شهادة «حسن السلوك» لسيارات نيسان تمر بامتحان مختبري وميداني

الموضوع في 'السيارات و الدراجات و صيانتها' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      26-09-2007 22:01
    :besmellah1:
    [​IMG]


    أي محاولة لتقويم مدى اهتمام شركة نيسان اليابانية بمستوى الجودة في سياراتها تظل غير مكتملة ما لم تقترن بزيارة ميدانية لمصنع الشركة في ناشفيل (ولاية تنيسي الأميركية) ومراقبة اختبارات التدقيق التي تخضع لها سيارة "ألتيما" قبل ان تخرج الى العالم والى دول الخليج العربية.
    في ناشفيل تخضع سيارة التيما الى تدقيق لنوعيتها العامة ثم تدقيق آخر لنوعيتها الهندسية يلحقه تدقيق ثالث للقطع المستعملة فيها... قبل ان تصبح مؤهلة للحصول على شهادة "حسن سلوك" من ادارة المصنع.

    وبغية تأكيد جدوى هذا التدقيق زادت الشركة الوقت المخصص له بنسبة 20 في المائة عن السابق وحسنت نسبة الانارة في موقع التدقيق بنسبة 300 في المائة.

    واستثمرت نيسان 9.8 مليون دولار لبناء طرقات باسطح مختلفة لتجربة أداء السيارة وتحديدا خفض الضجة الناجمة عن حركة السيارة وتسرب الهواء الى داخلها. الجدير بالذكر ان نيسان تأخذ في الاعتبار، في تطبيقها معايير الجودة، متطلبات السوق المحلية في كل منطقة. والواقع ان جهود نيسان لضمان مستويات الجودة المتقدمة في سياراتها اصبحت عاملا اساسيا في تقدم الشركة خلال السنوات الماضية وارتفاع مبيعاتها، فهي تركز بصورة متواصلة على الارتقاء بمعايير الجودة وإعادة النظر بها في كل مرحلة من مراحل عملياتها، بدءا بتطوير المركبات وحتى خدمات ما بعد البيع، إلى تلبية توقعات العملاء الكبيرة.

    وضمان الجودة لدى نيسان إجراء يشمل أربع مراحل هي: التخطيط والتطوير والإنتاج والتسويق (المبيعات). ويتم تنفيذ الاختبارات خلال المرحلتين المتوسطتين باستخدام سيارة للتجارب من المصنع خلال عمليات التطوير، ثم سيارة من خط الإنتاج العام خلال عمليات الإنتاج.

    ويتم التعامل مع المواضيع التي تطرأ خلال مرحلة التطوير مباشرة قبل أن تصل السيارة إلى مرحلة اختبارات الإنتاج العام، وذلك للتأكد من تحقيق معايير الجودة النهائية. وتجرى جميع الاختبارات في المناطق التي سيتم فيها تسويق وبيع المركبات، وتُبذل جهود كبيرة للتأكد من أن مواصفات مركبات نيسان تناسب المتطلبات الخاصة لكل سوق محلية.

    تنفذ الاختبارات الدقيقة والمتتالية خلال فترة قصيرة تشمل في بعض الأحيان قيادة السيارة لمدة 24 ساعة متواصلة أو أكثر. ويتم في الاختبارات تقويم سلامة أدوات التحكم وسلاسة القيادة وضجيج المحرك وأمور أخرى متعددة بنفس الطريقة التي قد يقيم بها العميل سيارته. وفي الوقت ذاته، تجمع شركة نيسان البيانات حول تأثير بعض العوامل المتغيرة على أداء المحرك، مثل مسافة القيادة واستهلاك الإطارات.

    وبالإضافة إلى إجراء الاختبارات على الطرقات الحقيقية، تطبق نيسان عدداً من "اختبارات المحاكاة" باستخدام غرف الاختبارات البيئية المجهزة لإعطاء نفس الظروف المناخية كالحرارة والرطوبة وحالة الطرق في أي منطقة من مناطق العالم. هذا ويتم تكرار الاختبارات الحقيقية والمحاكاة للتأكد من تحقيق أهداف الجودة التي وضعتها نيسان.

    والواقع ان رحلة الجودة الشاملة تمر بمرحلة التصميم. عندما تظهر مجموعة كبيرة من القطع على شكل رسوم رقمية، يقوم المصممون بجمع تلك الرسوم الرقمية على طبقات متعددة لتشكيل سيارة افتراضية كاملة، علما أنه في مرحلة ما قبل ظهور التقنيات الرقمية، لم يكن من السهل جمع القطع المختلفة للسيارة في هيكل نموذجي قبل الإنتاج باستخدام أساليب التصميم التقليدية. وكنتيجة لذلك كان في سيارات الاختبارات الكثير من الفجوات الهيكلية الصغيرة التي تسمح بدخول الهواء وتجعل الضجيج مسموعاً في مقصورة الركاب.

    وبالإضافة إلى استخدام أساليب المحاكاة بالكومبيوتر لتطوير أفضل عمليات الإنتاج، تستخدم نيسان الإنسان الآلي في مصانعها للإنتاج. ومن أجل ضمان أعلى معايير الجودة، تعمل نيسان على التأكد من أن كل حركة تقوم بها تلك الأدوات في غاية الدقة والسلاسة. كما تعمل الشركة على مراقبة أداء كل عامل في كل خطوط الإنتاج بدقة لتحقيق أعلى معايير الفعالية. وتتم دراسة تطبيقات المحاكاة بالكومبيوتر لعمليات التجميع بشكل متأن قبل تنفيذها. وتساهم هذه التطبيقات المصنعية الافتراضية في تحديد أفضل الخطوات لعمليات التجميع مما يحقق تطورات ملحوظة في عملية الإنتاج. ومن المعروف ان السيارات الحديثة تحتوي على عدد كبير ومتنام من القطع الكهربائية والإلكترونية المعقدة. وخلال مرحلة التطوير، توصل نيسان النظام الإلكتروني كاملاً بدوائر كهربائية للتأكد من أن جميع القطع تعمل بشكل صحيح قبل تركيب النظام.

    وفي المراحل النهائية لتجميع المركبة، تؤثر أية تناقضات ولو بسيطة في عمليات الإنتاج اللاحقة. وتستخدم نيسان مجسات الليزر في مراحل التجميع المختلفة للكشف عن أية مشاكل محتملة. ويمكن تحديد أية فجوات من خلال توجيه أشعة الليزر إلى الوصلات بين هياكل الأبواب والكشف عن أية انحرافات مهما كانت صغيرة قد تكون مخالفة للمعايير المعتمدة في إنتاج المركبة. تضمن عملية الفحص هذه سلامة عمليات التركيب لتساهم في إنتاج مركبات ذات جودة عالية. الجدير بالذكر أن نيسان تملك ثلاثة مصانع في الولايات المتحدة الأميركية تلتزم جميعها بمعايير نيسان العالمية لضمان الجودة.
     

جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...