التدرج في التغيير..رؤية فقهية

paraasite

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
17 أكتوبر 2007
المشاركات
1.150
مستوى التفاعل
7.236
:besmellah2:


السؤال: أحيانا ما نسمع بعض العلماء يدعو لعدم تغيير المنكر الكبير ، بدعوى أن هذا من سنة التدرج ، فما هي ضوابط سنة التدرج في تنفيذ أحكام الشرع الحكيم ،مع ذكر الدليل الشرعي ؟


بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:

فسنة التدرج من سنن الله تعالى في الكون ، ونحن في حاجة إليها في مجال الشريعة ، لأن التغيير في حياة الناس من أصعب الأمور ، وقد مكث النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث عشرة سنة حتى زحزح العقائد الفاسدة في مكة ، ثم كان التشريع الذي استغرق عشر سنوات ، وقد كان لسنة التدرج أثرها في تحريم الخمر والربا وغيرهما ، ولكن لا يعني هذا الخمول والكسل وتأخير الأمر عن حده ، فنحن نحتاج إلى تدرج في تطبيق الشريعة ، يعني لا نعلن التطبيق بقرار فوري ،بل لابد من تهيئة الشعوب وإعداد العدة ، بحماس وإخلاص ، حتى يبقى الأمر ويدوم .
يقول الشيخ القرضاوي – حفظه الله - :


من التيسير المطلوب في الشريعة: مراعاة سُنَّة التَّدَرُّج، جَرْيًا على سُنَّة الله ـ تعالى ـ في عالَم الخَلْق، وعالَم الأمر، واتباعًا لمنهج التشريع الإسلامي في فرض الفرائض من الصلاة والصيام وغيرهما، وفي تحريم المُحرَّمات كذلك.

ولعل أوضح مثل معروف في ذلك هو تحريم الخمر على مراحل معروفة في تاريخ التشريع الإسلامي، لا يجهلها دارس.
ولعل رعاية الإسلام للتَّدَرُّج هي التي جَعَلَتْه يُبقِي على "نظام الرِّقِّ" الذي كان نظامًا سائدًا في العالَم كله عند ظهور الإسلام، وكان إلغاؤه يُؤدِّي إلى زلزلة في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، فكانت الحكمة في تضييق روافده بل ردمها كلها ما وُجِدَ إلى ذلك سبيل، وتوسيع مصارفه إلى أقصى حَدٍّ، فيكون ذلك بمثابة إلغاء للرِّقِّ بطريق التدَرُّج.
وهذه السُّنَّة الإلهية في رعاية التدَرُّج ينبغي أن تُتَّبَع في سياسة الناس عندما يُراد تطبيق نظام الإسلام في الحياة اليوم، بعد عصر الغزو الثقافي والتشريعي والاجتماعي للحياة الإسلامية.

فإذا أردْنا أن نُقيمَ "مجتمعًا إسلاميًّا حقيقيًّا" فلا نتوهم أن ذلك يتحقق بجَرَّة قلم، أو بقرار يصدر من ملك أو رئيس، أو مجلس قيادة أو برلمان.
إنما يتحقق ذلك بطريق التدرج، أعني بالإعداد والتهيئة الفكرية والنفسية والأخلاقية والاجتماعية، وإيجاد البدائل الشرعية للأوضاع المُحرَّمة التي قامتْ عليها مؤسسات عِدَّة لأزمنة طويلة.

ولا نعني بالتدرج هنا مجرد التسويف وتأجيل التنفيذ، واتخاذ كلمة التدرج "تكأة" لتمويت فكرة المطالبة الشعبية المُلِحَّة بإقامة حكم الله، وتطبيق شرعه، بل نعني بها تعيين الهدف، ووضع الخطة، وتحديد المراحل، بوعي وصدق، بحيث تسلم كل مرحلة إلى ما بعدها بالتخطيط والتنظيم والتصميم، حتى تصل المسيرة إلى المرحلة المنشودة والأخيرة التي فيها قيام الإسلام، كل الإسلام.
وهو نفس المنهاج الذي سلكه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لتغيير الحياة الجاهلية إلى حياة إسلامية، كما بيَّنَّا ذلك في الفصل السابق.

ومن المواقف التي لها مَغْزَى ما رواه المؤرخون عن عمر بن عبد العزيز، الذي يَعُدُّه علماء المسلمين "خامس الخلفاء الراشدين" وثاني العمرين؛ لأنه سار على نَهْج جده الفاروق عمر بن الخطاب: أن ابنه عبد الملك ـ وكان شابًا تَقِيًّا مُتَحْمِسًا ـ قال له يومًا: يا أبتِ، مالكَ لا تنفذ الأمور؟ فواللهِ ما أُبالِي لو أن القدور غَلَتْ بي وبكَ في الحقِّ!!
يريد الشاب التقي الغيور من أبيه ـ وقد وَلاَّه الله إمارة المؤمنين ـ أن يقضي على المظالم وآثار الفساد والانحراف دفعة واحدة، دون تريُّث ولا أناة، وليكن بعد ذلك ما يكون!
ولكنَّ الأب الراشد قال لابنه: لا تَعْجَلْ يا بُنَيَّ، فإن الله ذَمَّ الخمر في القرآن مرتين، وحرَّمها في الثالثة، وإني أخاف أن أحمل الحق على الناس جملة، فيدعوه جملة، ويكون من ذا فتنة! "انظر الموافقات للشاطبي: 2/94"
يريد الخليفة الراشد أن يُعالِج الأمور بحكمة وتدرُّج، مهتديًا بسُنَّة الله ـ تعالى ـ في تحريم الخمر، فهو يُجَرِّعهم الحق جُرْعةً جرعة، ويَمضي بهم إلى المنهج المنشود خُطوة خطوة. هذا هو الفقه الصحيح

والله أعلم

يوسف القرضاوي 29/09/2004

 

mohamedzied

كبار الشخصيات
إنضم
29 نوفمبر 2007
المشاركات
4.528
مستوى التفاعل
16.369
وإني أخاف أن أحمل الحق على الناس جملة، فيدعوه جملة، ويكون من ذا فتنة[/CENTER]


تلك الجملة قالها عمر إبن عبد العزيز رحمه الله

أرجو أن نتذكّرها عند مناقشة بعض المسائل الفقهية .
 

ettounsi8

عضو نشيط
إنضم
23 ماي 2008
المشاركات
238
مستوى التفاعل
507
التدرج يكون في الطاعات أما المعاصي فيجب تركها بمجرد علمنا بأنها محرمة
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: دعوني ما تركتكم ، إنما أهلك من كان قبلكم سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه ، وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم
المصدر:صحيح البخاري
http://www.dorar.net/book/6216&ajax=1
 

TITTOF

عضو
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
366
مستوى التفاعل
1.110
بسم الله الرحمن الرحيم
ايها الكرام السلام عليكم ورحمة الله
روي ابن هشام في سيرته أنه عندما قدم وفد ثقيف ليفاوضوا رسول الله سألوه «أن يدع لهم الطاغية، وهي اللات، لا يهدمها ثلاث سنين. فأبي رسول الله ذلك عليهم. فما برحوا يسألونه سنة سنة ويأبي عليهم، حت يسألوه شهراً واحداً بعد مقدمهم ، فأبي عليهم أن يدعها شيئاً مسمّي، وإنما يريدون بذلك، فيما يظهرون، أن يسلّموا بتركِها من سفهائهم ونسائهم وذراريهم، ويكرهون أن يُروِّعوا قومهم بهدمها حتي يدخلهم الإسلام، فأبي رسول الله إلاّ أن يبعث أبا سفيان بن حرب والمغيرة بن شعبة فيهدماها. وقد كانوا سألوه ـ مع ترك الطاغية ـ أن يعفيهم من الصلاة، وأن لا يكسروا أوثانهم بأيديهم، فقال رسول الله: أما كسر أوثانكم بأيديكم فسنعفيكم منه، وأما الصلاة فإنه لا خير في دين لا صلاة فيه..» و
ما رواه ابن القيم في "زادالمعاد":
(فقال كنانة بن عبد يإليل: هل أنت مقاضينا حتي نرجع إلي قومنا ؟ قال: نعم ،إن أنتم أقررتم بالإسلام أقاضيكم، وإلا فلا قضية ولا صلح بيني وبينكم، قال: أفرأيت الزنا فإنا قوم نغترب ولا بد لنا منه؟ قال: هو عليكم حرام، فإن الله يقول: ﴿ولاتقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلاً﴾، قالوا: أفرأيت الربا فإنه أموالنا كلها؟قال: لكم رؤوس أموالكم، إن الله تعالى يقول:﴿يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين ﴾ قالوا: أفرأيت الخمر، فإنه عصير أرضنا لا بد لنامنها؟ قال: إن الله قد حرمها، وقرأ:﴿يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ﴾ ، فارتفع القوم فخلا بعضهم ببعض، فقالوا: ويحكم إنا نخاف إن خالفناه يوماً كيوم مكة، انطلقوا نكاتبه علي ما سألناه. فأتوا رسول الله صلي الله عليه وسلم فقالوا: نعم لك ما سألت،أرأيت الربّة ماذا نصنع بها؟ قال: اهدموها، قالوا: هيهات، لو تعلم الربة أنك تريد هدمها لقتلت أهلها... فقال عمر بن الخطاب: ويحك يا ابن عبد يإليل ما أجهلك! إنما الربة حجر، فقالوا: إنا لم نأتك يا ابن الخطاب، وقال لرسول الله صلي الله عليه وسلم : تولّ أنت هدمها، فأما نحن فإنا لا نهدمها أبداً، قال: سأبعث إليكم من يكفيكم هدمها، فكاتبوه
قال تعالي(
أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ) (المائدة : 67 )
(الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي
وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا)
انا لن اطيل الحديث هنا فالادلت كافية علي رد مثل هذا القول ولكن استغرب من هذه الدعوي فهل يعني ان نسكت علي المنكر والحرام بدعوا التدرج في التشريع وهل يعني ان نرضي بالحرام في مجتمعنا بدعوي التدرج في التشريع اوينبغي علينا اقصاء الباطل دون تردد ولاتدرج واستغرب لمن يضن ان الاسلام لايقدر علي قلب الواقع جملة واحدة يا سبحان الله !! كيف تتوفر القدرة علي عدم تطبيق شرع الله ، ولا تتوفر القدرة علي تطبيق شرع الله سبحانك ربي هذا بهتان عظيم
 

sinba

عضو
إنضم
29 أوت 2006
المشاركات
1.876
مستوى التفاعل
337
قال الإمام البرنسي
تمرين النفس في أخذ الشيء و تركه وسوقها بالتدريج , اسهل لتحصيل المراد منها. فلذلك قيل : ترك الذنوب أيسر من طالب التوبة و من ترك شهوته سبع مرات كلما عرضت له تركها لم يبتلى بها, و الله أكرم من أن يعذب قلبا بشهوة تركت لأجله .
و قال المحاسبي رحمه الله في صفة التوبة :( أنه يتوب جملة ,ثم يتبع التفاصيل بالترك ,فإن ذلك أمكن له), وهو صحيح و الله أعلم .

 

mohamedzied

كبار الشخصيات
إنضم
29 نوفمبر 2007
المشاركات
4.528
مستوى التفاعل
16.369
وهل يعني ان نرضي بالحرام في مجتمعنا بدعوي التدرج في التشريع اوينبغي علينا اقصاء الباطل دون تردد ولاتدرج واستغرب لمن يضن ان الاسلام لايقدر علي قلب الواقع جملة واحدة يا سبحان الله !! كيف تتوفر القدرة علي عدم تطبيق شرع الله ، ولا تتوفر القدرة علي تطبيق شرع الله سبحانك ربي هذا بهتان عظيم
أين ترى البهتان العظيم ؟؟

هل في كلام سيّدنا عمر إبن عبد العزيز ؟ ام في ما فعله سيّدنا عمر إبن الخطّاب ؟؟ أم في التحريم التدريجي للخمر ؟؟

يا أخي إتّق الله في ما تكتب
 

TITTOF

عضو
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
366
مستوى التفاعل
1.110
أين ترى البهتان العظيم ؟؟

هل في كلام سيّدنا عمر إبن عبد العزيز ؟ ام في ما فعله سيّدنا عمر إبن الخطّاب ؟؟ أم في التحريم التدريجي للخمر ؟؟

يا أخي إتّق الله في ما تكتب
اللهم اجعنا من المتقين
اخي الكريم لوتاملت جيدا في مداخلتي لوجت ان رسول الله لم يقبل من معتنقي الاسلام حديث التدرج في اخذا الاسلام وفعله قاض علينا اخي اعطني امثلة علي تدرج العمرين في تطبيق الشرع
اخي الكريم لنفرض جدل ان الخمر حرمة تدريجي مع اني لااوافق هذا الرئ فهل نحن مطالبين باول الامر ام باخيره اي هل نحن اليوم يجب علينا تطبيق الاسلام كما تم علي سيدنا محمد ام اننا نتدرج بالتطبيق حتي نصل الي تطبيقه كله
 

paraasite

عضو مميز
عضو قيم
إنضم
17 أكتوبر 2007
المشاركات
1.150
مستوى التفاعل
7.236
اللهم اجعنا من المتقين
اخي الكريم لوتاملت جيدا في مداخلتي لوجت ان رسول الله لم يقبل من معتنقي الاسلام حديث التدرج في اخذا الاسلام وفعله قاض علينا اخي اعطني امثلة علي تدرج العمرين في تطبيق الشرع
اخي الكريم لنفرض جدل ان الخمر حرمة تدريجي مع اني لااوافق هذا الرئ فهل نحن مطالبين باول الامر ام باخيره اي هل نحن اليوم يجب علينا تطبيق الاسلام كما تم علي سيدنا محمد ام اننا نتدرج بالتطبيق حتي نصل الي تطبيقه كله



:besmellah2:

أخي الكريم
الخمر و المخدرات حرام و هذا مما لاشك فيه بل هي أم الخبائث و من الكبائر وهي حرام حرام حرام و لكن إذا أتاك رجل مدمن على الخمر أو المخدرات فهل تطلب منه الأقلاع فورا عن هذه المعصية أو ستستعمل التدرج حتى الإقلاع

التدرج لا يعني السكوت عن الحق أو الخمول و التكاسل بحجة التدرج بل يعني أن يكون لك هدف صعب المنال فتخطط له و تتبع مراحل للوصول إليه فهذه الحكمة التي وجدت في القرآن عن شرب الخمر أو الرق
و أخيرا المقال يتحدث عن الشعوب و لا يتحدث على أفراد لأن ربما لكل فرد حكم يعنيه بذاته و لأن لكل فرد تفصيل في حكمه
 

TITTOF

عضو
إنضم
20 نوفمبر 2006
المشاركات
366
مستوى التفاعل
1.110
ايها الكريم لبد لنا من التدقيق في الافكار اللتي نتبناها
خي الكريم
الخمر و المخدرات حرام و هذا مما لاشك فيه بل هي أم الخبائث و من الكبائر وهي حرام حرام حرام و لكن إذا أتاك رجل مدمن على الخمر أو المخدرات فهل تطلب منه الأقلاع فورا عن هذه المعصية أو ستستعمل التدرج حتى الإقلاع
ساقول له بان يجتنب الخمر مباشرة دون ترددلانه لو مات مات علي معصية
التدرج لا يعني السكوت عن الحق أو الخمول و التكاسل بحجة التدرج بل يعني أن يكون لك هدف صعب المنال فتخطط له و تتبع مراحل للوصول إليه فهذه الحكمة التي وجدت في القرآن عن شرب الخمر أو الرق
و أخيرا المقال يتحدث عن الشعوب و لا يتحدث على أفراد لأن ربما لكل فرد حكم يعنيه بذاته و لأن لكل فرد تفصيل في حكمه
ايها الاخ الكريم ان انصاف الحلول ليست من عقيدة الاسلام فنحن لانقبل الي الاسلام من المجتمع او من الافراد المسلمين
 

mohamedzied

كبار الشخصيات
إنضم
29 نوفمبر 2007
المشاركات
4.528
مستوى التفاعل
16.369
ايها الكريم لبد لنا من التدقيق في الافكار اللتي نتبناها
ساقول له بان يجتنب الخمر مباشرة دون ترددلانه لو مات مات علي معصية
ايها الاخ الكريم ان انصاف الحلول ليست من عقيدة الاسلام فنحن لانقبل الي الاسلام من المجتمع او من الافراد المسلمين
]

سأقول لك أمرا و أرجو أن تجيبني بصراحة

ماذا لو أعلنت بلادنا البدأ بتنفيذ العقوبات الشرعية غدا

بمعنى أن نجلد الزاني أو نرجمه
و نقطع يد السارق و نجلد شارب الخمر ......
و نقتل تارك الصلاة ....

و نمنع الربا و نغلق البنوك الربوية ....

هل ترى الأمر سيستقيم بين يوم و ليلة ؟؟
هل ترى جميع الشعب سيتوب بين يوم و ليلة

أرجو أن تجيبني بصراحة
 

مواضيع مماثلة

الردود
14
المشاهدات
1K
صقر البرنابيو
ص
الردود
2
المشاهدات
385
kartagiano
K
الردود
0
المشاهدات
177
A
الردود
1
المشاهدات
336
C
الردود
3
المشاهدات
342
ali ben1986
A
أعلى