للمواضيع الدينية و الحكم الاسلامية

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

saberSIYANA

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
7 أوت 2007
المشاركات
10.967
مستوى التفاعل
34.798
أحكام العاقد قبل الدخول




السلام عليكم اريد معرفة احكام العاقد بدون دخول هل يجوز المصافحة و التقبيل؟



إذا عقد الرجل على المرأة عقد النكاح الشرعي فقد حلّ له منها كلّ شيء من نظر وخلوة واستمتاع ونحو ذلك، ولكن لا تجب له الطّاعة على زوجته كما لا تجب عليه نفقتها إلا إذا سلّمت نفسها إليه وهذا ما يكون بعد وليمة الزفاف في عرف معظم الناس اليوم، وبالرغم من أنّ استمتاع الزّوجين ببعضهما بعد العقد الشّرعي مباح -ولو كان قبل وليمة الزفاف– لكن الأفضل لمن عقد أن لا يدخل حتى يُعلن ذلك, لما قد يترتب على الدخول قبل الإعلان من مفاسد كبيرة، فقد تكون الزوجة بكراً فتفض بكارتها، وقد تحمل من هذا الجماع ثم يحصل طلاق أو وفاة، وسيكون هذا مقلقاً لها ولأهلها، وسيسبب حرجاً بالغاً، لذا فإن للعاقد أن يلمس ويقبل زوجته، لكن يمنع من الجماع لا لحرمته, بل لما يترتب عليه من مفاسد.

وعدم الدخول بالزوجة يتعلق به بعض الأحكام العملية:

منها: العدة، فمن طلَّق زوجته قبل الدخول فلا عدة عليها ؛ لقوله تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا} الأحزاب:49

ومنها: المهر، فمن طلَّق امرأته قبل الدخول بها فإنها تستحق نصف المهر المسمّى؛ لقوله تعالى: {وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى }البقرة:237 ، وفي حال عدم تحديد المهر فإنها تستحق متعة على قدر سعته؛ لقوله تعالى {لا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ}البقرة:236 ، وأما في حال الوفاة: فإنها تستحق المهر كاملاً إن كان محدداً, وتستحق مهر المثل إن لم يكن تم الاتفاق على مهر محدد.

فعن علقمة عن ابن مسعود رضي الله عنه: أنه سئل عن رجل تزوج امرأة ولم يفرض لها صداقا ولم يدخل بها حتى مات, فقال ابن مسعود: لها مثل صداق نسائها, لا وكس ولا شطط, وعليها العدة, ولها الميراث، فقام معقل بن سنان الأشجعي فقال: قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم في بروع بنت واشق -امرأة منَّا- مثل الذي قضيتَ، ففرح بها ابن مسعود. رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه..
والله الموفق
 

AlHawa

نجم المنتدى
إنضم
31 ديسمبر 2006
المشاركات
5.429
مستوى التفاعل
10.743
و على المذهب المالكي العقد باطل بدون إشهار

أرجوا من الإخوة الإنتباه فأدلّة الإشهار هي الأقوى و هذه فتوى على المذهب الشّافعي أرجوا الإنتباه
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى