1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

دراسة متقدمة حول حالات «الديسليكسيا» لدى الأطفال

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏28 سبتمبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      28-09-2007 10:41
    صعوبة القراءة والتهجي تحدث بسبب اختلاف في ربط مناطق المخ

    توصل باحثون من جامعة واشنطن الأميركية في دراسة نشرت في عدد سبتمبر (أيلول) الحالي من دورية Journal of Neurolinguistics الأميركية إلى أن المناطق الرئيسية الخاصة باللغة وعمل الذاكرة المعنية بالقراءة لدى الأطفال المصابين بالديسليكسيا Dyslexia (صعوبة القراءة)، ترتبط في ما بينها بشكل مختلف عن الأطفال ذوي المهارات الجيدة في القراءة والتهجي. وجدير بالذكر أن "الديسليكسيا" عبارة عن صعوبة في القدرة على القراءة، تحدث نتيجة خلل وظيفي في المخ، وان الأفراد المصابين بها يعانون من صعوبات في تمييز الأصوات من الكلمات المكتوبة، مما يعني صعوبات في القراءة والكتابة والتهجي. ولذا قد تكون لديهم صعوبة في تعلم الحروف الأبجدية بالترتيب، أو صعوبة في كتابتها بالترتيب أيضاً، أو صعوبة في تذكر الكلمات المكتوبة، أو صعوبة في التعرف على الأصوات الفردية في الكلمات، أو صعوبة في تسمية الأشياء ، أو ترتيبها ووضعها في مكانها الصحيح، إلى جانب عكس الحروف والمقاطع، والخلط بين الحروف المتشابهة صوتياً. ويقول تود ريتشاردز، الباحث الرئيس في الدراسة من جامعة واشنطن الأميركية، ان بعض المناطق في مخ الأطفال المصابين بالديسليكسيا ترتبط وظيفياً في ما بينها بشكل قوي عندما يقومون بتحديد الأصوات المرتبطة بالحروف. وأن هناك دلائل من دراسات سابقة على أن القدرة على فهم كلمات جديدة تتحسن عندما يقل نشاط منطقة معينة في نصف المخ الأيمن، بينما تفترض هذه الدراسة أن تعطيل نشاط هذه المنطقة يمكن أن ينتج عنه انفصال في الزمن بين المنطقة المماثلة في نصف المخ الأيسر، ويؤدي هذا بدورة لتحسين القدرة على القراءة، والتي تتطلب عمليات متتالية ومتزامنة أيضاً. وأكد الباحثون أن الترابط الزمني أو قدرة أجزاء مختلفة من المخ على التخاطب في ما بينها في نفس الوقت وبشكل متتابع يعتبر العامل الأساسي في التغلب على الديسليكسيا. ولاستكشاف عملية الترابط بين أجزاء المخ المختلفة، قام الباحثون باختبارات على مجموعة مكونة من18 طفلاٌ مصابين بالديسليكسيا، و21 طفلاٌ لديهم قدرات جيدة في القراءة والتهجي، وجميع الأطفال لديهم مستوى ذكاء عادي، وتتراوح مستوياتهم التعليمية بين الصف الرابع الى الصف السادس، حيث طلب منهم تحديد هل يمكن أن تمثل أو لا تمثل الحروف المظللة باللون الوردي الموجودة في أزواج من الكلمات - ليس لها معنى معروف - نفس الصوت، ثم تم مسح مخ الأطفال، وبعد تلقي الأطفال المصابين بالديسليكسيا لبرنامج تعليمي توجيهي لمدة ثلاثة أسابيع، تم من خلاله تعليم الأطفال شيفرة ارتباط الحروف بالأصوات، مع التركيز على عامل الزمن. وبعد ذلك تم مسح مخ الأطفال مرة ثانية، فجاءت نتيجة المسح أن أنماط الترابط الزمني في مخ الأطفال المصابين بالديسليكسيا بدت عادية وتشبه مثيلتها لدى الأطفال ذوي القدرة الجيدة في القراءة والتهجي.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...