1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مزايا الشبكات الرقمية اللاسلكية

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏9 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      09-09-2007 12:44
    :besmellah1:
    تتمتع الشبكات التي تؤمن الاتصال اللاسلكي مع الانترنت وتتيح استخدام الشبكة العنكبوتية في الاتصالات، بالمزايا التالية:

    1- توفير سرعة في نقل البيانات بأضعاف سرعة شبكات الجيل الثالث للخليوي. وتُعطي شبكات «واي– فاي» سرعة نقل بيانات تصل إلى 54 ميغابايت في الثانية لمعيار 802.11g/aIEEE، و248 ميغابايت لمعيار 802.11n الذي يظهر في السنة المقبلة.

    وكذلك تعطي شبكات «واي–ماكس»، بمعيارIEEE802.16e سرعة تصل إلى 70 ميغابايت في الثانية. وللمقارنة، فإن شبكات الجيل الثالث تعطي أقل من 384 كيلو بايت للأجهزة المتحركة و2 ميغابايت للأجهزة الثابتة. ولذا، تُعدّ هذه التكنولوجيا الصاعدة أكثر ملاءمة للتطبيقات التي تحتاج إلى سرعة كبيرة في نقل البيانات مثل المؤتمرات المنقولة بكاميرات الفيديو والبث الإذاعي والتلفزيوني على الهاتف الخليوي وكاميرات المراقبة ومُشغّلات الموسيقى الرقمية وخدمة «غوغل إيرث» وغيرها.

    وباستطاعة شبكات «واي–ماكس» إرسال الصوت والفيديو والنصوص الكتابية أميالاً، لاسلكياً، وبسرعة فائقة، بحيث تصل الى أجهزة المشتركين في المواقع المتحركة والثابتة مثل المنازل وأماكن العمل. ولا ينافس «واي–فاي» و«واي–ماكس» إلا شبكات الخليوي من الجيل الرابع G4.

    2- استعمال ترددات غير مُرخصة. إذ تستخدم «واي–فاي» التردد غير المرخص 2.4 غيغاهرتز لمعيار 802.11g/n/b. ويتميز هذا التردّد بأنه مفتوح للعامة في معظم الدول. وكذلك تستخدم «واي–ماكس» ترددات غير مرخصة في بعض الدول. ويذهب كل ذلك على عكس ما تفعله ترددات شبكات المحمول التي يتطلب استعمالها الحصول على تراخيص من الدولة نظير أموال طائلة، وهذا أهم أسباب ارتفاع أسعار خدمات الهاتف الجوال. وشجعت هذه الخاصية الأفراد والشركات على استخدام هذه الترددات المفتوحة لإنشاء شبكات خاصة، من دون الحاجة الى تصريح من الدولة.

    ولكن كثراً من الدول، لا سيما العربية، لم تجعل هذا التردد متاحاً للاستخدام العام من الأفراد.

    3- مرونة وسرعة إنشاء الشبكات اللاسلكية. فمن الممكن إنشاء مثل هذه الشبكات في ساعات. وهذه الخاصية مهمة لا سيما عند الكوارث الطبيعية. فقد نُشرت شبكة «واي–فاي» في سرعة وجيزة جداً بعد أن ضرب إعصار «كاترينا» مدينة «نيو أورليانز» الأميركية ودمر شبكات الاتصالات فيها. واستعملت تلك الشبكة في السيطرة على الأمن وتقليل معدل الجريمة الذي زاد بعد الإعصار، من خلال تركيب كاميرات مراقبة تعمل بالـ «واي–فاي». وكذلك أنشئت شبكة «واي-فاي» لخدمة ضحايا تسونامي الذي ضرب جنوب شرقي أسيا بفضل جهود من متطوعين، ما وفّر خدمة الانترنت للضحايا مجاناً بعد أن دمر تسونامي البنية التحتية وشبكة الاتصالات في تلك المنطقة.

    4- تعدد خدماتها وتنوع ووظائفها. إن تنوع الأجهزة والوسائط الإلكترونية التي تعمل على الشبكات اللاسلكية للاتصال مع الانترنت يؤدي الى تعدد وظائفها وزيادة جودة خدماتها. وقد جُهزت بعض الأوتوبيسات والقطارات والطائرات بتكنولوجيا «واي-فاي» ما عزّز من قدراتها التنافسية.

    5- انخفاض التكلفة. تتدنى كلفة شبكات «واي–فاي» و «واي–ماكس» بكثير عن شبكات الهاتف المحمول لانعدام الحاجة الى دفع مصاريف ترخيص واستخدام التردد، وبسبب التناقص المستمر في أسعار هذه التكنولوجيا ولقلة أعمال الحفر اللازمة لنشر هذه الشبكات مقارنة بشبكات المحمول والتليفون الأرضي. وبذا، تُكلّف شبكات «واي-فاي» 20 في المئة من تكلفة الشبكات الخليوية. كما إن إضافة تحسينات لاحقة الى هذه الشبكات لا يكلف أموالاً كثيرة عكس شبكات المحمول.
    6- مزايا التكنولوجيا المفتوحة. وأتاحت هذه الخاصية الفرصة لكثير من الأفراد والشركات والهيئات الخيرية والمدن لإنشاء شبكات «واي–فاي» خاصة بها لتحقيق أهداف تجارية وتنموية مختلفة. وشيّدت شبكات «واي-فاي» في مدن كبيرة مثل نيويورك وباريس وسياتل وفيلادلفيا ولندن وبرلين وغيرها. وقامت نحو 300 مدينة أميركية أما بتشييد أو التخطيط لإنشاء مثل هذه الشبكات. ويهدف مشروع «سمارت فالي وايرليس» Smart Valley Wireless الى تغطية 40 مدينة بخدمات «واي–فاي» المجانية في منطقة «وادي السيليكون» في الولايات المتحدة الأميركية.

    7- شبكات برسوم ثابتة. غالباً ما تقدم خدمة «واي–فاي برسوم ثابتة، أو مجاناً، بعكس خدمة المحمول التي تحسب بالدقيقة أو الكيلوبايت
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...