1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

«فيس بوك».. وكالة أنباء دولية محورها.. أنت

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏9 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      09-09-2007 13:29
    :besmellah1:
    موقع إلكتروني يضم 52 مليون مستخدم يعرفون بعضهم بشكل أو بآخر
    من كان يتوقع انه سيأتي يوم تستطيع فيه جمع أصدقاء صباك وزملائك في العمل، واقاربك، وربما كل من عرفته في حياتك في مكان واحد؟.. ليس هذا فحسب، بل والحصول على اشتراك مجاني في «وكالة انباء» تزودك بالمستجدات في حياتهم، أولا بأول.
    بالنسبة لأكثر من 52 مليون شخص في العالم هذا لم يعد خيالا، فموقع «فيس بوك» الالكتروني للتعارف الاجتماعي أتاح ذلك لهم، ويتيحه لك كذلك. كل ما عليك فعله هو البحث عن اصدقائك على الموقع، فتجد صفحاتهم الشخصية الكاملة، صورهم، معلومات كاملة عنهم، فتتعرف على أعياد ميلادهم، ومن رزق بمولود منهم، ومن تزوج، ما يحبونه وما يكرهونه، وكأنها وكالة أنباء خاصة بآخر أخبار كل شخص فيهم، استطاع أن يقيم مجموعة يستعيد معهم فيها ذكريات ماضية، ومن يومها وهو يبحث عن أصدقائه القدامى على الفيس بوك.

    استطاع موقع «فيس بوك» face book، أحد أشهر مواقع الشبكات الاجتماعية social networking على الانترنت، خلال ثلاث سنوات أن يستحوذ على أكثر من 52 مليون مستخدم حول العالم، واشتراك أكثر من 150 ألف مستخدم جديد في الموقع يوميا، يتواصلون معا عبر صفحة شخصية خاصة بكل منهم، ويتشابكون بشكل يكاد يبدو هلاميا. ويبدو أن أكثر مستخدمي الموقع من الشباب وطلبة الجامعة والمراحل الدراسية المختلفة، الذين يسعون إلى التعارف وتكوين المجموعات والتجمعات التي تعبر عن آرائهم في الحياة، أو جروبات خاصة بمجموعات منهم، أصدقاء، حلقة دراسية، زملاء رحلة صيف، محبي مطرب، غير أن الأمر لا يقتصر على الطلبة والشباب فستجد داخل «الفيس بوك» أيضا عددا كبيرا من الإعلاميين الذين وجدوا في «الفيس بوك» عالما آخر لهم، ينشرون من خلاله أعمالهم، ويبحثون عن قرائهم ومشاهديهم.

    وعلى الرغم من ان موقع «الفيس بوك» دشن على شبكة الانترنت في فبراير (شباط) 2004، بفضل مارك زوكربيرج الذي راودته فكرة أن يقيم شبكات تضم طلبة الجامعة منذ أن كان طالبًا في جامعة هارفرد الأميركية، وهو ما نجح فيه، قبل أن تشمل شبكته بقية الجامعات الأميركية، ثم العالم كله فيما بعد. وذكرت دراسة أجريت في عدد من الجامعات الأميركية أن 85 في المائة من الطلاب المبحوثين يستخدمون هذا الموقع. إلا أنه أصبح الأكثر انتشارا بين الشباب في العالم لدرجة أن شركة ياهو دوت كوم عرضت العام الماضي شراءه بمبلغ مليار دولار، الا أن العرض رفض فورا. موقع «الفيس بوك» لم يكن هو الأول فقد سبقته مواقع مشابهة مثل موقعي «My space» و«Hi5» غير أن «فيس بوك» يتيح مساحة أكبر من الخصوصية، حيث يتحكم المستخدم في من يرى المعلومات الخاصة به، حين يرفض من البداية أو يقبل جعله صديقا له.

    على حائط «الفيس بوك» يمكن لأصدقاء أن يكتبوا ويعلقوا ما يريدون، ويمكنهم أن يسموا أيضا لصاحب الصفحة، وأن يستمعوا إلى موسيقاه المفضلة، فيلمه المفضل، صوره الخاصة التي تحكي تفاصيل حياته، مذكراته، مواعيده، ماذا فعل بالأمس، صور تفاصيل حياته، يروا صور أفضل أصدقائه، أن يهدوه بذرة فتكبر مع الأيام، لتصبح وردة، يسقيها يوما بعد يوم، يهدوه بيضة، فتفقس بعد أيام لتصبح كتكوتا أو ديناصورا،
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...