1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

«ناس الغيوان» فى مهرجان مدينة تونس

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cortex, بتاريخ ‏25 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      25-09-2007 20:42
    «ناس الغيوان» فى مهرجان مدينة تونس
    همهمات للقلوب الحزينة.. وانتشال من الأحواض الآسنة



    الليالى الأولى للسهرات الرمضانية فى مدينة تونس لم تمر هكذا دون ضجة ودون إمتاع، الإمتاع الحقيقى الممزوج بالشجن والصفاء والعمق.. الحدث عاشه جمهور فضاء حدائق قصر خير الدين بالمدينة العتيقة السبت الماضى وذلك بإحياء فرقة "ناس الغيوان" المغربية لحفل متميز حضره جمهور غفير. فبعد غيابها لمدة ثلاث سنوات عن تونس، عادت "ناس الغيوان" إلى عشاق موسيقاها لتعانق مجددا الأنغام الشجية والكلمات الهادفة لا سيما وأن الفرقة أنشئت فى الأصل لتقديم العروض الركحية على خشبات المسارح فى المغرب الأقصى ثم انتشرت "الظاهرة الغيوانية" وفاضت خارج أسيجتها عربيا ودوليا، حتى أطلق عليها البعض لقب "رولينغ ستون إفريقيا" والحال أنها تأسيس موسيقى لم يسبق له مثيل فى الغناء العربى و"ظاهرة نغمية" قائمة المعالم ومحكمة البناء.

    تواصل الروح النبيلة للمؤسسين

    رحل بوجميع والعربى باطما وغادر علال يعلى وعبد الرحمان باكو الفرقة، إلا أن الفنان عمر السيد لا يزال وفيا لالتزاماته وصامدا أمام كل النوائب والأهواء ليواصل المسيرة التى انطلقت فى أواخر الستينات واشتد عودها فى بداية السبعينات متزامنة مع الغليان السياسى والاجتماعى والثقافى لتلك السنوات.

    حل عمر السيد بفرقته على خشبة مسرح الهواء الطلق بفضاء حدائق قصر خير الدين، عميقا داخل الأزقة الضيقة للمدينة العتيقة لتونس، كان جالسا على كرسيه لكن لضرورة العزف وليواصل إيقاعاته الرخيمة على آلة البندير، الآلة التى لم يفارقها منذ تأسيس المجموعة.

    كان عمر السيد مبتهجا وجذلانا، يعلق على أغانى الفرقة ويطلب النكتة والمزاح من حين إلى آخر لكن اللحن والكلمات كانا حزينين وشامخين فى الآن نفسه شموخ جبال الأطلس الكبير.

    كان عمر السيد مرفوقا بعبد الكريم على آلة البانجو وهو تلميذ لعازف البنانجو الشهير علال يعلى وحميد على آلة السنتير ورشيد باطما على آلة الطبيلات.

    ورشيد باطما هو الأخ الصغير للمرحوم العربى باطما يؤدى خدمات كبرى فى المجموعة الجديدة للفرقة التى تم تعيمها بعناصر شابة تماما مثلما يحدث فى فرق كرة القدم وسائر الجمعيات الرياضية. كما واصل رشيد باطما أداء الأغانى والصيحات المحمومة واللثغة النادرة للعربى باطما وهو بذلك يواصل العناية "بحوض النعناع" الذى أوصاه به أخاه الأكبر وحوض النعناع عنوان الملحمة الشعرية للعربى باطما.

    إن فرقة ناس الغيوان بتشكيلتها الحالية تمثل استمرار لروح النبالة وللخصوبة الفكرية للمؤسسين الكبار من بو جميع إلى العربى باطما، وهى بذلك تجسد أسمى العلامات الدالة على أن العطاء الفنى للمغاربة لا يكف عن الاهتزاز والتدفق.
    مجاذيب وكيميائيون؟

    إن كل من يستمع إلى موسيقى ناس الغيوان أو يشاهدهم فوق الخشبة يعزفون تأخذه الدهشة من هؤلاء "الفتية المارقين" عن الوتيرة المعهودة للموسيقى والغناء والسماع، فتية يشطحون على الخشبة وفق نسق غريب ومدهش، أدمغتهم الطرية تلتقط ذبذبات خاصة لا يسمعها غيرهم من الناس وما علينا إلا محاولة فهمهم أكثر ومتابعة تقاسيمهم الآسرة وأصواتهم اللذيذة.

    قد يشاهد المرء الواحد منهم جامدا فى مكانه، يعزف بهدوء أحيانا لكن إذا تكلم يأخذك سحر صوته الندى وقد يكون الصوت أحيانا مبحوحا أو جهوريا خشنا لكنه ينطبق أشد الانطباق على الكلمات المنطوقة مثال ذلك ما جاء فى أغنية بعنوان "البطانة":

    "القرن... هذا
    عايشت عيشة الذبانة فى لبطانة
    راه الفرق عظيم بين التفاحة والرمانة
    واش من فرق بين أنت... وأنت... وأنا؟"
    وتختم الأغنية بهذا النداء الغريب، المكتوم المفعم بالأسرار:
    "الحال... الحال يا أهل الحال
    واللى ما فيه الحال يذبال"

    كما نجد صوتا آخرا يدوى مبهما وواضحا فى الآن ذاته فى أغنية الحصادة:

    "الزين والثبات بابا
    لا واه يابا هنيني
    الرحبة والزعامة خويا
    حرش العيون أبابا...
    أصحابى أصحاب الجدية
    أصحابى أصحاب الرحبة"
    وبتتبع باقى أغانى ناس الغيوان تتوضح بعض معالم "الصورة الغيوانية" غير أنها لا تكتمل فتزداد المتعة ويتكثف الإعجاب.

    يبدو أن ناس الغيوان هم فى ذلك أقرب ما يكون إلى الكيميائيين الذين يحللون جزئيات الشعر الملحون المغربى ويشذبون "أيونات" الكلام اليومى فى الشارع والبيوت وكل الأمكنة فى المغرب ليستخرجون وصفة أو خلطة نادرة تبهر السامع وتأخذ لبه وتداوى علله.

    "أغنية النحلة"... شهد مصفى

    قدمت فرقة ناس الغيوان فى الفناء الداخلى لقصر خير الدين أغانى معهودة لدى جمهورهم مثل: الله يامولانا- يا بنى الإنسان- فين غادى بينا يا خويا- إذا ضاق الحال- الصينية- غير خوذونى لله....

    وكان لهذا الجمهور الغزير الحاضر الشرف أن تغنى أمامه أغنية "النحلة شامة" التى تغنى لأول مرة خارج مسارح المغرب الأقصى وقاعاته.

    وتعد "النحلة شامة" عنوانا لثالث ألبوم أنجزه الغيوانيون الشبان والجدد: حميد باطما ورشيد باطما وشفاع عبد الكريم ولهذه الأغنية قصة طويلة كان المرحوم الملك الحسن الثانى طرفا فيها عام 1985 لأنه كان يستقبل الفرقة من حين إلى آخر نظرا لشهرتهما ولنجاحهما وكذلك نظرا للجدل الذى يطرحونه باستمرار عند كل إصدار عمل جديد.

    واقترح الحسن الثانى على أعضاء الفرقة قصيدة للغناء تمثل حوارا بين سلطان وملكة نحل، عرضت النحلة أجود رحيق فى الوجود، العسل المصفى وقدمته هدية للسلطان غير أن وزراء السلطان كانوا يعدون السوء والمكيدة للنحلة، لم يتحصل ناس الغيوان على القصيدة ودخلت الحادثة طى النسيان وبعد سنوات طويلة تم العثور على القصيدة بنصها الكامل فى البرنوصى بالحى المحمدى وهى من تأليف الحاج التهامى لمدغرى ومما جاء فيها:

    "قلت ليها سباب طاعة جنودك
    لا حيلة لا غش لا متكارا
    أهل المال لو كانون كفارا
    السلطان الطبيب والراعى مضرور
    ولا وزير يبلغ لخبارا"

    وتتزاوج عدة فنون فى أعمال ناس الغيوان بالإضافة إلى الموسيقى مثل: التمثيل والحكى والمديح وعدة فنون أخرى خاصة إذا علمنا أن الفرقة أنشأها أصحابها فى أحضان مسرح الطيب الصديقى ثم تخصصوا فيما بعد فى اداء الموروث الموسيقى الحضرى من أغانى شعبية وصوفية ونغم كناوى والحضرة العيساوية "إيقاع وموسيقى الجدبة" وأنغام العيطة.

    ولم تكن مسرحية "الحراز" إلا منطلقا كى ينشئ بوجمعة أحكور الفرقة الخالدة.
    وتحتم المواضيع التى يهتم بها ناس الغيوان مثل معاناة الإنسان وإخلاص وصدق وعنصرية وبيئة أن يسجل الترميز والطابع الاحتجاجى حضورا لافتا فى الأغانى والموسيقى ومن ثم كانت الرقصات التى تؤدى هى رقصات تطهيرية هى أقرب ما يكون إلى شطح المجاذيب وسخريتهم من حالات الإهمال والتدمير النفسى الذى يقاسمونه ويكون بذلك عدم الاستجابة إلى الرقص أو لجمه تماديا ودفعا إلى أردء حالات الخواء والتيبس الروحى وليست الرقصة إلا امتداد لخلجات النفس وفرحة قد تكون فرحة موهومة وآنية بلهاء... عزاء لا غير وتنفيس للذات العربية الجريحة من حيفا إلى سبتة ومن بغداد إلى مليلة وفق كلمات لأغنية غيوانية أخرى:
    "يا حيفا يا فا... طول الغربة وطول العدوان
    يا سبتة ومليلة... لمدن المسجونة".


    :tunis:
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...