1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

من قتل ابني في بغداد برصاصتين في الرأس؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة bassia, بتاريخ ‏2 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. bassia

    bassia نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    6.290
    الإعجابات المتلقاة:
    486
      02-10-2007 03:26
    من قتل ابني في بغداد برصاصتين في الرأس؟






    شهود عيان يتحدثون عن تبادل طلق ناري بين الامريكان والمقاومة في شارع حيفا أسفر عن رصاصتين طائشتين في رأس سالم
    عبد الكريم بلحاج علي مواطن تونسي في بداية عقده الثامن اصيل مدينة المطوية اب لاربعة ابناء خسر منذ سنوات ثالث ابنه سالم أثناء الحرب الانقلوأمريكية الأخيرة على العراق في ظروف غامضة،


    ورغم أن جثة فلذة كبده ووريت الثرى في مقبرة «الزلاج» بتونس العاصمة من سنوات الا أن وجعه ظل ممتدا في صمت من بغداد الى تونس، لكن حديث صديقه المولدي العائد من جحيم العراق لـ«الأسبوعي» عن بعض ظروف وملابسات حادثة الوفاة هذه حرك سواكنه وفتح جروحه التي لم تندمل بعد.. اتصل على اثره بادارة الجريدة التي نسقت لقاءه بالسيد المولدي.. فحل بمدينة صفاقس تكويه حرقة الفقد وتهزه اللهفة لمعرفة مختلف تفاصيل حادثة قتل ابنه في بغداد عله يجد جوابا شافيا لأسئلة أرقته واقضت مضجعه..

    أيام المحنة في بغداد
    يقول السيد عبد الكريم ان ابنه سالم كان موهوبا في ميدان الاعلامية رغم انه لم يدرس هذا الاختصاص حيث أقام مشروعا في تونس العاصمة لكنه لم يلب طموحه فقرر ذات جانفي سنة 2003 الهجرة الى العراق وهو في اواخر عقده الثالث وهنا يتدخل صديقه المولدي ليضيف أن سالم «عمل في بادئ الأمر في ميدان الالكترونيك وقد اشترك صحبة مواطن سوداني في فتح محل بمنطقة «باب الشرجي» في بغداد وهو ما يسر لنا مهمة التعرف اليه مع صديقي التونسيين عمار وفرج اذ كنا سواء قبل الحرب او أثناءها نسعى الى لقاء كل مواطن تونسي يحل ببغداد وضواحيها واصبحنا نتردد بصفة دائمة على محله واذكر أن سالم منذ دخوله التراب العراقي أقام في نزل قريب من احد قصور صدام الموجود حاليا في المنطقة الخضراء، ومع تسارع وتيرة نذر الحرب فقد أصبحت تلك المنطقة مستهدفة عسكريا اكثر من غيرها،، لذلك ذهبنا اليه واقنعناه بضرورة مغادرة النزل والانتقال الى مجمع «الليث» الواقع في حي الكرادة الى جانب التونسيين الاخرين عمار وفرج، ليبقى معهما فترة ثم ينتقل الى الاقامة بمنطقة «باب المعظم» بالمستنصرية بمعية تونسي يدعى «سيف» بعد تمكن رفيقيه السابقين من العودة الى تونس، لكنه رغم ذلك لم ينقطع عن زيارتي في بيتي خاصة خلال شهر رمضان لتذوق بعض الأكلات التونسية التي أتقن طهيها، كما أذكر أنه رافقني عدة مرات أثناء الحرب الى فندق «فلسطين» بحثا عن الصحفيين علهم يمكنونا من الاتصال بأهلنا وكسر العزلة القاتلة التي أصبحنا نعيشها بعد الشلل الذي أصاب كل وسائل الاتصال هناك
    نهاية الحلم!
    اثر الاعلان الأمريكي عن نهاية العمليات العسكرية يواصل المولدي بدأت دواليب الحياة اليومية تعود الى دورانها بصفة تدريجية لذلك فقد قرر سالم فتح محل خاص به في اختصاص الاعلامية الذي يعشقه وانطلق في تحضيره وتجهيزه واذكر انه كان متحمسا لهذا المشروع حين قابلته اخر مرة قبل يومين فقط من رحيله وتواعدنا على اللقاء في الغد إلا أن ظروف العمل منعتنا من ذلك، وفي اليوم الذي يليه خرج الى شارع «حيفا» المعروف بــ«شارع الموت» لشراء بعض مستلزمات محله فاندلعت صدفة مواجهة مسلحة بين الجيش الأمريكي والمقاومة العراقية فاصابه جندي أمريكي برصاصتين على مستوى الرأس توفي على اثرها مباشرة، وفي هذا الصدد يمكن الإشارة الى ان الجيش الأمريكي خاصة بعد ان اشتدت حدة المقاومة أصبح يعرف باطلاق الرصاص بكثافة وبعشوائية دون تمييز بين المدنيين العزل والمسلحين كلما أحس بالخطر يداهمه.
    العودة في تابوت!
    وعن تقبلهم لخبر موت سالم يقول والده أنهم علموا به عن طريق وزارة الخارجية التونسية بعد يومين من تاريخ الوفاة بسبب اجراءات التثبت من هويته من طرف السفارة التونسية في بغداد التي قامت بمجهودات مضنية للعودة به الى ارض الوطن في أقرب وقت ممكن، اذ بقيت جثته مدة يومين في العاصمة الأردنية عمان ومنها مباشرة وصلت الى مطار تونس قرطاج الدولي بتاريخ 24 أوت 2004 فكان وقع الصدمة شديدا وهائلا على كل افراد العائلة، اضافة الى أصدقائه ومعارفه ومن مفارقات القدر يضيف والده بصوت متهدج اننا كنا في تلك الفترة بصدد التحضير لحفل زفاف ابني الثاني هشام، وعينا يوم 25 اوت 2004 تاريخا للاحتفال بعقد قرانه، لكن سخرية القدر رغم ايماننا العميق بقضاء الله أرادته ان يكون تاريخا يحفر فيه قبر شقيقه سالم؟!!
    من قتل ابني سالم؟
    ردد والد الضحية بألم من هي الأيادي الآثمة التي اغتالت شباب ابني برصاصتين مجهولتين وباي ذنب قتل وهو المواطن البريء الأعزل الذي دخل التراب العراقي الشقيق قبل اندلاع الحرب بطريقة قانونية وشرعية؟ ومن يتحمل مسؤولية قتله بدم بارد؟ هل هي قوات الاحتلال أم الحكومة العراقية؟ وفي كل الحالات الا يفترض أن يفتح تحقيق في الموضوع وأن يتم تتبع قتلة ابني عدليا ام ان قيم الحرية والديموقراطية التي اندلعت من اجلها هذه الحرب تأبى ذلك!!
    دعم
    بقي ان نشير إلى ان المقال الذي نشرته «الأسبوعي» حول «يوميات تونسي عائد من جحيم العراق تفاعلات عديدة ترجمت اولا على أرض الواقع بتكفل البعض من فاعلي الخير بمساعدة هذا المواطن ماديا، حيث اهداه احدهم ثلاجة، فيما تبرعت مجموعة اخرى بمبلغ من المال تزامنا مع حلول شهر رمضان المعظم، اما التفاعل الثاني فهو اللقاء الذي جمعه بالسيد عبد الكريم بلحاج علي والد التونسي الذي قتل في العراق والذي أوردنا في المقال السابق بعض ظروف وملابسات وفاته.. فحاولت «الأسبوعي» أن تمثل همزة الوصل في هذا اللقاء تخفيفا للآلام وربما بحثا وكشفا للحقائق
     
  2. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      04-10-2007 09:16
    إن لله وإن إليه راجعون
    اللهم صبر ذويه
     
  3. bassia

    bassia نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏12 ديسمبر 2005
    المشاركات:
    6.290
    الإعجابات المتلقاة:
    486
      04-10-2007 14:31
    أمين يا رب العالمين
     
  4. قمر تونيزيا سات

    قمر تونيزيا سات عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏12 فيفري 2007
    المشاركات:
    1.380
    الإعجابات المتلقاة:
    1.670
      04-10-2007 16:41
    ربي يصبر كل عربي عايش في هالحالة
    لا اله الا الله محمد رسول الله
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...