حكم طلاق التشات

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

THE BLACK EAGLE

نجم المنتدى
إنضم
30 أوت 2007
المشاركات
2.413
مستوى التفاعل
4.324
:besmellah1:
وكما يتم الزواج عبر الإنترنت فإن هذه الشبكة العنكبوتية أصبحت أيضاً وسيلة لإنهاء العلاقة الزوجية برسالة إلكترونية يرسلها الزوج إلى زوجته يقول فيها «أنت طالق»، فهل يقع هذا الطلاق شرعاً؟ خلال السطور القادمة نبحث عن إجابة لهذا التساؤل.
طلاق غير جائز
يجب التأكد من شخصية صاحب الرسالة
د. لطفي عفيفي عبد ربه أستاذ الفقه ورئيس قسم الشريعة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر يقول:
إن الطلاق عبر وسائل الاتصال الحديثة (الرسائل القصيرة – النت) موضوع فيه شبهة، ولا يجوز الطلاق عبر هذه الوسائل فهي ليست وسائل للطلاق الذي لا بد أن يكون باللفظ وفي مواجهة الزوجة، أو يكون بالتوثيق عند المأذون أو عبر رسالة خطية تعلم الزوجة أن هذا هو خط زوجها أو نطق الزوج بالطلاق أمام شهود عدول ويشهدون بذلك.
وعن انتشار ظاهرة الطلاق الإلكتروني، وأن هذه الوسائل هي لغة العصر السائدة خاصة بين الجيل الحديث قال: الإسلام يحيط العقود بالحصانة والتأكيد، والطلاق ليس كأي عقد فهو عقد يُبنى عليه هدم أُسر وتشريد أطفال، فهو ليس أمراً سهلاً، فلا بد أن يكون هذا الأمر مبنياً على تأكيد حقيقي لا يشوبه شك حتى لا يقع تدليس، خاصة في هذا العصر المليء بالغش.
الدكتور مجدي شلش أستاذ الفقه بجامعة الأزهر يقول: الطلاق من الأمور الخطيرة، والتي يجب أن نأخذ الحذر عند تناولها، والله سبحانه وتعالى سمى عقد الزواج بالعقد الغليظ، وهذا الميثاق لا يقع إلا بشروط وضوابط قوية ومحكمة، والطلاق عبر هذه الوسائل يوهن من مكانة الأسرة، ولا يقع وإنما يجب أن تكون المرأة حاضرة أمام زوجها، وأن تتوفر عند المطلق النية والقصد؛ للحد من انتشار هذه الوسائل الخطيرة التي تهدد كيان الأسرة والمجتمع.
أما الطلاق عبر هذه الوسائل فلا يجوز أبداً لما فيه من التغرير وعدم الوضوح، ولما قد يقع فيه من التدليس والنصب.
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى