فعلها النايلسات و انتقم من الجزيرة

aloui_taleb

نجم المنتدى
إنضم
28 أكتوبر 2006
المشاركات
1.522
مستوى التفاعل
2.634
للاسف فعلها القمر المصري نايلسات و قطع الاشارة عن الجزيرة و لساءل ان يسال انها انقطعت على الهوتبيرد اقول ان مصدر الفيديو لقنوات الجزيرة على الاروبي هو النايلسات و كذالك

هذه اول مرة تحدث و الامر مقصود و مدبر 100/100
 

lordland

عضو
إنضم
31 جانفي 2008
المشاركات
59
مستوى التفاعل
95
للاسف فعلها القمر المصري نايلسات و قطع الاشارة عن الجزيرة و لساءل ان يسال انها انقطعت على الهوتبيرد اقول ان مصدر الفيديو لقنوات الجزيرة على الاروبي هو النايلسات و كذالك لبدر

هذه اول مرة تحدث و الامر مقصود و مدبر 100/100
عادت الإشارة على قمر الهوتبيرد الآن
 

KARDOUS

عضو
إنضم
4 أفريل 2008
المشاركات
1.294
مستوى التفاعل
3.201
إذا كان كلامك صحيح فهو عمل دنيء من طرف القائمين على قمر النيل سات وهو ما ستحاسبه عليه إدارة قناة الجزيرة الحساب العسير لأنها صراحة عملة مش متاع رجال
 

*MaHmOuD*

عضو نشيط
إنضم
7 جانفي 2010
المشاركات
218
مستوى التفاعل
53
هو لية حصل كدة . والسبب
واكيد الموضوع في انة كبيرة
والجزيرة مش حتسكت وحتقاضي من فعل
ذالك.. لانها مش بتخسر مشاهدين المجاني فقط
بل اللي دافعين اشتراكات كمان
 

King-Of-Net

عضو مميز
إنضم
6 جويلية 2009
المشاركات
1.336
مستوى التفاعل
1.427
و الدليل الأكبر على كل هذا أن الجزيرة كانت تعمل في وقت أستوديو التحليل و عند بداية الشوط الثاني انقطعت مباشرة.فعلا عمل دنيء جدا و تصرف غير مقبول بتاتا . ربي يهدي
 

ibn.hazm

عضو
إنضم
12 أكتوبر 2009
المشاركات
1.339
مستوى التفاعل
3.212
قبل أسابيع من إطلاق القمر الصناعي المصري الثالث «نايل سات 201» الذي صنعته شركة «تاليس» الفرنسية، وستطلقه شركة «أريان» الفرنسية أيضاً، ها هي قطر توقِّع عقد قمرها الصناعي الخاص «أسهيل» مع الفرنسيين كذلك. شركة «يوتل سات» الفرنسية للاتصالات هي التي وقّعت العقد مع «المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات» الممثّل للدولة القطرية، بكلفة تتجاوز 300 مليون دولار، أي ضعف كلفة القمر المصري (140 مليون دولار) الذي احتفل بانتهاء تصنيعه قبل سبعة أشهر في مدينة كان... الفرنسية أيضاً!
ها هي التوقعات تتحوّل إلى حقيقة إذاً لتثبت الرغبة القطرية ـــــ البديهية ـــــ في امتلاك حريّة البث، بعدما عكس تنافس الميديا الفضائية في العالم العربي حدة صراع المعسكرات والتحالفات السياسية، وانتقلت مفاهيم ومسمّيات «الاعتدال»، و«المقاومة»، و«التبعية» و«الصمود»... لتصبح عناصر أساسية في تحديد سياسات بث البرامج والفضائيات.
وفي وقت أفادت فيه قناة «الجزيرة» من شعبيتها الهائلة للتأثير سياسيّاً في جماهير دول «الاعتدال»، أفادت حكومات تلك الدول من ملكيتها للأقمار الصناعية أو نفوذها في تلك الأقمار، فوضعت الحذف أو التشويش سيفاً مصلتاً على الفضائيات التي تعدّها معاديةً. وإن لم يطل الحذف «الجزيرة» نفسها، إلا أنّه هدد «أصدقاءها» ومنها قنوات «المنار» و«الأقصى» و«العالم»، فضلاً عن قنوات أخرى توقّفت تماماً منها «الساعة» و«الحوار». ويمكن فهم جسامة الأمر، لو عرفنا أنّ شركة «نايل سات» المصرية، الممثلة لإحدى أهم دولتين من دول الاعتدال العربي، تسيطر وحدها على 60 في المئة من سوق الاتصالات في العالم العربي، وذلك من خلال قمريها «نايل سات 1» و«نايل سات 2» اللذين يبثان أكثر من 500 فضائية عربية، وأكثر من مئة إذاعة. كما تؤجر الشركة مساحات في أقمار أخرى. من هنا، فإن امتلاك قطر قمرها الخاص، هو أمر إن كان متوقعاً، فإنه ليس تحصيل حاصلً. إذ سيعالج خللاً سياسياً بالأساس قبل أن يكون فضائياً. بينما تنقسم السياسة العربية الخارجية بين معسكرين، فإن التعبير عن تلك السياسة يسيطر عليه معسكر واحد طالما ظل الثاني من دون امتلاك قمر صناعي. والتأثير ليس سياسياً وإعلامياً فحسب، بل ـــــ كما اتضح من نسبة امتلاك «نايل سات» للسوق العربية ـــــ هو تأثير اقتصادي أيضاً، لن يجذب القنوات الفضائية فحسب، بل ـــــ بالتبعية ـــــ سوف يجذب سوق الدعايات. وقد راقب المشاهد العربي «بروفة» لذلك الصراع خلال مفاوضات التلفزيون المصري مع «الجزيرة الرياضية» لنقل مباريات كأس أفريقيا لكرة القدم. إذ إنّ الخلاف الأساسي في تلك المفاوضات التي باءت في النهاية بالفشل، لم يكن خلافاً على قيمة المبالغ المالية التي طلبتها القناة القطرية مقابل بث المباريات، إذ إنها مبالغ يمكن أن يعوّضها التلفزيون المصري بسهولة من حصيلة الإعلانات، بل كان الخلاف على رغبة التلفزيون المصري في الحفاظ على بث الاستديو التحليلي الخاص به وحصة الإعلانات. وهو ما رفضته «الجزيرة». هكذا راقب وكلاء الإعلانات الصراع، وفي اللحظة الأخيرة اتجهوا جميعاً ـــــ بعد فشل المفاوضات ـــــ إلى القناة القطرية، وهذا هو السبب في أنّ المشاهد العربي كان يرى دعايات مصرية على «الجزيرة الرياضية» طوال فترة بث البطولة، التي شاركت فيها الجزائر وتونس، لكن من دون دعايات.
ولأن القمر القطري لن ينطلق قبل نهاية 2012، إذا لم يقع أي تأجيل إضافي، فإنه ـــــ وفقاً لما جاء في بيان المجلس الأعلى للاتصالات في قطر ـــــ مجهّز بأحدث تقنيات التلفزيون الثلاثي الأبعاد، وتقنيات الإذاعة والإنترنت أيضاً. كما أنّه ـــــ وفق تصريحات مسؤولي المجلس ـــــ يوفّر «المصالح الاستراتيجية لدولة قطر في قطاع الاتصالات». إنّها إذاً نية واضحة لتغيير توازن القوى في سوق القمر الصناعي العربي. غير أن المراقب يجب ألّا ينسى أن النسبة الساحقة من أجهزة الاستقبال في السوق العربية الواسعة، وخاصة في السوق المصرية، غير مجهزة لاستقبال أكثر من قمر صناعي وحيد، هو الـ«نايل سات» دائماً، وهو عنصر سيؤثر إذا ما احتدمت «الخصومة الفضائية» أو قرّرت قطر بث قنواتها على قمرها الخاص فحسب، كما أن نقطة إضافية وأساسية ما زالت غائبة عن الجدل، بينما يفترض أن تكون في قلب الضوء، هي: إلى أيّ حد تستحق الأقمار العربية اسمها وجنسيتها، بينما جميعها مصنوع خارج العالم العربي وبأيد أجنبية.
 
أعلى