرياضيات.. كل العلوم كُتبت باللغة العربية، لم تضق اللغة العربية عن علم من العلوم، الآن لأن الأمة عجزت وأصابها الوهن فأصبحت تُدرِّس العلوم الطب والهندسة والحاسوب وهذه الأشياء تدرسه باللغة الإنجليزية أو باللغة الفرنسية، ما فيش إلا بعض البلاد مثل سوريا التي أصرت على أن تعلم الطب باللغة العربية والحمد لله فيها أطباء ممتازون، لم تقف اللغة العربية يعني حاجزا، فهذا للأسف أن الأمة فرطت في لغتها حتى أن بعض البلاد لم تقبل الكتب التي تُرجمت إلى العربية.. لم تقبلها مراجع، يعني أعرف في الأردن المَجمع اللغوي ترجم عدد من أمهات الكتب العلمية وقام على ذلك علماء متخصصون ترجموها إلى اللغة العربية.. لا حينما ترجمت إلى اللغة العربية تصلح مرجعا، لازم لكي تكون مرجعا لازم تأخذها من الإنجليزية، فهذا للأسف هو من ضعف الأمة، أنا أضرب لك مثل بتخلي الأمة عن لغتها.. هناك في البلاد الإسلامية المختلفة في أسيا وأفريقيا في الهند وباكستان وبنغلاديش وماليزيا وإندونيسيا والفلبين وفي أفريقيا في نيجيريا وفي السنغال وفي البلاد دي كلها مدارس تعلم اللغة العربية.. تعلم أبناءها بالآلاف المؤلفة بنين وبنات وأنا زرتها، هذه للأسف لا تجد من البلاد العربية ما يشجع.. البلاد الأخرى أنظر إلى فرنسا والفرانكفونية، انظر إلى إنجلترا والمعهد البريطاني والمجلس البريطاني، هناك مدارس أنشئت اسمها اتحاد المدارس العربية، اتحاد يرأسه الأمير محمد الفيصل وبعض الأخوة كان الدكتور الشاوي والدكتور أحمد فريد ويعني يقومون على الأمانة العامة وهذه تقوم بعمل عظيم في الربط بين هذه المدارس ومحاولة تطويرها ومساعدتها وعمل دورات لهم ولكن الأمة العربية لا تكلف نفسها.. يعني الأمم تدفع لكي ملايين مملْيَنَة لكي تنشر لغتها، هذه اللغة ينشر نفسها بنفسها بس محتاجة إلى نوع من التسديد والمساعدة حتى تقف على رجليها، لكن لا نفعل ذلك..


منقول عن موقع القرضاوي
 

mohamedzied

نجم المنتدى
إنضم
29 نوفمبر 2007
المشاركات
4.528
مستوى التفاعل
16.374
أعلم أنّ منّا من لا يستطيع التعبير بالعربية ( ربّما كان من إخواننا بأوروبا أو غيره ) و أعلم أنّ منّا من يصعب عليه الكتابة بالعربية . و صراحة هذا ليس عذر فالمفروض أنّه يحاول التعلّم . لأنّها لغة القرآن.
و أعلم أنّ منّا من يحسن اللغة العربية و لكنّه يستعمل الفرنسية في غير محلّها هي ليست حرّية رأي بل إثارة للفتنة . قرآننا عربي + رسولنا عربي + ديننا عربي + رئيسنا أوجب إستعمال اللغة العربية في المراسلات الرسمية فلماذا البحث عن لغة أجنبية ؟؟؟ ثمّ ماذا لو قام بيننا خطيب يوم الجمعة و تكلّم بالفرنسية ( في بلادنا ) هل سنقول هذه حريّة تعبير أم سنقول (تلك بدعة )

* هذا لا يعني أن لا نتعلّم لغات العالم
 
أعلى