دراسة: الوخز بالإبر فعال لأوجاع الظهر

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏25 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      25-09-2007 17:54
    :besmellah1:
    [​IMG]
    كشفت دراسة علمية حديثة أن علاج الوخز بالإبر التقليدي والزائف على حد سواء، صالح لأوجاع أسفل الظهر، والأسلوبان معا يمنحان نتائج أفضل بكثير من العلاجات المعتادة، وفق ما وجده باحثون ألمان.

    ووجدت الدراسة أن نصف المرضى الذين تم علاجهم بالوخز بالإبر شعروا بتحسن استمر طوال أشهر، فيما وعلى النقيض فإن ربع المرضى فقط ممن يخضعون للعلاج المعتاد مثل تناول أدوية وفق أساليب الطب الغربي شعروا بتحسن.

    ووجدت الدراسة أيضا أنه حتى الوخز بالإبر الزائف أعطى نتائج أفضل من طرق العلاج التقليدي، ما دفع بالباحثين إلى التساؤل ما إذا كان زوال الألم جاء كردة فعل جسدية لأي عملية وخز أو ربما تأثير انطباعي.

    وقال الطبيب المشارك في كتابة نتائج البحث هاينز اندريس من إحدى جامعات ألمانيا أن علاج الوخز بالإبر يشكل "علاج واعد بقوة وخيار فعال لأوجاع الظهر المزمنة."

    ففي أضخم تجربة لعلاج أوجاع الظهر بالوخز بالإبر حتى الآن، تم اختيار 1100 مريض عشوائيا للخضوع لوسائل مختلفة من الوخز بالإبر منها طريقة "شام" والطريقة التقليدية، وفق أسوشيتد برس.

    فطريقة "شام" عادة ما تشهد وخز الإبرة لمستويات ليست عميقة كما الطريقة التقليدية بالإضافة إلى عدم اعتمادها نقاط محددة بالجسد كما علاج الوخز بالإبر التقليدي ولا يتم أيضا تحريك وتدوير الإبر المغروزة في الجسد.

    وبحسب الدراسة فإن 47 في المائة من المرضى وبعد ستة أشهر من العلاج بطريقة الوخز التقليدي، قالوا إنهم أفضل حالا، فيما كانت النسبة عند 44 في المائة ممن خضعوا لطريقة "شام".

    أما المرضى الذين يخضعون للعلاج المعتاد (الاعتماد على تناول مسكنات والعلاج الفيزيائي والتدليك) فإن 27 في المائة منهم فقط شعروا بتحسن.

    ويقول الطبيب جيمس يونغ من إحدى جامعات شيكاغو التي لم تشارك بالدراسة "لا نفهم آلية ما يسمى بالعلاج البديل، لكن لا يعني هذا أنه غير فعّال.." لافتا أنه يعالج بعض مرضاه ممن لديه أوجاع بأسفل الظهر بعلاج الوخز بالإبر.
     
    أعجب بهذه المشاركة cherimar

  2. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      25-09-2007 18:01
    :besmellah1:
    أفاد خبير من مركز بحوث عيادة الوخز بالأبر الصينية في مدينة تيانجين بشمال الصين، إن الوخز بالأبر الصينية يمكنه أن يشفي 461 نوعا من الأمراض.

    وقد كشف البروفسور دو يوان هاو البالغ من العمر 43 عاما، عن استنتاجاته بعد أربع سنوات متواصلة من الدراسة حول وظائف الوخز والتي أجراها بالتعاون مع فريقه.

    وتبعا لاستنتاجات دو فإن معظم الأمراض التي يعتبر الوخز بالأبر الصينية فعالا في علاجها، تشمل أمراض الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والجهاز البولي التناسلي والعضلات والعظام والجلد، وضرب لذلك أمثلة بأمراض السكتة الدماغية والاسهالات والالتهابات المعوية والخرف والطفح الجلدي، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الصينية "شينخوا."

    ونوه دو بأنه وعلى الرغم من أن الوخز بالابر الصينية في متناول اليد وملائم وأعراضه الجانبية قليلة مقارنة بالأشكال الأخرى من الأدوية الطبية، إلا انه ليس بمقدوره شفاء كافة الأمراض، كما أنه بالنسبة لـ461 مرضا المذكورة فإن تأثيره ايضا مختلف.

    ويعمل البروفسور دو حاليا على تصنيف الامراض المذكورة حيث يقول "سأعمل على تصنيفها وتقسيمها إلى ثلاثة مستويات، تلك التي تشفى ببطء مع الوخز، وتلك التي يعد الوخز علاجا رئيسيا لها، وتلك التي يعتبر الوخز فيها علاجا مساعدا."

    يذكر أن الوخز بالابر الصينية يعد جزءا من الطب التقليدي الصيني ويعود تاريخ استخدام الوخز في التداوي إلى ما يزيد عن ألفي عام. ويشمل التداوي بهذه الطريقة إدخال أبرة معدنية دقيقة إلى الجسم لتخفيف الألم وشفاء الأمراض.

    دراسة: مفعول العلاج بالوخز الأبري كالسحر
    اعتبرت دراسة ألمانية جديدة بأن العلاج الصيني القديم للحد من الألم من خلال استخدام الوخز الأبري، يقترب مفعوله من فعل السحر.

    فقد حقق الوخز الأبري أفضل نتائجه من خلال استخدامه في معالجة الصداع النصفي وآلام العمود الفقري.

    وحسب ما نقلته مجلة فوكوس الألمانية عن البروفيسور شتيفان فيليش، فأن الدراسة أثبتت فائدة الوخز الأبري علميا، إذ قلصت عدد نوبات الصداع التي يعاني منها المصابون بالشقيقة بنسبة 50 في المائة، إضافة إلى تحرير 50 في المائة من المصابين من آلامهم.

    كما نجح الوخز الأبري في معالجة حالات آلام الظهر والركبة وتحرير نصف المرضى من معاناتهم.

    وحسب ما ذكرته صحيفة الشرق الوسط اللندنية في عددها الصادر الثلاثاء نقلا عن مجلة فوكس، فنتائج فرز معالجة 40 ألف حالة أشارت إلى أن الوخز الإبري خفف الآلام المزمنة في 89.8 في المائة من المرضى، دون ظهور مضاعفات إلا في حالات نادرة جدا.

    ويبدو أن الوخز الإبري استطاع الدخول في مجال الطب الرياضي أيضا، ولكن لمساعدة الرياضيين على تجرع خسارتهم، إضافة إلى تحسين كفاءاتهم بدلا من الإدمان على العقاقير المنشطة. ويقول الطبيبان الصيني مولت ها سي وزميله الألماني فرانك بار، إن الوخز في بعض المناطق يساعد الرياضي في التغلب على مصادر التوتر النفسي والقلق.

    وذكر الطبيبان أن الرياضيين يستفيدون كثيرا من وخز المناطق المتعلقة بالأعضاء الحيوية مثل القلب والكبد والكليتين. إضافة إلى اعتبار المنطقة التي يطلق عليها باللغة الصينية (ين) هي المسؤولة عن خمسة أعضاء حيوية، إضافة إلى تأثيرها على العضلات والمفاصل.

    ويرى الطبيبان أن ذلكالتأثير يعزى لأن أي اضطراب في هذه الأعضاء يبعث حالة مماثلة من الاضطراب في سائر الجسد وخصوصا في الجهاز العضلي.

    وكانت النتائج الأولية للدراسة، التي شملت معالجة 500 ألف حالة فردية، وأعلنت في يناير/ كانون الثاني الماضي، تحدثت عن نجاح ملحوظ للإبر في معالجة الآلام المزمنة، إلا ان النتائج النهائية التي نشرتها مجلة فوكس مؤخرا قد فاقت التوقعات.
    دراسة: الوخز بالإبر لتخفيف الآم التهابات المفاصل
    وجدت دراسة علمية حديثة أن تقنية الوخز بالإبر الصينية فعالة في تخفيف حدة الآم التهاب المفاصل في الركبة.

    وقال د. ستيفن ستروس، رئيس المركز القومي للطب المتمم والبديل، إن التجربة وهي الأولى إكلينيكياً من حيث الحجم والدقة الوقت، التي تثبت أن العلاج الصيني التقليدي يعمل على تخفيف الألم وضعف أداء عظام مفاصل الركبة، وفق وكالة الأسوشيتد برس.

    وتعتمد التقنية المذكورة على غرس إبر صغيرة ومعقمة في نقاط معينة تعرف بنقاط الوخز على الجلد بهدف تحقيق التوازن في تدفق الطاقة الحيوية التي تعرف باسم "كي."

    وقال ستروس إن النتائج مؤشر على أن تقنية الوخز بالإبر ستكون بمثابة الإضافة الفعالة إلى وسائل العلاج التقليدية الحديثة المتبعة لتخفيف معاناة المصابين بالتهابات مفاصل الركبة.

    وشملت الدراسة الإكلينيكية الواسعة التي قادها د. براين بيرمان، من كلية طب جامعة ميريلاند الأمريكية، 570 مريضاً من سن الخمسين إلى ما فوق، من الذين يعانون من المرض.

    وقُسمت المجموعة إلى ثلاث: 190 خضعوا لتقنية الوخز بالإبر، 191 مريضاً تلقوا علاجاً وهمياً بالوخز، بجانب 189 خضعوا لبرنامج طبي لمراقبة حالتهم المرضية.

    واستمرت المجموعة بأكملها في تلقي العلاج الطبي الحديث وتعاطي المسكنات.

    ووجد الباحثون، عقب الدراسة التي استمرت 14 أسبوعاً، أن التقنية القديمة، بجانب الطب الحديث وتعاطي الأدوية، كانت أكثر فعالية في تحسين أداء الركبة وتقليص الألم مقارنة بالمجموعتين الأخريتين.

    ويشار إلى أن علماء ألمان قد أوصوا في عام 2002 بإضافة تقنية الوخز بالإبر إلى البرامج العلاجية التي تخضع لها السيدات اللاتي لا يستطعن الإنجاب بصور طبيعية ويحتجن لعمليات التلقيح الصناعي والإخصاب الخارجي (IVF) قد تزيد فرص الحمل ونجاحه.

    كما أصبح بإمكان الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الحساسية عند دخول فصل الربيع فيما يعرف بتفاعلات حمى القش hay fever التخلص من هذه الحالة بالعلاج الجديد الذي يعتمد على تقنية الوخز بالإبر الصينية القديمة.

    ويعتبر علاج الوخز بالإبر الصينية من الطرق القديمة الحديثة في المعالجة، فقد عُرف منذ ثلاثة آلاف سنة قبل الميلاد بعد أن لوحظ أن تدليك نقاط معينة في جسم الإنسان يحدث تأثيرا إيجابيا في تخفيف الألم.

    ومن أهم مزايا هذه التقنية أنها لا تحدث أضرارا جانبية، وتتركز على استغلال قدرات الجسم نفسه في الشفاء من المرض، دون اللجوء إلى الأدوية الكيماوية، مع إمكانية تطبيقها على الأطفال والشيوخ والسيدات الحوامل، فضلا عن أن استعمال الإبر يتم لمرة واحدة فقط.
     
    أعجب بهذه المشاركة cherimar
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...