1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ناسا تطلق بنجاح المركبة "فجر" لبدء مهمة تستغرق 8 أعوام

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏27 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      27-09-2007 22:33
    :besmellah1:
    [​IMG]
    أطلقت ناسا بنجاح الخميس، الصاروخ الذي يحمل مركبة الفضاء "فجر،" المخصصة لدراسة أسرار نشوء المجرة، عبر زيارة اثنين من الكويكبات القابعة بين المريخ والمشتري، في رحلة ستستغرق أكثر من ثمانية أعوام.

    وستكون مهمة "فجر" الأولى من نوعها بالنسبة لمركبة صممها البشر، لناحية القدرة على الوصول إلى جرم سماوي والدوران حوله، ثم مغادرته إلى جرم آخر، إذ أن الرحلات السابقة كانت تستهدف كوكباً بعينه فقط.

    ويعود الفضل في قدرة المركبة على تنفيذ هذه الرحلة المعقدة، والتي سيتخللها عبور قرابة ثلاثة مليارات ميل إلى محركها الأيوني الذي يعمل بتقنية كانت حتى الأمس القريب تدخل ضمن إطار الخيال العلمي.

    وفي معرض تعليقه على نجاح الإطلاق، قال مارك ريمن، كبير مهندسي الرحلة، "بالنسبة إلي، فإن 'فجر' هي أول مركبة فضائية مخصصة للعبور بين الكواكب في تاريخ البشر."

    وأضاف: "هذه أول مرة يتاح لنا بلوغ نقطة ما، والتوقف عندها لدراستها، ثم مغادرتها إلى نقطة أخرى،" وفقاً لأسوشيتد برس.

    ولن تبلغ المركبة هدفها الأول، كويكب "فيستا،" قبل العام 2011، فيما يتوقع أن تصل إلى "سيريس" خلال العام 2015.

    وكانت التقارير الأولية للأرصاد الجوية قد أظهرت أن التاريخ المحدد لإطلاق المركبة قد يشهد هطول بعض الأمطار، غير أن ذلك لم يعق العملية.

    وكانت الوكالة الأمريكية قد أجلت عملية إطلاق كانت مقررة للمركبة في السابع من يوليو/تموز الماضي، وذلك بعد سلسلة تعقيدات طبيعية وتقنية.

    وقد انشغلت فرق عمل "ناسا" بعد ذلك بالإعداد لعملية إطلاق عربة المريخ الجديدة "فينكس" مما آخر إعادة إطلاق "الفجر" حتى غادر "فينيكس" بنجاح في أغسطس/آب الماضي.

    وتمتلك المركبة ثلاثة أجهزة علمية تساعدها على أداء مهمتها وهي أداة قياس الطيف بالأشعة تحت الحمراء، وكاشف لأشعة غاما وآخر للنيوترونات.

    وكانت الرحلات المشابهة مستحيلة حتى الأمس القريب بسبب المسافة الهائلة التي تفصل تلك الكويكبات عن الأرض، لكن ذلك بات متاحاً اليوم بفضل محرك الأيون الذي طوره العلماء.

    وقدرت وكالة الفضاء الأمريكية تكلفة رحلة "الفجر" بزهاء 357 مليون دولار وذلك دون احتساب تكلفة الصاروخ الذي سيطلق المركبة والذي رفضت "ناسا" الكشف عن قيمته.

    وتملك الناسا، وفقاً للرزنامة الفلكية التي تم بموجبها جدولة الرحلة، فرصة تاريخية لدراسة "فيستا" و"سيريس" لن تكرر قبل 15 عاماً قادمة وذلك بسبب مسار دورانهما.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...