الفوز وحده أمام توغو سينقذ مارشان من الإقالة.

raouf-rio

عضو فعال
إنضم
6 جانفي 2010
المشاركات
467
مستوى التفاعل
494
:ahlan:
الفوز وحده أمام توغو سينقذ مارشان من الإقالة


613459-7499588-317-238.jpg


قال الاتحاد التونسي لكرة القدم أن مباراة توغو وتونس يوم العاشر من أكتوبر القادم في العاصمة التوغولية لومي ضمن تصفيات كأس أمم إفريقيا ستكون "الفرصة الأخيرة" للفرنسي بارتران مارشان للحفاظ على مركزه كمدرب "نسور قرطاج".
وصرّح علي الحفصي رئيس الاتحاد في برنامج تلفزيوني مباشر أنه أعطى مارشان ما أسماه "مهلة أخيرة" حتى يتدارك أمره ويعيد منتخب تونس إلى طريق الإنتصارات وأكد الحفصي في تصريحات هي الأولى من نوعها منذ تعادل منتخب تونس ضد مالاوي (2-2) في رادس يوم الرابع من أيلول/سبتمبر الماضي أن عدم الفوز في لومي "يساوي إقالة مارشان من مهامه".

643277-7805071-458-238.jpg

ورفض الحفصي الخوض في المسائل الفنية البحتة خلال البرنامج المذكور، إلاّ أنه حمل مارشان مسؤولية "تسيّب اللاعبين وعدم إنضباطهم داخل الملعب وخارجه" وقال: "نحن واعون بما أتاه عديد اللاعبين وخصوصا عصام جمعة وكان على المدرب ردعه وإتخاذ عقوبة ضده لأن هذا من مهام المدرب وليس المسؤولين".
وكانت هزيمة المنتخب التونسي ضد بوتسوانا في المنزه بالعاصمة التونسية في الأول من تموز/يوليو الماضي وتعادله ضد مالاوي فجّرت أزمة كبرى وإنتقادات لاذعة من الرأي العام ووسائل الإعلام التي نادت بإقالة مارشان وإبعاد بعض اللاعبين.
كما تزامنت هذه النتائج المخيبة مع مظاهر من عدم إنضباط بعض اللاعبين البارزين كجمعة وحقي والقربي وتعمّدهم التجاهر بما ينافي الأخلاق في أماكن عامّة وفي الملاهي الليلة وهو ما زاد في إنقلاب الجماهير عليهم.
وسيكون المنتخب التونسي مطالبا بتحقيق نتائج إيجابية في كل مبارياته المتبقية في المجموعة 11 وأولها ضد توغو ليحافظ على مركزه الثاني المؤهل لنهائيات غابون-غينيا في بداية 2012.
وتتصدّر بوتسوانا المجموعة بعشر نقاط أمام تونس الثانية بأربع نقاط أمّا توغو فتحتل المركز الرابع برصيد نقطتين.
ويذكر أن مجموعة تونس هي الوحيدة التي تضم خمسة منتخبات والوحيدة التي يتأهل منها صاحبا المركزين الأول والثاني للنهائيات.

:tunis:


 
أعلى