الشخير وعلاجه

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏4 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      04-09-2007 09:52
    :besmellah1:

    الشخير
    عندما يستسلم الإنسان للنوم والنعاس ويصدر منه شخير ذو صوت مرتفع أو منخفض نعلم أن جهازه التنفسي به خلل إذ ينزل لسانه وفكه الأسفل إلى الوراء قليلاً مما يعوق مرور الهواء من تجويف الأنف فتكون النتيجة أن يتنفس المرء من فمه ويدخل الهواء سريعاً منه فيؤدي ذلك إلى تذبذب المجرى الهوائي العلوي وتصبح التذبذبات مسموعة في صورة شخير
    للشخير أسباب كثيرة ومتنوعة أذكر منها ما يلي:

    - الاحتقان الأنفي المزمن
    - انحراف حاجز الأنف الذي يؤدي إلى انسداد الأنف أثناء النوم فيصبح التنفس من خلال الفم
    - التهاب اللوزتين وتضخمهما مما يؤدي الى انسداد في مجرى الهواء
    - التهاب الغشاء المخاطي للأنف
    - تضخم غضروف الأنف
    - تضخم اللسان
    - التدخين الذي يزيد من خطر الالتهابات المزمنة للأغشية المخاطية المبطنة للأنف والحنجرة
    - تناول بعض الأدوية كالمهدئات والأدوية المنومة الى تتسبب بتراخي عضلات الحنجرة أثناء النوم
    - الجينات الوراثية حيث تشير الأبحاث أن للشخير عنصر وراثي

    ما هي الأعراض الجانبية للشخص الذي يشكو من الشخير؟

    -مع أن الشخص الذي يعاني من الشخير لا يشعر عادة بذلك أثناء النوم، الا أنه قد يستيقظ عدة مرات في الليل بسبب انسداد مجرى الهواء وبالتالي عدم وصول الهواء إلى الرئتين، وعند انقطاع النفس لبعض ثوان يحدث اختناق فيستيقظ الشخص لفترة بسيطة جدا عدة مرات طوال الليل دون أن يشعر بذلك.

    أما الأعراض الجانبية للشخير، فهي ما يلي:

    -الصداع، التعب المستمر، صعوبة في التركيز: أن انقطاع التنفس الذي يسببه الشخير يمنع الشخص من القدرة على النوم العميق. ان التقطع في النوم يؤدي إلى عدم كفاية النوم فيتسبب بالخمول، التعب، الإحساس بالنوم خلال النهار،
    -أمراض القلب والسكتات الدماغية: بينت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من الشخير هم معرضون أكثر من غيرهم بخمسة مرات للإصابة بمشاكل في القلب خاصة عضلة القلب أو انسداد الشرايين.
    -الضعف الجنسي: تشير الدراسات ان الشخير يؤثر على القدرة الجنسية، خاصة لدى الرجال، حيث تبيّن أن حوالي 50% من المعانين من اضطراب النوم بسبب الشخير يعانون في ذات الوقت من ضعف الرغبة الجنسية والضعف.

    ما هي العوامل الغذائية التي تؤثر في الشخير؟

    -زيادة الوزن : يقدّر أن 50 بالمئة من حالات الشخير لها علاقة بالزيادة في الوزن.
    أن زيادة الوزن تتسبب بتراكم الشحوم حول منطقة الرقبة مما يؤدي إلى تضيّق في مجرى الهواء عند مستوى البلعوم وانقطاع التنفس لدى استرخاء العضلات أثناء النوم فيحدث الشخير. ينصح الأشخاص الذين يعانون من الشخير وزيادة الوزن أن يتبعوا ممارسات غذائية صحية زأن يزيدوا من النشاط الرياضي من أجل تخفيض الوزن بشكل تدريجي

    -استهلاك منتجات الحليب: أن تناول كوبا من الحليب الساخن قبل النوم هو نوع من المهدئات الطبيعية التي تساعد في الحصول على نوم هادىء. مع أن كوب الحليب الدافئ يساعد على النوم.

    علاج الشخير بموجات الأشعة

    توصل خبراء ألمان إلى أن موجات معينة من الأشعة يمكن أن تحد من الشخير الزائد. وأوضح البروفيسور الألماني فرانك ريدل في الاجتماع السنوي للجمعية الألمانية لأطباء الأنف والأذن والحنجرة، أن استخدام هذه الأشعة يسمح للمريض بمغادرة المستشفى في نفس اليوم خلافا للعمليات التي تستخدم فيها أشعة الليزر.
     

حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...