1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

مومياء "توت عنخ آمون" حديث العالم أجمع في نوفمبر

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ابن الجنوب, بتاريخ ‏10 أكتوبر 2007.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ابن الجنوب

    ابن الجنوب عضو مميز بالمنتدى العام

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    2.179
    الإعجابات المتلقاة:
    1.512
      10-10-2007 09:03
    مومياء "توت عنخ آمون" حديث العالم أجمع في نوفمبر

    أعلن الدكتور زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصري في مبادرة تعتبر الأولى من نوعها، إلى أنه سيتم لأول مرة استخراج مومياء "توت عنخ آمون" من التابوت الخاص بها، وعرضها في احتفالية عالمية ستقام في الأسبوع الأول من شهر نوفمبر المقبل أمام السائحين الأجانب علنياً بداخل مقبرته في منطقة وادي الملوك في الأقصر.
    ووصف الدكتور حواس هذا الحدث بأنه الأهم "وسيكون حديث العالم أجمع"، لأهمية وشهرة هذا الفرعون الصغير، وأن هذه هي المرة الأولى التي سيرى فيها الناس مباشرة وجه مومياء الفرعون الحقيقية لتصبح معروضة أمامهم داخل مقبرته في "فاترينة" عرض خاصة في الجزء الأيسر من المقبرة.
    وقال حواس في بيان أوردته صحيفة "الشرق الأوسط": "إنه عند فحص فريق العلماء لمومياء "توت عنخ آمون" بالأشعة المقطعية وجدوها في حالة سيئة جداً، وأن تركها في التابوت الخاص بها مع معدل الزيارة للمقبرة سيؤدى إلى تدهور المومياء أكثر والقضاء عليها، ولذلك رأى أنه من الأفضل استخراج المومياء من التابوت والحفاظ عليها في "فاترينة" عرض زجاجية ذات مواصفات خاصة".
    وأضاف حواس أن "الفاترينة" الخاصة التي ستعرض بداخلها المومياء مصممة بشكل علمي عالي التقنية للحفاظ على درجة الحرارة والرطوبة المطلوبتين طوال اليوم، ومزودة بأجهزة لحفظ المومياء من أية عوامل خارجية وبشكل لا يؤثر عليها داخل المقبرة.
    وأشار الأمين العام للآثار المصرية إلى أن مجلس الآثار سيبدأ مشروعاً بالتعاون مع معهد "بول جيتي" الدولي لترميم مقبرة "توت عنخ آمون"، إذ أن المقبرة لم ترمم منذ اكتشافها عام 1922 على يد البريطاني هوارد كارتر.
    وأوضح الدكتور حواس أن بعثة أثرية مصرية عثرت داخل مقبرة "توت عنخ آمون" على ثمانى سلال مليئة بثمار الدوم و20 اناء فخارياً و60 ختماً مطبوعاً من الطين.
    وقال الدكتور حواس لقناة "النيل الاخبارية" المصرية:" إن السلال الثمانى التى عثر عليها تحتوى على كميات كبيرة من ثمار الدوم التى لا تزال فى حالة جيدة من الحفظ، منوهاً بأنها كانت ضمن الشعائر الجنائزية للفرعون الذى حكم مصر فى الفترة من 1334 إلى 1325 قبل الميلاد والذى مات شاباً فى الثامنة عشرة من عمره".
    من جانبه، قال علي الاصفر مدير آثار البر الغربى لمدينة الاقصر (جنوب مصر) الذى يضم مقابر وادى الملوك ومنها مقبرة "توت عنخ آمون" أن ارتفاع السلال التى تحتوى على ثمار الدوم يصل إلى 50 سنتيمترا وقطرها 60 سنتيمترا.
    وأضاف الأصفر في تصريحاته التي أوردتها وكالة الأنباء الصينية "شينخوا": أن البعثة عثرت أيضاً على 20 إناءاً فخارياً على شكل ثمرة الكمثرى يصل ارتفاع الواحدة منها إلى متر وقد سدت فوهاتها التى يبلغ قطرها 25 سنتيمترا بالطين وختمت بختم توت عنخ أمون، بالإضافة إلى 60 ختماً طينياً باسم "توت عنخ آمون" كانت تختم الإطار المحيط بالصخرة التى كانت تسد باب المقبرة.
    هذا ويعتبر توت عنخ آمون كان أحد فراعنة الأسرة المصرية الثامنة عشر في تاريخ مصر القديم, و كان فرعون مصر من 1334 إلى 1325 ق.م. في عصر الدولة الحديثة.
    ويعتبر توت عنخ آمون من اشهر الفراعنة لأسباب لا تتعلق بإنجازات حققها أو حروب انتصر فيها وإنما لأسباب اخرى لا تعتبر مهمة من الناحية التاريخية ومن أبرزها هو اكتشاف مقبرته وكنوزه بالكامل دون أي تلف واللغز الذي أحاط بظروف وفاته، حيت اعتبر الكثير وفاة فرعون في سن مبكرة جدا أمر غير طبيعي وخاصة مع وجود آثار لكسور في عظمي الفخذ والجمجمة و زواج وزيره من أرملته بعد وفاته وتنصيب نفسه فرعونا, كل هذه الأحداث الغامضة والاستعمال الكثيف لأسطورة لعنة الفراعنة المرتبطة بمقبرة توت عنخ أمون التي استخدمت في الأفلام وألعاب الفيديو جعلت من توت عنخ أمون اشهر الفراعنة لأسباب لا تتعلق على الإطلاق بالأهمية التاريخية او لإنجازات حققها أثناء سنواته القصيرة كفرعون مصر وإنما لألغاز وأسئلة لا جواب لها اعتبرها البعض من أقدم الاغتيالات في تاريخ الإنسان.
    توت عنخ آمون كان عمره 9 سنوات عندما أصبح فرعون مصر واسمه باللغة المصرية القديمة تعني "الصورة الحية للإله أمون"، كبير الآلهة المصرية القديمة. عاش توت عنخ آمون في فترة انتقالية في تاريخ مصر القديمة حيث أتى بعد إخناتون الذي حاول توحيد آلهة مصر القديمة في شكل الإله الواحد وتم في عهده العودة إلى عبادة آلهة مصر القديمة المتعددة. تم اكتشاف قبره عام 1922 من قبل عالم الأثار البريطاني هوارد كارتر واحدث هذا الإكتشاف ضجة إعلامية واسعة النطاق في العالم.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...