الصوم يزيد من جمالك

الموضوع في 'الجمال والأناقة والموضة' بواسطة THE BLACK EAGLE, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      01-10-2007 23:34
    :besmellah1:

    شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان} يهل كل عام فيستبشر المسلمون خيراً بقدومه، فيستعدون لاستقباله ضيفاً كريماً بما يليق به من وقار وتقوى، وجهد واجتهاد.. وتشمير في عمل الخيرات وتجديد للتوبة ففي هذا الموسم العظيم، حيث تتجلى مظاهر وحدة المسلمين كأروع ما تكون في كيفية الصوم وضبط سلوكهم بما يتوافق مع روحانية هذا الشهر الفضيل.

    فمن منا لا يريد بصدق أن يظهر بمظهر الطاعة الكاملة لله العزيز الكريم.. من منا لا يريد أن يبدأ عهداً جديداً، ويفتح صفحة جديدة؟ يخط فيها كل ما اقترف من الذنوب؟ .. إن شهر رمضان الكريم فرصة كبرى وباب متسع للجميع، يدخل منه عباد الله من المسلمين ليجددوا توبتهم.




    (عهد جديد )


    لقد فرض الله علينا صوم شهر رمضان الكريم.. فعن سلمان الفارسي .. رضي الله عنه قال:«خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان، فقال: أيها الناس قد أظلكم شهر رمضان، عظيم مبارك، شهر فيه ليلة القدر خير من ألف شهر، جعل الله صيامه فريضة وجعل قيام ليله تطوعاً، من تقرب فيه بخصلة من خصال الخير، كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه، وهو شهر يزداد فيه رزق المؤمن، وهو شهر الصوم والصبر جزاؤه الجنة، وهو شهر المؤاساة وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار».

    ومن أجل استقبال شهر رمضان العظيم وتجديد عهدنا بالله، يجب علينا أن نطهر قلوبنا بالتوبة والندم، وأن نطهر نفوسنا بالاستغفار، وأن نجدد إيماننا بطاعة الله.

    لقد روي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه ذات يوم:«جددوا إيمانكم، قالوا وكيف نجدد إيماننا يا رسول الله؟ .. قال أكثروا من قول لا إله إلا الله»، وقال صلى الله عليه وسلم«التسبيح نصف الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان»... الحديث.

    كما يجب على كل مسلم ومسلمة الإكثار من التهجد والقيام بالليل للصلاة والذكر والدعاء قال النبي صلى الله عليه وسلم:«من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر الله له ما تقدم من ذنبه».



    (المرأة والصيام )


    وللصيام أحكام وفوائد كثيرة للنفس والجسد، وسيظل العلم والطب يثبتها ويؤكدها يوماً تلو الآخر، وهنا يطرح السؤال نفسه -خاصة بالنسبة للمرأة- هل في العناية بالبشرة وجمالها تناقض مع الصوم؟ وسؤال آخر: هل يحدث أن تفقد المرأة جمالها في رمضان؟

    يقول علماء المسلمين ومشاهير أطبائه أنه قد وجد أن الكثير من الأمراض الجلدية يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالحالة النفسية للإنسان، فهناك العديد من المشكلات التي تحدث نتيجة التوتر أو الاضطرابات النفسية التي تصيب الإنسان في أي عمر، خصوصاً في عمر الشباب، وأشهر هذه الأمثلة عادة قضم الأظافر، التي رغم بساطتها، قد تؤدي إلى تشوه أطراف الأصابع، كذلك مشكلة تقصيف الشعر غير الإرادي باليد وهي عادة تحدث كثيراً للفتيات، أثناء الاندماج أو التركيز في العمل أو المذاكرة، وقد تصيب فروة الرأس بآثار بالغة يصعب علاجها ما لم تتحسن الحالة النفسية للمريض.

    كما أن هناك مشكلات أخرى عديدة، مثل عرق اليدين والقدمين والإكزيما العصبية بالإضافة إلى أن هذه الحالة النفسية تحدد مسار الكثير من الأمراض الجلدية مثل أمراض الحساسية و البهاق والصدفية والجذام، التي كثير ما تسوء نتيجة لتدهور الاستقرار النفسي أوعدم الاتزان الوجداني.

    لذلك كله يعد شهر رمضان أفضل الأوقات التي يستعيد فيها الإنسان قربه من الخالق سبحانه وتعالى... فتطمئن نفسه وتهدأ سريرته وتتحسن معظم حالات أمراض الجلد التي سبق ذكرها.



    ( جدولة مواعيد الطعام )


    إن تنظيم مواعيد الطعام في أوقات محددة مثل الإفطار والسحور التي يلتزم بها الصائم، تؤدي إلى تحسين الكثير من حالات ومشكلات الجلد، خصوصاً في هؤلاء الذين يعانون من مشكلات البشرة الدهنية وإضطرابات البشرة، مما ينتج عنه ظهور حبيبات بثرات صديدية في الوجه وهو ما يسمى «حب الشباب» وقد كانت النصيحة الأولى لمرضى حب الشباب هي الامتناع عن تناول السكريات والدهون، إلا أن ما استحدث من نصائح يلزم مرضى حب الشباب بتنظيم موعد الطعام مع التحرر من الالتزام بتحديد نوع الأطعمة.

    إن الصيام يؤدي إلى تحسين العديد من الحالات المرضية التي تصيب الجسم مثل «الشرى الطعامي والحساسية» الأرتكاريكا» نتيجة لتنظيم الوجبات الغذائية ولتحسن وظائف الجهاز الهضمي ولكن في المقابل ونتيجة للعادات الغذائية السيئة والمختلفة في تناول العديد من الأطعمة دفعة واحدة، فقد تسوء بعض حالات الحساسية والإكزيما والبشرة الدهنية، كما أن الصيام يؤدي إلى حدوث نقص في سوائل الجسم مؤدياً إلى الحد من نمو الميكروبات البكتيرية والفطرية، وأن ما يقال عن أن نقص تناول الماء في رمضان يؤدي إلى جفاف البشرة فإن هذا لا يحدث، حيث إن البشرة تكتسب رطوبتها من ماء الجسم، وكذلك أثناء الوضوء، خصوصاً إذا تجنب الإنسان الوضوء بماء ساخن.

    كما أنه قد لوحظ أن الإقلال من التعرض لأشعة الشمس يؤدي إلى تأخر حدوث التجاعيد الناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية وهو ما يحدث للصائمين حيث يتجنبون أشعة الشمس غير اللازمة، وخصوصاً إذا صادف رمضان شهور الصيف الحارقة، أما بالنسبة للنساء اللائي يداومن على استعمال طلاء الإظافر ومساحيق الجمال، فيعد شهر رمضان فرصة للراحة من هذه المستحضرات حيث يستعيد الجلد والشعر جمالهما الطبيعي من خلال الراحة النفسية وحسن معاملة الجلد والشعر بتجنب هذه المستحضرات، علاوة على أن وضع طلاء أظافر اليدين إذا كان ذا جسم يبطل الوضوء ويفسده، وهنا أود أن أشير وأؤكد أن من ألد أعداء البشرة في كل الأوقات هو التدخين، لذا فإننا نوجه نصيحة غالية للصائمين المدخنين باغتنام فرصة الصيام في شهر رمضان والإقلاع تماماً عن التدخين ففي ذلك حفاظ على نضارة بشرتهم ووقاية من أمراض الأوعية الدموية كالسرطان وغيره.
     

  2. ميرو

    ميرو عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    0
      01-10-2007 23:47
    MERCI BEAUCOUP B E
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
اصنعي من بقايا ملابسك ‏29 فيفري 2016
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...