سيارة برايس الهجينة من تويوتا: طراز قديم يقود المستقبل

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

THE BLACK EAGLE

نجم المنتدى
إنضم
30 أوت 2007
المشاركات
2.413
مستوى التفاعل
4.324
:besmellah1:



من المعروف أن شركات السيارات تجري تعديلات جوهرية على طرزها كل أربع أو خمس سنوات، وبهذا المعيارـ يكون طراز "برايس" الذي تقدمه تويوتا دخل سن "التقاعد" الافتراضي، غير أن الشركة ما زالت تراهن على هذه السيارة، التي يتحلق حولها العشرات في كل معرض سيارات.

فعلى مستوى المبيعات، ما تزال هذه السيارة التي كانت بين أول الطرز الهجينة في العالم، من بين الأكثر مبيعاً، فقد كان نصف السيارات الهجينة التي بيعت في الولايات المتحدة العام الجاري من طراز "برايس،" الأمر الذي رفع من مبيعات هذا الطراز حول العالم معدل 76 في المائة حتى الآن.

وقد منحت السلطات في عدة دول، وبينها الولايات المتحدة، تخفيضات جمركية وضرائبية على هذا الطراز، وذلك لتعزيز سوق السيارات الهجينة التي تقوم بتوفير الوقود.

وبرأي الخبراء، فإن المميز في هذه السيارة بداية هو مظهرها، إن يمكن لمن يدقق البصر ملاحظة فرادة هذه السيارة ضمن مئات غيرها في الشارع.

وتمتاز هذه السيارة بأنها قد صممت لتكون هجينة، وبذلك فإن أماكن المهندسين جهزوا بشكل مسبق أماكن تثبيت البطاريات، ولذلك يشعر ركاب "برايس" أنهم في سيارة عادية.

بينما يلاحظ ركاب عدد من أشهر الطرز الهجينة الأخرى، وفي مقدمتها ألتيما وكامري، أن المساحة الداخلية للسيارة ضيقة، وذلك بسبب اضطرار الشركة المنتجة لتعديل التصميم الداخلي لتأمين مكان للبطاريات على حساب المقاعد.

وبوسع "برايس" الامتفاء بغالون وقود واحد لكل 55.2 كليومتراً، لذلك تعتبر السيارة الأكثر اقتصادية في الولايات المتحدة.

أما محركها، 1NZ-FXE، فهو من النوع الهجين المركب، أي أنه يسمح للسيارة بالعمل على الوقود أو البطاريات أو عبر المزج بينهما.

أما السر في قدرة هذه السيارة على الاقتصاد في الوقود فينبع من البرمجة الخاصة لوحدة الاحتراق الداخلي في المحرك، إذ أنها تطفئ نفسها بشكل تلقائي في الزحام أو عند الإشارات الضوئية أو في الحالات التي لا تحتاج إلى قوة الدفع كالانحدار من على مرتفع.
:dance:
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى