1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مشاكل الشبكات اللاسلكية

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏9 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      09-09-2007 12:48
    :besmellah1:
    تُعاني شبكات الاتصال اللاسلكي مع الانترنت المشاكل التالية:

    1- انخفاض جودة الخدمة لتكنولوجيا «واي-فاي». غالباً ما يكون استعمال شبكات «واي–فاي» العامة أقل أماناً وجودة من شبكات المحمول. فالهدف من تلك الشبكات هو إتاحة الفرصة لجميع الأفراد لاستخدامها، ما يعرضها لمخاطر القرصنة. ووجود عدد من تلك الشبكات في المنطقة ذاتها يؤدي إلى تداخل إشاراتها، إذا غاب التنسيق بين هذه الشبكات. وهذه المشكلة تعرف باسم «تداخل الإشارات». وتنشأ هذه المشكلة أيضاً عندما تتداخل إشارات شبكات «واي–فاي» مع إشارات أي تكنولوجيا أخرى تستخدم التردد 2.4 غيغاهيرتز الذي تستخدمه تلك الشبكات، مثل البلوتوث والمايكروويف والهاتف الذي يعمل عن بُعد (كوردليس فون). وفي المقابل، تُعطي «واي-ماكس» جودة خدمة أعلى بكثير من «واي-فاي».

    2- محدودية نطاق عمل شبكات «واي-فاي» وصعوبة تغطيتها مدينة بكاملها. إذ تُعطي هذه التكنولوجيا تغطية محدودة تتراوح بين 75و110 أمتار. ومن الواضح أنها تناسب الاتصالات اللاسلكية القصيرة المدى والمناطق المحدودة مثل المنازل وأماكن العمل. في المقابل، يمكن شبكات «واي ماكس» ان تحمل الإنترنت لاسلكياً مسافات كبيرة، تصل الى 48 كيلو متراً؛ بنقاوة وجودة عالية. وكذلك يمكن تغطية مدينة بأكملها عبر هذه الخدمة. وما يميزها عن «واي– فاي». لذلك يجب إنشاء مجموعة كبيرة ومتكاملة من هذه الشبكات الصغيرة لتغطية المدينة بأكملها، أو ما يعرف باسم «نشر الغطاء اللاسلكي». ولا بد من التنسيق والاتفاق في ما بين هذه الشبكات لتحقيق إمكان الاتصال وإجراء المكالمات من اي مكان في ما يعرف باتفاقات الخدمة المتنقلة «رومينغ» Roaming ليتم تغطية مدينة بأكملها بالخدمة.

    على رغم ذلك، فمن المتوقع أن تحل تقنيتا «واي –فاي» و «واي–ماكس» محل شبكات المحمول أو ستكون منافساً قوياً لها على أقل تقدير. وهذا التوقع يستند الى «نظرية الاختراعات المشاكسة» Disruptive Innovation Theory. وتتنبأ هذه النظرية بأن الاختراعات الجديدة سوف تحل محل أو ستنافس الاختراعات القائمة إما بسبب التحسن المطرد في أداء الاختراعات الجديدة بفضل جهود البحث والتطوير، أو لأن هذه الاختراعات تناسب تطبيقاً معيناً أو فئة معينه من المستخدمين، أو بفضل تناقص أسعار هذه الاختراعات أو غيرها من الأسباب. وهذه النظرية تستخدم في تفسير منافسة المحمول للهواتف الأرضية، وكذلك منافسة الكومبيوتر المحمول للكومبيوتر الثابت، وحلول كاميرات التصوير الرقمية محل الكاميرات العادية.

    لذا، اتجهت بعض شركات خدمات الهاتف النقّال، مثل «فيريزون وايرليس» و «سبرينت»، الى إدماج تقنية «واي - ماكس» مع تقنيات الجيل الثالث للخليوي للاستفادة من إمكاناتها الهائلة في توفير خدمات الإنترنت اللاسلكية ذات النطاق العريض. بذا يصبح بإمكان خليويي «نوكيا 6136»، و «سامسونغ إس جي اتش تي709»، مثلاً، أن يُمكّنا المستخدمين من التحوّل أوتوماتيكياً بين شبكات المحمول وشبكات «واي–فاي». وقد اتفقت شركتا «نوكيا» للهواتف الجوّالة و «إنتل» عملاق صناعة الرقاقات الإلكترونية، على اعتماد تقنية «واي - ماكس» معياراً للاتصالات اللاسلكية مع الإنترنت البعيدة المدى والسريعة.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...