الصدمات الثلجية : أحدث الطرق الفعالة لعلاج الروماتيزم

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏11 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      11-09-2007 09:07
    الصدمات الثلجية : أحدث الطرق الفعالة لعلاج الروماتيزم

    الروماتيزم .. كلمة عامة تطلق على عدة أنواع من الآلام التي تصيب المفاصل والعضلات، ولعلنا نكون غير دقيقين إذا إعتبرنا هذا التعريف كافيا لفهم الروماتيزم ، فليس كل ألم في المفاصل والعضلات هو روماتيزم لأنه ربما يكون بسبب التهاب في الأعصاب أو ما يطلق عليه بالإلتهاب التيبسي للعمود الفقري ، إلى غير ذلك من الأسباب التي لا تدرج مثل هذه الآلام تحت اسم روماتيزم.
    والأمراض الروماتيزمية شائعة الحدوث بحيث يكاد لا يوجد شخص إلا وقد أصيب به في فترة من حياته.

    وهناك التباس عند بعض الناس بين استعمال كلمة التهاب المفصل وبين كلمة روماتيزم فليس كل مريض بالروماتيزم يعني أنه مصاب بالتهاب في المفصل، فكلمة روماتيزم تستعمل لوصف الألم في المفاصل والأنسجة المحيطة بها مثل العضلات والأوتار والأربطة وهو ليس حالة مرضية بحد ذاتها وإنما عبارة عن مجموعة من الشكاوي تدعى بالآلام الروماتيزمية.

    ولكن التهاب المفصل هو الآم وانتفاخ واحمرار وارتفاع حرارة المفصل المصاب وغالبا ما يترافق بأعراض جهازيه عامة وارتفاع سرعة الترسيب في الدم.

    إن عدد الأمراض الروماتيزمية قد تزيد عن المائة والعشرين نوع فبعضها قابل للشفاء السريع والبعض الآخر يحتاج لعلاجآت كيميائية قوية مثل العلاجات المستخدمة في السرطان ولكن بجرعة قليلة.

    ما هي أنواع الروماتيزم وماهي أسبابه؟

    ويمكن أن تقسم الأمراض الروماتيزمية إلى عدة أقسام: أمراض النسيج الضام الجهازية, التهاب الأوعية الدموية الروماتيزمي, التهاب المفاصل الناتج عن العوامل ألانتا نية, أمراض روماتيزمية مترافقة بأمراض غدية أو استقلابية أو دموية, اضطرابات الغضاريف والعظام, الأمراض الوراثية, الأورام, الأمراض الروماتيزمية الأخرى المختلفة

    كما يمكن تقسيم أمراض النسيج الضام أو الأمراض الرثوية إلى أشكال التهابية وغير التهابية، يمثل التهاب المفاصل الرثياني أو ما يعرف بالروماتويد الأشكال التهابية منها ويمثل الوهن العضلي الليفي الأشكال غير الإلتهابية.

    تصنف الآفات الإلتهابية عادة إلى مناعية ذاتية وغير مناعية والمرض المناعي الذاتي يعني أن هناك تفاعلاً مناعياً ضد بعض خلايا الجسم نفسه وأنسجته.

    ويعتبر التهاب المفاصل الرثياني (والمعروف بين الناس بالروماتويد) والذئبة الحمامية (SLE ) من أمراض المناعة الذاتية ، والنقرس (Gout) هو مرض التهابي غير مناعي.

    و أسباب الروماتيزم عديدة فقد تكون مرضية أو التهابية أو إستقلابية أو وراثية أو نفسية أو مناعية وكثيرا ما يكون السبب مجهولاً. أيضا فإن الجلوس أو الوقوف الخاطئ له أكبر الأثر في إحداث الآم روماتيزمية سواء في الرقبة أو في الظهر. ومن المعروف أن الأمراض الروماتيزمية في البلاد الباردة أكثر شيوعاً من الحارة ولكن يعتقد البعض بأن استعمال المكيفات والتمتع ببرودتها الاصطناعية قد يكون له الأثر في انتشار هذه الأمراض بكثرة في البلاد الحارة ة الرطبة كما عليها في البلاد الباردة. كذلك فإن الإنسان في هذا العصر قد لجأ إلى الراحة فلم يعد يأخذ من التمارين العضلية ومن المشي نصيبا كافيا كما كان يفعل آبائه وأجداده وإنما اعتمد على السيارة ووسائل النقل.
    ولأن المرض شائع الحدوث ، نجد محاولات الأطباء لا تتوقف للوصول لطريقة جديدة لعلاجه ، وفي هذا الصدد ، نجح أحد الخبراء الألمان في تطوير طريقة فريدة ومبتكرة لعلاج مرضاه من آلام الروماتيزم وهو العلاج بالصدمات الثلجية، والتي تعتمد بالأساس علي وضع المريض داخل ثلاجة تبلغ درجة حرارتها‏60‏ درجة مئوية تحت الصفر متجاوزة بذلك درجة حرارة القطب الشمالي‏ .
    ووفقا لما ذكرته جريدة الأهرام ، يمكن من خلال أجهزة رقمية التحكم بدرجة الحرارة تبعا لاحتياج جسم المريض ودرجة إصابته بالروماتيزم‏,‏ فتعرض الجسم لدرجة حرارة منخفضة بهذا الشكل يساعد في الشفاء من امراض أخري مثل التهاب المفاصل وآلام العضلات والزكام المزمن والربو وحتي امراض القلب‏.‏
    ويستدعي العلاج بالصدمات الثلجية حسب وصف الخبير الألماني الإقامة بالمستشفي لمدة أسبوعين علي أن يمكث بالثلاجة ثلاث دقائق كحد أقصي يوميا‏.‏
    ثورة كبري في علاج التهاب المفاصل

    استطاع العلماء تطوير جيل جديد من العقاقير سيحدث ثورة كبرى في علاج أمراض التهاب المفاصل الروماتويدي حول العالم.
    وأوضح باحثون نمساويون أن اختباراتهم على عقاقير "ماب ثيرا" و"توسيليزوماب" و"اورينشيا" أظهرت أنها أبطأت تطور المرض وقللت أعراضه بنحو 50 في المائة تقريبا لدى ثلث المرضى تقريبا.
    وكان اثنان من هذه العقاقير الثلاثة قد حصلا على إجازة باستخدامها للعلاج في الولايات المتحدة واوروبا، كما أجيز استخدامها في بريطانيا، إلا أن هيئة الخدمات الصحية البريطانية الحكومية لا تزال تمتنع عن استخدامهما لعلاج المرضى.
    ويحتوي العقاران على جزيئات تستهدف أجزاء مختلفة من جهاز المناعة، وهي تعمل إما على تدمير نشاط الخلايا التي تقود إلى ظهور المرض، أو منع حدوثه.
    ولا يوجد شفاء من مرض التهاب المفاصل الذي يصيب 400 الف شخص في بريطانيا وحدها، ويظهر المرض عندما تنشط خلايا جهاز المناعة في جسم الانسان لمهاجمة المفاصل فيه، مما يؤدي الى تورمها وإلحاق الاضرار بالغضاريف والعظام فيها.
    طرق طبيعية فعالة لعلاج الروماتيزم
    أفاد باحثون بأن الكمثرى فاكهة ثمينة وفيها خواص تنظيف المعدة والأمعاء، كما أنها تعالج الروماتيزم وذلك لأنها غنية بالأملاح المعدنية وبخاصة المنجنيز الذى يعطيه خصائص حيوية عظيمة، وهى من الفواكه ذات السكر الكثير ولكن سكرها لا يضر المصابين بمرض السكرى لأنه سهل الهضم.
    وقشر الكمثرى له خصائص مفيدة في إدرار البول ومغليها يفيد فى بعض اضطرابات المجارى البولية خاصةً فى حالات التهاب المثانة، كما أن هذا النبات يوصف لعلاج الروماتيزم والصرع والتهاب المفاصل والوهن الجسمى والعقلى وفاقة الدم والسل والإسهال والسكري.
    وفى الطب القديم وصف الكمثرى لعلاج المعدة ولتقوية القلب ولقطع الإسهال والقيء المرارى.

    وأكدت دراسة أخري أن زيت الكافور يخفف آلام الروماتيزم، وينشط الدورة الدموية، كما أنه يساعد على إزالة عسر الهضم.
    وأوضحت الدراسة أن زيت الكافور يمكن استخدامه في مجال التجميل، حيث يستخدم في عمل بعض المستحضرات، مثل مستحضرات علاج حروق الشمس، وغسول الفم، وفي عمل بعض أنواع الصابون، ومنظفات البشرة، وكذلك إذا وضع على الحروق فإنه يمنع تقيحها ويوقف التهابات اللثة ، وقد ثبت أخيراً أنه يفيد في علاج حالات التيفوئيد، كما يستعمل لعلاج ترهل اللثة.

    فيما أفاد باحثون بأن الكركم مضاد للأكسدة والالتهابات ومضاد للأورام السرطانية، ويمكن أن يساعد على تعزيز صحة شرايين القلب، كما أنه يساعد في التخلص من التقلصات التي تصاحب الدورة الشهرية، والتهابات الكبد، وحصوات المرارة والتهابات المفاصل.
    وأشارت الدراسة أن الكركم مفيد في علاج بعض حالات الإسهال المزمن ويعالج الديدان الطفيلية وله فاعلية مؤكدة لعلاج السعال ونزلات البرد واحتقان الحلق واللوزتين، ويساعد في علاج بعض أنواع الربو الشعبي، وله دور أيضاً في الإسراع في عملية التئام الجروح.
    وأوضحت الدراسة أن الكركم يستطيع تحفيز إنتاج كرات الدم الحمراء، كما أنه منشط للمناعة والقوة الذهنية وله خواص مضادة للروماتيزم، ومفيد في علاج الحمى وارتفاع درجات الحرارة.

    كما أكد خبراء التغذية أن العنب مفيد لمن يعانون من ضعف العظام و اضطرابات الدم وداء النقرس وأمراض الرئة والمصابين بالروماتيزم.
    وأوضح الخبراء أن العنب يساعد الجسم على اختزان المواد الآزوتية و الدهنية بالجسم فتزيد بذلك من مناعتة ومقاومته للأمراض، وينصحون بغسل العنب جيدا قبل الاكل لإزالة مادة سلفات النحاس التي ترش عليه.
    ويحتوي المائة جرام من العنب على 95% من وزنه ماء، و7 جرام جلوكوز، وجرام دهون ،و 16 جرام كربوهيدرات ونصف جرام بروتين وعشرين مليجرام فيتامين سي .
     

جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...