*وفي أنفسكم أفلا تبصرون*أهمية لُـعـاب فــم الانســــان

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة saberSIYANA, بتاريخ ‏14 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. saberSIYANA

    saberSIYANA كبير مراقبي الصيانة و الهردوير طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏7 أوت 2007
    المشاركات:
    10.649
    الإعجابات المتلقاة:
    34.547
      14-09-2007 16:29
    *وفي أنفسكم أفلا تبصرون*

    أهمية لُـعـاب فــم الانســــان


    [​IMG]





    لا نتعمق في أي وظيفة من وظائف الجسم إلا ونجد فيها عظمة الصنع , والدقة في أداء العمل . وعلى هذه الصفحة سنستكشف أهمية اللعاب , ووظيفته الهامة التي يقوم بها.

    ان الغدد الفارزة للعاب إما ان تكون :
    غدداً كبيرة
    أو صغيرة
    والغدد الكبيرة
    مؤلفة من ثلاثة أزواج , وهي الغدتان النكفيتان , والغدتان تحت الفك , والغدتان تحت اللسان .. وهي تفتح جميعا على باطن الفم ,

    اما الغدد الصغيرة
    فمؤلفة من مجموعة خلوية غدية عنبية موزعة في الفم والبلعوم والحنك والشفتين.

    1- الغدة النكفية :

    وهي اكبرها وموضعها تحت مجرى السمع الظاهر وامامه , وعلى القسم الصاعد من الفك السفلي , وهي غير منتظمة , هرمية الشكل تقريباً , تنقسم الى قسمين , قسم سطحي , وقسم عميق , تمر بينها فروع العصب الوجهي , وتخرج من الغدة قناة مفرغة للعاب تسمى قناة (ستينون) , حيث تسير في باطن الخد , وتنفتح داخل الفم مقابل الرحى الثانية العلوية..

    2. الغدة تحت الفك:

    يقدر حجمها بنصف حجم الغدة النكفية , وهي تحتل المسافة بين الحافة السفلية للفك السفلي بقرب زاويته السفلية والعظم اللامي Hoyoiel , وتخرج من الغدة قناة تسمي قناة وارطون , تسير الى الامام , وتفتح من خلال الغشاء المخاطي لأرض الفم , وقريباً من الخط المتوسط .

    3. الغدة تحت اللسان:

    وهي اصغر غدة , ويقدر حجمها بنصف حجم الغدة تحت الفك , وتوجد على طول القسم الأمامي الوحشي – (أي البعيد عن الخط المتوسط) – من ارض الفم , تحت الغشاء المخاطي مباشرة , لها عدة اقنية مفرغة , اكبرها تسمي قناة ريفينوس اوبارتولان. وتفتح في ذروة الحليمة اللسانية.

    كيفية تشكل اللعاب وافرازه:

    يتشكل اللعاب من حصيلة ثلاثة امور :
    1- يرشح من الدم الى خلايا الغدة الماء , والشوارد , وبعض الجزئيات , وتقوم الخلايا العنبية بخزنها.
    2- تقوم الخلايا العنبية بصنع بعض المواد الموجودة في اللعاب , مثل خميرة الاميلاز والمخاطين والفلوبيولينات المناعية , وتفرزها الى القناة الانبوبية مع ما وصل اليها من الدم.
    3- تقوم القناة الانبوبية بامتصاص بعض المواد المفرزة , وذلك كي نحصل على لعاب منخفض التوتر , ثم تطرح بعد ذلك للقناة الرئيسية للاطراح.
    تقع الغدد اللعابية تحت تاثير الضبط العصبي , فالافراز اللعابي له منعكس بطريق صادر واخر وارد , وهذا المنعكس ضروري لكي يكون الافراز اللعابي سريعا , حيث ان الطعام يبقى فترة قصيرة في الفم , وبالتالي فمن الضروري ان يكون الافراز سريعا , فالضبط العصبي للغدد يؤمن هذه السرعة , ولولاه لا نقطع اللعاب , واصاب الغدد اللعابية الضمور.

    العوامل المؤثرة على افراز اللعاب:

    1- افراز الراحة او الاساسي :

    ان الحفاظ على الليونة والسطح الرطب للغشاء المخاطي للفم والبلعوم يعتمد على الافراز المستمر لكمية قليلة من اللعاب , وهذا الافراز يخدم ايضا في التنظيف والفعالية المضادة للجراثيم ويعتبر واحدا من عناصر الية العطش , ولهذا الافراز اهمية ايضا خلال فترات تناول وجبات الطعام , واثناء النوم , وهذا النوع من الافراز اللعابي يسمى بافراز الراحة او الاساسي .

    وتفرز الغدة تحت الفك كمية اكبر مما تفرزه النكفية بثلاث مرات اثناء الراحة , والغدة تحت اللسان تفرز اقل من 5% من الافراز الكلي , وينقص الفكري والخوف .

    ان حركات الفم والفك (تثاؤب- بلع) تحدث زيادة عابرة في افراز الراحة , ثم ينقص بعد ذلك , وربما تعود الزيادة الى الضغط الالي على الغدة او بتنبيه انعكاسي للالية القابضة في الغدة .

    وان هذا الافراز (الاساسي) يحدث بسبب انعكاسي لجفاف الفم والبلعوم وبعض الخلايا الافرازية ربما تفرز دون التاثر بعوامل عصبية او خلطية , كما ان الغدد الصغيرة لها خاصية الافراز التلقائي اثناء الراحة.

    2- الافراز اللعابي بالاستجابة الى تناول الطعام

    وهذاالافراز ناجم عن مجموعة من المنعكسات تحدث بشكل متلاحق وهي :
    1- افراز بالمنعكس الشرطي بالاستجابة للتفكير والنظر والشم.
    2- المنعكس الافرازي الطبيعي المثار بالمضغ.
    3- الاستجابة لمنعكسات تنبيه مستقبلات الذوق ومستقبلات اللمس الفموية.
    4- افراز بتاثير المنعكس البلعومي المريئي اللعابي.
    5- افراز بتاثير المعدي اللعابي اثناء مرور اللقمة الطعامية الى المريء والمعدة. ويحدث عن تنبيه مخاطية المريء او تمدده منعكس سيلان لعابي ملحوظ بشكل جيد , وبلع اللعاب يثير الحركات الحيوية للمريء الذي يساعد بدوره على انزلاق اللقمة الطعامية الى المعدة.
    ان مجموع مايفرز من اللعاب يتراوح بين 0.5-1.5 لتر يوميا, ومعظمه يفرز اثناء وجبات الطعام.

    ويفرز منه اثناء الراحة معدل 20 مل/ساعة. وقد وجد ان هناك مادة في اللعاب تحرض على الافراز اللعابي لو تم حقنها في الدم.

    وظيفة اللعاب في الحفاظ على صحة الفم:
    يقوم اللعاب بوظيفته هذه بالطرق التالية:

    1- الترطيب:
    إن اللعاب يبقي مخاطية الفم والبلعوم رطبة, وهذا مهم لصحة الفم, ولولا ذلك لحصل جفاف, وتقشر في المخاطية, مما يؤدي إلى غزو الجراثيم.

    2- التليين للمضغ والبلع:
    إن اللعاب يلين الطعام, ويطريه, ويسهل ذلك في فعل المضغ,وحركات اللسان, وفي تشكيل اللقمة الطعامية الطرية, ليسهل انزلاقها في المريء.

    3- التليين للكلام:
    إن ترطيب الفم وتطريته أساسي للكلام , وان الحركات المشتركة للسان والشفتين لإنتاج الأصوات يتطلب ذلك, فلولاه لما حصل كلام واضح, وان الكلام الطويل أيضا يحتاج إلى رشفات متكررة من الماء, بسبب التبخر الكبير للعاب إثناء الكلام.

    4- دور المخاطين:
    إن هذه المواد تلعب دورا هاما في تنظيف الفم وتليينه, وتمنع تراكم بقايا الطعام, والأنقاض الخلوية, والجرثومية, عدا عن أنها تسهل حركات الشفتين والخدين واللسان, وتنقص من معدل تبخر الماء من اللعاب, كما أنها تثبط عمل بعض الخمائر الحالة للبروتين, ولها دور في الخاصية الدارئة للعاب.

    5- التمديد والتبريد والتسخين:
    إن ألعاب يسيل بغزارة كبيرة عند تناول المحاليل, وبخاصة الحامضة, فيعدل من حموضتها, ويمنع فعلها المؤذي, كما انه يسخن الطعام البارد, ويبرد الطعام الساخن.

    6- الفعل الداريء:
    أي انه يحافظ على التوازن ألحامضي القلوي, ويمنع أو يخفف أي تغير ملحوظ في نيبة شوارد الهيدروجين الموجودة في المحاليل,( وهي التي تحدد نسبة الحموضة والقلوية P H) , وهي التي قد تؤذي مخاطية الفم, وقد تؤثر على عمل خمائر ألعاب ونشاطها, وكذلك الحفاظ على هذا التوازن مهم للمحافظة على الزمرة الجرثومية الطبيعية للفم , وحتى لا تحدث النخرات السنية, وتتطور. وان البيكربونات هي الدارثة الكبيرة في اللعاب, كما إن للبروتينات المخاطية( الخاطين), والفوسفات دورا صغيرا في ذلك الفعل الدارىء.

    7- الفعالية المضادة للنخرة السنية:
    لقد لوحظ إن إزالة الغدد اللعابية عند الفئران تسبب لها زيادة ملحوظة في النخرة السنية, وهذا يحدث عند الإنسان عندما ينقص إفراز الغدد اللعابية بشكل كبير ويقوم اللعاب بحماية الإنسان بعدة سبل:
    أ- يقدم بعض المعادن لتغذية السن قبل بزوغه.
    ب- الكالسيوم وفوسفات اللعاب يعملان على منع انحلال السن.
    ج- تتشكل طبقة من البروتينات السكرية اللعابية- تسمى اللويحات PLAQUE – تنقص اثر الاحتكاك الحادث بالتخريش وألحت.
    8- الفعالية المضادة للجراثيم:
    إن الجراثيم التي توجد بشكل طبيعي فى الفم كثيرة جدا, فالوسط الحار الرطب داخل الفم ملائم لنمو الجراثيم, كما إن اللعاب يحتوي على أحماض امينية وبعض المواد الازوتية الأساسية لنموها, كما انه يسمح لها بالدخول إلى الفم إثناء تناول الطعام, وإثناء التنفس عن طريق الفم , لذلك فبقدر ما تكون الجراثيم الموجودة في الفم والداخلة كثيرة بقدر ما يجب إن يكون الجهاز الدفاعي ضد الجراثيم قويا, وهذا ما هو موجود فعلا في اللعاب, حيث انه يتثبط نمو الجراثيم , وألا تحدث انتانات كثيرة في الفم والأسنان .. , بفحص لعاب المريض ..

    أهمية اللعاب في الكشف عن سرطان الفم

    افادت الدراسات الحديثة والسابقة ان اللعاب يحتوى على عدد كبير من البروتينات هى نفسها الموجودة بالدم، مما شجع العلماء على استخدام اللعاب للكشف عن أمراض كثيرة، فقد أكد الباحثون في جامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس الأمريكية أنه يمكن تشخيص الإصابة بسرطان الفم من خلال عينة لعاب بسيطة. وقد توصل هؤلاء العلماء إلى أول إثبات على إمكانية استخدام العلامات الحيوية للحمض النووي الرايبوزي "آر إن إيه" في اللعاب للكشف عن السرطان بأقل التكاليف، بعد أن تم تشخيص سرطان الفم عند تسعة مرضى من أصل عشرة.

    جدير بالذكر أن الحمض النووي الرايبوزي "آر إن إيه" هو الحامل لمعلومات المادة الوراثية حيث ينقل تعليمات إنتاج البروتينات من الحمض النووي "دي إن إيه" إلى الخلايا.

    أشار الباحثون أن اللعاب يستخدم للكشف عن الإصابة بسرطانات معينة وحتى عن فيروس الإيدز الذي يتم تشخيص الإصابة به من خلال تحديد الأجسام المضادة البروتينية.

    أوضح العلماء أن اهمية هذا الاكتشاف الجديد تتمثل فى كون اللعاب أكثر أمانا من أسلوب التشخيص المعتمد على الدم، بالإضافة إلى كونه أسلوبا سريعا ورخيصا، فضلاً عن أنه يتسم بسهولة الحصول عليه .

    وعلى نفس الصعيد أقرت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية أول اختبار سريع للعاب ، للكشف عن الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسب المسبب للإيدز.

    ويستطيع الاختبار الذى صممته مؤسسة أوراشور تكنولوجيز اظهار النتائج خلال 20 دقيقة، على عكس الاختبارات الاخرى التى تستخدم عينة من دم المشتبة فى اصابته .

    ويوفر هذا الاختبار خياراً أكثر فاعلية للمرض الذين يخشون اختبارات الدم ،لذا فهو يساعد على تشجيع الناس على إجرائه من ناحية، ومن ناحية ثانية الحصول على النتائج بأسرع صورة ممكنة.
     

حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...