امرأة بألف رجل

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

hajer98

عضو فعال
إنضم
25 ديسمبر 2006
المشاركات
585
مستوى التفاعل
429
يقول أحد معلمي القرآن في أحد المساجد:
أتاني ولد صغير يريد التسجيل في الحلقة، فقلت له: هل تحفظ شيئاً من القرآن؟
فقال: نعم.
فقلت له: اقرأ من جزء عم فقرأ.
فقلت: هل تحفظ سورة تبارك؟
فقال: نعم.
فتعجبت من حفظه برغم صغر سنه.
فسألته عن سورة النحل؟
فإذا به يحفظها فزاد عجبي.
فأردت أن أعطيه من السور الطوال فقلت: هل تحفظ البقرة؟
فأجابني بنعم، وإذا به يقرأ ولا يخطئ.
فقلت: يا بني هل تحفظ القرآن؟
فقال: نعم!!
سبحان الله وما شاء الله تبارك الله.
طلبت منه أن يأتي غداً ويحضر ولي أمره وأنا في غاية التعجب!
كيف يمكن أن يكون ذلك الأب؟!
فكانت المفاجأة الكبرى حينما حضر الأب ورأيته وليس في مظهره ما يدل على التزامه بالسنة.
فبادرني قائلاً: أعلم أنك متعجب من أنني والده! ولكن سأقطع حيرتك. إن وراء هذا الولد امرأة بألف رجل، وأبشرك أن لدي في البيت ثلاثة أبناء كلهم حفظة للقرآن. وأن ابنتي الصغيرة تبلغ من العمر أربع سنوات تحفظ جزء عم.
فتعجبت وقلت: كيف ذلك!
فقال لي: ان أمهم عندما يبدأ الطفل في الكلام تبدأ معه بحفظ القرآن وتشجعهم على ذلك، وأن من يحفظ أولاً هو من يختار وجبة العشاء في تلك الليلة، وأن من يراجع أولاً هو من يختار أين نذهب في عطلة الأسبوع، وأن من يختم أولاً هو من يختار أين نسافر في الإجازة، وعلى هذه الحالة تخلق بينهم التنافس في الحفظ والمراجعة.
نعم هذه هي المرأة الصالحة التي إذا صلحت صلح بيتها، وهي التي أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم باختيارها زوجة من دون النساء، وترك ذات المال والجمال والحسب. فصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام.

منقول...

__________________


إلهي لست للفردوس أهلا ---- ولا أقوى على نار الجحيمِ

فهب لي توبة واغفر ذنوبي ---- فإنك غافر الذنب العظيم




أللهم اجعلني خيراً مما يظنون ولا تآخذني بما يقولون واغفر لي ما لايعلمون
 
إنضم
25 أوت 2007
المشاركات
83
مستوى التفاعل
3
توجد سورة النساء في القرآن و لا توجد سورة الرجال ...
إذا عال الرجل بنتان كانتا له حجابا من النار ...
أول شهيد(ة) في الإسلام امرأة (سمية أم عمار بن ياسر)...
و...
و...
أليس هذا لأهمية المرأة في الإسلام ؟؟؟

دور المرأة في النهوض بالأمة جد مهم ... فاختيار الأم من أهم أسباب نجاح الأسرة المسلمة و بالتالي الأمة الإسلامية ...

و فقك الله أختي في اختيار المواضيع و جعلك أما بأتم ما في الكلمة من معنى ...
 

hajer98

عضو فعال
إنضم
25 ديسمبر 2006
المشاركات
585
مستوى التفاعل
429
شكرا لك أخي على الرد ووفقنا الله جميعا الى الهداية
 

foudel sat

عضو
إنضم
8 أوت 2007
المشاركات
264
مستوى التفاعل
52
ذنوبي في الورى كثرة و لكن أحمل التوحيد يصحبه حب النبي و هذا القدر يكفينى
 

foudel sat

عضو
إنضم
8 أوت 2007
المشاركات
264
مستوى التفاعل
52
القرأن قال في النساء
وقرن في بيوتكن و لا تبرجن تبرج الجاهلية...........................
و في الرجال
لله رجال صدقوا لله ما عاهدوا عليه...................................
و لم يقل
لله نساء.............
ولله و رسوله أعلم mon ami
 

AlHawa

نجم المنتدى
إنضم
31 ديسمبر 2006
المشاركات
5.429
مستوى التفاعل
10.743
حقيقة سعيد بمشاركاتك أختي الفاضلة هاجر, بالاك الله فيك و في أهلك


نعلم جميعنا ان كل انسان ذكر يريد ان يتصف بجميع الصفات المحمودة و من هذه الصفات الرجوله ...

فما معنى الرجوله ......؟؟؟؟
نرى تباين في تعريف معنى الرجوله .... فمنا من يفسر الرجوله بالقوة و الشجاعة و منا من يفسرها يالزعامة و القيادة و منا من يفسرها بالكرم و الضيافة و منا من يفسرها يقضاء حوائج الناس و ما من يفسرها بالمروة و الشهامه ..... و غير ذلك من التفاسير ....

و الحقيقة ان الرجوله تحمل شيْ من المعاني السابقة لكن بقيود شرعية .... وهي ليست بالمعنى الذي يرمى اليه كثير من الناس .

يخطئ كثير من الناس في عدم التفريق بين الرجل و الذكر فكل رجل يعتبر ذكر و لا يعتبر كل ذكر رجل ( بما تحمله هذه الكلمه من معنى ) .... فكلمة ذكر غالبا ماتاتي في المواطن الدنيوية في القران الكريم مثل الخلع و توزيع الارث و ما اشبه ذلك ....
و لكن كلمة الرجل تاتي في القرآن الكريم في المواطن الخاصة التي يحبها الله سبحانه و تعالى مثل قوله تعالى ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ) صدقوا و اوفوا بعهد الله سبحانه و تعالى و رسوله الكريم صلى الله عليه و سلم و مستمرين عليه . ... و الرجال هم الذين يصدقون و يوفون بوعودهم .

قال الله تعالى ( في بيوت أذن الله ان ترفع و يذكر فيها اسمه بالغدو و الآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله و إقام الصلاة و ايتاء الزكاه يخافون يوما تتقلب فيه القلوب و الابصار ) ومن يتصف بهذه الصفات الا الرجال . الذين هم من أهل المساجد الذين يذكرون الله و يسبحونه ، و لا تلهيهم لا تجارة ولا بيع عن ذكر الله و اقامة الصلاه و اداء الزكاة و يخافون من يوم القيامة والى اي مصير يصيرون .

و يقول سبحانه و تعالى ( لمسجد اسس على التقوى من اول يوم احق ان تقوم فيه فيه رجال يحبون ان يتطهروا و الله يحب المتطهرين ) .

و قال تعالى ( وجاء من اقصى المدينة رجل يسعى قال يقوم اتبعوا المرسلين )

و قال تعالى ( وقال رجل مؤمن من قوم فرعون يكتم ايمانه .....)

هذه هي معنى الرجوله في القرآن وغيرها الكثير الكثير ....

و لو قسنا ( رجولة اليوم ) بمقياس الرجوله لما راينا ما ننشده الا من رحم الله ، مياعة و تشبه بالكفار و بالنساء و تقليد لحثالة البشر من الفسقة اهل الغناء و العفن و احلم سافلة و هموم تافهة


وليست الرجوله ثوب يستعار و ليست الرجوله و ليدة الفجأة بل انها ترتكز على تحقيق الايمان و طهارة النفس و صفاء العقيدة

منقول للفائدة
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى