مصاريف الزواج والإسلام

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة Haf_hamza, بتاريخ ‏22 جوان 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. Haf_hamza

    Haf_hamza مراقب منتدى الهندسة المدنية والمعمارية طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏8 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    3.124
    الإعجابات المتلقاة:
    6.918
      22-06-2006 09:22
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اذا انتقلنا الى ظاهرة العنوسة فنجدها مشكلة منتشرة في كثير من دول العالم الإسلامي، ولم تعرفها إلا امرأة اليوم بسبب قصور تفكير كثير من الآباء واعتبار بناتهن سلعة تجارية قابلة للمساومة.. وقيمة الزواج في نظرهم هو المهر الكبير، وجهاز البنت الفخم والفرح الكبير والعريس الغني، ولو كان كبيرا في السن!! والعنوسة، كما يعرف العلماء، هي عدم زواج البنت في سن الزواج..

    .. وهناك أسباب عديدة تؤدي الى هذه الظاهرة المؤلمة في مقدمتها مغالاة الآباء في المهر حتى ولو كان المتقدم لابنتهم من أقدر وأفضل الناس دينا وعلما وخلقا، وهذه من وجهة نظر مادية محضة تتناقض مع قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إذا جاءكم من ترضون دينة وخلقة فزوجوه – أو فأنكحوه – أن لم تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير ))، ومن أسباب العنوسة تمسك البنت أو أسرتها بمظاهر وهمية مثل الشبكة الفخمة والسيارة احدث موديل، والسكن الواسع، والأثاث الفخم، مما لا يقدر عليه شباب اليوم، حتى الغني لا يتزوج الا مثله

    ومن معوقات الزواج وسبب تأخيره رفع المهور وجعلها محلا للمفاخرة والمتاجرة لا لشيء إلا لملء المجالس بالتحدث عن ضخامة هذا المهر دون تفكير في عواقب ذلك، ولا يعلمون أنهم قد سنوا في الإسلام سنة سيئة عليهم وزرها ووزر من عمل بها لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئا، وأنهم حملوا الناس عنتا ومشقة يوجبان سخطهم عليهم وسخريتهم منهم، وإن ضخامة المهر تسبب كراهة الزوج لزوجته، وتبرمه منها عند أدنى سبب وإن سهولة المهر تسبب الوفاق والمحبة بين الزوجين مما يوجد البركة في الزواج.
     
    أعجب بهذه المشاركة zohaier3
  2. nightstar

    nightstar عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جوان 2006
    المشاركات:
    110
    الإعجابات المتلقاة:
    34
      25-06-2006 01:04
    مشكوووووور
     
  3. art-tech

    art-tech عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏21 جوان 2006
    المشاركات:
    806
    الإعجابات المتلقاة:
    405
      01-07-2006 11:00
    اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...