رمضان _احكامه_فضاءله_سننه ومكروهاته..

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة samir1000, بتاريخ ‏31 أوت 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. samir1000

    samir1000 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    3.298
    الإعجابات المتلقاة:
    401
      31-08-2007 23:55
    الحمد لله الذي فرض على عباده الصيام وجعله مطهراً لنفوسهم من الذنوب والآثام .. الحمد لله الذي خلق الشهور والأعوام والساعات والأيام وفاوت بينها في الفضل والإكرام وربك يخلق ما يشاء ويختار ..أحمده سبحانه فهو العليم الخبير الذي يعلم أعمال العباد ويجري عليهم المقادير لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء وهو على كل شيء قدير ..في السماء ملكه وفي الأرض عظمته وفي البحر قدرته خلق الخلق بعلمه فقدر لهم أقداراً وضرب لهم آجالاً .. خلقهم فأحصاهم عدداً وكتب جميع أعمالهم فلم يغادر منهم أحداً .. وأصلي وأسلم على أفضل من صلى وصام ووقف بالمشاعر وطاف بالبيت الحرام ..صلى الله وسلم وبارك عليه ما ذكره الذاكرون الأبرار وصلى الله وسلم وبارك عليه ما تعاقب الليل والنهار .. ونسأل الله أن يجعلنا من خيار أمته وأن يحشرنا يوم القيامة في زمرته .. وســلامــً قــولاً مــنــ ربٍ رحــيــمــٍ ،،

    أمــا بـعـد :

    أحبتي في الله / في البداية أبـارك لكافه المسلمين ولخير الأمه أمه محمد صلى الله عليه وسلم بشهر رمضان المبـارك أعـاده الله لنـا ولكم باليُـمن والبركات ، ونسأل الله بأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال من صيامٍ وقيامٍ وزكاة .. واليوم يشرفني بأن أقدم لكم موضوع أو تفصيل بسيط عن فضائل وأركـان وسنن شهر رمضان المبارك ، راجياً من الله أن ينفع بكم هذا الموضوع بالتعامل مع رمضان .. وتوكـلنا على الله :



    فإن الصوم أحد أركان الإسلام العظام المعلوم من الدين بالضرورة دل عليه الكتاب والسنة والإجماع، وتواترت في فضله الأخيار، ولا شك أن هذه العبادة الجليلة مشتملة على جملة من الشرائط والأركان والواجبات والمستحبات التي أمر الله بها، كما أن للصوم مفسدات ومحرمات ومكروهات نهى الله عزّ وجلّ عنها. وللصوم فوائد مختلفة وحقائق قلبية متعددة؛ لذا يجب على المسلم معرفة هذه الأمور ليعبد ربه- عزّ وجلّ- على بصيرة، ولتكون العبادة مقبولة يثاب عليها الصائم بعظيم الثواب.



    || فضل شهر رمضان المبارك ||

    قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكُمُ الصِّيام كما كُتب على الذَّين من قبلكم لعلّكم تتَّقون } [البقرة:183].
    وقال صلى الله عليه وسلم: « قال الله- عزّ وجلّ: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به. والصيام جنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو شاتمه فليقل: أني صائم والذي نفس محمّد بيده: لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك. للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقى ربه فرح بصومه » [متفق عليه].
    • وقال صلى الله عليه وسلم: « إن في الجنة باباً يُقال له الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون فيقومون فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد » [متفق عليه].
    • وقال صلى الله عليه وسلم: « من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه » [متفق عليه].
    • وقال صلى الله عليه وسلم: « الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة. يقول الصيام: أي ربي إني منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه. ويقول القرآن رب منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان » [رواه أحمد وغيره وحسنه الهيثمي، وصححه الألباني].

    مرحباً أهلاً وسهلاً بالصيام
    يا حبيباً زارنا في كل عام

    قف لقيناك بحب مفعم
    كل حب في سوى المولى حرام

    فاغفر اللهم منا ذنبنا
    ثم زدنا من عطاياك الجسام

    لا تعاقبنا فقد عاقبنا
    قلق أسهرنا جنح الظلام



    || أركان و فوائد الصيام ||

    أولاً / الأركــان :

    1- النية.
    2- الإمساك عن المفطرات (كالأكل والشبر ونحوهما).
    3- الزمان (من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس).
    4- الصائم (المسلم، البالغ، العاقل، القادر على الصيام الخالي من الموانع كالمسافر، والمريض، والحائض والنفساء).

    ثانياً / الفـوائـد :

    أ‌- فوائد روحية:
    1- يوجِد في النفس ملكة التقوى التي هي من أعظم أسرار الصوم.
    2- يعوِّد الصبر ويقوي الإرادة.
    3- يعوِّد ضبط النفس ويساعد عليه.
    4- يكسر النفس. فإن الشبع والروي ومباشرة النساء تحمل النفس على الأشر والقطر والغفلة.
    5- يساعد على تخلي القلب للفكر والذكر... فإن تناول الشهوات قد يقسي القلب ويعميه ويحول بين القلب وبين الذكر والفكر ويستدعي الغفلة، وخلو البطن من الطعام ينور القلب ويوجب رقته ويزيل قسوته ويهيئه للذكر والفكر.
    6- يضيق مجاري الدم التي هي مجرى الشيطان الوسواس الخناس من ابن آدم، فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم فتسكن بالصيام وساوس الشيطان وتنكسر قوة الشهوة والغضب.

    ب‌- فوائد اجتماعية:
    1- يعوِّد المسلمين النظام والاتحاد.
    2- ينشر العدل والمساواة بين المسلمين.
    3- يكوِّن في المؤمنين الرحمة وينمي السلوك الحسن.
    4- يعرف الغني قدر نعمة الله عليه بما أنعم عليه ما منع منه كثيراً من الفقراء من فضول الطعام والشراب واللباس والنكاح، فإنه بامتناعه عن ذلك في وقت مخصوص وحصول المشقة له بذلك يتذكر به من منع من ذلك على الإطلاق فيوجب له ذلك شكر نعمة الله تبارك وتعالى عليه بالغنى ويدعوه إلى مساعدة إخوانه الفقراء.
    5- يصون المجتمع من الشرور والمفاسد.

    ت‌- فوائد صحية:
    1- يطهر الأمعاء.
    2- يصلح المعدة.
    3- ينظف البدن من الفضلات والرواسب.
    4- يخفف من وطأة السمن وثقل البطن بالشحم.



    || محرمات ومكروهات الصيام ||

    أولاً / المحـرمـات :

    وهي التي حرم على الإنسان فعلها في غير رمضان، ويتأكد التحريم لشرف الزمان وفضيلة شهر رمضان وهي الكذب والغيبة والنميمة وفحش القول والنظر إلى البرامج والأفلام الخليعة وسماع الأغاني وغيرها. قال صلى الله عليه وسلم: « من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه » [رواه البخاري عن أبي هريرة].

    ثانياً / المـكروهـات :

    1- المبالغة في المضمضة والاستنشاق.
    2- ذوق الطعام بغير حاجة.
    3- أن يجمع الصائم ريقه ويبتلعه.
    4- مضغ العلك (اللبان) الذي لا يتحلل منه أجزاء (فإذا تحلل منه فإنه مفسد للصيام).
    5- القبلة لمن تحرك شهوته.
    6- ترك الصائم بقية طعام بين أسنانه.
    7- شم ما لا يأمن أن تجذبه أنفاسه إلى حلقه كمسحوق المسك والبخور.
    8- وصال الصوم يومين أو أكثر دون أن يأكل بينهما.



    || سنن و حقائق الصيام ||

    أولاً / السـنـن :

    1- كثرة قراءة القرآن العظيم بخشوع وتدبر.
    2- كثرة ذكر الله- عزّ وجلّ-.
    3- الإكثار من الصدقة.
    4- كف فضل اللسان والجوارح عن فضول الكلام والأفعال التي لا إثم فيها.
    5- تعجيل الفطر.
    6- الفطر على رطبات وترا، وإلا على تمرات وإلا على ماء.
    7- الدعاء عند فطره.
    8- السحور مع تأخيره إلى قبيل الفجر.
    9- تفطير الصائمين.
    10- الاعتكاف في العشر الأواخر.
    11- قيام لياليه وخاصة ليلة القدر.

    ثانياً / الحـقائـق :

    1- غض البصر وكفه عن الاتساع في النظر إلى كل ما يذم ويكره، وإلى كل ما يشغل القلب ويلهي عن ذكر الله.
    2- حفظ اللسان عن الهذيان والكذب والغيبة والنميمة والفحش والجفاء والخصومة والمراء.
    3- كف السمع إلى الإصغاء إلى كل مكروه، لأن ما حرم قوله حرم الإصغاء إليه، ولذلك قرن الله- عزّ وجلّ- بين السمع وأكل السحت. قال تعالى: { سمَّاعون للكذب أكَّالون للسُّحت } [المائدة: 42].
    4- كف بقية الجوارح من اليد والرجل عن الآثام والمكاره. وكف البطن عن كل طعام مشبوه وقت الإفطار. فلا يليق بالمسلم أن يصوم عن الطعام الحلال ثم يفطر على الطعام الحرام.
    وقد قال صلى الله عليه وسلم: « كم من صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش » [رواه الدارمي بنحوه، بسند جيد].
    5- ألا يتكثر من الطعام الحلال وقت الإفطار بحيث يمتلئ بطنه، فما من وعاء أشر من بطن مليء من حلال.
    6- أن يكون قلبه بعد الإفطار مضطرباً بين الخوف والرجاء، إذ لا يدري أيقبل صومه، فيكون من المقربين أو يرد عليه، فيكون من الممقوتين؟ وليكن كذلك في آخر كل عبادة.



    || مدرسة و مفسدات الصيام ||

    أولاً / المـدرسـه :

    الصيام من أعظم ما يعين على محاربة الهوى، وقمع الشهوات، وتزكية النفس وإيقافها عند حدود الله تعالى، فالصائم يحبس لسانه عن اللغو والسباب والانزلاق في أعراض الناس، والسعي بينهم بالغيبة والنميمة المفسدة، والصوم يمنع صاحبه من الغش والخداع والتطفيف والمكر وارتكاب الفواحش والربا والرشوة وأكل أموال الناس بالباطل بأي نوع من أنواع الاحتيال، والصوم يجعل المسلم يسارع في فعل الخيرات من إقام الصلاة وإيتاء الزكاة على وجهها الصحيح وجهاتها المشروعة. ويجتهد في بذل الصدقات، وفعل المشاريع النافعة، والصوم يحمل صاحبه على تحصيل لقمة العيش على الوجه الحلال والبعد عن اقتراف الإثم والفواحش

    ثانياً / المفـسدات :

    1- الأكل والشرب متعمداً.
    2- الجماع.
    3- إنزال المني باختياره.
    4- الحجامة.
    5- التقيؤ عمداً.
    6- خروج دم الحيض والنفاس.
    7- ما كان بمعنى الأكل والشرب كالإبرة المغذية



    أخي / أختي
    أتاكم شهر رمضان، وشهر التوبة والغفران، شهر تضاعف فيه الأعمال، وتحط فيه الأوزار فجدوا فيه بالطاعات وبادروا فيه بالحسنات.

    أخي / أختي
    ألم يإن لكم أن تقلعوا عن هواكم، ألم يإن لكم أن ترجعوا إلى باب مولاكم، أنسيت ما خولكم وأعطاكم، أليس هو الذي خلقكم فسواكم، أليس هو الذي عطف عليكم القلوب وبرزقه غذاكم، أليس هو الذي ألهمكم الإسلام وهداكم، إرفعوا أكف الضراعة لمولاكم، وقفوا ببابه، ولذوا بحماه، فمن وقف ببابه تلقاه، ومن لاذ به حماه ووقاه، ومن توكل عليه كفاه، فبادروا بالتوبة قبل لقياه، لعلكم تحظوا بالقبول، وتدركوا المطلوب.

    ختامه المسك .. اشكر لكم حسن متابعتكم وإن شاء الله استفدتوا من هذا الموضوع الكثير ، ونسأل الله بأن يتقبل صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا إنه سميع مجيب .. وصلى الله وسلم على خاتم الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه وسلم .
     
  2. abdouzrig

    abdouzrig عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جويلية 2007
    المشاركات:
    271
    الإعجابات المتلقاة:
    28
      01-09-2007 13:36
    بارك اله فيك على هذا الموضوع المتميز و لكن الرجاء ذكر المصدر في المرة القادمة
     
  3. مؤمن 2008

    مؤمن 2008 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    7.336
    الإعجابات المتلقاة:
    27.714
      02-09-2007 00:11
    شكرا جزيلا اخي العزيز
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...