هام جدا وخطير

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏7 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      07-09-2007 14:38
    فيروس الإيدز يدمر خلايا المخ أيضا

    رغم الجهود الدولية المبذولة من قبل منظمة الصحة العالمية لوقف زحف وباء الإيدز الذي يودي بحياة ملايين الأشخاص على مستوى العالم، إلا أنه يواصل انتشاره فى دول إقليم شرق المتوسط، حيث توصل فريق من العلماء في مركز الأبحاث الطبية في سان دييجو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، إلي أن فيروس الإيدز قد يتسبب - بالإضافة إلي تدمير الجهاز المناعي للجسم - في تدمير خلايا المخ أيضاً.
    ويأتي كل من مرض الملاريا وفيروس "اتش.اي.في" المسبب لمرض الايدز على قائمة الأمراض المنتشرة بالدول الافريقية الواقعة جنوب الصحراء.
    الإيدز يمثل خطراً بالدول العربية
    أكد خبراء بالأمراض الجنسية أن خطورة انتشار الإيدز أصبحت أكثر مما قبلها فى العالم العربى ... جاء ذلك في الدراسة التي عرضت خلال دورة تدريبية خاصة بمنظمات الأسرة في العالم العربي، والتي أكدت أن نسبة انتشار فيروس الإيدز في العالم العربي قد ارتفعت مع اختلافات من بلد إلى آخر.
    وبحسب تقرير للأمم المتحدة يعد السودان الأول عربياً بنحو 400 ألف حالة تليه جيبوتي، وجاء المغرب في المركز الثالث بنحو 15 ألف حالة بسبب العمالة الموجودة بالخارج وكثرة تنقل السياح ووجود أشخاص من مجتمعات مختلفة داخل المجتمع المغربي، والتغيير الاجتماعي والسلوكي لفئات مختلفة.
    فيروس يقاوم العقاقير
    ويبدو أن الإيدز لديه الكثير من الأسلحة في معركته مع الأوساط الطبية، فقد أعلنت السلطات الصحية في مدينة نيويورك، أن الأطباء رصدوا نوعا جديدا من فيروس HIV المسبب لمرض الإيدز، يتصف بمقاومته العالية للعقاقير المضادة، ويبدو أنه ينشر بسرعة وباء الإيدز.
    وهذه هي المرة الأولى التي تظهر فيها سلالة من فيروس "اتش آي في" تبدي مقاومة لمجموعة من العقاقير العلاجية وتؤدي في نفس الوقت إلى انتشار الإيدز بسرعة، وبينما لم تظهر بعد أبعاد انتشارها حتى الآن، بدأ الأطباء يدقون أجراس الإنذار بسببها.
    هذا ووجهت الإدارة إخطاراً إلى جميع المستشفيات والأطباء في المدينة لاختبار كل حالات الإصابة بفيروس "اتش آي في" لرصد سلالته الجديدة، إلا أن بعض خبراء الإيدز قللوا من أهمية التحذيرات، وقالوا إن السلالة ربما تكون حالة منعزلة.
    اختبار جديد لمرض الإيدز يستغرق ساعة واحدة
    بدأ مركز للأبحاث في بريطانيا بإجراء اختبارات على نظام جديد لكشف الإصابة بفيروس HIV المسبب لمرض الإيدز يستغرق ساعة واحدة بدل أسبوع كامل.
    وأشار مركز ميلتون كينز بي سي تي،إلى أن بعض الناس يختارون عدم إجراء اختبار HIV بسبب طول الانتظار، مشيراً إلى أن هدف الاختبار الجديد هو تشجيع الناس على إجراء الفحوصات بشكل أكثر انتظاماً لتخفيض عدد المصابين بالفيروس الذين لا يعلمون أنهم مصابون.
    وسيجرى الاختبار في أربعة مراكز، كما أنها ستوفر خدمة استشارية.
    علاج الإيدز يزيد إصابة الأطفال بالربو
    وفي نفس الصدد، أفادت دراسة أمريكية حديثة أن الأطفال المصابين بمرض "الإيدز" والخاضعين للعلاج بمضادات "ريترو- فيروس" والمعروفة باسم "HAART "، يكونون أكثر عرضة للإصابة بالربو مقارنة مع الأطفال الآخرين.
    وأشار باحثون بكلية بايلور للطب في ولاية تكساس الأمريكية، إلى أنه بالرغم من تزايد أعداد المصابين بالربو في الولايات المتحدة الأمريكية وحول العالم، إلا أن الأطفال من مرضى الإيدز والذين يتلقون علاج مضادات الفيروسات "HAART " يظهر بينهم أعلى معدلات للإصابة بالربو.
    وفي أكثر الدول إصابة فإن شخصاً من كل ثلاثة أشخاص يحمل الفيروس. ومع ارتفاع معدل الإصابة البالغ 14 ألف شخص يوميا في جميع أنحاء العالم ، وتتزايد المخاوف من اجتياح فيروس نقص المناعة للقارة الآسيوية أيضاً.
    حبة واحدة تكفي لعلاج الإيدز
    أفادت أنباء بأن إدارة الدواء والغذاء الأمريكية قد أجازت حبة جديدة لعلاج مرض الإيدز تحتوي على مكونات ثلاث أدوية، وذلك في خطوة تعكس التطور العلمي في علاج هذا المرض الفتاك.
    وتختزل الحبة التي أطلق عليها "اتريبلا" كوكتيل من ثلاثة أدوية يعد الأكثر شيوعا في علاجات الايدز، ومن المتوقع أن تتاح الحبة الجديدة التي يصل ثمن عبوتها الكافية لعلاج شهر نحو 1100 دولار في الأسواق قريباً.
    ورغم أن الحبة الجديدة لا تعد علاجا جديدا، فإن أهميتها تكمن في أنها تسهل على المرضى المواظبة على تناول العلاج وهو أمر يوليه الأطباء أهمية كبيرة.
    الختان يكافح الإيدز
    وفي إطار الحديث عن طرق الوقاية من الإيدز، أكدت دراسة حديثة أجراها باحثون أمريكيون أن ختان الذكور ُيقلل من خطر الإصابة بمرض الإيدز في أفريقيا.
    وأجري الباحث روبرت بايلي و فريق البحث التابع له في جامعة إلينوي بشيكاغو فحوصات طبية علي 2784 شخصاً تتراوح أعمارهم ما بين 18 ـ 24 سنة لم يخضعوا لعملية ختان أو يصابوا بفيروس "أتش أي في" المسبب لمرض الإيدز.
    وأجري فريق البحث عمليات ختانٍ بشكل عشوائي لنصف هؤلاء وترك النصف الآخر من دون ختان، حيث قام بمراقبتهم لحوالي عامين في منطقة كيسيمو بكينيا.
    وخلص الباحثون إلى أن المجموعة التي خضعت لعمليات ختان أصيبت ببعض النزيف والالتهابات البسيطة والتي تمت معالجتها من دون مشاكل تذكر، مشيرين إلي أنه خلال هذه الفترة قدمت إلي المرضي علاجات لمكافحة الالتهابات الجنسية وزودوا بالواقي الذكري وعقدت حلقات لتحذيرهم من مخاطر الإصابة بالإيدز، وتبين بعد انقضاء السنتين أن نسبة الإصابة بالإيدز بين الشبان الذين خضعوا لعملية الختان كانت 22% مقارنة بـ 47% لنظرائهم الذين لم يتم ختانهم.
    وقال بايلي "لدينا الآن أدلة قوية تؤكد بأن إجراء عملية جراحية بسيطة كالختان يمكن أن يكون لها فائدة كبيرة جداً في منع الإصابة بالإيدز.
    لبن الأم يمنع الإصابة بالإيدز
    أفاد باحثون بريطانيون بأن الرضاعة من الثدي، يمكن أن تخفض بشكل كبير خطر انتقال فيروس "أتش أي في" المسبب لمرض الإيدز من الأمهات إلي الاطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر.
    ومن خلال الدراسة التي أجراها الباحثون، اتضح أن خطر انتقال عدوي الفيروس إلي الأطفال ما بين 6 أسابيع و6 أشهر الذين يرضعون من الثدي لا تتجاوز أربعة في المائة، مقارنة بثمانية في المائة لنظرائهم الذين يشربون حليب الاطفال الصناعي.
    وأوضحت الدراسة أن الرضع الذين يعطون مأكولات خاصة بالأطفال خلال تلك الفترة معرضون للإصابة بالفيروس 11 مرة أكثر مقارنة بغيرهم.
    وأشار الباحث هوسين كوفاديا من المركز الأفريقي للصحة والدراسات السكانية، إلى أن حليب الأم يقوي الغشاء المخاطي للأمعاء ويشكل عازلاً فعالاً ضد انتقال فيروس "أتش أي في".
     

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
كيف تقرأ مخطط الدم الشامل ال CBC معلومات مهمة جدا ‏13 نوفمبر 2016
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...