كارثة في الأزهر

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏4 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      04-10-2007 09:57
    إلغاء المذاهب الفقهية والاكتفاء بالميسر

    قرر المجلس الأعلى للأزهر الشريف في القاهرة، بالإجماع إلغاء الفقه المذهبي في المرحلة الإعدادية والثانوية الأزهرية، ابتداء من العام الدراسي الحالي، والاكتفاء بتدريس الفقه الميسر لمؤلفه شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي، بديلا لما كان يدرس لمذاهب الفقه المعروفة للأئمة الأربعة للإمام أبو حنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل .
    وكان المجلس الأعلى للأزهر اتخذ قرارا في اجتماعه الأخير 2-9-2007 بإلغاء تدريس الفقه المذهبي في المرحلة الثانوية من التعليم الأزهري، لينضم إلى قرار سابق اتخذ قبل عدة سنوات بإلغائه في المرحلة الإعدادية .

    وقرر المجلس الاكتفاء بتدريس كتاب "الوسيط في الفقه الميسر على المذاهب الأربعة" الذي ألّفه طنطاوى اعتبارا من العام الدراسي الحالي.

    كما وافق على تعديل خطة الدراسة لمادة اللغة العربية لصفوف "الرابع والخامس والسادس الابتدائي، لتصبح 9 حصص أسبوعيا بدلا من 10، على أن تضاف هذه الحصة إلى مادة الرياضيات بالمعاهد النموذجية لتصبح خمسا أسبوعيا بدلا من 4 حصص .

    وتجدر الإشارة إلي أن كتاب شيخ الأزهر قد تم إلحاقه بالمناهج التعليمية بالثانوية الأزهرية السنة الماضية ولكن كان للقراءة والإطلاع فقط مما جعل الكثيرون يتوقعون إقرار تدريسه بدلاً من المذاهب الأربعة وهذا ما حدث بالفعل.

    ردود فعل غاضبة

    في تعليقه علي القرار وصف الدكتور أحمد طه ريان أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر هذا القرار أنه " مأساة أطلت علي المسلمين" .

    ونقلت عنه ''العربية.نت'' قوله ان إلغاء تدريس الفقه المذهبي المأخوذ من التراث أمر خطير، لأنه يؤدي إلى الجهل بأحكام العبادات والمعاملات والأقضية والمواريث، وكل ما يتعلق بالأحكام الشرعية في المستقبل، لكل المسلمين في مصر ولغيرهم من شعوب العالم الإسلامي.

    وأضاف أن المرحلة الثانوية يدرس بها الطلاب الوافدون الذين يتلقون الفقه المذهبي، والذي يقوم على دراسة الفقه الإسلامي، على المذاهب الأربعة الشهيرة. وحينما تلغى دراسة هذه المذاهب بشكل تفصيلي فسيلغى تراث الأزهر ويعود الطالب الوافد إلى بلده خاوي الوفاض.

    وأوضح ريان أنه حصل منذ 4 سنوات على وعد من شيخ الأزهر بعد إلغاء الفقه المذهبي التراثي من المرحلة الثانوية، وان الشيخ تعهد له بذلك، قائلا: إنني سأعقد لجنة المناهج وسنستدعيك لتقول رأيك. ولكن للأسف انتظرت 4 سنوات ولم يتم استدعائي، حتى صدر هذا القرار الخطير.

    وتسائل ريان: ''ماذا يبقى من الأزهر حينما يتم تقليص هذه الدراسة أو إلغاؤها؟''.

    والحقيقة لم ينفرد د.ريان بالغضب من القرار فقد ساد الغضب أروقة الأزهر واعتبر علماء الأزهر هذا القرار بمثابة إلغاء لتراث فقهي كامل من عقول الدارسين في هذه المؤسسة الأزهرية التي تعتبر واحدة من أكبر الأكاديميات السنية في العالم.

    وتأتي هذه الخطوة بعد سنوات من إلغاء كتب النسفي وجوهرة التوحيد من المناهج وتطبيق كتب لشيخ الأزهر أيضا! وقبلها إلغاء كتب المذاهب الأربعة في المرحلة الإعدادية وتطبيق كتاب الفقه الميسر للشيخ طنطاوي أيضا.

    تسائل النائب علي لبن- عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين- كيف يحدث هذا من الدكتور نظيف؟ وكيف يتدخل بهذا الشكل السافر في المناهج الأزهرية المستقرة منذ عدة عصور؟ وكيف يفرض كتابًا لشيخ الأزهر في الوقت الذي يعلم فيه الجميع أن شيخ الأزهر متخصص في العقيدة وليس في الفقه الإسلامي؟!

    وأكّد في سؤالٍ برلماني عاجلٍ أن المخططات الحكومية تهدف إلى إلغاء دور الأزهر الشريف من خلال تقليص مناهجه وإلغاء عددٍ منها في سابقةٍ تعدُّ الأولى من نوعها على مستوى العالم الإسلامي.

    وبحسب موقع " الإخوان المسلمون" أوضح النائب أن هذا القرار يعد فضيحة جديدة لحكومة الحزب الوطني بعد قيام الدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء ووزير شئون الأزهر بإصدار قرارٍ بإلغاء كتب فقه المذاهب الأربعة من المعاهد الثانوية الأزهرية، وهي فقه الأئمة العظام الشافعي وأبو حنيفة ومالك وأحمد بن حنبل ليدرس بدلاً منها كتاب "الفقه الوسيط" لشيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي.

    وانتقد نائب الإخوان استبدال كتب الفقهاء الأربعة بكتابٍ لشيخ الأزهر، وقال: ألا يعلمُ رئيسُ الوزراء أن تدريس كتاب "الفقه الوسيط " للشيخ طنطاوي سيؤدي إلى تخريج طالب لا يعرف المسائل الفقهية إلا بوجه واحدٍ قد يؤدي في النهاية إلى التعصب وإلغاء الفهم الآخر للنص؟


    وقال لبن: إن فكرة الكتاب الواحد للفقه تناسب طلاب التعليم العام؛ لأنه يعطيهم فكرة إجمالية دون الدخول في تفاصيل كل مذهب، إلا أن هذا الإجمال لا يناسب طالب الأزهر الذي يعد للتخصص في التراث الفقهي الإسلامي.

    وأكد النائب أن ما قام به رئيس مجلس الوزراء مخالف للقانون رقم 103 لسنة 1961 الخاص بتنظيم الأزهر، وتساءل النائب ماذا تريد الحكومة من الأزهر الشريف؟ وهل توجد ضغوط خارجية لطمس هوية الأزهر الشريف منارة العلم والأخلاق؟

    كما تساءل: أليست الميزة الكبرى للأزهر أنه حمى العالم الإسلامي من المغالاة والفهم المتطرف للدين؟ وأن الفضل في ذلك يرجع إلى المذاهب الأربعة وأصحابها الذين دعوا إلى الاعتدال وعدم التعصب لمذهب دون آخر؟

    أيضا قال علماء من جامعة الأزهر أن شيخ الأزهر يحاول في أيامه الأخيرة تنفيذ أجندة غربية تقضي بإلغاء تدريس هذه المادة من المرحلة الثانوية رغم أهميتها الأزهرية والذي يعد قلعة للحفاظ على التيار السني في العالم .

    وأعتبر العلماء أنه إذا استمر هذا النهج داخل الدراسة الأزهرية فسوف نجد أنفسنا خلال عشر سنوات لا يعلم طلابنا أي شيء عن الدين الإسلامي ونصبح أمام تعليم عام وليس أزهري.

    وقد أوضح الشيخ محمود الحساني أن التعليم المذهبي يفتح للطالب آفاقا متعددة في الفقه تجعله يطلع على دقائق المسائل وطريقة استنباط الفقهاء الكبار، فيخرج الطالب صاحب نظرة سليمة إلى النصوص القرآنية والنبوية، وهذا المنهج فقط هو الذي حمى الأزهريين من أي فهم متطرف للدين ومن أي استنباط لا يخضع لقواعد أصيلة في الدين.

    هذا الذي حدث سيجرد الطالب الأزهري من أهم ميزة كان يتمتع بها إلا وهي تحلليه بأدب الخلاف الذي نتج عن دراسته لمذهب معين بينما زميله في نفس الصف يدرس مذهبا آخر، وسيخرج جيل لا يعرف للمسألة الفقهية إلا وجها واحدا في الفهم والعمل، وهو الوجه الذي سجله شيخ الإسلام سيد طنطاوي.

    أما الدكتور محمد الراوي – أستاذ علم الحديث بجامعة مكة المكرمة وعضو مجمع البحوث الإسلامية - يري أن هذا القرار اتخذ مجاملة لشيخ الزهر والإ كيف نفسر إلغاء مادة الفقه على المذاهب الأربعة وتدريس مادة للشيخ طنطاوي فهل أصبح شيخ الأزهر هو قطب للمذاهب الأربعة وأين كان طوال العقود الماضية؟

    وقال الدكتور عبد المعطي بيومي ، وكيل اللجنة الدينية السابق بمجلس الشعب وعميد كلية أصول الدين وعضو مجمع البحوث الإسلامية أن شيخ الأزهر أخل بوعوده في المحافظة على هذه المادة لتدريسها لطلاب المرحلة الثانوية ولذلك فعلي المؤسسة الدينية الوقوف أمام مخططه لإجبار الطلاب على تعلم مادة في الوقت الذي كانوا يدرسون نفس المادة لكن على مذاهب أهل العلم الأربعة .
    لمصلحة من؟

    جاء في تقرير مؤسسة "راند" الأمريكية الذي نشرته جريدة "الأهرام" المصرية بعنوان "حرب باردة لمواجهة المد الإسلامي" :

    (أما الأولويات التي يمكن أن تسهم في سرعة بناء الشبكات المعتدلة‏,‏ فتتركز حول مقاومة ظاهرة المدارس الدينية والمناهج التي تركز علي التعليم الديني المحافظ)

    فهل التعليم الأزهري ينفذ المخططات الأمريكية، وهل تم فعلا اتخاذ خطوات لتقليص العلوم الشرعية بالتعليم الأزهري ؟

    الإجابة تكمن في القرار الذي صدر مؤخرا عن المجلس الأعلى للأزهر بإلغاء تدريس الفقه المذهبي علي المذاهب الأربعة لينضم إلي قرار سابق اتخذ منذ عدة سنوات بإلغائه في المرحلة الإعدادية .

    وبالطبع بعد انتهاء الطالب من المرحلة الثانوية يدخل الطالب جامعة الأزهر فإذا دخل الكليات العلمية المدنية وتخرج منها يكون الطالب منذ دخوله التعليم الأزهري بالمرحلة الابتدائية وحتى نهاية تعليمه الجامعي لم ينل من العلوم الشرعية إلا القشور وبذلك يتقلص التعليم الديني في أقل عدد ممكن من الطلاب وهو ما يحقق الرؤية الأمريكية بمقاومة المدارس الدينية .

    أما إذا دخل الطالب الكليات الشرعية فإنه يدخلها وهو خاوي الوفاض من الدراسة الدينية وتصبح دراسته في العلوم الشرعية أربع سنوات فقط وبالتالي يضيع عليه التراكم المعرفي منذ المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية .

    ويبدو أن هذا القرار لم يكن مفاجأة ولكنها خطة وضع أول تصور لها محمد علي باشا بإشراف من فرنسا وانجلترا, ولا زالت فصولها تتكامل الآن تحت إشراف المستعمر الجديد أمريكا ..

    وأول خطواتها كانت تجريد الأزهر من الإشراف على الأوقاف التي تكفل لشيوخه وطلابه العيش الكريم وعدم الاحتياج لدعم من أحد، وثانيها هي قيام الحاكم بتعيين شيخ الأزهر ومفتي الجمهورية، وقد كان شيخ الأزهر فيما مضى يتولى بالانتخاب من المشايخ, وبذلك يأمن على نفسه في مكانه أن لن يعزله احد منه إلا في حلة ارتكابه حماقة أو إثما لا تقرهما الشريعة، وثالثهما فيما يبدو هو القرار الأخير المتعلق بإلغاء تدريس الفقه المذهبي.

    نبذة تاريخية

    جامع الأزهر هو من أهم المساجد في مصر و أشهرها في العالم الإسلامي، أقامه محمد العربي قائد الخليفة عبد الحميد بن محمد علي الفاطمي ليكون جامعا ومدرسة لتخريج الدعاة الفاطميين، ولم يكن يُعرف منذ إنشائه بالجامع الأزهر، وإنما أطلق عليه اسم جامع القاهرة، وظلت هذه التسمية غالبة عليه معظم سنوات الحكم الفاطمي، ثم توارى هذا الاسم واستأثر اسم الأزهر بالمسجد فأصبح يعرف بالجامع الأزهر، وظلت هذه التسمية إلى وقتنا الحاضر، وغدا من أشهر المؤسسات الإسلامية في العالم.

    قام الأزهر بوظيفته التعليمية عقب الانتهاء من بنائه بسنوات قليلة، فشهد أكتوبر 975مأول درس علمي، حين جلس قاضي القضاة "أبو الحسن علي بن النعمان" وقرأ في وسط حشد من الناس مختصر أبيه في فقه آل البيت، فكانت هذه أول حلقة علمية بالجامع الأزهر، ثم قام الوزير "يعقوب بن كلس" الفاطمي بتعيين جماعة من الفقهاء للتدريس بالأزهر، وجعل لهم رواتب مجزية، وأنشأ لهم دورًا للسكنى بالقرب من المسجد، وبهذا اكتسب الأزهر لأول مرة صفته العلمية باعتباره معهدًا للدراسة المنظمة.

    ولم يعرف الأزهر منصب شيخ الأزهر إلا في العهد العثماني، إذ لم يجر النظام على تعيين شيخ له، تعيينًا رسميًا، وكان المعروف أن للأزهر ناظرًا يتولى شئونه المالية والإدارية ولا علاقة له بالنواحي العلمية، وهذا المنصب أنشئ في العصر المملوكي وكان هذا الناظر يرأس الجهاز الإداري للجامع من الموظفين والخدم.

    ويكاد يجمع المؤرخون على أن أول من تقلد المشيخة في تاريخ الأزهر هو الشيخ "محمد بن عبد الله الخرشي المالكي" ثم توالى شيوخ الجامع الأزهر حتى يومنا هذا.

     
    أعجب بهذه المشاركة hakki
  2. THE BLACK EAGLE

    THE BLACK EAGLE نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2007
    المشاركات:
    2.418
    الإعجابات المتلقاة:
    4.336
      04-10-2007 16:25
    :besmellah1:

    بارك الله فيك اخي الكريم على المعلومة
    يلغون و يلغون حتى يجعلوا من المسلمين اقباطا .....
     
  3. hafedh tabbane

    hafedh tabbane عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    473
    الإعجابات المتلقاة:
    861
      05-10-2007 01:36
    THIS IS THE WAY TO PLEASE THE WHITE HOUSE
     
  4. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      05-10-2007 11:58
    صحيح أخي فقد إستشهد بهم البطريرك صفير اللبناني وشكر هذه النوعية من المسلمين
     
  5. ami-sat

    ami-sat عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.046
    الإعجابات المتلقاة:
    593
      05-10-2007 13:30
    لا حول ولا قوة إلا بالله
     
  6. sas4ever1

    sas4ever1 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏26 جانفي 2007
    المشاركات:
    1.130
    الإعجابات المتلقاة:
    1.354
      05-10-2007 14:46
    :besmellah1:


    بارك الله فيك اخي الكريم على المعلومة
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...