مفهوم أهل السنة والجماعة الشرعي والاصطلاحي

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة أبوحميراء, بتاريخ ‏29 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. أبوحميراء

    أبوحميراء عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2007
    المشاركات:
    83
    الإعجابات المتلقاة:
    3
      29-08-2007 21:55
    مفهوم أهل السنة والجماعة الشرعي والاصطلاحي

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
    عند التأمل لمعاني السنة، ومعاني الجماعة، كما وردت في النصوص الشرعية، وكما عبر عنها وفهمها السلف؛ نجد أنه يتحدد بوضوح المفهوم السليم لأهل السنة والجماعة.

    من هم؟ وما صفاتهم؟ وما منهجهم؟ وعليه فإنا نستطيع أن نعرِّف أهل السنة من وجوه متعددة، من خلال صفاتهم وسماتهم، ومنهجهم، ومن خلال تعريف السلف لهم، أي من خلال تعريفهم هم بأنفسهم، فأهل الدار أدرى بما فيها وأهل مكة أدرى بشعابها.
    ومن هذه الوجوه التي يمكن أن نتعرف بها على أهل السنة:

    أولاً: أنهم هم صحابة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم، فهم أهل السنة الذين عَلموها، ووعوها وعملوا بها، ونقلوها، وحملوها، رواية ودراية، ومنهجًا، فهم أجدر من يستحق التسمي بأهل السنة لسبقهم إلى السنة علمًا وعملاً وزمنًا.

    ثانيًا: يليهم كذلك أتباع صحابة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم، الذين أخذوا عنهم هذا الدين، ونقلوه وعَلموه وعَملوا به، من التابعين وتابعيهم، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، فهم أهل سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين تمسكوا بها، ولم يبتدعوا ولم يتبعوا غير سبيل المؤمنين.

    ثالثًا: وأهل السنة والجماعة هم السلف الصالح أهل الكتاب والسنة العاملون بهدي رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم، المتبعون لآثار الصحابة والتابعين وأئمة الهدى، المقتدى بهم في الدين، الذين لم يبتدعوا ولم يبدلوا، ولم يحدثوا في دين اللَّه ما ليس منه.

    رابعًا: أهل السنة والجماعة هم الفرقة الناجية من بين الفرق وهم الطائفة الظاهرة والمنصورة إلى قيام الساعة؛ لأنهم هم الذين ينطبق عليهم قول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر اللَّه وهم كذلك». [مسلم (1920، 1923)]. وفي لفظ: «لا تزال طائفة من أمتي قائمة بأمر اللَّه...» الحديث. [مسلم (1037)]

    خامسًا: هم الغرباء إذا كثرت الأهواء والضلالات والبدع، وفسد الزمان، أخذًا من قوله صلى الله عليه وسلم: «بدأ الإسلام غريبًا وسيعود كما بدأ غريبًا، فطوبى للغرباء». [مسلم (145)]. وقال صلى الله عليه وسلم: «طوبى للغرباء، أناس صالحون في أناس سوء كثير، من يعصيهم أكثر ممن يطيعهم». [صحيح الجامع الصغير (3816)]
    وهذا الوصف إنما ينطبق على أهل السنة.

    سادسًا: وهم أصحاب الحديث رواية ودراية علمًا وعملاً، لذا نجد أن أئمة السلف فسروا الطائفة المنصورة والفرقة الناجية، أهل السنة والجماعة، بأنهم: «أصحاب الحديث» فقد روي ذلك عن ابن المبارك، وأحمد بن حنبل، والبخاري وابن المديني، وأحمد بن سنان، وهذا حق فإن أصحاب الحديث الجديرين بهذا الوصف هم أئمة أهل السنة.

    قال الإمام أحمد في الطائفة المنصورة: «إن لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري مَن هم»
    قال القاضي عياض: إنما أراد أحمد أهل السنة والجماعة ومن يعتقد مذهب أهل الحديث.
    [شرح كتاب التوحيد من صحيح البخاري 2/238]
    ( وعامة المسلمين الذين على الفطرة والسلامة ولم يسلكوا مسالك الأهواء والبدع، هم على السنة، وهم تبع لعلمائهم بالاهتداء والاقتداء)

    لماذا سموا بأهل السنة والجماعة؟

    سمي أهل السنة بذلك؛ لأنهم الآخذون بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، العالمون بها، العاملون بمقتضاها، والممتثلون لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «عليكم بسنتي». [الترمذي 2678، وأبو داود 4607]. فالسنة هي: ما تلقاه الصحابة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، من الشرع والدين، والهدي الظاهر والباطن، وتلقاه عنهم التابعون، ثم تابعوهم ثم أئمة الهدى العلماء العدول، المقتدون بهم، ومن سلك سبيلهم إلى يوم الدين. [مجموع الفتاوى 3/358]
    ومن هنا صار أهل الحق المتبعون للسنة أهل السنة فهم الجديرون بذلك على الحقيقة.

    أما تسميتهم بالجماعة: فلأنهم أخذوا بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجماعة، فاجتمعوا على الحق، وأخذوا به، واقتفوا أثر جماعة المسلمين المستمسكين بالسنة، من الصحابة والتابعين وأتباعهم، ولأنهم أجمعوا على الحق، وعلى اتباع الجماعة، أهل السنة والحق، ولأنهم دائما - بحمد الله- يجتمعون على أئمتهم، ويجتمعون على الجهاد، مع ولاة المسلمين، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويجتمعون على السنة والاتباع، وترك البدع والأهواء والفرق، فهم الجماعة التي عناها الرسول صلى الله عليه وسلم ووصفها وأمر بالأخذ بها.
    وأخيرا نصل إلى نتيجة بينة واضحة وهي أن: «أهل السنة والجماعة» اسم ووصف استمد:

    أولا: من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم، حينما أمر بالسنة وأوصى بها «عليكم بسنتي»، وحينما أمر بالجماعة وأوصى بها، ونهى عن خلافها ومفارقتها، والخروج والشذوذ عنها، فأهل السنة والجماعة إنما سماهم الرسول صلى الله عليه وسلم ووصفهم بذلك.

    ثانيا: استمد من آثار الصحابة، والسلف في القرون الفاضلة، من قولهم ووصفهم وحالهم، فهو اسم ووصف أجمع عليه أئمة الهدى، وسموا به أهل الحق ووصفوهم به وتلك آثارهم شاهدة ناطقة في مصنفاتهم في كتب السنن والآثار.

    ثالثا: مصطلح أهل السنة والجماعة وصف شرعي وواقعي صادق ومعبر، يتميز به أهل الحق عن أهل البدع والأهواء، وهذا بخلاف ما يظنه البعض من أن (أهل السنة والجماعة)، إنما هو اسم أحدث عبر السنين، وأنه لم يعرف إلا بعد الافتراق، والحق أنه اسم شرعي مأثور عن سلف هذه الأمة، منذ عهد الصحابة والتابعين، والصدر الأول والقرون الفاضلة.
    أما ما يقوله بعض أهل الأهواء من أن أهل السنة يقصرون السنة والسلفية عليهم؛ وأنهم يقصدون بالسلف الصالح: من كان على مذهبهم فهذا صحيح، وهو الحق، وليس عجيبا ولا خطأ، فإن السلف الصالح هم أهل السنة والعكس كذلك شرعا وواقعا كما أسلفت فمن لم يكن على مذهب السلف ولم يسلك منهجهم وسبيلهم فهو مفارق للسنة والجماعة.
    كما نقول لهؤلاء المفتونين، وتلكم النابتة التي تتنكر للسنة وأهلها: هذه هي السنة، وهؤلاء هم أهلها، أهل السنة والجماعة، فإن أعرضتم وأبيتم قول الحق، فليس لنا معكم إلا مقولة نوح عليه السلام للمعرضين: «قال يا قوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي وآتاني رحمة من عنده فعميت عليكم أنلزمكموها وأنتم لها كارهون» [هود: 28].

    وهل هم محصورون في مكان أو زمان؟

    أهل السنة والجماعة لا يحصرهم مكان ولا زمان، إنما قد يكثرون في بلد ويقلون في آخر، وقد يكثرون في زمان، ويقلون في زمان، لكنهم لا ينقطعون.
    ففيهم أعلام الهدى، ومصابيح الدجى، وحجة الله على الخلق إلى أن تقوم الساعة، وبهم يتحقق وعد الله بحفظ الدين.
    وبهذا يتبين من هم أهل السنة والجماعة، ومن هم السلف الصالح، وأن دعاوى الفرق المفارقة للسنة والجماعة، بأنها من أهل السنة والجماعة، وانتحالها لأوصاف السلف الصالح أو بعضهم، مردودة بالضوابط الشرعية، والأصول العلمية، والحقائق التاريخية.
    كما تسقط دعوى أن المسلمين كلهم على السنة، فهذا تكذيب لخبر الله ورسوله صلى الله عليه وسلم بأن الافتراق حاصل، ومكابرة وتكذيب للواقع.
    وكذا بقية الدعاوى.
    وعليه: فالسنة ليست حزبا ولا شعارا ولا مذهبا يتعصب له، بل هي ميراث النبوة ومنهاجها، والصراط المستقيم، والعروة الوثقى، وسبيل المؤمنين، الواضحة ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.
    وما يخرج عن ذلك من الأخطاء والزلات والبدع التي تحدث من أهل البدع أو المنتسبين للسنة، فليست من السنة في شيء، ولا تحسب على المنهج الحق.
     
  2. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      29-08-2007 23:02
    بارك الله فيك أخي
     
  3. abdouzrig

    abdouzrig عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جويلية 2007
    المشاركات:
    271
    الإعجابات المتلقاة:
    28
      30-08-2007 13:22
    اللهم اجعلنا ممن يتبعون السلف الصالح و يقتدون بإمامهم خير البرية و سيد ولد آدم أجمعين
     
  4. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      30-08-2007 14:54
    ما يهمّني في الأمر هو أنّ حديث الفرقة الناجية أو ما سمّي بحديث الإفتراق قد اختلف في صحّته

    كما أنّه ليس سوى اخبار عن واقع قد يكون حدث وانتهى أوأنّه حاصل الآن أو أنّه لم يحصل بعد فهو خبر لا حكم

    وللأسف نرى العديد من الفرق تتمسّك بالحديث وتعتبر نفسها الناجية دون غيرها

    أمّا السلف الصالح فهم أهل الخير وريح من الجنّة فاز من اقتدى بهم على أنّ لكلّ زمن واقعه فلا يجب أن نحاول إسقاط ما فعلوه وما عاشوه على وقعنا


    جمعنا الله بنبيّه المصطفى الأمين عليه الصلاة والتسليم وصحبه وآله الغرّ الميامين وتابعيهم وتابعي تابعيهم في جنات النعيم وجعلنا من التابعين بإحسان
     
  5. abdouzrig

    abdouzrig عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جويلية 2007
    المشاركات:
    271
    الإعجابات المتلقاة:
    28
      31-08-2007 01:42
    أما الحديث : حدثنا الوليد بن شجاع وهارون بن عبد الله وحجاج بن الشاعر قالوا حدثنا حجاج وهو ابن محمد عن ابن جريج قال أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا تزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة قال فينزل عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم فيقول أميرهم تعال صل لنا فيقول لا إن بعضكم على بعض أمراء تكرمة الله هذه الأمة *


    أما الوليد ابن الشجاع فلقد قال فيه
    - أبو حاتم الرازي : صدوق
    - ابن أبي حاتم : ثقة ، من الحفاظ
    - النسائي : ثقة
    - ابن حبان : ثقة
    - الذهبي : حافظ

    أما هارون بن عبد الله فقد قال فيه
    - أبو حاتم الرازي : صدوق
    - ابراهيم الحربي : صدوق
    - النسائي : ثقة
    - ابن حبان : ثقة
    الذهبي : ثقة

    أما حجاج بن الشاعر فقد قال فيه
    - أبو حاتم الرازي : صدوق
    - ابن أبي حاتم : ثقة ، ممن يحسن الحديث
    - النسائي : ثقة
    - ابن حبان : ثقة
    - الذهبي : حافظ

    أما حجاج (ابن محمد) فقد قال فيه
    -علي بن المديني : ثقة
    - محمد بن سعد : ثقة صدوق
    - النسائي : ثقة
    - ابن حبان : ذكره في الثقات
    - ابن حزم : ما ضره الإختلاط
    - الذهبي : لا أعلم له شيئا أنكره عليه

    أما ابن جريج فقد قال فيه
    - يحي بن سعيد القطان : ثقة صدوق
    - يحي بن معين : ثقة
    - العجلي : ثقة
    - بن خراش : صدوق

    أما أبو الزبير فقد قال فيه :
    - يحي بن معين : ثقة
    علي بن المديني : تقة ثبت
    - أحمد بن حنبل : ليس به بأس
    - النسائي : ثقة
    - ابن عدي : ثقة
    أما جابر بن عبد الله فهو جابر بن عبد الله الصحابي له أسمى و أرقى مراتب العدالة و التوثيق

    فلست أدري كيف بحديث كل رجال سنده بهذا التصنيف حسب أعلم علماء المصطلح و الجرح و التعديل في تاريخ الفقه الإسلامي أن يكون فيه اختلاف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ثم كيف بناس يتبعون سيرة النبي صلى الله عليه و سلم كما هي زكية عطرة يتحرون في ذلك الأحاديث الصحيحة و لا يدخلون فيه المحدثات المبتدعة التي لم تكن على عهد النبي صلى الله غليه و سلم فلقد خطب عليه الصلاة و السلام خطبة الوداع و كلنا نحفظها : تركت فيكم ما لن تضلوا بعده ان اعتصمتم به كتاب الله و أنتم تسألون عني فما أنتم قائلون قالوا نشهد أنك قد بلغت و أديت و نصحت فقال بإصبعه السبابة يرفعها الى السماء و ينكتها الى الناس اللهم اشهد اللهم اشهد ثلاث مرات ......
    فلقد أدى الأمانة و ما ترك سبيلا نتقرب به الى الله الا ذكره و ما ترك سبيلا نبتعد به غن عذاب الله الا ذكره فلم البدع و افتعال أمور ما أنزل الله بها من سلطان.

    جزاكم الله خيرا و جعلني و إياكم ممن يستمعون الى الحديث فيتبعون أحسنه
     
  6. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      31-08-2007 02:01
    عفوا أخي حديث الإفتراق الذي قصدته هو

    عن أبي عامر الهوزني عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فينا فقال : ألا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا فقال ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملة وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين ثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة وهي الجماعة " . رواه أحمد وأبو داود
     
  7. abdouzrig

    abdouzrig عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جويلية 2007
    المشاركات:
    271
    الإعجابات المتلقاة:
    28
      31-08-2007 03:26

    ***************************************************************
    حدثنا أحمد بن حنبل ومحمد بن يحيى قالا حدثنا أبو المغيرة حدثنا صفوان و حدثنا عمرو بن عثمان حدثنا بقية قال حدثني صفوان نحوه قال حدثني أزهر بن عبد الله الحرازي عن أبي عامر الهوزني عن معاوية بن أبي سفيان أنه قام فينا فقال ألا إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام فينا فقال ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملة وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين ثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة وهي الجماعة زاد ابن يحيى وعمرو في حديثيهما وإنه سيخرج من أمتي أقوام تجارى بهم تلك الأهواء كما يتجارى الكلب لصاحبه وقال عمرو الكلب بصاحبه لا يبقى منه عرق ولا مفصل إلا دخله *



    أما أحمد بن حنبل فقد قال فيه
    قتيبة بن سعيد : إمام الدنيا
    العجلي : ثقة ثبت
    يحيى بن معين : ما رأيت خيرا من أحمد
    علي بن المديني : ليس في أصحابنا أحفظ منه
    أبو زرعة الرازي : يحفظ ألف ألف حديث

    أما محمد بن يحيى فقد قال فيه
    أحمد بن حنبل : لو أنه عندنا لجعلناه إماما في الحديث
    أبو حاتم الرازي : إمام زمانه ثقة
    النسائي : ثقة مأمون
    أبو بكر بن أبي داود : أمير المؤمنين في الحديث
    ابن أبي حاتم : ثقة صدوق إمام

    اما أبو المغيرة فقد قال فيه
    أبو حاتم الرازي : صدوق
    العجلي : ثقة
    النسائي : ليس به بأس
    ابن حبان : وثقه

    أما صفوان فقد قال فيه
    أحمد بن حنبل : ليس به بأس
    أبو حاتم الرازي : ثقة لا بأس به
    يحيى بن معين : أثنى عليه خيرا
    عمرو بن الفلاس : ثابت في الحديث

    أما عمرو ابن عثمان فقد قال فيه
    أبو حاتم الرازي : صدوق
    أبو داوود السجستاني : ثقة
    ابن حبان : وثقه
    النسائي : ثقة
    الذهبي : صدوق حافظ

    أما بقية فقد قال فيه
    يحيى بن معين : صالح
    يعقوب بن شيبة : ثقة حسن الحديث عن المعروفين
    أبو زرعة الرازي : اذا روى عن الثقات فهو ثقة
    النسائي : اذا قال أخبرنا أو حدثنا فهو ثقة

    أما أزهر بن عبد الله الحرازي فقد قال فيه
    العجلي : ثقة
    بن وضاح : ثقة
    بن حبان : وثقه
    الذهبي : حسن الحديث

    أما أبو عامر الهوزني فقد قال فيه
    أبو زرعة الرازي : لا بأس به
    العجلي : ثقة
    ابن حبان : وثقه
    الدارقطني : لا بأس به
    الذهبي : ثقة


    أما معاوية بن أبي سفبان فهو معاوية بن أبي سفيان الصحابي و رتبته أرقى و أسمى مراتب العدالة و التوثيق

    هذا وقد صححه الألباني و الحديث مدرج ضمن الأحاديث الصحيحة في كتاب السلسلة الصحيحة للأباني الجزء الأول حديث عدد 404
     
  8. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      31-08-2007 03:42
    على ما أعلم أنّ ابن حزم ضعّف الحديث وما أنا إلّا ناقل

    على العموم أنا لا أدخل في نقاش حول صحته أو ضعفه فأنا لست أهلا لمثل ذلك

    إنّما أصل الردّ الذي وضعته هو لقول هذه الملاحظة


    أمّا التحقيق في الأحاديث فأتركه لأهله
     
  9. moumon

    moumon عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جوان 2007
    المشاركات:
    459
    الإعجابات المتلقاة:
    26
      31-08-2007 08:27
    «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر اللَّه وهم كذلك»
     
  10. أبوحميراء

    أبوحميراء عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2007
    المشاركات:
    83
    الإعجابات المتلقاة:
    3
      31-08-2007 14:17

    على أنّ لكلّ زمن واقعه فلا يجب أن نحاول إسقاط ما فعلوه وما عاشوه على وقعنا

    ما معنى هذا الكلام لم أفهم ؟؟؟ أرجو التوضيح حتى لا يحمل على غير مرادك أخي الكريم cherifmh
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...