اريد جوابا من اهل الاختصاص

karimca

عضو
إنضم
12 أكتوبر 2009
المشاركات
84
مستوى التفاعل
103
انا فتاة كنت قد مررت بمشكلة فنذرت ان حلت ان اصوم كل اثنين و خميس و اختم القران من الجمعة الى الجمعة
جعلت نذرا على عاتقي لا استطيع تحمله على مدى الدهر كنت حينها فقط مضطربة ونفسيتي متعبة جدا و فاقدة للسيطرة على اي موقف فرجائي ما كفارة هذان النذران فظروفي المادية ضعيفة كما انني صحيا ضعيفة البنية و اصوم رمضان بمشقة لذا افيدوني ارجوكم في اقرب وقت ممكن
 

woodi

كبار الشخصيات
إنضم
27 نوفمبر 2007
المشاركات
7.600
مستوى التفاعل
29.418
السلام عليكم ،

قد نهى سيدنا رسول الله عليه الصلاة و السلام و الشارع الحكيم أن نكلّف أنفسنا ما لا نطيق . و في أمرك إنقسم العلماء إلى قولين :

أحدهما أنه لا شيء عليك و يجب عليك التوبة و الإستغفار لأنك قد نذرت ما ليس لك به طاقة و إعمال النذر فيه إهلاك لك ، و هو ما يعد في باب النذر الممنوع.

و ثانيهما ، أنه يجب عليه كفارة النذر و كفارة النذر هي نفس كفارة اليمين (صيام 3 أيام أو تحرير رقبة أو إطعام عشرة مساكين)

و الله و رسوله أعلم
 

racouma

عضو مميز
إنضم
28 نوفمبر 2008
المشاركات
656
مستوى التفاعل
786
النذر قسمان
الأول : مطلق . وهو : أن يلزم الإنسان نفسه بعبادة ليس في مقابل شيء يحصل له ، كان يقول : نذرت أن أصلي لله ركعتين ، فهذا ليس بمكروه .
الثاني : مقيد . وهو الذي يلزم نفسه بطاعة في مقابل أمر يحصل له ، كأن يقول : إن شفي مريضي فلله عليّ نذر أن أتصدق بكذا

حكم النذر
النذر مشروع في حق من يعلم من نفسه القدرة على الوفاء به، ومكروه في حق من يعلم من نفسه عدم القدرة على الوفاء به .


أقسام النذر
الأول : نذر الطاعة وله حالان
مطلق . فعلاً أو تركاً

و مقيّد

الثاني : النذر المكروه
هو النذر المقيد بحصول شيء ما
ومنه
نذر الطلاق ونحوه فيسن أن يكفر عن يمينه ولا يفعله
النذر في كل ما يشق على العبد من الأعمال والطاعات

الثالث : نذر المعصية
كمن نذر أن يشرب خمراً أو يقطع رحماً
هذا النذر لا يصح، ويحرم الوفاء به، وعليه كفارة يمين

وإن من تعظيم الله تعالى يورث طهارة القلب والتقوى ، كما قال الله تعالى
ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ
وإن من تعظيم الله تعالى حق التعظيم أن يصرف له كل أمر لا ينبغي إلا له كالدعاء والحلف والنذر ، وأن يُغظّم الله تعالى في كل عبادة لا أن تتخذ على سبيل من الاستهانة وعدم التوقير


كَفَّارَةِ النَّذْرِ
عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏"‏ كَفَّارَةُ النَّذْرِ كَفَّارَةُ الْيَمِينِ ‏"‏ ‏
كفارة اليمين ـ وهي عتق رقبة أو إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم ـ فمن لم يجد شيئا من ذلك صام ثلاثة أيام
 
أعلى