اختااااه لا تكونى سببا فى تحطيم الامة المحمدية

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة hajer98, بتاريخ ‏24 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. hajer98

    hajer98 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    586
    الإعجابات المتلقاة:
    427
      24-09-2007 12:58
    اختااااه لا تكونى سببا فى تحطيم الامة المحمدية
    --------------------------------------------------------------------------------

    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اختااااه لا تكونى سببا فى تحطيم الامة المحمدية
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما تركت بعدى فتنة اضر على الرجال من النساء " متفق عليه عن اسامة - صحيح الجامع - 5597
    ولما فطن اعداء الله الى تلك الحقيقة جعلوا الهموم هما واحدا الا وهو كيف يفسدون المرأة المسلمة ومن ثم الامة المسلمة بجميع طوائفها
    ومن هنا كانت المخططات التى رسمها الاعداء ترمى الى شل المرأة المسلمة عن وظيفتها البناءة سلبا ؛ ثم الزج بها الى مواقع الفتنة وتدمير الاخلاق ايجابا ؛ تحت ستار خداع من المصطلحات البراقة كالتحرير ؛ والمساواة ؛ والتحضر ؛ والتقدم ؛ والتجديد ؛ وبالفعل لقد انخدعت بعض " السفيهات " من المسلمات بهذه المصطلحات البراقة واضاعت دينها ؛ وحياءها وجعلوها سلعة رخيصة

    وهذا احد اقطاب المسعمرين يقول ( كأس وغانية تفعلان فى تحطيم الامة المحمدية اكثر مما يفعله الف مدفع ؛ فاغرقوها فى حب الشهوات ) ... والى الله المشتكى .. وحسبنا الله ونعم الوكيل
    انظري اختى الغالية إلى صنيع المؤمنات لما نزلت آية الحجاب
    في سنن أبي داود عن أم سلمة قالت : لما نزلت يدنين عليهن من جلابيبهن خرج نساء الأنصار كأن على رؤسهن الغربان من الأكسية
    هل تريدي أن تصنعي مثلهن لكن تخافين أنك مقصرة في فروض أخرى ؟
    وما يدريك ِ لعل التزامك بالحجاب الشرعى ـ بل هو الغالب ـ يكون سببا لالتزامك بكثير مما تفرطين فيه قبل الحجاب .

    ثم أخيرا

    ماذا عساه يكون الحال لو ـ لا قدر الله ـ أن حانت لحظة لقاء الله قبل اتخاذك القرار ؟
    لا إله إلا الله كيف تلقين الله مقصرة ! ؟
    ومن يدري ، فالأعمار مقدرة والآجال مكتوبة ، والأيام تمضي سريعا ً
    ، فهلا بادرتي الآن.. الآن قبل الدقيقة التالية وأطعت ِ ربك وخالفت ِ شيطانك وانتصرت ِ على نفسك الأمارة بالسوء ؟

    فيا عجبا ً كيف يعصى الإله * * * أم كيف يجحده الجاحد ُ ؟
    وفي كل شــيء له آيـــــــة ٌ * * * تدل على أنه واحـــــد ُ


    نفعني الله وإياكم بما نقول ونسمع ، وجعله حجة لنا لا علينا ، ووقاني وإياكم عذاب السموم
     
  2. bassia

    bassia نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    6.290
    الإعجابات المتلقاة:
    486
      24-09-2007 13:20
    بارك الله فيك أختي الكريمة، و الله يهدي أخواننا و أخواتنا
     
  3. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      24-09-2007 13:32
    جزاك الله خيرا أختي كما آخذ يدي بيد الرّجل و أقول له أنت مهطئ أيضا و لو كنت قدوة جيّدة و عادلا في دينك و مجتمعك لما حصل هذا

    المرأة و الرّجل مسؤولان
     
  4. fido_gabes

    fido_gabes عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏20 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    10
    الإعجابات المتلقاة:
    1
      24-09-2007 14:38
    جازاك الله خيرا عن المضوع الرائع
     
  5. أبو عُمر

    أبو عُمر عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جانفي 2007
    المشاركات:
    994
    الإعجابات المتلقاة:
    292
      25-09-2007 06:23
    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أوَّاهُ يا بنتَ الكرام تمهَّلي *** ما لي أراك بفتنة وتَجَمُّلِ

    النظرةُ الأولى بحقٍّ ترجمتْ *** وصفًّا يندّدُ بالسفور المُخجلِ

    هذي العباءةُ من حريرٍ ناعمٍ *** أضفتْ على الكتفين بعض ترهّلِ

    كذبٌ وزورٌ أن تُسمى عباءة *** والجسمُ للرائينَ يبدو وينجلِ

    وغطاءُ رأسك فاتنٌ ومزركشٌ *** ينسابُ فوق الشعرِ دون تسدُّلِ

    هذا الجمالُ بضاعةٌ معروضةٌ *** ومآلُها نحو الكسادِ المُذهلِ

    إن الشباب وإن تفاوت طيشهُمْ *** يتريَّثون لزوجة المستقبلِ

    والأكثرونَ يحددون صفاتِها *** ديناً وأخلاقاً وصدْق تبتُّلِ

    صوني عفافَك بالحجابِ حقيقة *** واستغفري عما مضى وتوسّلِ

    ولباسُ تقوى الله أغلى ثمناً *** من كلّ أنواع الجواهر والحُلي



    شكر الله لك اختاه على هذه المداخلة الجميلة وننتظر المزيد باذن الله ومن باقي الأخوات الحاضرات الغائبات
     
  6. jawhar_m

    jawhar_m عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏2 جويلية 2007
    المشاركات:
    346
    الإعجابات المتلقاة:
    58
      25-09-2007 07:17
    بارك الله فيك
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...