مريول خلعة في الصلاة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة ouss_tunis, بتاريخ ‏29 جويلية 2010.

  1. ouss_tunis

    ouss_tunis عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2008
    المشاركات:
    647
    الإعجابات المتلقاة:
    448
      29-07-2010 20:46
    السلام عليكم

    هل يجوز الصلاة بلباس "مريول خلعة" او اقل شريطة ان يكون يغطي ما تحت السرة؟
     
    1 معجب بهذا
  2. houssem ben mans

    houssem ben mans عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏31 جويلية 2008
    المشاركات:
    416
    الإعجابات المتلقاة:
    344
      29-07-2010 21:01
    [​IMG]

    هل تستطيع مقابلة وزير و إلا رئيس دولة و أنت لابس هل مريول؟؟؟؟؟؟؟؟
    أجبني و ستكون لك الإجابة إنشاء الله
     
    1 معجب بهذا
  3. sinba

    sinba عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2006
    المشاركات:
    1.892
    الإعجابات المتلقاة:
    334
      29-07-2010 21:35
    لا يا أخي فهناك فروق بين رب العالمين و الآخرين
    فالله يتوجه إليه بغير وسائط و حجاب = جمع حاجب = و الآخرون مطلب وسائط و شوف و شوف
    و هناك فروق عديدة اخرى منها ما يتعلق بما ذكرت فالدين هو ما شرعه الله و لا نحرم شيئا و لا نحلل شيئا إلا بدليل و ما يستقبحه العقل و هو في شرعنا مباح فالخلل في العقل و ليس في دين الله
    فأنت أخي و إن كانت أوافقك في الحكم إلا أني لا أوافقك في الإستدلال
    فصلاة الرجل ليس على عاتقه شيئ لا تجوز بنص الحديث و عورة الرجل في الصلاة من عاتقه إلى ركبتيه بما ثبت عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { لَا يُصَلِّي أَحَدُكُمْ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ , لَيْسَ عَلَى عَاتِقِهِ مِنْهُ شَيْءٌ ** . و لكن أن تحرمها بإستدلال عقلي عاري عن الدليل فهذا غير مقبول و شكرا
     
    2 معجب بهذا.
  4. tunisia_chedly

    tunisia_chedly عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    302
    الإعجابات المتلقاة:
    450
      29-07-2010 21:49
    إذا لبس الرجل شيئا يستر عورته فلابأس عليه وهو جائز إنشاء الله، وعورة الرجل هي من فوق الصرة إلى تحت الركبة؛ أما بالنسبة للذي أجاب أنه لا يجوز مقابلة رئيس أو مدير ب"مريول خلعة"، فأقول أن الله عز وجل سبحانه لن يحاسب العبد بنوعية لباسه، فإن كان شيء مستور فهو عند الله العزيز الغفور إن شاء مقبول. الخالق يعرف عباده أكثر مما نحن نعرف أنفسنا سبحانه سبحانه سبحانه....
     
    6 معجب بهذا.
  5. sinba

    sinba عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2006
    المشاركات:
    1.892
    الإعجابات المتلقاة:
    334
      29-07-2010 22:05
    و ما تقول أخي في هذا الحديث

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { لَا يُصَلِّي أَحَدُكُمْ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ , لَيْسَ عَلَى عَاتِقِهِ مِنْهُ شَيْءٌ **
     
    5 معجب بهذا.
  6. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.237
    الإعجابات المتلقاة:
    28.788
      29-07-2010 22:06
    نعم تجوز الصلاة مع الكراهة. لأن من شروط صحة الصلاة ستر العورة و ستر الكتف إنما هو من السنن التي يكره تركها .
     
    16 معجب بهذا.
  7. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.116
    الإعجابات المتلقاة:
    12.573
      29-07-2010 22:26


    السؤال: هل يجب علي الرجل ستر كتفه أثناء الصلاة ؟ وهل الصلاة بكتف عارٍ حلال أم حرام؟


    الجواب :
    الحمد لله
    اتفق الفقهاء على وجوب ستر العورة في الصلاة ، وعورة الرجل ما بين سرته وركبته ، وبعضهم يدخل السرة والركبة في العورة .
    واختلفوا في وجوب ستر العاتق ، وهو ما بين الكتف والعنق ، فذهب الجمهور إلى عدم الوجوب ، وذهب الحنابلة إلى أنه واجب في صلاة الفرض خاصة ، ولا تصح الصلاة إلا به.
    واستدل الجمهور بما روى البخاري (361) ومسلم (3010) عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْحَارِثِ قَالَ : سَأَلْنَا جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ الصَّلَاةِ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ ، فَقَالَ : خَرَجْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ أَسْفَارِهِ ، فَجِئْتُ لَيْلَةً لِبَعْضِ أَمْرِي فَوَجَدْتُهُ يُصَلِّي وَعَلَيَّ ثَوْبٌ وَاحِدٌ ، فَاشْتَمَلْتُ بِهِ ، وَصَلَّيْتُ إِلَى جَانِبِهِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ : مَا السُّرَى يَا جَابِرُ؟ فَأَخْبَرْتُهُ بِحَاجَتِي ، فَلَمَّا فَرَغْتُ قَالَ : مَا هَذَا الِاشْتِمَالُ الَّذِي رَأَيْتُ ؟ قُلْتُ : كَانَ ثَوْبٌ ، يَعْنِي ضَاقَ . قَالَ : ( فَإِنْ كَانَ وَاسِعًا فَالْتَحِفْ بِهِ ، وَإِنْ كَانَ ضَيِّقًا فَاتَّزِرْ بِهِ ).
    والاشتمال : الالتفاف بالثوب .
    والسُّرى : السير في الليل ، والمراد سؤاله عن سبب مجيئه في ذلك الوقت .


    واحتج الحنابلة بما روى البخاري (359) ومسلم (516) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (لَا يُصَلِّي أَحَدُكُمْ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ لَيْسَ عَلَى عَاتِقَيْهِ شَيْءٌ).
    وحمله الجمهور على الاستحباب جمعاً بين الأدلة .


    قال النووي رحمه الله في "شرح مسلم" : " قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لَا يُصَلِّي أَحَدكُمْ فِي الثَّوْب الْوَاحِد لَيْسَ عَلَى عَاتِقه مِنْهُ شَيْء ) قَالَ الْعُلَمَاء : حِكْمَته أَنَّهُ إِذَا ائْتَزَرَ بِهِ وَلَمْ يَكُنْ عَلَى عَاتِقه مِنْهُ شَيْء لَمْ يُؤْمِن أَنْ تَنْكَشِف عَوْرَته بِخِلَافِ مَا إِذَا جَعَلَ بَعْضه عَلَى عَاتِقه , وَلِأَنَّهُ قَدْ يَحْتَاج إِلَى إِمْسَاكه بِيَدِهِ أَوْ يَدَيْهِ فَيَشْغَل بِذَلِكَ , وَتَفُوتهُ سُنَّة وُضِعَ الْيَد الْيُمْنَى عَلَى الْبَدَن وَمَوْضِع الْيُسْرَى تَحْت صَدْره , وَرَفْعهمَا حَيْثُ شُرِعَ الرَّفْع , وَغَيْر ذَلِكَ , لِأَنَّ فِيهِ تَرْك سَتْر أَعْلَى الْبَدَن وَمَوْضِع الزِّينَة وَقَدْ قَالَ اللَّه تَعَالَى : { خُذُوا زِينَتكُمْ **.
    ثُمَّ قَالَ مَالِك وَأَبُو حَنِيفَة وَالشَّافِعِيّ رَحِمَهُمْ اللَّه تَعَالَى وَالْجُمْهُور : هَذَا النَّهْي لِلتَّنْزِيهِ لَا لِلتَّحْرِيمِ , فَلَوْ صَلَّى فِي ثَوْب وَاحِد سَاتِر لِعَوْرَتِهِ لَيْسَ عَلَى عَاتِقه مِنْهُ شَيْء صَحَّتْ صَلَاته مَعَ الْكَرَاهَة , سَوَاء قَدَرَ عَلَى شَيْء يَجْعَلهُ عَلَى عَاتِقه أَمْ لَا .


    وَقَالَ أَحْمَد وَبَعْض السَّلَف رَحِمَهُمْ اللَّه : لَا تَصِحّ صَلَاته إِذَا قَدَرَ عَلَى وَضْع شَيْء عَلَى عَاتِقه إِلَّا بِوَضْعِهِ ؛ لِظَاهِرِ الْحَدِيث . وَعَنْ أَحْمَد بْن حَنْبَل رَحِمَهُ اللَّه تَعَالَى رِوَايَة أَنَّهُ تَصِحّ صَلَاته , وَلَكِنْ يَأْثَم بِتَرْكِهِ .


    وَحُجَّة الْجُمْهُور قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَدِيث جَابِر رَضِيَ اللَّه عَنْهُ : " فَإِنْ كَانَ وَاسِعًا فَالْتَحِفْ بِهِ , وَإِنْ كَانَ ضَيِّقًا فَأْتَزِرْ بِهِ " رَوَاهُ الْبُخَارِيّ , وَرَوَاهُ مُسْلِم فِي آخِر الْكِتَاب فِي حَدِيثه الطَّوِيل " انتهى .

    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرح "زاد المستقنع" : " والتفريق بين الفرضِ والنَّفلِ مخالفٌ لظاهرِ الحديث. ثم إن المؤلَّف يقول : «مع أحد عاتقيه»، والحديث يدلُّ على سَتْرِ العَاتقين جميعاً ، وما قاله المؤلِّفُ هو المشهور من المذهب .
    والقول الثاني: أنَّ سَتْرَ العاتقين سُنَّة؛ وليس بواجب؛ لا فرق بين الفرضِ والنَّفلِ ؛ لحديث: (إنْ كان ضيِّقاً فاتَّزِرْ به) ، وهذا القول هو الرَّاجح ، وهو مذهب الجمهور . وكونه لا بُدَّ أن يكون على العاتقين شيء من الثَّوب ليس من أجل أن العاتقين عورة ، بل من أجل تمام اللباس وشدِّ الإزار ؛ لأنه إذا لم تشدَّه على عاتقيك ربما ينسلخُ ويسقطُ ، فيكون ستر العاتقين هنا مراداً لغيره لا مراداً لذاته " انتهى من "الشرح الممتع" (2/168).


    وينظر : "المغني" (1/338)، و "المجموع" (3/180).
    والحاصل : أنه لا يجب على الرجل ستر كتفه ولا عاتقه في الصلاة ، ولكن يستحب ذلك تزينا وتجملا وتعظيما للصلاة وللوقوف بين يدي ربه جل وعلا ، فإن صلى عاري الكتفين أو العاتقين صحت صلاته .
    والله أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب


     
    19 معجب بهذا.
  8. خادم الاسلام

    خادم الاسلام عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 جويلية 2010
    المشاركات:
    141
    الإعجابات المتلقاة:
    469
      29-07-2010 22:55
    أميل للقول بالكراهة و الله أعلم
     
    3 معجب بهذا.
  9. ابو شيماء

    ابو شيماء عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏2 جوان 2010
    المشاركات:
    37
    الإعجابات المتلقاة:
    129
      30-07-2010 11:00
    يا اخوة لا تشتتوا الموضوع حديثنا على العاتقين فخلينا نستفيد من البحث في هده المسالة
    عن أبي هريرة‏:‏ ‏(‏أن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم قال‏:‏ لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء‏)‏‏.‏
    معلوم ان تقييد صحة شيء بشرط فعل شيء اخر يحمل على النهي و الوجوب و هدا ظاهر الحديث
    قوله ‏(‏لا يصلين‏)‏ في لفظ‏:‏ ‏(‏لا يصلي‏)‏ قال ابن الأثير‏:‏ كذا هو في الصحيحين بإثبات الياء ووجهه أن لا نافية وهو خبر بمعنى النهي‏.‏


    قال النووي‏:‏ قال العلماء‏:‏ حكمته أنه إذا اتزر به ولم يكن على عاتقه منه شيء لم يؤمن أن تنكشف عورته بخلاف ما إذا جعل بعضه على عاتقه ولأنه قد يحتاج إلى إمساكه بيده فيشتغل بذلك وتفوته سنة وضع اليمنى على اليسرى تحت صدره ورفعهما‏.‏
    والحديث يدل على جواز الصلاة في الثوب الواحد‏.‏ قال النووي‏:‏ ولا خلاف في هذا إلا ما حكى عن ابن مسعود ولا أعلم صحته وأجمعوا أن الصلاة في ثوبين أفضل‏.‏ ويدل أيضًا على المنع من الصلاة في الثوب الواحد إذا يكن على عاتق المصلي منه شيء وقد حمل الجمهور هذا النهي على التنزيه.


    لكن نبه اهل العلم انه جاءت قرينة تصرف النهي الى الاستحباب وهو حديث
    أبي هريرة‏:‏ ‏(‏أنه سأل النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم عن الصلاة في ثوب واحد فقال‏:‏ أولكلكم ثوبان‏)‏‏.‏

    فتنبهوا يا اخوة و بارك الله فيكم
     
    3 معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...